صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء) (5)

    جهاد حِلِّسْ
    ‏@jhelles

     
    الســابــــق ...

    قال محمد بن سوقة –رحمه الله-:
    «إن المؤمن الذي يخاف الله لا يسمن ولا يزداد لونه إلا تغيرا»
    [5/3]

    قال محمد بن سوقة –رحمه الله-:
    دخلنا على عطاء فقال لنا: إن من كان قبلكم كانوا يكرهون فضول الكلام، وكانوا يعدون فضول الكلام ما عدا ثلاثا: كتاب الله أن يتلوه، أو أمر بمعروف أو نهي عن منكر، وأن ينطق بحاجته التي لا بد له منها، أتنكرون أن عليكم لحافظين، كراما كاتبين، عن اليمين وعن الشمال قعيد، ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد؟ أما يستحي أحدكم لو نشرت عليه صحيفته في آخر نهاره وقد أملى فيها من أول نهاره ليس فيها حاجة من حاجات دنياه ولا آخرته "
    [5/3]

    قال محمد بن سوقة –رحمه الله-:
    " أمران لو لم نعذب إلا بهما لكنا مستحقين بهما العذاب: أحدنا يزداد في دنياه فيفرح فرحا ما علم الله منه قط أنه فرح بشيء قط زيد في دينه مثله، وأحدنا ينقص من دنياه فيحزن حزنا ما علم الله منه قط أنه حزن على شيء نقصه من دينه مثله
    [5/4]

    قال سفيان بن عيينة –رحمه الله-:
    نزل محمد بن المنكدر على محمد بن سوقة بالكوفة، فحمله على حمار، فسألوه فقالوا: يا أبا عبد الله، أي العمل أحب إليك؟ قال: " إدخال السرور على المؤمن، قالوا: فما بقي مما يستلذ؟ قال: «الإفضال على الإخوان»
    [5/6]

    قال مهدي بن سابق –رحمه الله-:
    " طلب ابن أخ محمد بن سوقة منه شيئا فبكى، فقال له : والله يا عم لو علمت أن مسألتي تبلغ منك هذا ما سألتك، قال: «ما بكيت لسؤالك، إنما بكيت لأني لم أبتديك قبل سؤالك»
    [5/6]

    قال يعلى –رحمه الله-:
    رأيت محمد بن سوقة وبين يديه جفنة وهو يعجن، وإن دموعه تسيل وهو يقول: «لما قل مالي جفاني إخواني»
    [5/7]

    قال العلاء بن كريز –رحمه الله-:
    بينما سليمان بن عبد الملك جالس، إذ مر به رجل عليه ثياب يخيل في مشيته فقال: هذا ينبغي أن يكون عراقيا، وينبغي أن يكون كوفيا، وينبغي أن يكون من همدان، ثم قال: علي بالرجل، فأتي به فقال: ممن الرجل؟ فقال: ويلك، دعني حتى ترجع إلي نفسي، قال: فتركه هنيهة ثم سأله: ممن الرجل؟ فقال: من أهل العراق، قال: من أيهم؟ قال: من أهل الكوفة، قال: أي أهل الكوفة؟ قال: من همدان، فازداد عجبا. فقال: ما تقول في أبي بكر؟ قال: والله ما أدركت دهره، ولا أدرك دهري، ولقد قال الناس فيه فأحسنوا، وهو إن شاء الله كذلك، قال: فما تقول في عمر؟ فقال مثل ذلك، قال: فما تقول في عثمان؟ قال: والله ما أدركت دهره، ولا أدرك دهري، ولقد قال فيه ناس فأحسنوا، وقال فيه ناس فأساءوا، وعند الله علمه، قال: فما تقول في علي؟ قال: هو والله مثل ذلك، قال: سب عليا، قال: لا أسبه، قال: والله لتسبنه، قال: والله لا أسبه، قال: والله لتسبنه أو لأضربن عنقك، قال: والله لا أسبه، قال: فأمر بضرب عنقه، فقام رجل في يده سيف فهزه حتى أضاء في يده كأنه خوصة، فقال: والله لتسبنه أو لأضربن عنقك، قال: والله لا أسبه، ثم نادى: ويلك يا سليمان أدنني منك، فدعا به فقال: يا سليمان، أما ترضى مني بما رضي به من هو خير منك ممن هو خير مني فيمن هو شر من علي؟ قال: وما ذاك؟ قال: الله رضي من عيسى وهو خير مني إذ قال في بني إسرائيل وهم شر من علي: {إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم} [المائدة: 118] . قال: فنظرت إلى الغضب ينحدر من وجهه حتى صار في طرف أرنبته، ثم قال: خليا سبيله، فعاد إلى مشيته، فما رأيت رجلا قط خيرا من ألف رجل غيره، وإذا هو طلحة بن مصرف
    [5/15]

    سمع طلحة بن مصرف –رحمه الله-:
    رجلا يعتذر إلى رجل فقال: «لا تكثر الاعتذار إلى أخيك، أخاف أن يبلغ بك الكذب»
    [5/17]

    قال الليث –رحمه الله-:
    كنت أمشي مع طلحة بن مصرف فقال: «لو علمت أنك أسن مني في ليلة ما تقدمتك»
    [5/17]

    قال مالك –رحمه الله-:
    قال لي طلحة بن مصرف : للقياك أحب إلي من العسل
    [5/17]

    قال الأعمش –رحمه الله-:
    كان طلحة بن مصرف يجيء فيجلس على الباب، فتخرج الجارية وتدخل لا يقول لها شيئا، حتى أخرج فيجلس ويقرأ، فما ظنكم برجل لا يخطئ ولا يلحن، فإن استندت على الحائط قال: السلام عليكم ويذهب
    [5/18]

    قال موسى الجهني –رحمه الله-:
    كان طلحة بن مصرف إذا ذكر عنده الاختلاف قال: لا تقولوا: " الاختلاف، ولكن قولوا: السعة "
    [5/19]

    قال طلحة بن مصرف –رحمه الله-:
    قال أحدهما: لقد أدركت أقواما لو رأيتهم لاحترقت كبدك، وقال الآخر: لقد أدركت أقواما ما كنا في جنوبهم إلا لصوصا "
    [5/19]

    قال إسماعيل بن حماد –رحمه الله-:
    «كنت إذا رأيت زبيدا مقبلا من السوق وجف قلبي»
    [5/29]

    قال زبيد الإيامي –رحمه الله-:
    «سمعت كلمة، فنفعني الله عز وجل بها ثلاثين سنة»
    [5/29]

    كان زبيد الأيامي –رحمه الله-:
    مؤذن مسجده، فكان يقول للصبيان: " يا صبيان، تعالوا صلوا، أهب لكم الجوز، قال: فكانوا يجيئون ويصلون، ثم يحوطون حوله، فقلنا له: ما تصنع بهذا؟ قال: وما علي؟ أشتري لهم جوزا بخمسة دراهم ويتعودون الصلاة "
    [5/31]

    قال أشعث بن عبد الرحمن بن زبيد –رحمه الله-:
    «رأيت جدي ورأى جارية معها زمارة من قصب فأخذها وشقها، ورأى جارية معها دف فأخذه فكسره»
    [5/32]

    قال سفيان الثوري –رحمه الله-:
    لو رأيت منصورا يصلي لقلت: يموت الساعة
    [5/40]

    قال أبو الأحوص –رحمه الله-:
    قالت ابنة لجار منصور بن المعتمر لأبيها: يا أبت، أين الخشبة التي كانت في سطح منصور قائمة؟ قال: «يا بنية ذاك منصور كان يقوم بالليل»
    [5/40]

    قال محمد بن عبيد الطنافسي –رحمه الله-:
    جاء رجل نبيل كبير اللحية إلى الأعمش، فسأله عن مسألة خفيفة من الصلاة، فالتفت إلينا الأعمش وقال: «انظروا إليه، لحيته تحتمل حفظ أربعة آلاف حديث، ومسألته مسألة صبيان الكتاب»
    [5/47]

    قال الأعمش –رحمه الله-:
    «نقض العهد وفاء العهد لمن ليس له عهد»
    [5/48]

    قال عيسى بن يونس –رحمه الله-:
    بعث عيسى بن موسى بألف درهم إلى الأعمش، وصحيفة ليكتب له فيها حديثا، فأخذ الأعمش الألف درهم وكتب في الصحيفة: " بسم الله الرحمن الرحيم قل هو الله أحد حتى ختمها وطوى الصحيفة وبعث بها إليه، فلما نظر فيها بعث إليه: يا ابن الفاعلة، ظننت أني لا أحسن كتاب الله، فكتب إليه الأعمش: «أفظننت أني أبيع الحديث، ولم يكتب له، وحبس المال لنفسه»
    [5/49]

    قال وكيع –رحمه الله-:
    كان الأعمش قريبا من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى، واختلفت إليه قريبا من ستين، فما رأيته يقضي ركعة "
    [5/49]

    قال الأعمش –رحمه الله-:
    «إن كنا لنشهد الجنازة، فلا ندري من نعزي من حزن القوم»
    [5/50]

    قال أبو بكر بن عياش –رحمه الله-:
    دخلت على الأعمش في مرضه الذي توفي فيه فقلت: أدعو لك الطبيب؟ قال: «ما أصنع به؟ فوالله لو كانت نفسي بيدي لطرحتها في الحش، إذا أنا مت فلا تؤذنن بي أحدا، واذهب بي واطرحني في لحدي»
    [5/51]

    قال أبو بكر بن عياش -رحمه الله-:
    قال رجل للأعمش: " هؤلاء الغلمان حولك؟ قال: اسكت، هؤلاء يحفظون عليك أمر دينك "
    [5/52]

    قال مندل بن علي –رحمه الله-:
    خرج الأعمش ذات يوم من منزله بسحر، فمر بمسجد بني أسد، وقد أقام المؤذن الصلاة، فدخل يصلي، فافتتح إمامهم البقرة في الركعة الأولى، ثم قرأ في الثانية آل عمران، فلما انصرف قال له الأعمش: أما تتقي الله، أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من أم الناس فليخفف، فإن خلفه الكبير والضعيف وذا الحاجة» ؟ فقال الإمام: قال الله تعالى: {وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين} [البقرة: 45] فقال الأعمش: «فأنا رسول الخاشعين إليك أنك ثقيل»
    [5/53]

    قال حبيب بن أبي ثابت –رحمه الله-:
    «إن من السنة إذا حدث الرجل القوم أن يقبل عليهم جميعا، ولا يخص أحدا دون أحد»
    [5/61]

    قال زبيد –رحمه الله-:
    " أحب أن يكون لي في كل شيء نية، حتى في طعامي وشرابي
    [5/61]

    قال حبيب بن أبي ثابت –رحمه الله-:
    «طلبنا هذا الأمر وما نريد به» - يعني الحديث - ثم رزق الله النية بعد ذلك - يعني في الحديث
    [5/61]

    قال خلف بن حوشب –رحمه الله-:
    «لم تطب لأحد الحياة وهو يذكر الموت في كل حين مرة»
    [5/73]

    قال مالك بن مغول –رحمه الله-:
    " رئي الربيع بن أبي راشد ذات يوم على صندوق من صناديق الحدادين، فقال له قائل: يا أبا عبد الله، لو دخلت المسجد فجالست إخوانك؟ فقال: «لو فارق ذكر الموت قلبي ساعة واحدة خشيت أن يفسد علي قلبي»
    [5/75]

    قال الربيع بن أبي راشد –رحمه الله-:
    «لولا ما يأمل المؤمنون من كرامة الله تعالى لهم بعد الموت لانشقت في الدنيا مرائرهم، ولتقطعت في الدنيا أجوافهم»
    [5/76]

    قال الربيع بن أبي راشد –رحمه الله-:
    «حال ذكر الموت بيني وبين كثير من التجارة»
    [5/77]

    قال ابن فضيل –رحمه الله-:
    «كان كرز يختم القرآن في كل يوم وليلة ثلاث ختمات»
    [5/79]

    قال أبو داود الحفري –رحمه الله-:
    دخلت على كرز بن وبرة بيته فإذا هو يبكي، فقلت له: ما يبكيك؟ قال: إن بابي مغلق، وإن ستري لمسبل، ومنعت حزبي أن أقرأه البارحة، وما هو إلا من ذنب أحدثته "
    [5/79]

    قال محمد بن فضيل –رحمه الله-:
    «كان كرز إذا خرج أمر بالمعروف، فيضربونه حتى يغشى عليه»
    [5/80]

    قال محمد بن فضيل –رحمه الله-:
    سمعت أبي يقول: «لم يرفع كرز رأسه إلى السماء أربعين سنة»
    [5/81]

    قال عبد الأعلى التيمي –رحمه الله-:
    «إن من أوتي من العلم ما لا يبكيه لخليق أن لا يكون أوتي منه علما ينفعه»
    [5/88]

    قال عبد الأعلى التيمي –رحمه الله-:
    " شيئان قطعا عني لذاذة الدنيا: ذكر الموت، والوقوف بين يدي الله عز وجل "
    [5/88]

    قال أبو بكر بن عياش –رحمه الله-:
    رأيت مجمعا التيمي كأني أنظر إليه في سوق الغنم، قالوا له: كيف شاتك هذه؟ قال: ما أرضاها، قال أبو بكر: «ومن كان أورع من مجمع؟»
    [5/89]

    قال مجمع التيمي –رحمه الله-:
    «ذكر الموت غنى»
    [5/90]

    قال عمرو بن مرة –رحمه الله-:
    «نظرت إلى امرأة فأعجبتني، فكف بصري، فأرجو أن يكون ذلك كفارة»
    [5/95]

    قال عمرو بن مرة –رحمه الله-:
    «ما أحب أني بصير، إني أذكر أني نظرت نظرة وأنا شاب»
    [5/95]
    قال عمرو بن مرة –رحمه الله-:
    «من طلب الآخرة أضر بالدنيا، ومن طلب الدنيا أضر بالآخرة، فأضروا بالفاني للباقي»
    [5/95]

    قال عمرو بن قيس –رحمه الله-:
    " ثلاث من رءوس التواضع: أن تبدأ بالسلام على من لقيت، وأن ترضى بالمجلس الدون من الشرف، وأن لا تحب الرياء والسمعة والمدحة في عمل الله "
    [5/101]

    كان عمرو بن قيس –رحمه الله-:
    إذا نظر إلى أهل السوق بكى وقال: «ما أغفل هؤلاء عما أعد لهم»
    [5/102]

    كان عمرو بن قيس –رحمه الله-:
    «إذا سمعت بالخير فاعمل به ولو مرة واحدة»
    [5/102]

    قال عمرو بن قيس –رحمه الله-:
    «كانوا يكرهون أن يعطي، الرجل صبيه الشيء فيجيء به فيراه المسكين فيبكي على أهله، ويراه الفقير فيبكي على أهله»
    [5/102]

    قال عمرو بن قيس –رحمه الله-:
    «حديث أرقق به قلبي، وأتبلغ به إلى ربي، أحب إلي من خمسين قضية من قضايا شريح»
    [5/102]

    كان عمرو بن قيس –رحمه الله-:
    إذا بكى حول وجهه إلى الحائط ويقول لأصحابه: «إن هذا زكام»
    [5/103]

    قال عمرو بن قيس –رحمه الله-:
    لا تجالس صاحب زيغ فيزيغ قلبك
    [5/103]

    قال عمرو بن قيس –رحمه الله-:
    لصاحب الحديث أن يكون مثل الصيرفي، ينتقد الحديث كما ينتقد الصيرفي الدراهم، فإن الدراهم فيها الزايف والبهرج، وكذلك الحديث
    [5/103]

    قال أبو مسلم الخولاني –رحمه الله-:
    مثل العلماء في الأرض كمثل النجوم في السماء، إذا ظهرت لهم شاهدوا، وإذا غابت عنهم تاهوا
    [5/120]

    قال أبو مسلم الخولاني –رحمه الله-:
    العلماء ثلاثة: رجل عاش بعلمه وعاش الناس معه، ورجل عاش بعلمه ولم يعش الناس معه، ورجل عاش الناس بعلمه وأهلك نفسه.
    [5/121]

    قال أبو إدريس الخولاني –رحمه الله-:
    «قلب نقي في ثياب دنسة خير من قلب دنس في ثياب نقية»
    [5/122]

    قال أبو إدريس الخولاني –رحمه الله-:
    «لأن أرى في طائفة المسجد نارا تقد أحب إلي من أن أرى فيها رجلا يقص ليس بفقيه»
    [5/124]

    قال أبو إدريس الخولاني –رحمه الله-:
    «لأن أرى في جانب المسجد نارا لا أستطيع إطفاءها أحب إلي من أن أرى فيه بدعة لا أستطيع تغييرها»
    [5/125]

    قال أبو إدريس الخولاني –رحمه الله-:
    «لا يهتك الله ستر عبد في قلبه مثقال ذرة خيرا»
    [5/125]

    قال أبو إدريس الخولاني –رحمه الله-:
    «ما على ظهرها من بشر لا يخاف على إيمانه أن يذهب إلا ذهب»
    [5/125]

    قال أبو عبد الله الصنابحي –رحمه الله-:
    «الدنيا تدعو إلى فتنة، والشيطان يدعو إلى خطيئة، ولقاء الله خير من الإقامة معهما»
    [5/125]

    قال أبو الدرداء –رحمه الله-:
    «من لم ير لله عليه نعمة إلا في مطعمه ومشربه فقد قل فقهه، وحضر عذابه»
    [5/133]

    قال خالد بن دريك –رحمه الله-:
    خرج ابن محيريز إلى بزاز يشتري منه ثوبا والبزاز لا يعرفه قال: وعنده رجل يعرفه فقال: بكم هذا الثوب قال الرجل: بكذا وكذا فقال الرجل الذي يعرفه: أحسن إلى ابن محيريز فقال ابن محيريز: إنما جئت أشتري بمالي ولم أجئ أشتري بديني فقام ولم يشتر
    [5/138]

    قال ابن محيريز –رحمه الله-:
    اللهم إني أسألك ذكرا خاملا "
    [5/140]

    قال يحيى بن أبي عمرو –رحمه الله-:
    كان ابن محيريز إذا مدح قال: «وما يدريك، وما علمك؟»
    [5/140]

    قال ابن محيريز –رحمه الله-:
    " من مشى بين يدي أبيه فقد عقه، إلا أن يمشي، فيميط له الأذى عن طريقه، ومن دعا أباه باسمه أو كنيته فقد عقه، إلا أن يقول: يا أبت
    [5/142]

    قال رجاء بن حيوة –رحمه الله-:
    كنا في مجلس ابن محيريز، فأتانا نعي ابن عمر، فقال ابن محيريز: «والله لقد كنت أعد بقاءه أمانا لأهل الأرض»
    [5/142]

    قال ابن محيريز –رحمه الله-:
    «كنا نرى أن العمل، أفضل من العلم، ونحن اليوم إلى العلم أحوج منا إلى العمل»
    [5/143]

    قال الأوزاعي –رحمه الله-:
    لم يكن بالشام رجل يفضل على عبد الله ابن أبي زكريا، قال: عالجت لساني عشرين سنة قبل أن يستقيم لي
    [5/149]

    قال عبد الله بن أبي زكريا –رحمه الله-:
    " من كثر كلامه كثر سقطه، ومن كثر سقطه قل ورعه، ومن قل ورعه أمات الله قلبه
    [5/149]

    قال عبد الله بن أبي زكريا –رحمه الله-:
    «لو خيرت بين أن أعمر مائة سنة من ذي قبل في طاعة الله، أو أن أقبض في يومي هذا، أو في ساعتي هذه، لاخترت أن أقبض في يومي هذا، أو في ساعتي هذه، تشوقا إلى الله ورسوله، والصالحين من عباده»
    [5/151]

    قال حماد بن سعيد بن أبي عطية المذبوح –رحمه الله-:
    لما حضر أبا عطية الموت جزع منه، فقالوا له: أتجزع من الموت؟ قال: ما لي لا أجزع، وإنما هي ساعة ثم لا أدري أين يسلك بي
    [5/154]

    قال مريج بن مسروق –رحمه الله-:
    المخافة قبل الرجاء، فإن الله عز وجل خلق جنة ونارا، فلن تخوضوا إلى الجنة حتى تمروا على النار
    [5/155]

    قال سعيد بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    قلت لعمير بن هانئ: إن لسانك لا يفتر عن ذكر الله، فكم تسبح كل يوم وليلة؟ قال: مائة ألف، إلا أن تخطئ الأصابع
    [5/157]

    قال عبيدة بن مهاجر –رحمه الله-:
    والله لو أن نهركم هذا - يعني بردا - سال ذهبا وفضة، من شاء خرج إليه فأخذه، ما خرجت إليه، ولو أنه قيل: من مس هذا العود مات، لسرني أن أقوم إليه شوقا إلى الله وإلى رسوله
    [5/160]

    قال عبد الرحمن بن يزيد بن جابر –رحمه الله-:
    قلت ليزيد بن مرثد: ما لي أرى عينيك لا تجف؟ قال: وما مسألتك عنه؟ قلت: عسى الله أن ينفعني به، قال: يا أخي، إن الله قد توعدني إن أنا عصيته أن يسجنني في النار، والله لو لم يتوعدني أن يسجنني إلا في الحمام لكنت حريا أن لا تجف لي عين، قال: فقلت له: فهكذا أنت في خلواتك؟ قال: وما مسألتك عنه؟ قلت: عسى الله أن ينفعني به، فقال: والله إن ذلك ليعرض لي حين أسكن إلى أهلي، فيحول بيني وبين ما أريد، وإنه ليوضع الطعام بين يدي، فيعرض لي فيحول بيني وبين أكله، حتى تبكي امرأتي ويبكي صبياننا، ما يدرون ما أبكانا، ولربما أضجر ذلك امرأتي فتقول يا ويحها: ما خصصت به من طول الحزن معك في الحياة الدنيا، ما تقر لي معك عين
    [5/164]

    أراد الوليد بن عبد الملك أن يولي، يزيد بن مرثد –رحمه الله-:
    فبلغ ذلك يزيد بن مرثد، فلبس فروة قد قلبه، فجعل الجلد على ظهره، والصوف خارجا، أخذ بيده رغيفا وعرقا وخرج بلا رداء، ولا قلنسوة، ولا نعل، ولا خف، وجعل يمشي في الأسواق، ويأكل الخبز واللحم، فقيل للوليد: إن يزيد بن مرثد قد اختلط،
    [5/165]

    قال شفي بن ماتع-رحمه الله-:
    " إن الرجلين ليكونان في الصلاة مناكبهما جميعا، ولما بينهما كما بين السماء والأرض، وإنهما ليكونان في بيت صيامهما واحد ولما بين صيامهما كما بين السماء والأرض
    [5/167]

    قال رجاء بن حيوة الكندي -رحمه الله-:
    لعدي بن عدي ولمعن بن المنذر يوما وهو يعظهما: «انظرا الأمر الذي تحبان أن تلقيا الله عليه، فخذا فيه الساعة، وانظرا الأمر الذي تكرهان أن تلقيا الله عليه فدعاه الساعة»
    [5/170]

    قال رجاء بن حيوة -رحمه الله-:
    «الحلم أرفع من العقل، لأن الله تسمى به»
    [5/172]

    قال رجاء بن حيوة -رحمه الله-:
    «ما أكثر عبد ذكر الموت إلا ترك الحسد والفرح»
    [5/173]

    قال رجاء بن حيوة -رحمه الله-:
    «ما أحسن الإسلام يزينه الإيمان، وما أحسن الإيمان يزينه التقى، وما أحسن التقى يزينه العلم، وما أحسن العلم يزينه الحلم، وما أحسن الحلم يزينه الرفق»
    [5/173]

    قال مكحول -رحمه الله-:
    «من لم ينفعه علمه ضره جهله، اقرأ القرآن ما نهاك، فإذا لم ينهك فلست تقرؤه»
    [5/177]

    قال مكحول -رحمه الله-:
    «لا يؤخذ العلم إلا عن من شهد له بالطلب»
    [5/179]

    قال مكحول -رحمه الله-:
    «لأن تضرب عنقي أحب إلي من أن ألي القضاء، ولأن ألي القضاء أحب إلي من بيت المال»
    [5/179]

    قال مكحول -رحمه الله-:
    «المؤمنون هينون لينون، مثل الجمل الأنف، إن قدته انقاد، وإن أنخته على صخرة استناخ»
    [5/180]

    قال مكحول -رحمه الله-:
    «من طابت ريحه زاد في عقله، ومن نظف ثوبه قل همه»
    [5/184]

    قال مكحول -رحمه الله-:
    «رأيت رجلا يصلي، وكلما ركع وسجد بكى، فاتهمته أنه يرائي ببكائه، فحرمت البكاء سنة»
    [5/184]

    قال سعيد بن عبد العزيز -رحمه الله-:
    كنت جالسا عند مكحول فاستطال عليه رجل، فقال مكحول: «ذل من لا سفيه له»
    [5/184]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    «مجالس الذكر هي مجالس الحلال والحرام»
    [5/195]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    : «طلب الحوائج من الشباب أسهل منه من الشيوخ» ألم تر إلى قول يوسف: {لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم} [يوسف: 92] وقال يعقوب: {سوف أستغفر لكم ربي} [يوسف: 98]
    [5/196]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    «للعيب أسرع إلى من يتحرى الخير من الدسم في الثوب الجديد»
    [5/197]

    قال عمر بن الورد قال : قال لي عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    «إن استطعت أن تخلو بنفسك عشية عرفة فافعل»
    [5/197]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    «أبى الله أن يأذن لصاحب بدعة بتوبة»
    [5/198]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    " تعاهدوا إخوانكم بعد ثلاث، فإن كانوا مرضى فعودوهم، وإن كانوا مشاغيل فأعينوهم، وإن كانوا نسوا فذكروهم، وكان يقال: امش ميلا وعد مريضا، وامش ميلين وأصلح بين اثنين، وامش ثلاثا وزر أخا في الله "
    [5/198]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    «السنة قضية على القرآن»
    [5/198]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    قالت امرأة سعيد بن المسيب: " ما كنا نكلم أزواجنا إلا كما تكلموا أمراءكم: أصلحك الله، عافاك الله "
    [5/198]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    «إن أوثق عملي في نفسي نشري العلم»
    [5/199]

    قال عطاء الخراساني -رحمه الله-:
    «لا ينبغي للعالم أن يعدو صوته مجلسه»
    [5/199]

    عن عبدة بنت خالد بن معدان، عن أبيها قالت:
    " قل ما كان خالد يأوي إلى فراش مقيله إلا وهو يذكر فيه شوقه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلى أصحابه من المهاجرين والأنصار، ثم يسميهم ويقول: هم أصلي وفصلي، وإليهم يحن قلبي، طال شوقي إليهم، فاجعل ربي قبضي إليك، حتى يغلبه النوم وهو في بعض ذلك "
    [5/210]

    قال خالد بن معدان -رحمه الله-:
    «إذا فتح لأحدكم باب خير فليسرع إليه، فإنه لا يدري متى يغلق عنه»
    [5/211]

    قال خالد بن معدان -رحمه الله-:
    «لا يفقه الرجل كل الفقه حتى يرى الناس في جنب الله أمثال الأباعر، ثم يرجع إلى نفسه فيكون أحقر حاقر»
    [5/212]

    قال خالد بن معدان -رحمه الله-:
    «خلقت القلوب من طين، وإنها لتلين في الشتاء»
    [5/213]

    قال خالد بن معدان -رحمه الله-:
    «من التمس المحامد في مخالفة الحق رد الله تلك المحامد عليه ذما، ومن اجترأ على الملاوم في موافقة الحق رد الله تلك الملاوم عليه حمدا»
    [5/213]

    قال خالد بن معدان -رحمه الله-:
    «كانوا لا يفضلون على الرباط شيئا»
    [5/214]

    قال الأوزاعي –رحمه الله-"
    هلك ابن لبلال بن سعد بالقسطنطينية، فجاء رجل يدعي عليه بضعة وعشرين دينارا، فقال له بلال: «ألك بينة؟» قال: لا، قال: «فلك كتاب؟» قال: لا، قال: «فتحلف؟» قال: نعم، قال: فدخل منزله فأعطاه الدنانير وقال: «إن كنت صادقا فقد أديت عن ابني، وإن كنت كاذبا فهي عليك صدقة»
    [5/222]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «واحزناه على أني لا أحزن»
    [5/222]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «إنما المؤمنون إخوة، فكيف بإيمان قوم متباغضين؟»
    [5/222]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «ذكرك حسناتك ونسيانك سيئاتك غرة»
    [5/223]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن انظر إلى من عصيت»
    [5/223]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «رب مسرور مغبون، ورب مغبون لا يشعر، فويل لمن له الويل ولا يشعر، يأكل ويشرب، ويضحك ويلعب، وقد حق عليه في قضاء الله أنه من أهل النار - زاد عباس في حديثه - فيا ويلا لك روحا، ويا ويلا لك جسدا، فلتبك، وليبك عليك البواكي بطول الأبد»
    [5/223]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «إن لكم ربا ليس إلى عقاب أحدكم بسريع، يقيل العثرة، ويقبل التوبة، ويقبل على المقبل، ويعطف على المدبر»
    [5/223]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «كفى به ذنبا أن الله يزهدنا في الدنيا ونحن نرغب فيها»
    [5/224]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «إذا تقاربت الأعمال اشتد البلاء»
    [5/224]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    " الذكر ذكران: ذكر باللسان حسن جميل، وذكر الله عندما أحل وحرم أفضل "
    [5/224]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «لو أن دلوا، من الغساق وضع على الأرض لمات من عليها»
    [5/224]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «زاهدكم راغب، ومجتهدكم مقصر وعالمكم جاهل، وجاهلكم مغتر»
    [5/225]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «أخ لك كلما لقيك ذكرك بحظك من الله خير لك من أخ كلما لقيك وضع في كفك دينارا»
    [5/225]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    في قوله تعالى: {يا عبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة} [العنكبوت: 56] قال: «عند وقوع الفتنة أرضي واسعة ففروا إليها»
    [5/227]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «إذا رأيت الرجل لجوجا مماريا معجبا برأيه فقد تمت خسارته»
    [5/228]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «لا تكن وليا لله في العلانية، وعدوه في السر»
    [5/228]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «إن أحدكم إذا لم تنهه صلاته عن ظلمه لم تزده صلاته عند الله إلا مقتا» وكان يتأول هذه الآية: {إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر} [العنكبوت: 45]
    [5/228]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    " ثلاث لا يقبل معهن عمل: الشرك، والكفر، والرأي. قيل: وما الرأي؟ قال: يترك كتاب الله، وسنة رسوله، ويعمل برأيه "
    [5/229]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    «يا أهل الخلود، يا أهل البقاء، إنكم لم تخلقوا للفناء، وإنما خلقتم للخلود والأبد، ولكنكم تنقلون من دار إلى دار» قال الوليد: وحدثني عبد الرحمن بن يزيد بن تميم قال: سمعت بلال بن سعد يقول مثله، وزاد: «كما نقلتم من الأصلاب إلى الأرحام، ومن الأرحام إلى الدنيا، ومن الدنيا إلى القبور، ومن القبور إلى الموقف، ثم إلى الخلود في الجنة أو النار»
    [5/229]

    قال بلال بن سعد –رحمه الله-:
    " عباد الرحمن يقال لأحدنا: " أتحب أن تموت؟ فيقول: لا، فيقال: ولم؟ فيقول: حتى أعمل، ويقول: سوف أعمل فلا يحب أن يموت، ولا يحب أن يعمل، وأحب شيء إليه أن يؤخر عمل الله، ولا يحب أن يؤخر عنه عرض الدنيا "
    [5/230]

    قال يزيد بن ميسرة –رحمه الله-:
    «لا تبذل علمك لمن لا يسأله، ولا تنثر اللؤلؤ عند من لا يلتقطه، ولا تنشر بضاعتك عند من يكسدها عليك»
    [5/235]

    قال يزيد بن ميسرة –رحمه الله-:
    " كان أشياخنا يسمون الدنيا الدنية، ولو وجدوا لها اسما شرا منه لسموها، كانوا إذا أقبلت إلى أحدهم دنيا قالوا: إليك إليك عنا، يا خنزيرة، لا حاجة لنا بك، إنا نعرف إلهنا "
    [5/235]

    قال يزيد بن ميسرة –رحمه الله-:
    " إذا زكاك رجل في وجهك فأنكر عليه واغضب، ولا تقر بذلك، وقل: اللهم لا تؤاخذني بما يقولون، واغفر لي ما لا يعلمون
    [5/240]

    قال يزيد بن ميسرة –رحمه الله-:
    «أين إخواني؟ أين أصحابي؟ ذهب المعلمون وبقي المتعلمون، وذهب المطعمون وبقي المستطعمون»
    [5/250]

    قال يزيد بن ميسرة –رحمه الله-:
    " قالت الحكمة: يا ابن آدم تلتمسني وأنت تجدني في حرفين: تعمل بخير ما تعلم، وتدع شر ما تعلم "
    [5/250]

    كان يزيد بن ميسرة –رحمه الله-:
    ينشد هذا البيت عند الموت:
    [البحر الكامل]
    ذهب الرجال الصالحون وأخرت ... نتن الرجال لذا الزمان المنتن»
    [5/251]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:
    لما استعمل عمر بن عبد العزيز على الناس قال رعاء الشاء: من هذا العبد الصالح الذي قام على الناس؟ قيل لهم: وما علمكم بذلك؟ قالوا: «إنه إذا قام على الناس خليفة عدل كفت الذئاب عن شائنا»
    [5/255]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:
    الناس يقولون: مالك بن دينار زاهد، إنما الزاهد عمر بن عبد العزيز، الذي أتته الدنيا فتركها
    [5/257]

    قال عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    دعاني أبو جعفر فقال: " كم كانت غلة عمر حين أفضت إليه الخلافة؟ قلت: خمسون ألف دينار، قال: كم كانت يوم مات؟ قلت ما زال يردها حتى كانت مائتي دينار، ولو بقي لردها "
    [5/257]

    قال مسلمة بن عبد الملك –رحمه الله-:
    دخلت على عمر بن عبد العزيز أعوده في مرضه، فإذا عليه قميص وسخ، فقلت لفاطمة بنت عبد الملك: " يا فاطمة، اغسلي قميص أمير المؤمنين، قالت: نفعل إن شاء الله، ثم عدت فإذا القميص على حاله، فقلت: يا فاطمة، ألم آمركم أن تغسلوا قميص أمير المؤمنين؟ فإن الناس يعودونه، قالت: والله ما له قميص غيره "
    [5/258]

    قال عون بن المعتمر –رحمه الله-:
    دخل عمر بن عبد العزيز على امرأته فقال: يا فاطمة عندك درهم أشتري به عنبا؟ قالت: لا، قال: فعندك نمية - يعني الفلوس- أشتري بها عنبا؟ قالت: لا، فأقبلت عليه فقالت: أنت أمير المؤمنين لا تقدر على درهم ولا نمية تشتري بها عنبا؟ قال: هذا أهون علينا من معالجة الأغلال غدا في نار جهنم "
    [5/259]

    قال المغيرة بن حكيم -رحمه الله-:
    قالت لي فاطمة بنت عبد الملك: يا مغيرة، قد يكون من الرجال من هو أكثر صلاة وصياما من عمر، ولكني لم أر من الناس أحدا قط كان أشد خوفا من ربه من عمر، كان إذا دخل البيت ألقى نفسه في مسجده، فلا يزال يبكي ويدعو حتى تغلبه عيناه، ثم يستيقظ فيفعل مثل ذلك ليلته أجمع "
    [5/260]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    لقد نغص هذا الموت على أهل الدنيا ما هم فيه من غضارة الدنيا وزهوتها، فبينا هم كذلك وعلى ذلك أتاهم جاد من الموت، فاخترمهم مما هم فيه، فالويل والحسرة هنالك لمن لم يحذر الموت ويذكره في الرخاء، فيقدم لنفسه خيرا يجده بعدما فارق الدنيا وأهلها، قال: ثم بكى عمر حتى غلبه البكاء فقام "
    [5/264]

    قال جابر بن نوح –رحمه الله-:
    كتب عمر بن عبد العزيز إلى بعض أهل بيته: أما بعد «فإنك إن استشعرت ذكر الموت في ليلك أو نهارك، بغض إليك كل فان، وحبب إليك كل باق. والسلام»
    [5/264]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    يا أيها الناس، إنما أنتم أغراض تنتضل فيها المنايا، إنكم لا تؤتون نعمة إلا بفراق أخرى، وأية أكلة ليس معها غصة، وأية جرعة ليس معها شرقة، وإن أمس شاهد مقبول قد فجعكم بنفسه، وخلف في أيديكم حكمته، وإن اليوم حبيب مودع، وهو وشيك الظعن، وإن غدا آت بما فيه، وأين يهرب من يتقلب في يدي طالبه، إنه لا أقوى من طالب، ولا أضعف من مطلوب، إنما أنتم سفر تحلون عقد رحالكم في غير هذه الدار، إنما أنتم فروع أصول قد مضت، فما بقاء فرع بعد ذهاب أصله "
    [5/265]

    قال أبو الحسن المدائني –رحمه الله-:
    كتب عمر بن عبد العزيز إلى عمر بن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة يعزيه على ابنه: أما بعد «فإنا قوم من أهل الآخرة أسكنا الدنيا، أموات أبناء أموات، والعجب لميت يكتب إلى ميت يعزيه عن ميت، والسلام»
    [5/266]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    أيها الناس، إن الله تعالى خلق خلقه ثم أرقدهم، ثم يبعثهم من رقدتهم، فإما إلى جنة وإما إلى نار، والله إن كنا مصدقين بهذا إنا لحمقى، وإن كنا مكذبين بهذا إنا لهلكى ثم نزل ".
    [5/266]

    قال عبد الله بن المفضل التميمي –رحمه الله-:
    كان آخر خطبة خطبها عمر بن عبد العزيز أن صعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أما بعد، " فإن ما في أيديكم أسلاب الهالكين، وسيتركها الباقون كما تركها الماضون، ألا ترون أنكم في كل يوم وليلة تشيعون غاديا أو رائحا إلى الله تعالى وتضعونه في صدع من الأرض ثم في بطن الصدع، غير ممهد ولا موسد، قد خلع الأسلاب، وفارق الأحباب، وأسكن التراب، وواجه الحساب، فقير إلى ما قدم أمامه، غني عما ترك بعده؟، أما والله إني لأقول لكم هذا، وما أعرف من أحد من الناس مثل ما أعرف من نفسي، قال: ثم قال: بطرف ثوبه على عينه فبكى، ثم نزل فما خرج حتى أخرج إلى حفرته "
    [5/266]

    كتب عمر بن عبد العزيز –رحمه الله- إلى رجل:
    أما بعد «فإني أوصيك بتقوى الله، والانشمار لما استطعت من مالك، وما رزقك الله إلى دار قرارك، فكأنك والله ذقت الموت، وعاينت ما بعده بتصريف الليل والنهار، فإنهما سريعان في طي الأجل، ونقص العمر، لم يفتهما شيء إلا أفنياه، ولا زمن مرا به إلا أبلياه، مستعدان لمن بقي بمثل الذي أصاب من قد مضى، فنستغفر الله لسيئ أعمالنا، ونعوذ به من مقته إيانا على ما نعظ به مما نقصر عنه»
    [5/267]

    قال وهيب بن الورد –رحمه الله-:
    " اجتمع بنو مروان على باب عمر بن عبد العزيز، وجاء عبد الملك بن عمر ليدخل على أبيه، فقالوا له: إما أن تستأذن، لنا، وإما أن تبلغ أمير المؤمنين عنا الرسالة، قال: قولوا، قالوا: إن من كان قبله من الخلفاء كان يعطينا ويعرف لنا موضعنا، وإن أباك قد حرمنا ما في يديه، قال: فدخل على أبيه فأخبره عنهم، فقال له عمر: " قل لهم: إن أبي يقول لكم: إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم "
    [5/267]

    قال رجل لعمر بن عبد العزيز–رحمه الله-:
    أوصني قال: «أوصيك بتقوى الله وإيثاره تخف عليك المؤنة، وتحسن لك من الله المعونة»
    [5/267]

    كتب عمر بن عبد العزيز –رحمه الله- إلى رجل:
    «أوصيك بتقوى الله الذي لا يقبل غيرها، ولا يرحم إلا أهلها، ولا يثيب إلا عليها، فإن الواعظين بها كثير، والعاملين بها قليل»
    [5/267]

    قال عبد السلام، مولى مسلمة بن عبد الملك -رحمه الله-:
    بكى عمر بن عبد العزيز فبكت فاطمة، فبكى أهل الدار لا يدري هؤلاء ما أبكى هؤلاء، فلما تجلى عنهم العبر، قالت له فاطمة: بأبي أنت يا أمير المؤمنين، مم بكيت؟ قال: ذكرت يا فاطمة منصرف القوم من بين يدي الله عز وج‍ل، فريق في الجنة، وفريق في السعير، قال: «ثم صرخ وغشي عليه»
    [5/269]

    قال الأوزاعي -رحمه الله-:
    أراد عمر بن عبد العزيز أن يستعمل رجلا على عمل فأبى، فقال له عمر: عزمت عليك لتفعلن، قال الرجل: وأنا أعزم على نفسي ألا أفعل، فقال عمر للرجل: لا تعص، فقال الرجل: يا أمير المؤمنين إن الله تعالى قال: {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها} الآية «المعصية كان ذلك منها» فأعفاه عمر "
    [5/270]

    قال الأوزاعي -رحمه الله-:
    كتب عمر بن عبد العزيز إلى عمر بن الوليد كتابا فيه: وقسم لك أبوك الخمس كله، وإنما لك سهم أبيك، كسهم رجل من المسلمين، وفيه حق الله، والرسول، وذي القربى، واليتامى، والمساكين، وابن السبيل، فما أكثر خصماء أبيك يوم القيامة، فكيف ينجو من كثر خصماؤه، وإظهارك المعازف والمزامير بدعة في الإسلام، لقد هممت أن أبعث إليك من يجز جمتك جمة السوء " قال: وكان عمر بن عبد العزيز يجعل كل يوم درهما من خاصة ماله في طعام المسلمين، ثم يأكل معهم "
    [5/270]

    قال يحيى الغساني -رحمه الله-:
    لما ولاني عمر بن عبد العزيز الموصل قدمتها فوجدتها من أكبر البلاد سرقا ونقبا، فكتبت إلى عمر أعلمه حال البلاد، وأسأله آخذ من الناس بالمظنة وأضربهم على التهمة؟ أو آخذهم بالبينة، وما جرت عليه عادة الناس؟ فكتب إلي أن آخذ الناس بالبينة وما جرت عليه السنة، فإن لم يصلحهم الحق فلا أصلحهم الله، قال يحيى: ففعلت ذلك، فما خرجت من الموصل حتى كانت من أصلح البلاد وأقله سرقا ونقبا "
    [5/271]

    قال رباح بن عبيدة -رحمه الله-:
    كنت قاعدا عند عمر بن عبد العزيز، فذكر الحجاج فشتمته، ووقعت فيه، فقال عمر: مهلا يا رباح، إنه بلغني أن الرجل ليظلم بالمظلمة فلا يزال المظلوم يشتم الظالم وينتقصه حتى يستوفي حقه، فيكون للظالم عليه الفضل "
    [5/277]

    كان عمر بن عبد العزيز -رحمه الله-:
    «أحسن بصاحبك الظن ما لم يغلبك»
    [5/277]

    قال عبد العزيز بن عمر قال: قال لي أبي -رحمه الله-:
    «يا بني إذا سمعت كلمة، من امرئ مسلم فلا تحملها على شيء من الشر ما وجدت لها محملا من الخير»
    [5/277]

    قال الفرات بن السائب-رحمه الله-:
    أن عمر بن عبد العزيز قال لامرأته فاطمة بنت عبد الملك - وكان عندها جوهر أمر لها أبوها به لم ير مثله -: اختاري، إما أن تردي حليك إلى بيت المال، وإما تأذني لي في فراقك، فإني أكره أن أكون أنا وأنت وهو في بيت واحد، قالت: لا بل أختارك يا أمير المؤمنين عليه، وعلى أضعافه لو كان لي، قال: فأمر به فحمل حتى وضع في بيت مال المسلمين، فلما هلك عمر واستخلف يزيد قال لفاطمة: إن شئت يردونه عليك، قالت: فإني لا أشاؤه، طبت عنه نفسا في حياة عمر، وأرجع فيه بعد موته؟ لا والله أبدا، فلما رأى ذلك قسمه بين أهله وولده
    [5/283]

    قال رجل لعمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    يا أمير المؤمنين، كيف أصبحت؟ قال: «أصبحت بطيئا بطينا متلوثا في الخطايا، أتمنى على الله الأماني»
    [5/287]

    قال عمر بن عبد العزيز-رحمه الله-:
    إنما خلقتم للأبد، ولكنكم تنقلون من دار إلى دار
    [5/287]

    قال عمر بن عبد العزيز-رحمه الله-:
    «لا ينفع القلب إلا ما خرج من القلب»
    [5/288]

    قال عمر بن عبد العزيز-رحمه الله-:
    " يا معشر المستترين اعلموا أن عند الله مسألة فاضحة، قال الله تعالى: {فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون} [الحجر: 93]
    [5/288]

    قال عبد الله بن شوذب -رحمه الله-:
    حج سليمان ومعه عمر بن عبد العزيز، فخرج سليمان إلى الطائف، فأصابه رعد وبرق، ففزع سليمان، فقال لعمر: ألا ترى، ما هذا يا أبا حفص؟ قال: «هذا عند نزول رحمته، فكيف لو كان عند نزول نقمته»
    [5/288]

    قال عمر بن ذر -رحمه الله-:
    قال مولى لعمر بن عبد العزيز لعمر حين رجع من جنازة سليمان: ما لي أراك مغتما؟ قال: «لمثل ما أنا فيه يغتم له، ليس من أمة محمد صلى الله عليه وسلم أحد في شرق الأرض وغربها إلا وأنا أريد أن أؤدي إليه حقه غير كاتب إلي فيه، ولا طالبه مني»
    [5/289]

    قال جعونة -رحمه الله-:
    استعمل عمر عاملا، فبلغه أنه عمل للحجاج فعزله، فأتاه يعتذر إليه، فقال: لم أعمل له إلا قليلا، فقال: «حسبك من صحبة شر يوم أو بعض يوم»
    [5/289]

    قال عمر بن عبد العزيز-رحمه الله-:
    فإن كنتم مؤمنين بالآخرة فأنتم حمقى، وإن كنتم مكذبين بها فأنتم هلكى»
    [5/289]

    قال عمر بن عبد العزيز-رحمه الله-:
    «من لم يعلم أن كلامه من عمله كثرت ذنوبه»
    [5/290]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    «قد أفلح من عصم من المراء والغضب والطمع»
    [5/290]

    قال أرطأة بن المنذر –رحمه الله-:
    قيل لعمر بن عبد العزيز: لو اتخذت حرسا، واحترزت في طعامك وشرابك، فإن من كان قبلك يفعله فقال: «اللهم إن كنت تعلم أني أخاف شيئا دون يوم القيامة فلا تؤمن خوفي»
    [5/292]

    كان عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    لا يحمل على البريد إلا في حاجة المسلمين، وكتب إلى عامل له يشتري له عسلا ولا يسخر فيه شيئا، وأن عامله حمله على مركبة من البريد، فلما أتى قال: على ما حمله؟ قالوا: على البريد، فأمر بذلك العسل فبيع، وجعل ثمنه في بيت مال المسلمين، وقال: «أفسدت علينا عسلك»
    [5/293]

    ، عن عاصم بن رجاء بن حيوة قال: كان عمر بن عبد العزيز يخطب فيقول: «أيها الناس من ألم بذنب فليستغفر الله وليتب، فإن عاد فليستغفر الله وليتب، فإن عاد فليستغفر الله وليتب، فإنما هي خطايا مطوقة في أعناق الرجال، وإن الهلاك كل الهلاك الإصرار عليها»
    [5/296]

    كان عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-يخطب:
    «ما أنعم الله على عبد نعمة ثم انتزعها منه فعاضه مما انتزع منه الصبر إلا كان ما عاضه خيرا مما انتزع منه» ثم قرأ هذه الآية: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} [الزمر: 10]
    [5/298]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    في خطبته يوم الفطر: «أتدرون ما مخرجكم هذا؟ صمتم ثلاثين يوما، وقمتم ثلاثين ليلة، ثم خرجتم تسألون ربكم أن يتقبل منكم»
    [5/302]

    قال جابر بن حنظلة الضبي –رحمه الله-:
    كتب عدي بن أرطأة إلى عمر بن عبد العزيز: أما بعد، فإن الناس قد كثروا في الإسلام، وخفت أن يقل الخراج، فكتب إليه عمر بن عبد العزيز: «فهمت كتابك، ووالله لوددت أن الناس كلهم أسلموا حتى نكون أنا وأنت حراثين نأكل من كسب أيدينا»
    [5/305]

    بلغ عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    أن ابنا له اشترى فصا بألف درهم، فتختم به، فكتب إليه عمر: " عزيمة مني إليك، لما بعت الفص الذي اشتريت بألف درهم، وتصدقت بثمنه، واشتريت فصا بدرهم واحد، ونقشت عليه: رحم الله امرأ عرف قدره والسلام "
    [5/305]

    قال نوفل بن أبي الفرات –رحمه الله-:
    كتبت الحجبة إلى عمر بن عبد العزيز يأمر للبيت بكسوة كما يفعل من كان قبله، فكتب إليهم: «إني رأيت أن أجعل ذلك في أكباد جائعة فإنهم أولى بذلك من البيت»
    [5/306]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    «ادرءوا الحدود ما استطعتم في كل شبهة، فإن الوالي إن أخطأ في العفو خير من أن يتعدى في الظلم والعقوبة»
    [5/311]

    قال الأوزاعي –رحمه الله-:
    كتب عمر بن عبد العزيز إلى بعض عماله «أن فاد بأسارى المسلمين وإن أحاط ذلك بجميع مالهم».
    [5/311]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    «الكلام بذكر الله حسن، والفكرة في نعم الله أفضل العبادة»
    [5/314]

    قال نعيم بن سلامة –رحمه الله- «دخلت على عمر بن عبد العزيز فوجدته يأكل ثوما مسلوقا بزيت وملح»
    [5/314]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    «من قرب الموت من قلبه استكثر ما في يديه»
    [5/316]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    «كان إذا ذكر الموت انتفض انتفاض الطير، وبكى حتى تجري دموعه على لحيته»
    [5/316]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    «لولا أن تكون، بدعة لحلفت أن لا أفرح من الدنيا بشيء أبدا حتى أعلم ما في وجوه رسل ربي إلي عند الموت، وما أحب أن يهون علي الموت لأنه آخر ما يؤجر عليه المؤمن»
    [5/316]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    ما أحب أن يخفف عني الموت لأنه آخر ما يؤجر عليه المسلم
    [5/316]

    قال عثمان بن عبد الحميد –رحمه الله-:
    دخل سابق البربري على عمر بن عبد العزيز فقال له: عظني يا سابق وأوجز، قال: «نعم يا أمير المؤمنين، وأبلغ إن شاء الله» قال: هات، فأنشده
    [البحر الطويل]
    إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى ... ووافيت بعد الموت من قد تزودا
    ندمت على أن لا تكون شركته ... وأرصدت قبل الموت ما كان أرصدا
    فبكى عمر حتى سقط مغشيا عليه
    [5/318]

    قال حمزة الزيات –رحمه الله-:
    كان عمر بن عبد العزيز يتمثل بهذين البيتين:
    [البحر الطويل]
    نهارك يا مغرور سهو وغفلة ... وليلك نوم والردى لك لازم
    وتنصب فيما سوف تكره غبه ... كذلك في الدنيا تعيش البهائم
    [5/319]

    قال عطاء –رحمه الله-:
    عن عمر بن عبد العزيز: أنه أخر الجمعة يوما عن وقته الذي، كان يصلي فيه، فقلنا له: أخرت الجمعة اليوم عن وقتك؟ قال: " إن الغلام ذهب بالثياب يغسلها فحبس بها، فعرفنا أنه ليس له غيرها، ثم قال: أما إني قد رأيتني وأنا بالمدينة وإني لأخاف أن يعجز ما رزقني الله عن كسوتي فقط، ثم قال يتمثل
    [البحر الطويل]
    قضى ما قضى فيما مضى ثم لم تكن ... له عودة أخرى الليالي الغوابر
    [5/322]

    قال رجاء بن حيوة –رحمه الله-:
    قومت ثياب عمر بن عبد العزيز وهو خليفة باثني عشر درهما، فذكر قميصه ورداءه وقباءه وسراويله وعمامته وقلنسوته وخفيه "
    [5/322]

    قال عوف بن مهاجر –رحمه الله-:
    أن عمر بن عبد العزيز، كانت تسرج له الشمعة ما كان في حوائج المسلمين، فإذا فرغ من حاجتهم أطفأها، ثم أسرج عليه سراجه "
    [5/323]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    «احذر المراء، فإنه لا تؤمن فتنته، ولا تفهم حكمته»
    [5/325]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    من جعل دينه غرضا للخصومات أكثر شغله "
    [5/325]

    قال ربيعة بن عطاء –رحمه الله-:
    أتي عمر بن عبد العزيز بعنبرة من اليمن قال: فوضع يده على أنفه بثوبه، قال: فقال له مزاحم: إنما هو ريحها يا أمير المؤمنين، قال: ويحك يا مزاحم هل ينتفع من الطيب إلا بريحه، قال: فما زالت يده على أنفه حتى رفعت
    [5/326]

    قال عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-:
    «كانت لي نفس تواقة، فكنت لا أبالي منها شيئا إلا تاقت إلى ما هو أعظم، فلما بلغت نفسي الغاية تاقت إلى الآخرة»
    [5/331]

    قال رجاء بن حيوة–رحمه الله-:
    سمرت ليلة عند عمر بن عبد العزيز فاعتل السراج، فذهبت أقوم أصلحه، فأمرني عمر بالجلوس، ثم قام فأصلحه، ثم عاد فجلس فقال: «قمت وأنا عمر بن عبد العزيز وجلست وأنا عمر بن عبد العزيز، ولؤم بالرجل إن استخدم ضيفه»
    [5/332]

    لما كان عمر بن عبد العزيز -رحمه الله- في مرضه الذي مات فيه قال:
    «أجلسوني» فأجلسوه، ثم قال: «أنا الذي أمرتني فقصرت، ونهيتني فعصيت، ولكن لا إله إلا الله» ثم رفع رأسه وأحد النظر، فقالوا له: إنك لتنظر نظرا شديدا، قال «إني لأرى حضرة ما هم بإنس ولا جن» ثم قبض "
    [5/335]

    قال الأوزاعي -رحه الله-:
    شهدت جنازة عمر بن عبد العزيز، ثم خرجت أريد مدينة قنسرين، فمررت على راهب يسير على ثورين له - أو حمارين - فقال: «يا هذا أحسبك شهدت وفاة هذا الرجل؟» قلت له: نعم، فأرخى عينيه فبكى سجاما فقلت له: ما يبكيك ولست من أهل دينه؟ قال: «إني لست عليه أبكي، ولكن أبكي على نور كان في الأرض فطفئ»
    [5/335]

    قال الأوزاعي -رحه الله-:
    قال عمر بن عبد العزيز لجلسائه: " من صحبني منكم فليصحبني بخمس خصال: يدلني من العدل إلى ما لا أهتدي له، ويكون لي على الخير عونا، ويبلغني حاجة من لا يستطيع إبلاغها، ولا يغتاب عندي أحدا، ويؤدي الأمانة التي حملها مني ومن الناس، فإذا كان كذلك فحيهلا به، وإلا فهو في حرج من صحبتي والدخول علي "
    [5/336]

    قال عمر بن عبد العزيز -رحه الله-:
    «إذا رأيت قوما يتناجون في دينهم دون العامة فاعلم أنهم في تأسيس الضلالة»
    [5/338]

    قال سفيان الثوري -رحمه الله-:
    بلغني عن عمر، أنه كتب إلى بعض عماله فقال: «أوصيك بتقوى الله، والاقتصاد في أمره واتباع سنة رسوله، وترك ما أحدث المحدثون بعده مما قد جرت سنته، وكفوا مؤنته، واعلم أنه لم يبتدع إنسان قط بدعة إلا قد مضى قبلها ما هو دليل عليها، وعبرة فيها، فعليك بلزوم السنة فإنها لك بإذن الله عصمة، واعلم أن من سن السنن قد علم ما في خلافها من الخطأ والزلل والتعمق والحمق، فإن السابقين الماضين عن علم وقفوا، وببصرنا قد كفوا» ولهم كانوا على كشف الأمور أقوى، وبفضل لو كان فيه أحرى، فإنهم هم السابقون، ولئن كان الهدى ما أنتم عليه لقد سبقتموهم إليه، ولئن قلتم حدث بعدهم، حدث ما أحدث إلا من اتبع غير سبيلهم، ورغب بنفسه عنهم، ولقد تكلموا منه ما يكفي، ووضعوا منه ما يشفي، فما دونهم مقصر، ولا فوقهم محسر، لقد قصر دونهم أقوام فجفوا، وطمح عنهم آخرون فغلوا، وأنتم بين ذلك لعلى هدى مستقيم "
    [5/338]

    قال سفيان الثوري -رحمه الله-:
    نال رجل من عمر فقيل له: ما يمنعك منه؟ قال: «إن المتقي ملجم»
    [5/339]

    قال عمر بن عبد العزيز -رحه الله-:
    «إِنِّي لِأَدَعُ كَثِيرًا مِنَ الْكَلَامِ مَخَافَةَ الْمُبَاهَاةِ»
    [5/340]

    قال ميمون بن مهران -رحمه الله-:
    قُلْتُ لِعُمَرَ لَيْلَةً: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، مَا بَقَاؤُكَ عَلَى مَا أَرَى؟ أَمَّا فِي أَوَّلِ اللَّيْلِ فَأَنْتَ فِي حَاجَاتِ النَّاسِ، وَأَمَّا وَسَطَ اللَّيْلِ فَأَنْتَ مَعَ جُلَسَائِكَ، وَأَمَّا آخِرُ اللَّيْلِ فَاللهُ أَعْلَمُ مَا تَصِيرُ إِلَيْهِ، قَالَ: فَضَرَبَ عَلَى كَتِفَيَّ وَقَالَ: «وَيْحَكَ يَا مَيْمُونُ، إِنِّي وَجَدْتُ لُقْيَا الرِّجَالِ تَلْقِيحًا لِأَلْبَابِهِمْ»
    [5/340]

    قال أنس بن مالك -رحمه الله-:
    دَخَلَ مَسْلَمَةُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ عَلَى عُمَرَ وَهُوَ مُسَجًّى عَلَيْهِ فَقَالَ: «رَحِمَكَ اللهُ لَقَدْ أَحْيَيْتَ لَنَا قُلُوبًا مَيْتَةً، وَجَعَلْتَ [ص:341] لَنَا فِي الصَّالِحِينَ ذِكْرًا»
    [5/340]

    قال عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ دِينَارٍ -رحمه الله-:
    قَالَ عُمَرُ لِرَجُلٍ: «أُوصِيكَ بِتَقْوَى اللهِ، فَإِنَّهَا ذَخِيرَةُ الْفَائِزِينَ، وَحِرْزُ الْمُؤْمِنِينَ، وَإِيَّاكَ وَالدُّنْيَا أَنْ تَفْتِنَكَ، فَإِنَّهَا قَدْ فَعَلَتْ ذَلِكَ بِمَنْ كَانَ قَبْلَكَ، إِنَّهَا تَغُرُّ الْمُطْمَئِنِّينَ إِلَيْهَا، وَتَفْجَعُ الْوَاثِقَ بِهَا، وَتُسْلِمُ الْحَرِيصَ عَلَيْهَا، وَلَا تَبْقَى لِمَنِ اسْتَبْقَاهَا، وَلَا يَدْفَعُ التَّلَفَ عَنْهَا مَنْ حَوَاهَا، لَهَا مَنَاظِرُ بَهِجَةٌ، مَا قَدَّمْتَ مِنْهَا أَمَامَكَ لَمْ يَسْبِقْكَ، وَمَا أَخَّرْتَ مِنْهَا خَلْفَكَ لَمْ يَلْحَقْكَ»
    [5/341]

    قال إِسْمَاعِيلَ بْنَ عُبَيْدِ الله -رحمه الله-:
    قَالَ لِي عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ: «يَا إِسْمَاعِيلُ، كَمْ أَتَتْ عَلَيْكَ مِنْ سَنَةٍ؟» قَالَ: سِتُّونَ سَنَةً وَشُهُورٌ، قَالَ: «يَا إِسْمَاعِيلُ إِيَّاكَ وَالْمِزَاحَ»
    [5/342]

    قال مُحَمَّدُ بْنُ كَعْبٍ الْقُرَظِي -رحمه الله-:
    قَالَ لِي عُمَرُ: «لَا تَصْحَبْ مِنَ الْأَصْحَابِ مَنْ خَطَرُكَ عِنْدَهُ عَلَى قَدْرِ قَضَاءِ حَاجَتِهِ، فَإِذَا انْقَضَتْ حَاجَتُهُ انْقَطَعَتْ أَسْبَابُ مَوَدَّتِهِ، وَاصْحَبْ مِنَ الْأَصْحَابِ ذَا الْعُلَا فِي الْخَيْرِ، وَالْأَنَاةِ فِي الْحَقِّ، يُعِينُكَ عَلَى نَفْسِكَ، وَيَكْفِيكَ مُؤْنَتَهُ»
    [5/342]

    قال عُثْمَانُ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ لَاحِقٍ -رحمه الله-:
    سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: قَرَأَ رَجُلٌ عِنْدَ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ سُورَةً وَعِنْدَهُ رَهْطٌ، فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ: لَحَنَ فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: «أَمَا كَانَ فِيمَا سَمِعْتَ مَا يَشْغَلُكَ عَنِ اللَّحْنِ؟»
    [5/343]

    قال عمر بن عبد العزيز لميمون بن مهران -رحمهما الله-:
    " يا ميمون، لا تدخل على هؤلاء الأمراء وإن قلت: آمرهم بالمعروف، ولا تخلون بامرأة وإن قلت: أقرئها القرآن، ولا تصلن عاقا، فإنه لن يصلك وقد قطع أباه " 345
    قال عمر: " ما حسدت الحجاج عدو الله على شيء حسدي إياه على حبه القرآن وإعطائه أهله، وقوله حين حضرته الوفاة: اللهم اغفر لي، فإن الناس يزعمون أنك لا تفعل "
    [5/345]

    قال علي بن حصين -رحمه الله-:
    شهدت عمر تتابعت عليه مصائب، مات أخ له، ثم مات مزاحم، ثم مات عبد الملك، فلما مات عبد الملك تكلم فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «لقد دفعته إلى النساء في الخرق، فما زلت أرى فيه السرور وقرة العين إلى يومي هذا، فما رأيته في أمر قط أقر لعيني من أمر رأيته فيه اليوم»
    [5/347]

    قال ابن أبي عبلة -رحمه الله-:
    " جلس عمر يوما للناس فلما انتصف النهار ضجر وكل ومل فقال للناس: مكانكم حتى أنصرف إليكم، فدخل ليستريح ساعة، فجاء ابنه عبد الملك فسأل عنه فقالوا: دخل، فاستأذن عليه فأذن له، فلما دخل قال: «يا أمير المؤمنين، ما أدخلك؟» قال: أردت أن أستريح ساعة، قال: «أوأمنت الموت أن يأتيك ورعيتك على بابك ينتظرونك، وأنت محتجب عنهم؟» فقام عمر من ساعته وخرج إلى الناس "
    [5/358]

    قال محمد بن مالك العبدي -رحمه الله-:
    " لما مات عبد الملك بن عمر عزاه الناس عنه فعزاه أعرابي من بني كلاب فقال: تعز أمير المؤمنين فإنه لما قد ترى يغذى الصغير ويولد
    [البحر الطويل]
    هل ابنك إلا من سلالة آدم ... لكل على حوض المنية مورد "
    قال: فما وقعت منه تعزية أحد ما وقعت منه تعزية الأعرابي
    [5/359]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «المؤمن الزاهد، والمملوك الصالح آمنان من الحساب، وطوبى لهم كيف يحفظهم الله في ديارهم، إن الله إذا أحب عبده المؤمن زوى عنه الدنيا ليرفعه درجات في الجنة، وإذا أبغض عبده الكافر بسط له في الدنيا حتى يسفله دركات في النار»
    [5/364]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    " قال موسى عليه السلام: تلبسون ثياب الرهبان وقلوبكم قلوب الجبارين والذئاب الضواري؟ فإن أحببتم أن تبلغوا ملكوت السماء فأميتوا قلوبكم لله "
    [5/364]

    قال عبد الله بن أبي مليكة -رحمه الله-:
    أن عمر بن الخطاب قال: يا كعب حدثنا عن الموت قال: «يا أمير المؤمنين، غصن كثير الشوك، يدخل في جوف الرجل، فتأخذ كل شوكة بعرق يجذبه رجل شديد الجذب، فأخذ ما أخذ، وأبقى ما أبقى»
    [5/365]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «من عرف الله بقلبه، وحمد الله بلسانه، لم يفن من فيه حتى ينزل الله الزيادة، وذلك لأن الله أسرع بالخير، وأولى بالفضل»
    [5/365]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «والذي نفسي بيده، لأن أبكي من خشية الله حتى تسيل دموعي على وجنتي أحب إلي من أن أتصدق بجبل من ذهب»
    [5/366]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «لوددت أني كبش أهلي فأخذوني فذبحوني فأكلوا وأطعموا أضيافهم»
    [5/366]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    " أنيروا بيوتكم بذكر الله، واجعلوا في بيوتكم حظا من صلاتكم، فوالذي نفس كعب بيده إنهم لمسمون على أفواه، وإنهم لمعروفون في أهل السماء: فلان ابن فلان يعمر بيته بذكر الله "
    [5/366]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «قلة النطق حكمة، فعليكم بالصمت، فإنه رعة حسنة، وقلة وزر، وخفة من الذنوب، فأحسنوا باب الحلم، فإن بابه الصمت والصبر، فإن الله تعالى يبغض الضحاك من غير عجب، والمشاء إلى غير أرب، ويحب الوالي الذي يكون كراعي ولا يغفل عن رعيته، واعلموا أن كلمة الحكمة ضالة المسلم، فعليكم بالعلم قبل أن يرفع، ورفعه أن تذهب رواته»
    [5/367]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «يأتي على الناس زمان ترفع فيه الأمانة، وتنزع فيه الرحمة، وتكثر فيه المسألة، فمن سأل عند ذلك الزمان لم يبارك له فيه»
    [5/367]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    كنت عند عمر فقال لي: يا كعب خوفنا، قال: قلت: «يا أمير المؤمنين، أليس فيكم كتاب الله تعالى، وحكمة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟» قال: بلى، ولكن خوفنا يا كعب، قال: قلت: «يا أمير المؤمنين، اعمل عمل رجل لو وافيت يوم القيامة بعمل سبعين نبيا لازدريت عملك مما ترى» قال: فأطرق عمر مليا ثم أفاق فقال: زدنا يا كعب، قال: قلت: «يا أمير المؤمنين، لو فتح من جهنم قدر منخر ثور بالمشرق ورجل بالمغرب لغلى دماغه حتى يسيل من حرها» فأطرق عمر مليا ثم أفاق فقال: زدنا يا كعب، قال: قلت: " يا أمير المؤمنين، إن جهنم لتزفر يوم القيامة زفرة ما يبقى ملك مقرب، ولا نبي مرسل إلا خر جاثيا على ركبتيه، حتى أن إبراهيم عليه السلام خليله ليخر جاثيا ويقول: نفسي نفسي، لا أسألك اليوم إلا نفسي " قال: فأطرق عمر مليا، قال: قلت: «يا أمير المؤمنين، أولستم تجدون هذا في كتاب الله تعالى؟» قال: قال عمر: كيف؟ قلت: " يقول الله تعالى في هذه الآية: {يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها وتوفى كل نفس ما عملت وهم لا يظلمون} [النحل: 111] " قال: فسكت عمر "
    [5/368]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «والذي نفس كعب بيده، لو كنت بالمشرق وكانت النار بالمغرب ثم كشف عنها لخرج دماغك من منخريك من شدة حرها، يا قوم هل لكم بهذا إقرار؟ أم هل لكم على هذا صبر؟ يا قوم طاعة الله أهون عليكم فأطيعوه»
    [5/372]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    في قوله تعالى: {إن إبراهيم لأواه} [التوبة: 114] قال: كان إبراهيم إذا ذكر النار قال: أوه من النار، أوه من النار "
    [5/374]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:«عليكم بالقرآن فإنه فهم العقل، ونور الحكمة، وينابيع العلم، وأحدث الكتب عهدا بالرحمن»
    [5/376]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    وأتاه رجل ممن يتبع الأحاديث: «اتق الله وارض بدون الشرف من المجلس، ولا تؤذين أحدا، فإنه لو ملأ علمك ما بين السماء والأرض مع العجب ما زادك الله به إلا سفالا ونقصا» فقال الرجل: رحمك الله يا أبا إسحاق، إنهم يكذبوني ويؤذوني، فقال: «قد كانت الأنبياء يكذبون ويؤذون فيصبرون فاصبر، وإلا فهو الهلاك»
    [5/376]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «طلب العلم مع السمت الحسن والعمل الصالح جزء من النبوة»
    [5/376]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    «يوشك أن تروا جهال الناس يتباهون بالعلم ويتغايرون عليه كما يتغاير النساء على الرجال، فذلك حظهم من العلم»
    [5/376]

    قال كعب الأحبار -رحمه الله-:
    في قوله: {والسابقون السابقون} [الواقعة: 10] . قال: «هم أهل القرآن»
    [5/377]

    قال سعيد بن المسيب -رحمه الله-:
    بلغني أن عمر جلد رجلا يوما وعنده كعب، فقال الرجل حين وقع به السوط: سبحان الله، فقال عمر للجلاد: «دعه» فضحك كعب، فقال له: «وما يضحكك؟» فقال: «والذي نفسي بيده إن سبحان الله تخفيف من العذاب»
    [5/389]

    تــابــــع ....

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    جهاد حِلِّسْ
  • فوائد من كتاب
  • درر وفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية