صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أحلام العام الهجري الجديد١٤٤٠ هـ ...!

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    @hamzahf10000


    طال به العهد، وانتفض من الغفلة والانشغال حتى أطل عليه العام الجديد..!

    لقد زادت سنيّ حياته ودخل مرحلة جديدة من النضج والوعي..! ولكن الحقيقة أنها نقصان من عمره وصحته قال الإمام الحسن البصري رحمه الله: ( إنما أنت أيام مجموعة، كلما مضى يومٌ، مضى بعضك ).

    كبر الصغير، وشاخ الشاب، وبلغت الفتاة، واعتل الصحيح، ونشطت الخبرة والمعلومات ..!

    طلّت سنة (١٤٤٠ )من الهجرة النبوية، وقد خلّف صلى الله عليه وسلم إرثا عظيما ودينا متينا، ولَم يزل أنصار دينه في كل مكان، عملا ودأبا، وجدا وانتشارا، ولو قلوا وعزّت عدتهم.. ( ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ) سورة التوبة .

    ولا يزال دينه قائما بالتحدي للعالم، أن يأتوا بمثله، أو يقدموا حلا للبشرية من ذلك الضلال والخسار ( لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ) سورة الإسراء .

    وهو في انتشار وتجدد، برغم ما يلاقي من حملات وأعادٍ، وتسطع أنواره ومعجزاته من حين لآخر، ولا يزال الداخلون إليه يعجبون به، ويندهشون من تقصير أهله ( وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم ) سورة محمد .

    كل عام يهل علينا، نترقبه ونحصيه، ونقيس أعمارنا، فهلا اتعظنا وتداركنا أنفسنا ،،؟!( أوَ لم نعمّركم ما يتذكر فيه من تذكّر وجاءكم النذير ) سورة فاطر .

    كنّا نتذكر أساتذتنا وهم يسطّرون التاريخ في كل حصة دراسية، لا سيما مدرسو الحصص الأولى... وتعلمنا من ذلك أهمية الوقت، والتقييد اليومي، والإحصاء العمري، وأن تجعل لكل يوم وظائفه ..!

    وكان بعض الأحيان يبقى تاريخ السنة الماضية إلى زمن الجديدة، فيمحو بالممحاة على السبورة الخشبية...!

    وارتبطنا روحيا وثقافيا بذلك التاريخ الهجري البهيج، وشاهدنا علماءنا وأرباب التأليف يقيدونه في مقدماتهم، فازددنا تعلقا واهتماما .

    وكنا نعد رحيلنا، وننتظر الانتقال للفصل الجديد، والدور الثاني، أو المدرسة الجديدة...!

    وفِي تعاقب الأعوام تفسير لكثير من الأحداث التي لم تفهمها الطفولة، أو تجاهلها الشباب، أو استرخصتها الكهولة....!

    وقال لنا المعلم قديماً : الهجري أي تاريخنا المؤرّخ بحدث الهجرة، والرحلة التاريخية لرسولنا الكريم من مكة إلى المدينة المنورة...وإنما تؤرخ الأمم بأحداثها العظام...!

    والتي من خلالها هاجرت أرواحنا إلى مدارج النور والعزة والتمكين ( وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم ) سورة آل عمران .

    ولكنها هجرة مخططة مدروسة، خلت من العشوائية والاستعجال الناجي بلا ترقب وترتيب ، فالرحلة سبقها إعداد وتأمل، وتقعيد واستقبال ورسل ورسائل ، هيأت المكان وحمت الطريق ، وهو ما نفتقده في كثير من ممارساتنا الدعوية .

    يذكرنا مبدأ العام بأرواحنا وبهجرة نبينا صلى الله عليه وسلم، حيث وُقت تاريخنا بذلك الحدث التاريخي المصيري المهول، وكيف ارتحل من مكة مهاجرا ليس له معين بعد الله إلا قلائل، وزاد يسير...!

    ولكنه الخيار المُر بعد الحصار والأذى ، والتماس أماكن دعوية تنصره وتسدده وتؤازره .

    ذكرى الهجرة ذكرى ولادتنا من جديد، وذكرى عزتنا التي شعت بالانتقال الرحيب، إلى مدينة حصينة، ورجال أبطال، وطائفة ذات عزة واقتدار..! فما ذلّ الإباء بهم/ وما بهمُ احتفى الفشلُ..

    قصة الهجرة حدث امتزج بالفرح والحزن، والأمل واليأس، ومنحتنا أحداثها أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرا..!

    وفيها درس التغيير والتحولات، وأن دوام الحال من المحال، وأن الليل مهما اشتد ظلامه فإن الفجر لاح... ( ألا إن نصر الله قريب )سورة البقرة .

    وفيها أن أرض الله واسعة، يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين .( ألم تكن أرض الله واسعةً فتهاجروا فيها ) سورة النساء .

    وأن الرزقَ ليس مربوطا بوقت أو بلد أو أشخاص، بل هو قضاء الله وتقديره الباقي ( فابتغوا عند الله الرزق ) سورة العنكبوت . فلن تموت نفس حتى تستكمل رزقها..!

    وأن الإسلام أكبر من المال والأرض والولد، ومسقط الرأس والذكريات.. سافر تجد عوضاً عمن تفارقه/ وَاِنصَب فَإِنَّ لَذيذَ العَيشِ في النَصَبِ.. إِنّي رَأَيتُ وُقوفَ الماءِ يُفسِدُهُ/ إِن ساحَ طابَ وَإِن لَم يَجرِ لَم يَطِبِ..!

    وأن الوقائع والأحداث لا تهوّن من عظم الإيمان، بل يجب أن تشعله وتعلق القلوب بالله تعالى، وأنه النصير وحده ، ومنه يُستمد العون والمدد..قال الصديق رضي الله عنه: نظرتُ إلى أقدام المشركين ونحن في الغار وهم على رؤوسنا فقلت يا رسول الله: لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا فقال: ( ما ظنّكَ يا أبا بكر باثنين، اللهُ ثالثُهما ) متفق عليه .

    وغالبا الأزمات وحالات التخويف والرعب لا تخيف القلوب المطمئنة، والنفوس الواثقة بنصر ربها وتأييده ( وكان حقا علينا نصر المؤمنين ) سورة الروم .

    وهنا درس التوكل على الواحد الأحد والاعتماد على تدبيره وإعانته .. توكلنا على الرحمن إنّا/ وجدنا النصر للمتوكلينا....

    ليكن كل عام هجري جديد مذكرا لنا بالنجاة والانتصار، والدأب والأخذ بالأسباب، وأن الحياة مليئة بالنوافذ والأسباب والسفائن المنجيات ، ولكن من يتعظ ويستبصر ويستبشر..؟! وكما قال ابن الوردي: حبُّك الأوطانَ عجزٌ ظاهر/ فاغترب تلقَ عن الأهل بدل
    فبمُكث الماء يبقى آسناً/ وسُرى البدر به البدر اكتملْ..!

    وأحيانا يكون السفر والارتحال من أسباب الرزق وتحقيق الكرامة والحريّة المفقودة ، وهو ما حصل له صلى الله عليه وسلم فقد مكنه الله ورزقه، وأمده بجنود من عنده، خلافا لقومه الذين قَلَوه وعادوه وتآمروا عليه ...( وإذ يمكر بك الذين كفروا ليُثبتوك..) سورة الأنفال .

    ليوقن الفرد المسلم، أن دين الله منصور، وشريعته ظاهرة، وأنصاره بارزون وظافرون، فلا حزن مستديم، ولا نكبة قاتلة ( لا تحزن إن الله معنا ) سورة التوبة .

    ولا تزال معاني الهجرة حاضرة في الذهنية الإسلامية بترك المعاصي ، ومغادرة أماكن الفساد والاضطهاد، والبحث عن مكان آمن ساكن ، يتيح عملا، ويفيض خيرا ونورا...وفِي الحديث المشهور ( والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ).

    وفِي هجرته تلك تعلق بالله وعبودية دائمة لا انفكاك عنها تعرف بالهجرة القلبية، قال العلامة ابن القيم رحمه الله في( الرسالة التبوكية ): ( وهي هجرة تتضمن (من) و (إلى) فيهاجر بقلبه من محبة غير الله إلى محبته، ومن عبودية غيره إلى عبوديته، ومن خوف غيره ورجائه والتوكل عليه، إلى خوف الله ورجائه والتوكل عليه، ومن دعاء غيره وسؤاله والخضوع له والذل والاستكانة له إلى دعائه وسؤاله والخضوع له، والذل له والاستكانة له، وهذا بعينه معنى الفرار إليه قال تعالى : (فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ) ، والتوحيد المطلوب من العبد هو الفرار من الله إليه ).

    وأن التغيير الإيجابي مفيد ومؤشر لأحداث جديدة، وتطورات نافعة، ويسهم لاستراتيجيات عالية، ولو كان مكروها ابتداءً ...!

    وأن الغربة قد تصنع مؤثرات وعوامل نصر أكبر من إغراءات المحل والمكان الأساسي .

    وارتباط تاريخنا بذلك التوقيت المفصلي يحرك فينا مكامن الابتكار الدعوي والفكري والاجتماعي، وأن المؤمن الصادق في جد وبلاء، وحرص وجهاد، ( وجاهدوا في الله حق جهاده ) سورة الحج .

    وضرورة تخير الصحبة، وانتقاء الرفيق الأريب ، والمعين السديد، الذي يشير ويجير، وينصح ويصون، ويصدق ولا يريب...!

    وفِي السفر والهجرة من الفتوحات الإيمانية والتربوية والوجدانية والثقافية ما لا يخفى.. قال ابن رجب رحمه الله في جامع العلوم والحكم : ( ومتى طال السفر كان أقرب إلى إجابة الدعاء، لأنه مظنة حصول انكسار النفس بطول الغربة عن الأوطان، وتحمل المشاق والانكسار من أعظم أسباب إجابة الدعاء...) .

    وفيه علائق جديدة، وأفكار حديثة، واستنبات لغراس حسنة وأفانين مختلفة .

    وأن المرء رهينُ رزقه ونهضته وبروزه، خلافاً لمن قال( خبز الوطن ، خير من كعك الغربة )، إذ قد يتأخر ذاك الخبز، وتحوله معوقات وقهر وبلاء، فتُفرض الهجرة على بعضهم، فيجد الغنى والملذات .... عسى الكربُ الذي أمسيت فيه/ يكون وراءه فرجٌ قريبُ...!

    حادثة الهجرة تظل رمزا للأمل والانتصار وتغير الأحوال، وابتكار البدائل والمخارج، وقد تبع الرسول المختار عليه الصلاة والسلام صحابته بعد ذلك، وضحوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله، واستجابوا غير مبدلين ولا مخالفين كما قال الله تعالى: ( وما بدلوا تبديلا ) سورة الأحزاب .

    ومضة/ اجعل كل عام ينسلخ منك موعظة أمل ونصر، ونذارة خوف واستعداد...!

    ١٤٤٠/١/٢
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • رسائل رمضانية
  • الكتب
  • القصائد
  • قراءة نقدية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية