صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خواطر وتأملات في إصلاح البيوت

    أطفالنا.. وأفلام الكارتون!

    خالد عبداللطيف

     
    يخطئ كثيرون ممن يهوِّنون من أمر أفلام الرسوم المتحركة الأجنبية "الكارتون"، التي تنطلق سائبة بلا زمام ولا خطام عبر القنوات التلفزيونية، والأشرطة المتداولة.. إذ إن خطر هذه الأفلام أصبح يمس العقائد والأخلاق، ويبث سموماً من التصورات الخاطئة في أذهان الناشئة الذين غفل عنهم الرقيب!!
    وإلى المسرفين في التساهل.. نهدي مشهدًا واحدًا في أحد أفلام الكارتون "الهوليودية" الشهيرة "القط والفأر" يصوِّر صعود روح القط إلى السماء! وتعرضه للحساب! وأمامه أحد خزنة النار ينذره بالعذاب! (مشهد واحد يهدر الغيبيات ويحولها إلى تصورات مرئية في لقطات فكاهية!).
    المسألة إذن تتجاوز مجرد تلقين العادات والسلوكيات الخاطئة وتتطاول إلى اجتراء على الغيبيات والعقائد.. الأمر الذي يؤكد أن أفلام الرسوم المتحركة وسيلة من وسائل الغزو الفكري التي تدس السم في العسل، وتستدرج عقول ناشئتنا إلى تصورات وأفكار منحرفة تحت تأثير الاستمتاع بالمشاهد المرحة الطريفة!
    ومن هنا يجب الاهتمام بالتوعية المستمرة حول محاذير هذه الأفلام، ونحوها من الوسائل الوافدة بغثها وغثائها، وأهمية اليقظة لما فيها من عبث وتلاعب بعقول الناشئة. ودعوة من لا يبادر إلى تجنبها إلى مراقبة ما يراه صغاره منها، وتربيتهم على رفض ما يتنافى مع عقائدنا وأخلاقنا.
    والأوْلى من ذلك هو ملء فراغ الصغار بما يغنيهم عن هذه الأفلام الوافدة. وقد أصبحت الأسواق تمتلئ ـ ولله الحمد ـ بأفلام هادفة تنتجها شركات إسلامية، تدعو إلى الفضائل، وتحذر من الرذائل، وتقدم صوراً من فتوحات الإسلام، ونحوها من الأفلام الممتعة الرائعة.
    كما توجد قصص الأطفال الهادفة (المكتوبة)، وبرامج الحاسوب التعليمية والترفيهية، إلى غير ذلك من الوسائل الممتعة المأمونة، التي يجدها بوفرة وتنوع كل من يحرص على دينه وأمانته؛ ويتحرى لأهل بيته ما ينفعهم ولا يضرهم!
    نعم.. لابد للصغار من الترفيه و اللهو والمتعة، لكن من خلال الاستغناء بالوسائل المتاحة المباحة عن الوسائل الفاسدة.. والله - عزَّ وجل - في عون كل مريد الخير لنفسه ولأهل بيته، قال الله تعالى: {إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْراً يُؤْتِكُمْ خَيْراً..} (الأنفال: من الآية70).
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ومن يتحر الخير يعطه، ومن يتق الشر يوقَّّه" (صحيح الجامع 2328). وفي الأثر: "من ترك شيئا لله عوضه خيرا منه".
    وإنها لأمانة ومسؤولية.. و"كلكم راع، وكلكـم مسـؤول عن رعيتـه"..!

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد عبداللطيف
  • إصلاح البيوت
  • نصرة الرسول
  • زغل الإخاء
  • استشارات
  • أعمال أخرى
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية