صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ظاهرة الزعامة الواتسية ..!

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    @aboyo2025


    بات (الواتس أب) ، ثقافةً اجتماعية سيارة، وحديثا نفاثا خاطفا، يلقي بظلاله في كل النواحي والأرجاء، وإذا كانت النت عزّت على بعض العناصر المشيخية، فإن الواتس تفاعل معه الجميع، وابتلعه أكثر الخلائق، لسهولته وتفننه،(( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها )) سورة إبراهيم . وأعجوبته في الانطلاق والتواصل والتقريب، وبالتالي ، فاق أكثر مواقع التواصل الاجتماعي ، وصار له جماهيرية عزيزة تفوق الوصف، واستطاع ربط المتابع بالحدث صوتا وشكلا وصورة، وأغنى عن فضائيات ومواقع مشهورة، بل صار هو أداة إليها...!
    وَمِمَّا حبب الناس إليه سهولة تأسيس المجموعات، والانتقاء، وحشد الفوائد، وتثقيف الأعضاء بالشكل المراد ..!!

    قد صرتُ يا قومِ الزعيمَ وإنني// شيخُ القروب وسيدُ الأعضاءِ
    مَن ذا يخالفني وعندي طمسُه// ولجامهُ بالحذف والإقصاءِ ؟!

    هههههه

    علاوة على كونك المشرف الوحيد ابتداء، والإضافة متروكة لك ولوعيك وصدقك، ... فنشأت القروبات الأخوية والإجرائية والتنسيقية والوظيفية، ومع تلكم الفوائد، إلا أننا أُصبنا بالتخمة من غزارتها، وضم الشخص بلا استئذان، وتكررها، وتكررك مع زملاء في متشابهات، ليس وراءها إلا الإكثار والإثقال، كما بينا في مقالين سابقين عن الحوار والمغادرة،، وحب التزعم والإشراف، كما هو مدون في شاشته البيانية.... (مشرف المجموعة) ....!
    فهو القائد والمتصرف في الحذف والإضافة، وبيان شروط المشاركة ، وتزعيم من يريد ...!
    ولذلك من أسباب تغازرها ، مع التنسيق لقضايا مهمة، هو حب الشرف القيادي، والمغررس في غالبنا، وفي الحديث عند الترمذي وهو صحيح ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( مَا ذِئْبَانِ جَائِعَانِ أُرْسِلَا فِي غَنَمٍ، بِأَفْسَدَ لَهَا مِنْ حِرْصِ الْمَرْءِ عَلَى الْمَالِ وَالشَّرَفِ لِدِينِهِ)) والزعامة التي لا تكلف جهدا، سوى الجهد الالكتروني، وتعلم مبادئ التأسيس الأولية، وفرض شروط وأدب المشاركات، ومن لا يهتم بذلك لا يستحق لقب المشرف ، فضلا عن قائد محنك، حريص على لم الشمل، ووأد نار الفتنة، كما قد بُين في مقال ( غادر المجموعة) فعد إليه إذا رغبت......

    والمقصود أن (زعيم القروب) يتحمل ما يلي :
    ١/ فن إدارة الحوار، وتحذير المخالفين .
    ٢/ محاسبة من يناقش بعنف أو بذاءة ولا يحترم وجهاء القروب، وإخراجه إذا استلزم الأمر .
    ٣/ أن لا يكثر من القروبات المتشابهة، ولواستأذن فهو حسن لكثرة المجموعات وتدفقها وتماثلها .
    ٤/ تفاعله مع الأعضاء بالنصح والتذكير،والحزم وعدم الغفلة،وقد قيل ( القيادة هي فن التفكير السريع)..! وتنظيف القروب من الصور الخليعة والمشاهد المحرمة .
    ٥/ بيان أهداف القروب والغاية من إنشائه، وأتوقع أننا تجاوزنا مرحلة الفوائد المسرودة والمستنسخة، في مبادي إنشاء القروبات....
    وأن لا يكون الإنشاء إلا لغاية واضحة ومحددة، وإلا فإنك عرضة لكثرة المغادرين....
    ٦/ العدل مع الأعضاء والشورى، واحترام عقولهم ومشاركاتهم، ورفض سياسة الاصطفاف أو المغالطة والتجاهل ، ومن الحِكَم السديدة في فقه القيادة ( القائد الناجح هو من يوازن بين ثقافة القيادة ومبادئها مع المزاج العام لأتباعه ).
    ٧/ ضرورة تحويل الشكل النظري للقروب إلى تفاعل ميداني، لا سيما القروبات الإجرائية السلوكية، والتي تماس الحياة والواقع، ولا يكفي فيها رص النصائح،،، قال بعضهم :( أول خطوات القيادة هي الخدمة ). ولا تظهر الخدمة الحسنة إلا بملاصقة الواقع، والدخول في التجارب الحقيقية .

    وإلا كانت القروبات ميتة، ومحلا للسخرية والتهريج الفارغ، والفتور العام، كما في حديث الصحيحين (( الناس كإبل مائة، لا تكاد تجد فيها راحلة )).

    ومضة : ( القيادة هي القدرة على تحويل الرؤية لواقع ) .

    ١٤٣٦/١٠/١٥
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • رسائل رمضانية
  • الكتب
  • القصائد
  • قراءة نقدية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية