صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء) (2)

    جهاد حِلِّسْ
    ‏@jhelles

     
    الســابــــق ...

    قال فضالة ابن عبيد –رضي الله عنه-:

    لأن أعلم أن الله تقبل مني مثقال حبة من خردل أحب إلي من الدنيا وما فيها لأن الله تعالى يقول إنما يتقبل الله من المتقين.
    [2/17]

    قال أبو برزة الأسلمي –رضي الله عنه-:

    لو أن رجلا في حجره دنانير يعطيها وآخر يذكر الله عز و جل لكان الذاكر أفضل.
    [2/33]

    قال الحارث –رحمه الله-:

    سأل علي ابنه الحسن عن أشياء من أمر المروءة فقال يا بني ما السداد قال يا أبت السداد دفع المنكر بالمعروف قال فما الشرف قال اصطناع العشيرة وحمل الجريرة قال فما المروءة قال العفاف وإصلاح المال قال فما الرأفة قال النظر في اليسير ومنع الحقير قال فما اللؤم قال احراز المرء نفسه وبذله عرسه قال فما السماح قال البذل في العسر واليسر قال فما الشح قال أن ترى ما في يديك شرفا وما أنفقته تلفا قال فما الاخاء قال المواساة في الشدة والرخاء قال فما الجبن قال الجرأة على الصديق والنكول عن العدو قال فما الغنيمة قال الرغبة في التقوى والزهادة في الدنيا هي الغنيمة الباردة قال فما الحلم قال كظم الغيظ وملك النفس قال فما الغنى قال رضى النفس بما قسم الله تعالى لها وإن قل وإنما الغنى غنى النفس قال فما الفقر قال شره النفس في كل شئ قال فما المنعة قال شدة البأس ومنازعة أعزاء الناس قال فما الذل قال الفزع عند المصدوقة قال فما العى قال العبث باللحية وكثرة البزق عند المخاطبة قال فما الجرأة قال موافقة الأقران قال فما الكلفة قال كلامك فيما لا يعنيك قال فما المجد قال أن تعطي في الغرم وتعفو عن الجرم قال فما العقل قال حفظ القلب كلما استوعيته قال فما الخرق قال معاداتك امامك ورفعك عليه كلامك قال فما السناء قال إتيان الجميل وترك القبيح قال فما الحزم قال طول الأناة والرفق بالولاة قال فما السفه قال اتباع الدناة ومصاحبة الغواة قال فما الغفلة قال تركك المجد وطاعتك المفسد قال فما الحرمان قال تركك حظك وقد عرض عليك قال فما السيد قال الأحمق في ماله والمتهاون في عرضه يشتم فلا يجيب والمتحزن بأمر عشيرته هو السيد.
    [2/35]

    قال علي بن أبي طالب –رضي الله عنه - للحسن :

    كن في الدنيا ببدنك وفي الآخرة بقلبك.
    [2/37]

    قال عروة بن الزبير –رضي الله عنه-

    باعت عائشة –رضي الله عنها- مالها بمائة ألف فقسمته ثم أفطرت على خبز الشعير فقالت لها مولاة لها ألا كنت أبقيت لنا من ذا المال درهما نشتري به لحما فتأكلين ونأكل معك قالت أفهلا ذكرتيني
    [2/48]

    قال عروة بن الزبير –رضي الله عنه-

    ما رأيت أحدا من الناس أعلم بالقرآن ولا بفريضة ولا بحلال ولا بحرام ولا بشعر ولا بحديث العرب ولا بنسب من عائشة رضي الله تعالى عنها
    [2/49]

    قال أنس بن مالك –رضي الله عنه-:

    خطب أبو طلحة أم سليم قبل أن يسلم فقالت أما إني فيك لراغبة وما مثلك يرد ولكنك رجل كافر وأنا امرأة مسلمة فان تسلم فذلك مهري لا أسألك غيره فأسلم أبو طلحة فتزوجها
    [2/59]

    قال المغيرة –رحمه الله-:

    كان أويس القرني ليتصدق بثيابه حتى يجلس عريانا لا يجد ما يروح فيه أي [ إلى ] الجمعة
    [2/84]

    قال عامر بن عبد قيس –رحمه الله-:

    الدنيا الغموم والأحزان وفي الآخرة النار والحساب فأين الراحة والفرح
    [2/88]

    مرض عامر بن عبد قيس –رحمه الله- فبكى :

    فقيل له ما يبكيك وقد كنت وقد كنت ، فيقول : مالي لا أبكي ومن أحق بالبكاء مني ؟!
    والله ما أبكي حرصا على الدنيا ولا جزعا من الموت ولكن لبعد سفري وقلة زادي وإني أمسيت في صعود وهبوط جنة أو نار فلا أدري إلى أيهما أصير.
    [2/88]

    قال عامر بن عبد قيس –رحمه الله-:

    ما أبكي على دنياكم رغبة فيها ولكن أبكي على ظمأ الهواجر وقيام ليل الشتاء
    [2/89]

    كان عامر بن عبد قيس –رحمه الله-:

    يصلي في اليوم ثمانمائة ركعة وكان يقول إني لمقصر في العبادة وكان يعاتب نفسه
    [2/89]

    قال عامر بن عبد قيس –رحمه الله-:

    أأنا من أهل الجنة أو أنا من أهل الجنة أو مثلي يدخل الجنة
    [2/89]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    سمع عامر بن عبد قيس الناس وما يذكرونه من أمر الضيعة في الصلاة ، فقال أتجدونه قالوا نعم قال والله لأن تختلف الأسنة في جوفي أحب إلي من أن يكون هذا مني في صلاتي.
    [2/92]

    قال مسروق –رحمه الله-:

    كفى بالمرء علما أن يخشى الله وكفى بالمرء جهلا أن يعجب بعمله
    [2/95]

    كان مسروق –رحمه الله-يقول لأهله :

    هاتوا كل حاجة لكم فاذكروها لي قبل أن أقوم إلى الصلاة.
    [2/96]

    أخذ مسروق –رحمه الله-:

    بيد ابن أخ له فارتقى به على كناسة بالكوفة قال ألا أريك الدنيا هذه الدنيا أكلوها فأفنوها لبسوها فأبلوها ركبوها فأنضوها سفكوا فيها دماءهم واستحلوا فيها محارمهم وقطعوا فيها أرحامهم
    [2/97]

    قال مسروق –رحمه الله-:

    إني أحسن ما أكون ظنا حين يقول لي الخادم ليس في البيت قفيز ولا درهم
    [2/97]

    قيل لعلقمة –رحمه الله-:

    لو جلست فأقرأت القرآن وحدثتهم قال أكره أن يوطأ عقبى وأن يقال هذا علقمة.
    [2/100]

    كان علقمة بن قيس –رحمه الله- يقول للأسود بن يزيد –رحمه الله-:

    لم تعذب هذا الجسد ؛ قال راحة هذا الجسد أريد.
    [2/103]

    لما احتضر الأسود بن يزيد –رحمه الله - بكى :

    فقيل له ما هذا الجزع قال مالي لا أجزع ومن أحق بذلك مني والله لو أتيت بالمغفرة من الله عز و جل لهمني الحياء منه مما قد صنعته
    إن الرجل ليكون بينه وبين الرجل الذنب الصغير فيعفو عنه فلا يزال مستحيا منه.
    [2/103]

    قال الربيع بن خيثم –رحمه الله- لأصحابه :

    تدرون ما الداء والدواء والشفاء ؟ قالوا : لا. قال الداء الذنوب والدواء الإستغفار والشفاء أن تتوب ثم لا تعود.
    [2/108]

    قال الربيع بن خيثم –رحمه الله-:

    أقلوا الكلام إلا بتسع تسبيح وتكبير وتهليل وتحميد وسؤالك الخير وتعوذك من الشر وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر وقراءة القرآن.
    [2/109]

    قال سفيان –رحمه الله-:

    صحبنا ربيع بن خثيم عشرين سنة فما تكلم إلا بكلمة تصعد وقال آخر صحبته سنتين فما كلمني إلا كلمتين .
    [2/110]

    قال عبدالله بن محمد الكواء للربيع –رحمه الله -:

    ما نراك تعيب أحداً ولا تذمه فقال ويلك يا ابن الكواء ما أنا عن نفسي براض فأتفرغ من ذنبي إلى حديث
    إن الناس خافوا الله تعالى على ذنوب الناس وآمنوه على نفوسهم .
    [2/110]

    قال الربيع بن خيثم –رحمه الله-:

    الناس رجلان مؤمن وجاهل ؛ فأما المؤمن فلا تؤذه ،وأما الجاهل فلا تجاهله.
    [2/111]

    قال الربيع بن خيثم –رحمه الله-:

    لا يغرنك كثرة ثناء الناس من نفسك فإنه خالص إليك عملك
    [2/112]

    قال الربيع بن خيثم –رحمه الله-:

    ما غائب ينتظره المؤمن خير من الموت
    [2/114]

    قيل لأبي وائل –رحمه الله-:

    أأنت أكبر أم الربيع بن خيثم ؟ قال : أنا أكبر منه سناً ، وهو أكبر مني عقلا.
    [2/115]

    قيل للربيع بن خيثم –رحمه الله-:

    لو جالستنا ، فقال: لو فارق ذكر الموت قلبي ساعة فسد علي.
    [2/116]

    قال المعلى بن زياد –رحمه الله-:

    كان هرم بن حيان يخرج في بعض الليل وينادي بأعلى صوته عجبت من الجنة كيف ينام طالبها وعجبت من النار كيف ينام هاربها ثم قرأ أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون ثم يقرأ والعصر وألهاكم ثم يرجع إلى أهله
    [2/119]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    خرج هرم بن حيان وعبد الله بن عامر يؤمان الحجاز ، فجعل أعناق رواحلهما تخالجان الشجر فقال هرم لابن عامر أتحب أنك شجرة من هذه الشجر فقال ابن عامر لا والله إنا لنرجو من رحمة الله ما هو أوسع من ذلك
    قال له هرم وكان أفقه الرجلين وأعلمهما بالله لكني والله لوددت أني شجرة من هذا الشجر قد أكلتني هذه الراحلة ثم قذفتني بعرا ولم أكابد الحساب يوم القيامة إما إلى الجنة وإما إلى النار ويحك يا ابن عامر إني أخاف الداهية الكبرى
    [2/120]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    استُعْمِلَ هرم بن حيان ، فظن أن قومه سيأتونه ، فأمر بنار فأوقدت بينه وبين من يأتيه من القوم ، فجاءه قومه يسلمون عليه من بعيد .
    فقال مرحبا بقومي أُدنُو ؛ قالوا والله ما نستطيع أن ندنو منك .لقد حالت النار بينا وبينك.
    قال : وأنتم تريدون أن تلقوني في نار أعظم منها في نار جهنم قال فرجعوا
    [2/120]

    قال هرم بن حيان –رحمه الله-:

    اللهم إني أعوذ بك من شر زمان تمرد فيه صغيرهم وتآمر فيه كبيرهم وتقرب فيه آجالهم
    [2/120]

    قال حميد بن هلال –رحمه الله-

    قيل لهرم بن حيان أوص قال : صدقتني نفسي في الحياة ومالي شيء أوصى به ولكني أوصيكم بخواتيم سورة النحل.
    [2/121]

    قال هرم بن حيان –رحمه الله-:

    لو قيل لي إني من أهل النار لم أدع العمل لئلا تلومني نفسي فتقول ألا صنعت ألا فعلت
    [2/122]

    قال أبو مسلم الخولاني –رحمه الله-:

    كان الناس ورقا لا شوك فيه فإنهم اليوم شوك لا ورق فيه إن ساببتهم سابوك وإن ناقدتهم ناقدوك وإن تركتهم لم يتركوك
    [2/123]

    قال أبو مسلم الخولاني –رحمه الله-:

    أرأيتم نفسا إن أنا أكرمتها ونعمتها وودعتها ذمتني غدا عند الله وإن أنا أسخطتها وأنصبتها وأعملتها أو كما قال رضيت عني غدا قالوا من تيكم يا أبا مسلم قال تيكم والله نفسي
    [2/124]

    قال أبو مسلم الخولاني –رحمه الله-:

    لو قيل لي إن جهنم تسعر ما استطعت أن أزيد في عملي
    [2/124]

    قال أبو مسلم الخولاني –رحمه الله-:

    لأن يولد لي مولود يحسن الله نباته حتى إذا استوى على شبابه وكان أعجب ما يكون إلى قبضه الله مني أحب إلي من أن يكون لي الدنيا وما فيها.
    [2/127]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    ذهبت المعارف وبقيت المناكر ومن بقي من المسلمين فهو مغموم
    [2/132]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن المؤمن يصبح حزينا ويمسي حزينا ولا يسعه غير ذلك لأنه بين مخافتين بين ذنب قد مضى لا يدري ما الله يصنع فيه وبين أجل قد بقي لا يدري ما يصيب فيه من المهالك
    [2/132]

    قال حزم بن أبي حزم –رحمه الله-:

    سمعت الحسن يحلف بالله الذي لا إله إلا هو ما يسع المؤمن في دينه إلا الحزن
    [2/133]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    يحق لمن يعلم أن الموت مورده وأن الساعة موعده وأن القيام بين يدي الله تعالى مشهده أن يطول حزنه
    [2/133]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    طول الحزن في الدنيا تلقيح العمل الصالح
    [2/133]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    والله ما من الناس رجل أدرك القرن الأول أصبح بين ظهرانيكم إلا أصبح مغموما وأمسى مغموما
    [2/133]

    درة ثمينة ! :وصية الحسن إلى عمر بن عبد العزيز.
    درة ثمينة ! :وصية الحسن إلى عمر بن عبد العزيز.

    قال حوشب –رحمه الله-:

    سمعت الحسن يحلف بالله يقول والله يا ابن آدم لئن قرأت القرآن ثم آمنت به ليطولن في الدنيا حزنك وليشتدن في الدنيا خوفك وليكثرن في الدنيا بكاؤك
    [2/133]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    والله لقد أدركت سبعين بدريا أكثر لباسهم الصوف ولو رأيتموهم قلتم مجانين ولو رأوا خياركم لقالوا ما لقالوا ما لهؤلاء من خلاق ولو رأوا شراركم لقالوا ما يؤمن هؤلاء بيوم الحساب
    [2/134]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    ولقد رأيت أقواما كانت الدنيا أهون على أحدهم من التراب تحت قدميه ولقد رأيت أقواما يمسي أحدهم وما يجد عنده إلا قوتا فيقول لا أجعل هذا كله في بطني لأجعلن بعضه لله عز و جل فيتصدق ببعضه وإن كان هو أحوج ممن يتصدق به عليه
    [2/134]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن الدنيا دار عمل من صحبها بالنقص لها والزهادة فيها سعد بها ونفعته صحبتها ومن صحبها على الرغبة فيها والمحبة لها شقي بها وأجحف بحظه من الله عز و جل ثم أسلمته إلى ما لا صبر له عليه ولا طاقة له به من عذاب الله فأمرها صغير ومتاعها قليل والفناء عليها مكتوب والله تعالى ولى ميراثها وأهلها محولون عنها إلى منازل لا تبلى ولا يغيرها طول الثواء منها يخرجون فاحذروا ولا قوة إلا بالله ذلك الموطن وأكثروا ذكر ذلك المفلت
    [2/140]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    اقطع يا ابن آدم من الدنيا أكثر همك أو لتقطعن حبالها بك فينقطع ذكر ما خلقت له من نفسك ويزيغ عن الحق قلبك وتميل إلى الدنيا فترديك وتلك منازل سوء بين ضرها منقطع نفعها مفضية والله بأهلها إلى ندامة طويلة وعذاب شديد
    [2/140]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    لا تكونن يا ابن آدم مغترا ولا تأمن مالم يأتك الأمان منه فإن الهول الأعظم ومفظعات الأمور أمامك لم تخلص منها حتي الآن ولا بد من ذلك المسلك وحضور تلك الأمور إما يعافيك من شرها وينجيك من أهوالها وإما الهلكة وهي منازل شديدة مخوفة محذورة مفزعة للقلوب فلذلك فاعدد ومن شرها فاهرب ولا يلهينك المتاع القليل الفاني ولا تربص بنفسك فهي سريعة الانتقاص 2 من عمرك فبادر أجلك ولا تقل غدا غدا فإنك لا تدري متى إلى الله تصير
    [2/140]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    يا ابن آدم أنت اليوم في دار هي لافظتك وكأن قد بدا لك أمرها فإلى الصرام ما يكون سريعا ثم يفضي بأهلها إلى أشد الأمور وأعظمها خطرا فاتق الله يا ابن آدم وليكن سعيك في دنياك لآخرتك فإنه ليس لك من دنياك شيء إلا ما صدرت أمامك فلا تدخرن عن نفسك مالك ولا تتبع نفسك ما قد علمت أنك تاركه خلفك ولكن تزود لبعد الشقة واعدد العدة أيام حياتك وطول مقامك قبل أن ينزل بك من قضاء الله ما هو نازل فيحول دون الذي تريد
    [2/141]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    صاحب الدنيا بجسدك وفارقها بقلبك ولينفعك ما قد رأيت مما قد سلف بين يديك من العمر وحال بين أهل الدنيا وبين ما هم فيه فإنه عن قليل فناؤه ومخوف وباله وليزدك إعجاب أهلها بها زهدا فيها وحذرا منها فإن الصالحين كذلك كانوا
    [2/142]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    ويحك يا ابن آدم ما يضرك الذي أصابك من شدائد الدنيا إذا خلص لك خير الآخرة
    [2/142]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    والله لقد صحبنا أقواما كانوا يقولون ليس لنا في الدنيا حاجة ليس لها خلقنا فطلبوا الجنة بغدوهم ورواحهم وسهرهم نعم والله حتى أهرقوا فيها دماءهم ورجوا فأفلحوا ونجوا هنيئا لهم لا يطوي أحدهم ثوبا ولا يفترشه ولا تلقاه إلا صائما ذليلا متبائسا خائفا [ حتى إذا دخل إلى أهله إن قرب إليه شيء أكله وإلا سكت لا يسألهم عن شيء ما هذا وما هذا ثم قال ... ليس من مات فاستراح بميت ... أنما الميت ميت الأحياء ...
    [2/143]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    يا ابن آدم عملك عملك فانما هو لحمك ودمك فانظر على أي حال تلقى عملك
    [2/143]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك يوزن خيره وشره فلا تحقرن من الخير شيئا وإن هو صغر فانك إذا رأيته سرك مكانه ولا تحقرن من الشر شيئا فإنك إذا رأيته ساءك مكانه
    [2/143]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    يا ابن آدم بع دنياك بآخرتك تربحهما جميعا ولا تبيعن آخرتك بدنياك فتخسرهما جميعا
    [2/143]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    لو أن بالقلوب حياة لو أن بالقلوب صلاحا لأبكيتكم من ليلة صبيحتها يوم القيامة إن ليلة تمخض عن صبيحة يوم القيامة ما سمع الخلائق بيوم قط أكثر فيه من عورة بادية ولا عين باكية من يوم القيامة
    [2/143]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إنه لا عاجلة لمن لا آخرة له ومن آثر دنياه على آخرته فلا دنيا له ولا آخرة
    [2/144]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن المؤمن أحسن الظن بربه فأحسن العمل وإن المنافق أساء الظن فأساء العمل
    [2/144]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    من كانت له أربع خلال حرمه الله على النار وأعاذه من الشيطان من يملك نفسه عند الرغبة والرهبة وعند الشهوة وعند الغضب
    [2/144]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    أيها عنك أيها الوارث لا تخدع كما خدع صويحبك أمامك أتاك هذا المال حلالا فإياك وإياك أن يكون وبالا عليك أتاك والله ممن كان له جموعا منوعا يدأب فيه الليل والنهار يقطع فيه المفاوز والقفار من باطل جمعه ومن حق منعه جمعه فأوعاه وشده فأوكاه لم يؤد منه زكاة ولم يصل منه رحما إن يوم القيامة ذو حسرات وإن أعظم الحسرات غدا أن يرى أحدكم ماله في ميزان غيره أو تدرون كيف ذاكم رجل آتاه الله مالا وأمره بإنفاقه في صنوف حقوق الله فبخل به فورثه هذا الوارث فهو يراه في ميزان غيره فيالها عثرة لا تقال وتوبة لا تنال
    [2/145]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    رحم الله امرءا عرف ثم صبر ثم أبصر فبصر فإن أقواما عرفوا فانتزع الجزع أبصارهم فلا هم أدركوا ما طلبوا ولا هم رجعوا إلى ما تركوا
    [2/145]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه وكانت المحاسبة من همه
    [2/146]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    والله لقد أدركت أقواما ما طوى لأحدهم في بيته ثوب قط ولا أمر في أهله بصنعة طعام قط وما جعل بينه وبين الأرض شيئا قط وإن كان أحدهم ليقول لوددت أني أكلت أكلة في جوفي مثل الآجرة قال ويقول بلغنا أن الآجرة تبقى في الماء ثلثمائة سنة ولقد أدركت أقواما إن كان أحدهم ليرث المال العظيم قال وإنه والله لمجهود شديد الجهد قال فيقول لأخيه يا أخي إني قد علمت أن ذا ميراث وهو حلال ولكني اخاف أن يفسد علي قلبي وعملي فهو لك لا حاجة لي فيه قال فلا يرزأ منه شيئ أبدا و إنه مجهود شديد الجهد
    [2/146]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن المؤمن عمل لله تعالى أياما يسيرة فوالله ما ندم أن يكون أصاب من نعيمها ورخائها ولكن راقت الدنيا له فاستهانها وهضمها لآخرته وتزود منها فلم تكن الدنيا في نفسه بدار ولم يرغب في نعيمها ولم يفرح برخائها ولم يتعاظم في نفسه شيء من البلاء إن نزل به مع احتسابه للأجر عند الله ولم يحتسب نوال الدنيا حتى مضى راغبا راهبا فهنيئا هنيئا فأمن الله بذلك روعته وستر عورته ويسر حسابه
    [2/146]

    قال عمران القصير –رحمه الله-:

    سألت الحسن عن شيء فقلت إن الفقهاء يقولون كذا وكذا فقال وهل رأيت فقيها بعينك إنما الفقيه الزاهد في الدنيا البصير بدينه المداوم على عبادة ربه عز و جل
    [2/147]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    ابن آدم إنما أنت أيام كلما ذهب يوم ذهب بعضك
    [2/148]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    والله لئن تدقدقت بهم الهماليج ووطئت الرجال أعقابهم إن ذل المعاصي لفي قلوبهم ولقد أبى الله أن يعصيه عبد إلا أذله
    [2/149]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    فضح الموت الدنيا فلم يترك فيها لذي لب فرحا
    [2/149]

    خرج الحسن البصري –رحمه الله- من عند ابن هبيرة :

    فإذا هو بالقراء على الباب فقال ما يجلسكم هاهنا تريدون الدخول على هؤلاء الخبثاء أما والله ما مجالستهم بمجالسة الأبرار تفرقوا فرق الله بين أرواحكم وأجسادكم قد لقحتم نعالكم وشمرتم ثيابكم وجززتم شعوركم فضحتم القراء فضحكم الله أما والله لو زهدتم فيما عندهم لرغبوا فيما عندكم لكنكم رغبتم فيما عندهم فزهدوا فيما عندكم أبعد الله من أبعد
    [2/151]

    قال حميد الطويل –رحمه الله-:

    خطب رجل إلى الحسن وكنت أنا السفير بينهما قال فكأن قد رضيه فذهبت يوما أثني عليه بين يديه فقلت يا أبا سعيد وأزيدك أن له خمسين ألف درهم قال له خمسون ألفا ما اجتمعت من حلال قلت يا أبا سعيد إنه كما علمت ورع مسلم قال إن كان جمعها من حلال فقد ضن بها عن حق لا والله لا جرى بيننا وبينه صهر أبدا
    [2/151]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    ابن آدم : السكين تجذ والكبش يعتلف والتنور يسجر.
    [2/152]

    كان الحسن البصري –رحمه الله-:

    يحلف بالله ؛ ما أعز أحد الدرهم إلا أذله الله
    [2/152]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    ضحك المؤمن غفلة من قلبه
    [2/152]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    المؤمن أحسن الناس عملا وأشد الناس خوفا لو أنفق جبلا من مال ما أمن دون أن يعاين لا يزداد صلاحا وبرا وعبادة إلا إزداد فرقا يقول لا أنجو والمنافق يقول سواد الناس كثير وسيغفر لي ولا بأس علي فينسئ العمل ويتمنى على الله تعالى
    [2/153]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    اياكم وما شغل من الدنيا فان الدنيا كثيرة الاشغال لا يفتح رجل على نفسه باب شغل الا أوشك ذلك الباب أن يفتح عليه عشرة أبواب
    [2/153]

    عن الحسن البصري –رحمه الله-:

    أن شابا مر به وعليه بردة له فدعاه فقال إيه ابن آدم معجب بشبابه معجب بجماله معجب بثيابه كأن القبر قد وارى بدنك وكأنك قد لاقيت عملك فداو قلبك فإن حاجة الله إلى عباده صلاح قلوبهم
    [2/154]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    رحم الله رجلا لم يغره كثرة ما يرى من كثرة الناس ابن آدم إنك تموت وحدك وتدخل القبر وحدك وتبعث وحدك وتحاسب وحدك ابن آدم وأنت المعنى وإياك يراد
    [2/155]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    لقد أدركت أقواما كانوا أأمر الناس بالمعروف وآخذهم به وأنهى الناس عن منكر وأتركهم له ولقد بقينا في أقوام أأمر الناس بالمعروف وأبعدهم منه وأنهى الناس عن المنكر وأوقعهم فيه فكيف الحياة مع هؤلاء
    [2/155]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    بئس الرفيقان الدرهم والدينار لا ينفعانك حتى يفارقانك
    [2/155]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    فضل الفعال على المقال مكرمة وفضل المقال على الفعال منقصة
    [2/156]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن المؤمن قوام على نفسه يحاسب نفسه لله وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا وإنما شق الحساب يوم القيامة على قوم أخذوا هذا الأمر على غير محاسبة
    [2/157]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن المؤمنين قوم أوثقهم القرآن وحال بينهم وبين هلكتهم
    [2/157]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن المؤمن أسير في الدنيا يسعى في فكاك رقبته لا يأمن شيئا حتى يلقى الله عز و جل يعلم أنه مأخوذ عليه في ذلك كله
    [2/157]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    إن المؤمن لا يصبح إلا خائفا وإن كان محسنا لا يصلحه إلا ذلك ولا يمسي إلا خائفا وإن كان محسنا لأنه بين مخافتين بين ذنب قد مضى لا يدري ماذا يصنع الله تعالى فيه وبين اجل قد بقي لا يدري ما يصيب فيه من الهلكات
    [2/158]

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    أرى رجالا ولا أرى عقولا أسمع أصواتا ولا أرى أنيسا أخصب السنة وأجدب قلوبا
    2/158.

    قال الحسن البصري –رحمه الله-:

    لو علم العابدون أنهم لا يرون ربهم يوم القيامة لماتوا
    2/159

    قال سعيد بن المسيب –رحمه الله-:

    ما أذن المؤذن منذ ثلاثين سنة إلا وأنا في المسجد
    [2/162]

    قال عمران بن عبدالله –رحمه الله-:

    إن نفس سعيد بن المسيب كانت أهون عليه في ذات الله من نفس ذباب
    [2/164]

    قال سعيد بن المسيب –رحمه الله-:

    ما أكرمت العباد أنفسها بمثل طاعة الله عز و جل ولا أهانت أنفسها بمثل معصية الله وكفى بالمؤمن نصرة من الله أن يرى عدوه يعمل بمعصية الله
    [2/164]

    قال سعيد بن المسيب –رحمه الله-:

    قد بلغت ثمانين سنة وما شيء أخوف عندي من النساء
    [2/166]

    قال سعيد بن المسيب –رحمه الله-:

    إن الدنيا نذلة وهي إلى كل نذل أميل وأنذل منها من أخذها بغير حقها وطلبها بغير وجهها ووضعها في غير سبيلها
    [2/170]

    قال سعيد بن المسيب –رحمه الله-:

    لا تقولوا مصيحف ولا مسيجد ما كان لله فهو عظيم حسن جميل.
    [2/173]

    قال سعيد بن المسيب –رحمه الله-:

    من استغنى بالله افتقر الناس إليه.
    [2/173]

    قال عروة بن الزبير –رحمه الله-:

    رب كلمة ذل احتملتها أورثتني عزا طويلا.
    [2/177]

    قال عروة بن الزبير –رحمه الله-:

    إذا رأيت الرجل يعمل الحسنة فاعلم أن لها عنده أخوات فإذا رأيته يعمل السيئة فاعلم أن لها عنده أخوات فإن الحسنة تدل على أخواتها وإن السيئة تدل على أخواتها.
    [2/177]

    قال هشام بن عروة –رحمه الله-:

    لما اتخذ عروة قصره بالعقيق قال له الناس جفوت مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إني رأيت مساجدهم لاهية وأسواقهم غالية والفاحشة في فجاجهم 1 عالية فكان فيما هنالك عماهم فيه عافية.
    [2/180]

    قال أيوب –رحمه الله-:

    سمعت القاسم بن محمد أبي بكر
    يُسأل بمنى فيقول لا أدري لا أعلم فلما اكثروا عليه قال والله ما نعلم كل ما تسألون عنه ولو علمنا ما كتمناكم ولا حل لنا أن نكتمكم.
    [2/184]

    قال القاسم بن محمد أبي بكر –رحمه الله-:

    ما نعلم كل ما نسأل عنه ولئن يعيش الرجل جاهلا بعد أن يعرف حق الله تعالى عليه خير له من أن يقول ما لا علم .
    [2/184]

    قال أبو هريرة –رضي الله عنه-:

    لأن أتفقه ساعة أحب إلى من أن أحيي ليلة أصليها حتى أصبح ولفقيه واحد أشد الشيطان من ألف عابد ولكل شيء دعامة ودعامة الدين الفقه
    [2/193]

    قال ابن شهاب الزهري-رحمه الله-:

    سمعت سالم بن عبدالله يقول دخلت على الوليد بن عبدالملك فقال ما أحسن جسمك فما طعامك قلت الكعك والزيت قال وتشتهيه قلت ادعه حتى أشتهيه فاذا اشتهيته أكلته
    [2/193]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    ما مدحني أحد قط إلا تصاغرت على نفسي
    [2/198]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    لو أتاني آت من ربي تعالى فخيرني أفي الجنة أو في النار أو أصير ترابا اخترت أن أصير ترابا
    [2/199]

    قال زهير الباني –رحمه الله-:

    مات ابن لمطرف بن عبدالله بن الشخير فخرج على الحي قد رجل جمته ولبس حلته فقيل له ما نرضى منك بهذا وقد مات ابنك فقال أتأمروني أن أستكين للمصيبة فوالله لو أن الدنيا وما فيها لي فأخذها الله مني ووعدني عليها شربة ماء غدا ما رأيتها لتلك الشربة أهلا فكيف بالصلوات والهدى والرحمة
    [2/199]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    لو كانت الدنيا لي فأخذها الله مني بشربة ماء ليسقيني بها يوم القيامة كان قد أعطاني بها ثمنا
    [2/200]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    لأن أعافى فأشكر أحب إلي من أن أبتلى فأصبر
    [2/200]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    لأن أبيت نائما وأصبح نادما أحب إلي من أن أبيت قائما وأصبح معجبا
    [2/200]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    لو أخرج قلبي فجعل في يدي هذه اليسار وجيء بالخير فجعل في هذه اليمنى ما استطعت أن أولج قلبي منه شيئا حتى يكون الله تعالى يضعه
    [2/201]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    كفى بالنفس إطراء على رؤوس الملأ كأنك أردت به زينها وذلك عند الله عز و جل شينها
    [2/202]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    كأن القلوب ليست منا وكأن الحديث يعني به غيرنا
    [2/202]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    عقول الناس على قدر زمانهم
    [2/203]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    إن هذا الموت قد أفسد على أهل النعيم نعيمهم فاطلبوا نعيما لا موت فيه
    [2/204]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    لو وزن خوف المؤمن ورجاؤه لوجدا سواء لا يزيد أحدهما على صاحبه
    [2/208]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    إن أقبح ما طلبت به الدنيا عمل الآخرة
    [2/108]

    كان مطرف بن عبدالله –رحمه الله- يقول:

    احترسوا من الناس بسوء الظن.
    [2/210]

    قال مطرف بن عبدالله –رحمه الله-:

    لبعض إخوانه يا أبا فلان إذا كانت لك إلي حاجة فلا تكلمني فيها ولكن اكتبها الي في رقعة ثم ارفعها إلي فإني أكره أن أرى في وجهك ذل السؤال.
    [2/210]

    قيل لأبي العلاء يزيد بن عبدالله –رحمه الله-:

    ألا نسقف مسجدنا قال اصلحوا قلوبكم يكفكم مسجدكم.
    [2/212]

    كان أبو العالية –رحمه الله-:

    إذا جلس إليه أكثر من أربعة قام.
    [2/218]

    قال أبو العالية –رحمه الله-:

    ما أدري أي النعمتين أفضل أن هداني الله للإسلام أو عافاني من هذه الأهواء.
    [2/218]

    قال أبو العالية –رحمه الله-:

    إني لأرجو أن لا يهلك عبد بين نعميين نعمة يحمد الله عليها وذنب يستغفر الله منه.
    [2/219]

    قال أبو العالية –رحمه الله-:

    في قوله تعالى (ولا تشتروا بآيات الله ثمنا قليلا )قال لا تأخذ على ما علمت أجرا فإنما أجر العلماء والحكماء والحلماء على الله عز و جل وهم يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة يا ابن آدم علم مجانا كما علمت مجانا لفظ محمد بن أيوب ولفظ علي بن الجعد قال مكتوب في الكتاب الأول ابن آدم علم مجانا كما علمت مجانا.
    [2/219]

    قال أبو العالية –رحمه الله-:

    لا يتعلم مستحي ولا متكبر
    [2/220]

    قال بكر بن عبد الله المزني –رحمه الله-:

    لو أن مناديا ينادي من السماء أنه لا يدخل الجنة منكم إلا رجل واحد لكان ينبغي لكل إنسان أن يلتمس أن يكون ذلك الواحد ولو أن مناديا ينادي من السماء أنه لا يدخل النار منكم إلا رجل واحد لكان ينبغي لكل إنسان أن يفرق أن يكون هو ذلك الواحد
    [2/224]

    كان بكر بن عبد الله المزني –رحمه الله-:

    إذا رأى شيخا قال هذا خير منى عبدالله قبلي وإذا رأى شابا قال هذا خير منى ارتكبت من الذنوب أكثر مما ارتكب
    [2/226]

    قال بكر بن عبد الله المزني –رحمه الله-:

    عليكم بأمر إن أصبتم أجرتم وإن أخطأتم لم تأثموا وإياكم وكل أمر إن أصبتم لم تؤجروا وإن أخطأتم أثمتم قيل ما هو قال سوء الظن بالناس فانكم لو أصبتم لم تؤجروا وإن أخطأتم أثمتم
    [2/226]

    قال بكر بن عبد الله المزني –رحمه الله-:

    إن عرض لك إبليس بأن لك فضلا على أحد من أهل الإسلام فانظر فإن كان أكبر منك فقل قد سبقني هذا بالايمان والعمل الصالح فهو خير مني وإن كان أصغر منك فقل قد سبقت هذا بالمعاصي والذنوب واستوجبت العقوبة فهو خير مني فانك لا ترى أحدا من أهل الاسلام إلا أكبر منك أو أصغر منك
    [2/226]

    قال بكر بن عبد الله المزني –رحمه الله-:

    إن رأيت إخوانك المسلمين من يكرمونك ويعظمونك ويصلونك فقل أنت هذا فضل أخذوا به وإن رأيت منهم جفاء وانقباضا فقل هذا ذنب أحدثته
    [2/226]

    قال بكر بن عبد الله المزني –رحمه الله-:

    تذلل المرء لاخوانه تعظيم له في أنفسهم
    [2/226]

    قال بكر بن عبد الله المزني –رحمه الله-:

    إن الله ليجرع عبده المؤمن من المرارة لما يريد به من صلاح عاقبة أمره قال بكر أما رأيتم المرأة تؤجر ولدها الصبر أو قال الحضض تريد به عافيته
    [2/226]

    قال بكر بن عبد الله المزني –رحمه الله-:

    من يأتي الخطيئة وهو يضحك دخل النار وهو يبكي
    [2/229]

    قال خالد بن عبدالله العصري –رحمه الله-:

    قال المؤمن لا تلقاه إلا في ثلاث خلال في مسجد يعمره أو بيت يستره أو حاجة من أمر دنيا لا بأس بها
    [2/232]

    قال مورق العجلي –رحمه الله-:

    ما وجدت لمؤمن في الدنيا مثلا إلا مثل رجل على خشبة في البحر وهو يقول يا رب يا رب لعل الله أن ينجيه
    [2/235]

    قال مورق العجلي –رحمه الله-:

    تعلمت الصمت في عشر سنين وما قلت شيئا قط إذا غضبت أندم عليه إذا ذهب عني الغضب
    [2/235]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    إن صلة بن اشيم وأصحابه مر بهم فتى يجر ثوبه فهم أصحاب صلة أن يأخذوه بألسنتهم أخذا شديدا فقال صلة دعوني أكفكم أمره فقال يابن أخي إن لي إليك حاجة قال وما حاجتك قال أحب أن ترفع إزارك قال نعم ونعمى عين فرفع إزاره فقال صلة لاصحابه هذا كان أمثل مما أردتم لو شتمتموه وآذيتموه لشتمكم
    [2/238]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    جاء رجل إلى صلة بن أشيم وهو يأكل فقال إن فلانا قتل أو مات يعني أخاه فقال له إذن فكل فقد نعى إلي أخي منذ حين قال الله عز و جل إنك ميت وإنهم ميتون
    [2/238]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    إن صلة بن أشيم كان في مغزى له ومعه ابن له فقال أي بني تقدم فقاتل حتى أحتسبك فحمل فقاتل حتى قتل فاجتمعت النساء عند امرأته معاذة العدوية فقالت مرحبا إن كنتن جئتن لتهنئنني فمرحبا بكن وإن كنتن جئتن لغير ذلك فارجعن
    [2/239]

    قال العلاء بن زياد –رحمه الله-:

    لا تتبع بصرك رداء المرأة فان النظر يجعل في القلب شهوة
    [2/244]

    قال العلاء بن زياد –رحمه الله-:

    لينزل أحدكم نفسه أنه قد حضره الموت فاستقال ربه تعالى نفسه فأقاله فليعمل بطاعة الله عز و جل
    [2/244]

    ذكر أن العلاء بن زياد –رحمه الله-:

    قال له رجل رأيت كأنك في الجنة فقال له ويحك أما وجد الشيطان أحدا يسخر به غيري وغيرك
    [2/245]

    قال مخلد بن الحسين –رحمه الله-:

    إن أبا السوار العدوي أقبل عليه رجل بالأذى فسكت حتى إذا بلغ منزله أو دخل قال حسبك إن شئت
    [2/250]

    قال حميد بن هلال –رحمه الله-:

    مثل ذاكر الله في السوق كمثل شجرة خضراء وسط شجر ميت
    [2/252]

    ذكر عون بن أبي شداد -رحمه الله-:

    أن عبدالله ابن غالب كان يصلي الضحى مائة ركعة ويقول لهذا خلقنا وبهذا أمرنا ويوشك أولياء الله أن يكفوا ويحمدوا
    [2/256]

    قال عبد الله بن غالب –رحمه الله-:

    في دعائه اللهم إنا نشكو إليك سفه أحلامنا ونقص عملنا واقتراب آجالنا وذهاب الصالحين منا
    [2/257]

    قال عون بن ذكوان –رحمه الله-:

    صلى بنا زرارة بن أوفى صلاة الصبح فقرأ يا أيها المدثر حتى بلغ فإذا نقر في الناقور خر ميتا وكنت فيمن حمله إلى داره.
    [2/258]

    قيل لمحمد بن سيرين –رحمه الله-:

    يا أبا بكر إن رجلا قد اغتابك فتحله قال ما كنت لأحل شيئا حرمه الله
    [2/263]

    قال يحيى بن عتيق –رحمه الله-:

    قلت لمحمد بن سيرين الرجل يتبع الجنازة لا يتبعها حسبة يتبعها حياء من أهلها ، له في ذلك أجر ؟ قال أجر واحد بل له أجران أجر لصلاته على أخيه وأجر لصلته الحي
    [2/264]

    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    إذا أراد الله تعالى بعبد خيرا جعل له واعظا من قلبه يأمره وينهاه
    [2/264]

    كان محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    إذا سئل عن شيء من الفقه الحلال والحرام تغير لونه وتبدل حتى كأنه ليس بالذي كان
    [2/264]

    قال ابن عون –رحمه الله-:

    كلمت محمد بن سيرين في رجل وقلت يا أبا بكر إنه من أهل علم ثم رجعت إليه من الغد فقلت يا أبا بكر كيف رأيت صاحبنا قال بعيد مما قلت يرى أنه يعلم العلم ولا يقول لما لم يسمعه لم أسمعه
    [2/265]

    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    وسئل عمن يسمع القرآن فيصعق قال ميعاد ما بينا وبينهم أن يجلسوا على حائط فيقرأ عليهم القرآن من أوله إلى آخره فإن سقطوا فهم كما يقولون.
    [2/265]

    قال مورق العجلي – رحمه الله - :

    ما رأيت رجلا أفقه في ورعه ولا أورع في فقهه من محمد ابن سيرين
    [2/266]

    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    المسلم المسلم عند الدرهم والدينار
    [2/267]

    قال جرير بن حازم –رحمه الله-:

    سمعت محمد بن سيرين وقال لي رأيت ذلك الرجل الأسود ثم قال أستغفر الله ما أرانا إلا قد اغتبناه
    [2/268]

    قال أبو خلدة –رحمه الله-:

    قال دخلنا على محمد بن سيرين فقال ما أدري ما أتحفكم به كلكم في بيته خبز ولحم يا جارية هات تلك الشهدة فجاءت بها فجعل يقطع ويأكل ويطعمنا
    [2/269]

    عن محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    أنه لما ركبه الدين اغتم لذلك فقال إني لأعرف هذا الغم بذنب أصبته منذ أربعين سنة
    [2/271]

    قال ابن عون –رحمه الله-:

    لما ركب محمد بن سيرين الدين اغتم لذلك فقال إني لأعرف هذا الغم بذنب أصبته منذ أربعين سنة
    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:
    إني لأعرف الذنب الذي حمل علي به الدين ما هو قلت لرجل من أربعين سنة يا مفلس
    فحدث به أبا سليمان الداراني فقال قلت ذنوبهم فعرفوا من أين يؤتون وكثرت ذنوبهم وذنوبك فليس ندري من أين نؤتى
    [2/271]

    قال أبو عوانة –رحمه الله-:
    رأيت محمد بن سيرين في السوق فما رآه أحد إلا ذكر الله تعالى
    [2/272]

    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    إذا اتقى الله العبد في اليقظة لا يضره ما ريء له في النوم
    [2/273]

    قال ابن عون –رحمه الله-:

    دخل رجل على محمد وهو عند أمه فقال ما شأن محمد أيشتكي شيئا قالوا لا ولكن هكذا يكون إذا كان عند أمه
    [2/273]

    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    كانوا يعشقون من غير ريبة
    [2/274]

    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    ثلاثة ليس معهم غربة حسن الأدب وكف الأذى ومجانبة الريب
    [2/276]

    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذونه
    [2/278]

    قال محمد بن سيرين –رحمه الله-:

    كانوا لا يسألون عن الاسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فننظر إلى أهل السنة فنأخذ حديثهم وإلى أهل البدعة فلا نأخذ حديثهم
    [2/278]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    يا أيوب إذا أحدث الله تعالى لك علما فأحدث له عبادة ولا يكن همك ما تحدث به الناس
    [2/283]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    العلماء ثلاثة فعالم عاش بعلمه وعاش الناس بعلمه وعالم عاش بعلمه ولم يعش الناس بعلمه و عالم لم يعش بعلمه ولم يعش الناس بعلمه
    [2/283]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    أي رجل أعظم أجرا من رجل ينفق على عياله صغارا فيعفهم وينفعهم الله تعالى ويغنيهم به
    [2/283]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    إذا كان الانسان أعلم بنفسه من الناس فذاك قمن أن ينجو وإذا كان الناس أعلم به من نفسه فذاك قمن أن يهلك.
    [2/284]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهه فالتمس له العذر جهدك فان لم تجد له عذرا فقل في نفسك لعل لأخي عذرا لا أعلمه.
    [2/285]

    قال أيوب –رحمه الله-:

    قال وجدت أعلم الناس بالقضاء أشدهم فرارا منه وما أدركت بهذا المصر أعلم بالقضاء من أبي قلابة
    [2/285]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    لا تحدث الحديث من لا يعرفه فإن من لا يعرفه يضره ولا ينفعه
    [2/286]

    قال أيوب –رحمه الله-:

    رآني أبو قلابة وأنا أشتري تمرا رديئا فقال قد كنت أظن أن الله تعالى قد نفعك بمجالسنا أما علمت أن الله تعالى قد نزع من كل رديء بركته
    [2/286]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    ما أمات العلم إلا القصاص يجالس الرجل الرجل القاص سنة فلا يتعلق منه بشيء ويجلس إلى العلم فلا يقوم حتى يتعلق منه بشيء
    [2/287]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    ما ابتدع رجل بدعة إلا استحل السيف
    [2/287]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    لا تجالسوا أهل الأهواء ولا تحادثوهم فإني لا آمن أن يغمسوكم في ضلالتهم أو يلبسوا عليكم ما كنتم تعرفون
    [2/287]

    قال أبو قلابة –رحمه الله-:

    مثل أهل الأهواء مثل المنافقين فإن الله تعالى ذكر المنافقين بقول مختلف وعمل مختلف وجماع ذلك الضلال وإن أهل الأهواء اختلفوا في الأهواء واجتمعوا على السيف
    [2/287]

    قال جعفر بن حيان–رحمه الله-:

    ذكر لمسلم بن يسار قلة التفاته في صلاته فقال وما يدريكم أين قلبي
    [2/290]

    قال حبيب بن الشهيد –رحمه الله-:

    كان مسلم بن يسار قائما يصلي فوقع حريق إلى جنبه فما شعر به حتى طفئت النار
    [2/290]

    قال عبد الله بن مسلم بن يسار –رحمه الله-:

    كان مسلم بن يسار إذا دخل المنزل سكت أهل البيت فلا يسمع لهم كلام وإذا قام يصلي تكلموا وضحكوا
    [2/291]

    قال ابن عون –رحمه الله-:

    كان مسلم بن يسار إذا كان في غير صلاة كأنه في صلاة
    [2/291]

    قال مسلم بن يسار –رحمه الله-:

    ما شئ من عملي إلا وأنا أخاف أن يكون قد دخله ما أفسده علي ليس الحب في الله عز و جل فاني لا أجدني أحب إلا في الله
    [2/293]

    قال مسلم بن يسار –رحمه الله-:

    مرضت مرضة لي فلم يكن في عملي شئ أوثق في نفسي من قوم كنت أحبهم في الله عز و جل
    [2/293]

    قال مسلم بن يسار –رحمه الله-:

    إذا لبست ثوبا فظننت أنك في ذلك الثوب أفضل مما في غيره فبئس الثوب هو لك
    [2/294]

    كان مسلم بن يسار –رحمه الله-يقول :

    إياكم والمراء فإنها ساعة جهل العالم وبها يبتغي الشيطان زلته
    [2/294]

    قال مسلم بن يسار –رحمه الله-:

    ما تلذذ المتلذذون بمثل الخلوة بمناجاة الله عز و جل
    [2/294]

    قال معاوية بن قرة –رحمه الله-:

    أدركت سبعين رجلا من أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم لو خرجوا فيكم اليوم ما عرفوا شيئا مما أنتم عليه اليوم إلا الأذان
    [2/299]

    قال مسلم بن يسار –رحمه الله-:

    لقيني معاوية بن قرة وأنا جاء من الكلأ فقال لي ما صنعت أنت قلت اشتريت لأهلي كذا وكذا قال وأصبت من حلال قلت نعم قال لأن أغدو فيما غدوت به كل يوم أحب الي من أن اقوم الليل وأصوم النهار
    [2/300]

    قال مسلم بن يسار –رحمه الله-:

    من لم يكتب العلم لم يعد علمه علما
    [2/301]

    قال أبو رجاء العطاردي –رحمه الله-:

    والله للمؤمن أذل في نفسه من قعود إبل
    [2/306]

    قال أبو رجاء العطاردي –رحمه الله-:

    كان هذا الموضع من ابن عباس أي مجرى الدموع كأنه الشراك البالي من الدمع
    [2/307]

    قال أبو عمران الجوني –رحمه الله-:

    لا يغرنكم من الله تعالى طول النسيئة ولا حسن الطلب فإن أخذه أليم شديد
    [2/308]

    قال أبو عمران الجوني –رحمه الله-:

    ما من ليلة تأتي إلا وتنادي اعملوا في ما استطعتم من خير فلن أرجع اليكم إلى يوم القيامة
    [2/310]

    قال أبو عمران الجوني –رحمه الله-:

    أدركت أربعة هم أفضل من أدركت كانوا يكرهون أن يقولوا اللهم أعتقنا من النار ويقولون إنما يعتق منها من دخلها وكانوا يقولون نستجير بالله من النار ونعوذ بالله من النار
    [2/314]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    اللهم إن كنت أعطيت أحد من خلقك أن يصلي لك في قبه فأعطني ذلك
    [2/319]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    كان رجل من العباد يقول إذا نمت واستيقظت ثم ذهبت أعود إلى النوم فلا أنام الله عيني
    [2/320]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    كابدت الصلاة عشرين سنة وتنعمت بها عشرين سنة
    [2/321]

    قال محمد بن ثابت البناني –رحمه الله-:

    ذهبت ألقن أبي وهو في الموت لا إله إلا الله فقال يا بني دعني فاني في وردي السادس او السابع
    [2/322]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    ما أكثر أحد ذكر الموت إلا رؤي ذلك في عمله
    [2/325]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    طوبى لمن ذكر ساعة الموت وما أكثر عبد ذكر الموت إلا رؤى ذلك في عمله
    [2/326]

    قال ثابت البناني –رحمه الله-:

    نية المؤمن أبلغ من عمله إن المؤمن ينوي أن يقوم الليل ويصوم النهار ويخرج من ماله فلا تتابعه نفسه على ذلك فنيته أبلغ من عمله
    [2/326]

    قال قتادة –رحمه الله-:

    تكرير الحديث في المجلس يذهب بنوره وما قلت لأحد قط أعد علي
    [2/334]

    قال قتادة –رحمه الله-:

    ما أفتيت برأيي منذ ثلاثين سنة
    [2/335]

    قال قتادة –رحمه الله-:

    ابن آدم إن كنت لا تريد أن تأتي الخير الا بنشاط فإن نفسك إلى السآمة والى الفترة والى الملل [ أميل ] ولكن المؤمن هو المتحامل والمؤمن المتقوي وأن المؤمنين هم العجاجون إلى الله بالليل والنهار وما زال المؤمنون يقولون ربنا ربنا في السر والعلانية حتى استجاب لهم
    [2/336]

    قال قتادة –رحمه الله-:

    كان يقال قلما ساهر الليل منافقد
    [2/338]

    عن قتادة –رحمه الله-:

    أنه كان يختم القرآن في كل سبع ليال مرة فاذا جاء رمضان ختم في كل ثلاث ليال مرة فاذا جاء العشر ختم في كل ليلة مرة
    [2/338]

    قال قتادة –رحمه الله-:

    من يتق الله يكن معه ومن يكن الله معه فمعه الفئة التي لا تغلب والحارس الذي لاينام والهادي الذي لا يضل
    [2/340]

    قال قتادة –رحمه الله-:

    باب من العلم يحفظه الرجل يطلب به صلاح نفسه وصلاح الناس أفضل من عبادة حول كامل
    [2/341]

    قال قتادة –رحمه الله-:

    كان المؤمن لا يعرف إلا في ثلاثة مواطن بيت يستره أو مسجد يعمره أو حاجة من الدنيا ليس بها بأس
    [2/341]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    إذا أقبل العبد بقلبه الى الله أقبل الله بقلوب المؤمنين اليه
    [2/345]

    قيل لمحمد بن واسع –رحمه الله-:

    كيف أصبحت أبا عبدالله قال قريبا أجلي بعيدا أملي سيئا عملي
    [2/346]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    القرآن بستان العارفين فأينما حلوا منه حلوا في نزهة
    [2/347]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    لقد أدركت رجالا كان الرجل يكون رأسه مع رأس امرأته على وسادة واحدة قد بل ما تحت خده من دموعه لا تشعر به امرأته ولقد أدركت رجالا يقوم أحدهم في الصف فتسيل دموعه على خده ولا يشعر به الذي إلى جانبه
    [2/347]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    كال الرجل ليبكي عشرين سنة وامرأته معه لا تعلم به
    [2/34]

    حضر محمد بن واسع –رحمه الله-:

    محضرا فيه بكاء فلما فرغوا أتوا بالطعام فتنحى محمد بن واسع ناحية فجلس فقالوا له يا أبا بكر ألا تدنو إلى الطعام فتأكل قال إنما يأكل من بكى كأنه يعيب عليهم الطعام بعد البكاء أو مع البكاء
    [2/347]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    يا اخوتاه تدرون أين يذهب بي يذهب بي والله الذي لا إله إلا هو إلى النار أو يعفو عني
    [2/348]

    كان محمد بن واسع –رحمه الله-:

    إذا انتبه من منامه ضرب بيده إلى دبره فقيل له في ذلك فقال إني والله أخاف أن أمسخ قردا
    [2/349]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    لو كان يوجد للذنوب ريح ما قدرتم أن تدنوا مني من نتن ريحي
    [2/349]

    قال الربيع –رحمه الله- :

    أيت محمد بن واسع يمر ويعرض حمارا له على البيع فقال له رجل أترضاه لي قال لو رضيته لم أبعه
    [2/349]

    نظر محمد بن واسع –رحمه الله-:

    إلى ابن له يخطر بيده فقال له تعالى ويحك أتدري ابن من أنت أمك إشتريتها بمائتي درهم وأبوك لا كثر الله في المسلمين ضربه أو نحوه أو مثله
    [2/350]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    طلب المكاسب زكاة الأبدان فرحم الله من أكل طيبا وأطعم طيبا
    [2/350]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    من مقت نفسه في ذات الله أمنه من مقته
    [2/350]

    قال رجل لمحمد بن واسع –رحمه الله-أوصني :

    فقال أوصيك أن تكون ملكا في الدنيا والآخرة قال كيف لي بذلك قال ازهد في الدنيا
    [2/351]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    أربع يمتن القلب الذنب على الذنب وكثرة مثافنة النساء وحديثهن وملاحاة الأحمق تقول له ويقول لك ومجالسة الموتى قيل وما مجالسة الموتى قال مجالسة كل غني مترف وسلطان جائر
    [2/351]

    قال سعيد بن عاصم –رحمه الله-:

    كان قاص يجلس قريبا من مسجد محمد بن واسع فقال يوما وهو يوبخ جلساءه مالي أرى القلوب لا تخشع ولا أرى العيون لا تدمع ومالي لا أرى الجلود لا تقشعر فقال محمد بن واسع يا عبد الله مالي أرى القوم أتوا إنما من قبلك إن الذكر إذا خرج من القلب وقع على القلب
    [2/351]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    من قل طعمه فهم وأفهم وصفا ورق وإن كثرة الطعام لتثقل صاحبه عن كثير مما يريد
    [2/351]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    واصاحباه ذهب أصحابي قلت رحمك الله أبا عبدالله أليس قد نشأ شباب يصومون النهار ويقومون الليل ويجاهدون في سبيل الله قال بلى ولكن أخ وتفل أفسدهم العجب
    [2/352]

    قال محمد بن واسع –رحمه الله-:

    لقضم القصب وسف التراب خير من الدنو من السلطان
    [2/352]

    كان محمد بن واسع –رحمه الله-:

    مع قتيبة بن مسلم في جيش وكان صاحب خراسان وكانت الترك خرجت إليهم فبعث إلى المسجد ينظر من فيه فقيل له ليس فيه إلا محمد بن واسع رافعا أصبعه فقال قتيبة أصبعه تلك أحب الي من ثلاثين ألف عنان
    [2/353]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    خرج أهل الدنيا من الدنيا ولم يذوقوا أطيب شئ فيها قالوا وما هو يا أبا يحيى قال معرفة الله تعالى
    [2/358]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    ما تنعم المتنعمون بمثل ذكر الله عز و جل
    [2/358]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    يا حملة القرآن ماذا زرع القرآن في قلوبكم فان القرآن ربيع المؤمن كما أن الغيث ربيع الأرض فان الله ينزل الغيث من السماء الى الأرض فيصيب الحش فتكون فيه الحبة فلا يمنعها ! تن موضعها أن تهتز وتخضر وتحسن فيا حملة القرآن ماذا زرع القرآن في قلوبكم أين أصحاب سورة أين أصحاب سورتين ماذا عملتم فيهما
    [2/358]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    يقول بعض أهل العلم نظرت في أصل كل إثم فلم أجده إلا حب المال فمن ألقى عنه حب المال فقد استراح
    [2/360]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    الصدق والكذب يعتركان في القلب حتى يخرج أحدهم صاحبه
    [2/360]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    يا هؤلاء إن الكلب إذا طرح اليه الذهب والفضة لم يعرفهما وإذا طرح اليه العظم أكب عليه كذلك سفهاؤكم لا يعرفون الحق
    [2/360]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    كم من رجل يحب أن يلقى أخاه ويزوره فيمنعه من ذلك الشغل والأمر يعرض له عسى الله أن يجمع بينهما في دار لا فرقة فيها ثم يقول مالك وأنا أسأل الله أن يجمع بيننا وبينكم في ظل طوبى ومستراح العابدين
    [2/362]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    اصطلحنا على حب الدنيا فلا يأمر بعضنا بعضا ولا ينهى بعضنا بعضا ولا يزرنا الله على هذا فليت شعري أي عذاب الله ينزل
    [2/363]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    إنكم في زمان أشهب لا يبصر زمانكم إلا البصير إنكم في زمان كثير تفاخرهم قد انتفخت ألسنتهم في أفواههم وطلبوا الدنيا بعمل الآخرة فاحذروهم على أنفسكم لا يوقعونكم في شباكهم
    [2/363]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    من تباعد من زهرة الحياة الدنيا فذلك الغالب لهواه ومن فرح بمدح الباطل فقد أمكن الشيطان من دخول قلبه
    [2/364]

    قيل لمالك بن دينار –رحمه الله-:

    ألا تتزوج ؟ فقال : لو استطعت لطلقت نفسي
    [2/365]

    قال عبدالله بن المبارك – رحمه الله -:

    وقع حريق بالبصرة فأخذ مالك بطرف كسائه يجره وقال هلك أصحاب الأثقال
    [2/368]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    لو استطعت أن لا أنام لم أنم مخافة أن ينزل العذاب وأنا نائم ولو وجدت أعوانا لفرقتهم ينادون في سائر الدنيا كلها يا أيها الناس النار النار
    [2/369]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    وددت إن الله عز و جل جعل رزقي في حصاة أمصها لا ألتمس غيرها حتى أموت
    [2/370]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    إن الأبرار تغلي قلوبهم بأعمال البر وإن الفجار تغلي قلوبهم بأعمال الفجور والله يرى همومكم فانظروا همومكم يرحمكم الله
    [2/370]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    ما من أعمال البر شيء إلا ودونه عقبة فإن صبر صاحبها أفضت به إلى روح وإن جزع رجع
    [2/371]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    منذ عرفت الناس لم أفرح بمدحتهم ولا أكره مذمتهم قيل ولم ذلك قال لأن مادحهم مفرط وذامهم مفرط
    [2/372]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    إذا تعلم العبد العلم ليعمل به كسره علمه وإذا تعلم العلم لغير العمل به زاده فخرا
    [2/372]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    إنما العالم أوالقاص الذي إذا أتيته فلم تجده في بيته قص عليك بيته فترى حصيرا للصلاة ترى مصحفا ترى إجانة للوضوء ترى أثر الآخرة
    [2/373]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    لا يصطلح المؤمن والمنافق حتى يصطلح الذئب والحمل
    [2/376]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    أقسم لكم لو نبت للمنافقين أذناب ما وجد المؤمنون أرضا يمشون عليها
    [2/376]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    كان الأبرار يتواصون بثلاث بسجن اللسان وكثرة الاستغفار والعزلة
    [2/377]

    قرأ مالك بن دينار –رحمه الله-:

    (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله) ثم قال: أقسم لكم لا يؤمن عبد بهذا القرآن إلا صدع قلبه
    [2/378]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    يا عالم أنت عالم تأكل بعلمك وتفخر بعلمك لو كان هذا العلم طلبته لله تعالى لرؤي فيك وفي عملك
    [2/378]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    إني آمركم بأشياء لا يبلغها عملي ولكن إذا نهيتكم عن شيء ثم خالفتكم إليه فأنا يومئذ كذاب
    [2/379]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    تلقى الرجل وما يلحن حرفا وعمله كله لحن
    [2/383]

    مر المهلب بن أبي صفرة على مالك بن دينار – رحمه الله- :

    وهو يتبختر في مشيته فقال له مالك أما علمت أن هذه المشية تكره إلا بين الصفين فقال له المهلب أما تعرفني فقال له أعرفك أحسن المعرفة قال وما تعرف مني قال أما أولك نطفة مذرة وأما آخرك فجيفة قذرة وانت بينهما تحمل العذرة قال فقال المهلب الآن عرفتني حق المعرفة
    [2/384]

    قال مالك بن دينار –رحمه الله-:

    لو أن الملكين اللذين ينسخان أعمالكم غدوا عليكم يتقاضونكم أثمان الصحف التي ينسخون فيها أعمالكم لأمسكتم عن كثير من فضول كلامكم فإذا كانت الصحف من عند ربكم أفلا تربعون على أنفسكم
    [2/385]

    تــابــــع ....
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    جهاد حِلِّسْ
  • فوائد من كتاب
  • درر وفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية