صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    جهود المملكة العربية السعودية في خدمة الحرمين الشريفين والقيام بشؤونهما

    حسين بن سعيد الحسنية
    @hos3030


    بسم الله الرحمن الرحيم

    جهود المملكة العربية السعودية في خدمة الحرمين الشريفين والقيام بشؤونهما وخدمة الإسلام والمسلمين في جميع الأقطار

    الحمد لله رب العالمين , نحمده ونستعينه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا , وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداّ عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا . وبعد ,,
    فإنه مما لا يخفى على كل ذي لب اتخذ الإنصاف له طريق ما تقوم به المملكة العربية السعودية من جهود مباركة ومشاريع نافعة الهدف منها نصرة الإسلام وخدمة المسلمين في جميع أقطار الأرض , وهي نعمة جليلة ومكانة عظيمة جعلها الله تعالى لولاة أمر هذه البلاد من عهد مؤسسها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – رحمه الله - مروراً بأبنائه الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبد الله – رحمهم الله جميعاً- إلى عهدنا الميمون هذا عهد الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله ورعاه - , وقد استشعر الجميع هذه المسؤولية العظيمة والأمانة الثقيلة فقدموا كل ما يستطيعون , وأرخصوا الغالي والنفيس , وسخروا الأموال والرجال , فجزاهم الله خير الجزاء .
    ولعلي هنا أذكر بعض تلك الجهود المباركة والمشاريع النافعة التي كانت فعلاً نبراساً لهذه البلاد على مستوى العالم في نصرة الإسلام وخدمة المسلمين .

    أولاً : جهود المملكة العربية السعودية في خدمة الحرمين الشريفين :-

    مكة المكرمة والمدينة المنورة بقعتان مباركتان فيهما أعظم وأشرف مسجدين المسجد الحرام وفيه الكعبة المشرفة التي يتجه إليها المسلمون في صلواتهم خمس مرات في اليوم والليلة والمسجد النبوي الشريف وفيه الروضة الشريفة وقبر الرسول عليه الصلاة والسلام .

    وقد لقيا الحرمين الشريفين عناية أيّما عناية واهتمام منقطع النظير من ولاة أمر هذه البلاد , أذكرها بما يلي :

    1- بدأ الملك عبد العزيز – رحمه الله – في العمل في تحسين وترميم الحرم المكي الشريف عام 1354هـ بعد أن تم تأسيس المملكة العربية السعودية مباشرة , وقد شمل العمل صحن الطواف والمسعى وجميع أروقة وجدران ومآذن وقبب الحرم المكي الشريف وقام بإنشاء سبيلين لماء زمزم يضاف إلى السبيل القديم , وفي سنة وأمر كذلك – رحمه الله - بإصلاح الحجر المفروش على مدار المطاف , وإصلاح أرض الأروقة ، وترميم وترخيم عموم المسجد وتجديد الألوان , وإزالة كل ما به تلف ، كما تم إزالة الحصباء القديمة واستبدالها بأخرى جديدة , وأضاف باباً جديداً للكعبة المشرفة , وتمت إضاءة المسجد الحرام بالكامل ووُضعت فيه المراوح الكهربائية.

    وفي عام 1348هـ وعند زيارته للمدينة المنورة ووقوفه على الحرم النبوي الشريف لاحظ تصدّعات وخدوش وتشققات على جدر وحوائط المسجد فأمر بعمل الترميم والتجديد اللازم لجميع مرافق الحرم النبوي الشريف , وفي عام 1368هـ أمر الجهات المختصة بالعمل على توسعة المسجد النبوي الشريف بعد أن ضاق على المصلين ,.

    2- وفي عهد الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله – توسع الاهتمام بالأماكن القريبة من الحرم المكي الشريف فتم إزالة مجموعة من العقارات المجاورة للحرم بعد تعويض أصحابها ليكمل ما بدأه والده في عمل التوسعة للحرم المكي الشريف , وكان من ضمنها بناء ثلاثة طوابق للمسجد وطابقين للمسعى وتوسعة صحن الطواف وتوسعة المطاف , وتم إنشاء الطرق التي تؤدي للحرم بعد تعبيدها وأهمها الشارع الذي يلي المسعى , إضافة إلى إنشاء سلّم كهربائي خاص للكعبة .
    كان كثير الاهتمام – رحمه الله – بالحرم النبوي الشريف فأمر بعمل التوسعة له وكان يشرف على هذا الأمر بنفسه , وقد قدّم الكثير من وقته لهذا الأمر وقد أخذت الكثير من وقته ليرى بنفسه ما تم من أعمال وما بقي وما يحتاج منها إلى تعديل أو تبديل، وعليه فقد تم في عهده إكمال بناء توسعة المسجد النبوي الشريف على أتقن وأجمل شكل , واحتفل بمناسبة انتهاء أعمال توسعة المسجد النبوي الشريف في مساء اليوم الخامس من شهر ربيع الأول سنة 1375هـ , وقد بلغت النفقات التي صرفت على المشروع قرابة الخمسين مليوناً من الريالات منها خمسة وعشرون مليونًا نفقات البناء والمؤن ، وخمسة وعشرون مليونًا قيمة تعويض العقارات .

    3- وفي عهد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله – أكملت مسيرة البناء للحرمين الشريفين وتواصلت قصة العناية والاهتمام بهما , فقد تم إزالة البناء القائم على مقام إبراهيم ليتّسع صحن الطواف ووضع المقام في غطاء بلوري ، وذلك عام 1387هـ فقد أمر – رحمه الله – بنقل مصنع الكسوة إلى موقعه الجديد , وخصص له دعماً خاصاً ودعا له مجموعة كبيرة من الموظفين المميزين في مجال الحياكة والصناعة والتطريز , كما أمر – رحمه الله – ببناء مبنى خاصاً لمكتبة الحرم المكي الشريف .
    وقد لاحظ – رحمه الله - تضاعف أعداد الحجاج فقرر إجراء توسعة جديدة للمسجد النبوي الشريف تمثلت في إضافة 35000 متر مربع إلى أرض المسجد ، ولم تتناول العمارة للمسجد نفسه ، بل جهزت تلك المساحة لإقامة مصلى كبير مظلّل يتسع لعدد من المصلين يماثل عددهم داخل المسجد ، ثم أضيفت مساحة 5550 مترا مربعا وظللت كذلك ، مما أتاح المجال لاستيعاب أعداد كبيرة من المصلين .

    4- وفي عهد الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله – يواصل التاريخ نشر السير الناصعة والمواقف الخالدة في الاهتمام والعناية بالحرمين الشريفين , فقد أمر – رحمه الله - بصنع باب جديد للكعبة وذلك عام 1397هـ ، وآخر لباب السلم إلى سطح الكعبة من الذهب الخالص , وأسس أول برنامج صيانة ونظافة للمسجد الحرام عام 1398هـ , واستمر العمل في إكمال التوسعات المختلفة للحرم .
    أما بالنسبة للمسجد النبوي فقد تم في عهد الملك خالد – رحمه الله – أعمال التوسعة الثالثة وكان من أسبابها أن وقع حريق كبير في منطقة مجاورة للحرم اسمها (القماشات) فمسح المكان كاملاً وتم تعويض أصحاب العقارات الموجودة فيه وضمّت الأرض إلى ساحات المسجد النبوي ، وظلّلت منها مساحة 43000 متر مربع على غرار المظلات السابقة وهيئت للصلاة فيها .وبذلك صارت المساحة الكلية للمسجد النبوي بعد التوسعة السعودية الأولى 16327 مترًا مربعًا .

    5- اتخذ الملك فهد بن عبد العزيز – رحمه الله - من لقب خادم الحرمين الشريفين وسام عز وشرف يسطره لـه التاريخ على صفحاته , فسخر كل إمكاناته وطاقاته لأعمال الخير، وعلى رأسها توسعة الحرمين الشريفين ، فاهتم بتعبيد الطرق وإنشاء الأنفاق وإقامة الجسور وتوفير المياه المبردة والمستشفيات المتنقلة في كل مكان ووسائل الاتصالات الحديثة ووسائل النقل المريحة المكيفة وتسهيل إجراءات الدخول والمغادرة عبر بوابات المملكة البرية والبحرية والجوية , كما اعتنى كثيراً بمواسم الحج واستقبال الحجاج وإكرامهم والسعي لراحتهم , وفي عام 1409هـ أمر رحمه الله بتوسعة المسجد الحرام في مشروع يعدّ من أضخم المشروعات على مدار أربعة عشر قرناً ، حتى أصبح المسجد الحرام يستوعب ما يقارب المليون و نصف المليون مصل في مواسم الحج و العمرة ورمضان , ومما صاحب ذلك من مشاريع جبّارة أن زيدت المآذن وجمعت الشبكات الكهربائية في غرف خاصة طرزت بأشكال جميلة , وكذلك تم تبليط سطوح الحرم والاستفادة منها لتكون للصلاة والطواف والسعي , وتبليط صحن الطواف بالرخام البارد , كما أمر – رحمه الله - بإنشاء خمسة سلالم كهربائية بالمسجد لتسهيل الصعود والنـزول إلى السطح والطابق الأول وبناء خمسة جسور علوية للدخول إلى الطابق الأول والخروج منه من جهة الشمال .
    وأيضاً حظي المسجد النبوي الشريف بعناية الملك فهد - رحمه الله - حيث تمت توسعته في مشروع يعد من أكبر المنجزات للمسجد النبوي الشريف ففي شهر صفر من عام 1406هـ بدأ العمل بمشروع خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المسجد النبوي الشريف وعمارته مع ما يتبعه من ساحات ومواقف للسيارات تحت الأرض، ومحطات ومبان للخدمات ليشكل أكبر توسعة في تاريخ مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليتوج مشاريع الخير التي اعتمدت في السنوات الأخيرة , وتضمن مشروع الملك فهد لتوسعة المسجد النبوي الشريف إضافة مبنى جديد على مبنى المسجد يحيط ويتصل به من الشمال والشرق والغرب بمساحة مقدارها 82,000م2 تستوعب 137,000 مصلٍ وبذلك أصبحت المساحة الإجمالية للدور الأرضي 98,500م2 تستوعب 167,000 مصلٍ، وتمت الاستفادة من سطح التوسعة للصلاة بمساحة قدرها 67,000م2 تستوعب 90,000 مصلٍ .

    6- وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - رحمه الله – تم عمل أكبر مشروع تاريخي لتوسعة المسعى لتتضاعف مساحته أربع مرات , وكذلك تم توسعة صحن الطواف في عمل هندسي متميز , إضافة إلى مشروع جسر الجمرات الذي تم إنجازه بكفاءة وروعة وضخامة أذهلت كل من يراه ، وكذلك إنشاء قطار المشاعر والذي ساهم بشكل مرن وانسيابي في تنقلات الحجاج بين منى وعرفات ومزدلفة , وكذلك أمر بافتتاح قناتين فضائيتين تنقل بشكل مباشر من الحرم المكي والحرم المدني ولمدة أربع وعشرين ساعة حتى يرى المسلمون في جميع أقطار العالم المسجدين التي تشتاق أنفسهم إليها .
    ولا يقل اهتمامه – رحمه الله – بالمسجد النبوي عن المسجد الحرام فقد أمر بتوسعة الجهة الشمالية والشرقية لتبلغ الطاقة الاستيعابية إلى مليون و800 ألف مصل , إلى جانب مشروع مظلات المسجد النبوي التي أمر بها – رحمه الله -.

    7- وفي هذا العهد الميمون , عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدا لعزيز - حفظه الله - يتواصل الاهتمام والمتابعة منه شخصياً لتذليل كافة العقبات في سبيل عمارة الحرمين الشريفين وسهولة الوصول إليهما وتوسعتهما ليؤدوا حجاج ومعتمري وزوّار مكة والمدينة مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمان واطمئنان , وقد أمر – حفظه الله – بإكمال جميع التوسعات في الحرم المكي والتي بدأت في عهد الملك عبد الله – رحمه الله - .
    ويتابع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الاهتمام مشروع مظلات المسجد النبوي التي أمر بها - أيده الله - وهي من المشروعات العملاقة ، حيث جاء التوجيه بتصنيعها وتركيبها على أعمدة ساحات المسجد النبوي الشريف التي يصل عددها إلى 182 مظلة ، ثم الأمر بإضافة 68 مظلة في الساحات الشرقية ، وتغطي هذه المظلات مساحة 143 ألف متر مربع من الساحات المحيطة بالمسجد من جهاته الأربع يصلي تحت الواحدة منها ما يزيد على 800 مصل ، يضاف إلى ذلك تظليل ستة مسارات في الجهة الجنوبية يسير تحتها الزوار والمصلون وهذه المظلات صنعت خصيصًا لساحات المسجد النبوي على أحدث تقنية .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حسين الحسنية
  • مقالات
  • كتب
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية