صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الأدعية المخترعة في التراويح...!

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    @hamzahf10000



    من فوائد القنوت والدعاء عموما أن يحمل العبد على التماس الصحاح من الأدعية والثابت من الابتهالات ، ولكن مع المؤسف أن نشاهد التراويح ونسمع أدعية ما أنزل الله بها من سلطان.

    وتزدهر عبادة الدعاء في رمضان لا سيما قنوت التراويح، ويجافي بعضهم السنن الثابتات، ويلجأ لمخالفات، مغترا بشيوعها، أو حباً للتجميع، وتلبية لرغبات الحضور الغفير...!

    ويعمد أصحابها إلى تكرارها - أي الادعية غير الثابتة- كثيرا حتى يظن ثبوتها ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى:( لا ريب أن الأذكار والدعوات من أفضل العبادات، والعبادات مبناها على التوقيف والاتباع، لا على الهوى والابتداع، فالأدعية والأذكار النبوية هي أفضل ما يتحراه المتحري من الذكر والدعاء، وسالكها على سبيل أمان وسلامة، والفوائد والنتائج التي تحصل لا يعبر عنه لسان، ولا يحيط به إنسان، وما سواها من الأذكار قد يكون محرما، وقد يكون مكروها، وقد يكون فيه شرك مما لا يهتدي إليه أكثر الناس، وهي جملة يطول تفصيلها....

    وقال: وليس لأحد أن يسن للناس نوعا من الأذكار والأدعية غير المسنون ، ويجعلها عبادة راتبة يواظب الناس عليها، كما يواظبون على الصلوات الخمس؛ بل هذا ابتداع دين لم يأذن الله به .
    بخلاف ما يدعو به المرء أحيانا من غير أن يجعله للناس سنة، فهذا إذا لم يعلم أنه يتضمن معنى محرما : لم يجز الجزم بتحريمه؛ لكن قد يكون فيه ذلك، والإنسان لا يشعر به.

    وقال: وهذا كما أن الإنسان عند الضرورة يدعو بأدعية تفتح عليه ذلك الوقت، فهذا وأمثاله قريب. وأما اتخاذ ورد غير شرعي، واستنان ذكر غير شرعي: فهذا مما ينهى عنه .

    ومع هذا ففي الأدعية الشرعية ، والأذكار الشرعية : غاية المطالب الصحيحة، ونهاية المقاصد العلية، ولا يعدل عنها إلى غيرها من الأذكار المحدثة المبتدعة إلا جاهل أو مفرط أو متعد " اه . "مجموع الفتاوى" (٢٢/٥١٠،٥١١).

    يكره في الدعاء تطويله أو تخليطه أو تناقضه، أو صناعته المتكلفة، أو سجعه الممجوج، أو خروجه عن المنهج السني إلى المسار البدعي الموحي بعدم الانضباط والسنية...! ويفاجأ بعضهم بعد زمن أنه كان يروج لبدع مخالفة، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ( البدعة ما خالفت الكتاب والسنة أو إجماع سلف الأمة من الاعتقادات والعبادات..).

    وفي المخترع أحيانا ثناء لا يصح ، قال ابن القيم رحمه الله :
    ( ومن الاعتداء في الدعاء أن تعبده بما لم يشرعه ، وتثني عليه بما لم يثن به على نفسه ولا أذن فيه ؛ فإن هذا اعتداء في دعاء الثناء والعبادة ، وهو نظير الاعتداء في دعاء المسألة والطلب ) .(بدائع الفوائد) (3 /524) .

    قال ابن المبارك رحمه الله( في الصحيح غنية عن الضعيف ) والدعاء المخترع اعتناء بما لا يصح، علاوة على ما فيه من أخطاء ومجانبة للهدي النبوي، لا سيما عند الإدامة والالتزام، وقال القاضي عياض رحمه الله : ( أذن الله في دعائه ، وعلَّم الدعاءَ في كتابه لخليقته، وعلَّم النبيُّ صلى الله عليه وسلم الدعاءَ لأمَّته، واجتمعت فيه ثلاثةُ أشياء : العلمُ بالتوحيد ، والعلم باللغة ، والنصيحة للأمَّة ، فلا ينبغي لأحدٍ أن يعدلَ عن دعائه صلى الله عليه وسلم ، وقد احتال الشيطانُ للناس من هذا المقام ، فقيَّض لهم قومَ سوء يخترعون لهم أدعيةً يشتغلون بها عن الاقتداء بالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ) . (الفتوحات الربانية) لابن علان (1/17) .

    والمخترع يجنح إلى غير ما اختار رسول الله عليه الصلاة والسلام، وقد قال القرطبي رحمه الله : ( فعلى الإنسان أن يستعمل ما في كتاب الله وصحيح السنة من الدعاء ويدع ما سواه ، ولا يقول أختار كذا ؛ فإن الله تعالى قد اختار لنبيه وأوليائه وعلمهم كيف يدعون ) . (الجامع لأحكام القرآن) (4 /231) .

    ومن آثار الأدعية المخترعة ما يلي :
    ١/ استدامتها وجعلها تشريعا قائما ودعاء محببا ثابتا . قال تعالى ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ) سورة الشورى .
    ٢/ اشتمالها على مأخذ بدعي أو لغوي . وفي الصحيحين ( من عملا عملا ليس عليه أمرنا فهو ردّ ) .
    ٣/ ورود خطأ عقدي فيها، لا يمهره إلا طلاب العلم .
    ٤/ صرف للناس عن السنن والصحاح الثابتات .
    ٥/ ترويج للأحاديث الضعاف والبدع المستشنعة .
    ٦/ خلطه أحيانا بالسجع والتحزن والصراخ، إلهابا للحاضرين ، وتغريرا بعواطفهم حتى يعتقد صحته وسلامته . قالت عائشة رضي الله عنها للسائب رحمه الله ( إياك والسجعَ ، لا تسجع ؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا لا يسجعون) . وترجم الإمام البخاري في صحيحه :( بَابُ مَا يُكْرَهُ مِنَ السجْعِ فِي الدعَاءِ )

    ثم روى عَنْ عِكرِمَةَ، عَنِ ابنِ عَباسٍ، قَالَ: ( انْظُرِ السجْعَ مِنَ الدُّعَاءِ فَاجْتَنِبْهُ ، فَإِنِّي عَهِدْتُ رَسُولَ اللَّه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمَ وَأَصْحَابَهُ لَا يَفْعَلُونَ إِلَّا ذَلِكَ ) ـ يَعْنِي لاَ يفْعلُونَ إِلَّا ذَلِكَ الِاجْتِنَابَ ـ .!
    فعلى إخواننا من أئمة المساجد تجديد القنوت السني بمراجعة كتب السنة وفتاوى العلماء المتقنين، من نحو الصحيحين ورياض الصالحين وعمل اليوم والليلة المحقق، والأذكار النووية، وكتب بعص المعاصرين كتصحيح الدعاء للشيخ بكر أبو زيد، وحصن المسلم للشيخ سعيد القحطاني وغيرها من الكتب النافعة والمعتمدة....!
    والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

    ومضة/
    لو لم يكن في الدعاء المخترع إلا ترك المأثور وهجر المسنون لكفى تكلفا وذما...!

    ١٤٣٩/٩/٢٠

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • رسائل رمضانية
  • الكتب
  • القصائد
  • قراءة نقدية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية