صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مهلا أئمة التراويح...!

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    @hamzahf10000


    شكر الله لكم حرصكم الدعوي، وسدكم ثغرة الإمامة، ونفع الناس، وترتيل القرآن، والانضباط اليومي والقيادي.

    ولكننا ننبه أنفسنا وإياكم بضرورة التقوى وتحسين العمل في رمضان وغيره، ومما نذكركم به أيضا...!

    العناية بالسنن والحفاوة بالآثار النبوية والسلفية في الإمامة والقنوت.( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ ).

    تخير الأصوات الحسنة للتراويح، وعدم التطويل في الصلاة ومراعاة الكبار والنساء والعجزة.وفي الحديث ( إن الرفقَ ما كان في شيء إلا زانه ).

    الشيوخ الأكابر إذا لم تَطِب أصواتهم فلا يشقّوا على أناس صوتا وتطويرا، وليذروا الإمامة لشبابنا الصغار الحفاظ، ومن زانت ألسنتهم، وطابت حناجرهم قال صلى الله عليه وسلم لأبي موسى الأشعري( لو رأيتني البارحة وأنا أستمع إلى تلاوتك، لقد أوتيت مزمارًا من مزامير آل دَاوُدَ ). قال في شرح مسلم: (قال القاضي: أجمع العلماء على استحباب تحسين الصوت بالتلاوة وترتيلها) .

    ولطول التراويح يُجلب لها حسن الصوت والديانة، وليحذر اللحان والمطول والخشن الممل...وفي الحديث ( الصوت الحسن يزيد القرآن حُسنا ).

    وإتاحة الصلاة لشباب التحفيظ والحِلق مما يشجعهم ويبعث فيهم الثقة والانطلاق .

    مع ضرورة تعليمهم فقه الصلاة والإمامة، وعلى الجهات المسجدية تأهيلهم دعويا وإمامةً قبيل رمضان .

    فقه التراويح من المسائل التي تكثر أخطاؤها كل سنة، والسبب تعطيل الفقه الشرعي، والاكتفاء بحسن الصوت، والزهادة العلمية، وتقصير الأئمة والجهات المعنية ...!

    من الضروري الحذر من الحفاظ الجهلة، والمبالغين ترنيما وتجويدا فقد جاء في الحديث الصحيح عند أحمد( بادروا بالأعمال خصالا ستا : إمرة السفهاء .... الخ.. ثم قال: و نشْواً يتخذون القرآن مزامير، يقدّمون الرجل ليس بأفقههم ولا أعلمهم ما يقدمونه إلا ليغنّيهم ). فيكون همه التمطيط والتجويد المرنم فحسب .

    إسماع الناس القرآن في التراويح كاملا من المستحبات، وأطبق الناس عليه، فلا حرج إذا رغب أهل الحي واستحسنوه . وأخذ الناس بالقهر ليس حسنا لا شرعا ولا حكمة.،!

    لكن الختمة الخاطفة المسلوقة، ليست بحسنة ولا مستساغة عند الناس، فآيات خاشعة متدبرة، خير من ختمة سريعة متآكلة ( كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته )سورة ص.

    لتحرص على الإخلاص حرصا شديدا، وإياك والغرور والتعالي بحسن الصوت وجودة الحفظ، والتشبع بما لم تُعط، ولتكن سهلا متواضعا للناس..( من تواضع لله رفعه ).

    الاعتدال في الصلاة طولا وقصرا، ومراعاة ظروفهم وتربيتهم على القيام بترفق.!

    دعاء القنوت سنة بلا تطويل ولا تطريب ولا تفصيل كما علمه صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي( اللهم اهدنا فيمن هديت...)

    وتكره استدامته حتى لا يعتقد وجوبه ، ومن الخطأ العناية به أكثر من الصلاة، فتجد بعض الأئمة يهتم به اهتماما ويعظمه تعظيما يفوق التراويح وحسن التلاوة...! ولذا كان من الفقه المستحسن تركه بعض الليالي .

    احرص على جوامع الدعاء، ومستحسنات الألفاظ النبوية ففيها غنية عن الكلام المرقع المصنوع والمخترع، وكان صلى الله عليه وسلم يستحب الجوامع من الدعاء، قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله ( لا ريب أن الأذكار والدعوات من أفضل العبادات ، والعبادات مبناها على التوقيف والاتباع لا على الهوى والابتداع....)

    وقال أيضا: (وليس لأحد أن يسن للناس نوعا من الأذكار والأدعية غير المسنون ، ويجعلها عبادة راتبة يواظب الناس عليها، كما يواظبون على الصلوات الخمس ؛ بل هذا ابتداع دين لم يأذن الله به ، بخلاف ما يدعو به المرء أحيانا من غير أن يجعله للناس سنة...) مجموع الفتاوى (٢٢/٥١٠،٥١١)، وقال الإمام ابن المبارك رحمه الله: ( في الصحيح غنية عن الضعيف ).

    ومطالعتك الصحيحين ورياض الصالحين وغيرها ، يخرجك بأدعية نبوية صحاح، تغنيك عن أدعية لا تصح ولا تثبت، يطول تردادها هذه الأيام..!

    اقرأ على سجيتك بلا تكلف وصراخ وتحزن مصنوع، وإذا نابك شيء فاكتم أحاسيسك كما فعل السلف، وقد كان صلى الله عليه وسلم إذا صلى لصدره أزيز كازيز المِرجل من البكاء، وذاك من شدة الكتم، وسار السلف على ذلك تأدبا وخشوعا وإخلاصا، والحي لا تؤمن عليه الفتنة، وقد كان أيوب السَّخيتاني إذا غلَبه البكاء قام، وكان إذا وعَظ فرق، -أي خاف- من الرِّياء؛ فيمسح وجْهه، ويقول: ما أشدَّ الزكام ..!

    قال محمد بن واسع رحمه الله ( لقد أدركتُ رجالاً يقوم أحدهم في الصف، فتَسيل دموعه على خدِّه، ولا يشعر به الذي إلى جنبه )! وهذا كله طلب للإخلاص، وخشية الرياء والمباهاة المحبطة للأعمال والله المستعان .

    لتكن إمامة أحدكم إمامة ترفق وتراحم وتواد بالخلائق، ولتستثمر تلك الوفود بحسن التلاوة وجمال التوجيه، وروعة الدروس.

    ويستغل فرصة وجود النساء المؤمنات بدرس مفيد، وتنبيه عزيز، وموعظة مرققة، لا سيما ما يتعلق بفقه المرأة والهجمات التغريبيّة المعادية لها ولدينها وحجابها، والله المستعان وفي الحديث: ( النساء شقائق الرجال ).

    صلاة الليل مثنى مثنى، والأفضل في التراويح جعلها إحدى عشر ركعة ولو زاد أحيانا لا حرج ،، ...! قال علماء اللجنة الدائمة للإفتاء :
    ( صلاة التراويح إحدى عشرة أو ثلاث عشرة ركعة ، يسلم من كل ثنتين ويوتر بواحدة أفضل ، تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم ، ومن صلاها عشرين أو أكثر فلا بأس ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى ) متفق عليه ، فلم يحدد صلاة الله وسلامه عليه ركعات محدودة ). فتاوى اللجنة الدائمة" – المجموعة الأولى " (7/198) .

    وهي فرصة لإحياء سنن قيام الليل من الاستفتاحات الثابتة، وأذكار الركوع والسجود وأدعية أخرى، تراجع في صلاة النبي للشيخ العلامة الالباني رحمه الله.

    يخطئ بعض الأئمة في نقرها نقرا شديدا، ويخطئ من يطيلها بلا راحة ورحمة وترفق، وقد سميت تراويح لأن السلف كانوا يتروحون بعد كل تسليمتين، لأجل طولها...!

    وبعض المساجد تتروح بدرس وكلمة تفقيهية ترشد الحضور وتهذبهم بما ينفعهم .

    ويستحب للأئمة السؤال عند آيات الرحمة والاستعاذة عند آيات العذاب، والتسبيح عند آيات التنزيه ، قال حُذيفة رضي الله عنه كما في صحيح مسلم رحمه الله في وصف القراءة النبوية ( يَقْرَأُ مُتَرَسِّلًا إِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا تَسْبِيحٌ سَبَّحَ وَإِذَا مَرَّ بِسُؤَالٍ سَأَلَ، وَإِذَا مَرَّ بِتَعَوُّذٍ تَعَوَّذ ).قال في "كشاف القناع" (1/384) : ( وله السؤال والتعوذ في فرض ونفل ، عند آية رحمة أو عذاب ) .

    قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله ( أما الآيات التي تستوجب التسبيح أو التعوذ أو السؤال إذا مر بها القارىء في صلاة الليل، فإنه يُسن له أن يفعل ما يليق ، فإذا مر بآية وعيد تعوذ ، وإذا مر بآية رحمة سأل ..).

    وإن سنية التراويح لا يعني تضييع سننها، أو الاستعجال فيها، أو أداءها (بالطريقة العوامية) التي تسلقها سلقا مستعجلا، ولا تقيم تلاوتها ولا أركانها، وتعمد إلى حشد الناس لها بالتخفيف المخل، ومن ثم يحصل الازدحام، ويتداعى الجموع لمثل تلك المساجد، والتي تسهم بقوة في الإضعاف الشرعي السني للصلاة، وتفتح أبوابا للتلاعب..! فلا سنة تعلموا، ولا صلاة خاشعة أصابوا ، والله المستعان .

    ودعواهم أنها سنن ينالها التخفيف والترخص، لا يعني إشاعة ذلك المنهج واعتقاد صوابيته، بل الواجب مع التخفيف توفير السنن وتعظيم الصلاة، والمحافظة على روحها وأركانها، ولسنا ضد التخفيف، ولكننا ضد التساهل والإخلال، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( أسوأ الناس سرقةً الذي يسرق من صلاته، لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا خشوعها) وهو حديث صحيح عند أحمد وغيره .

    بعض الأئمة يحضر كاميرات التصوير، فيصور نفسه ودعاءه ويتكلف في ذلك تكلفا يلامس نيته وخشوعه، وهذا ليس بحسن، وينبغي التوقف عنه وعدم التوسع فيه، ولا يُرخص إلا لمجيدي الأئمة، ويفعلها الناس دعوة وانتفاعا، وليس الفرد، الذي قد يُتهم بالترويج لنفسه، ويُطعن طعنات ليس لها حدود...!

    وهو خلاف هدي السلف وسمتهم الأروع، يقول إبراهيم بن أدهم رحمه الله: ( ما صدق الله عبدٌ أحبَّ الشهرة ) وقال بشر بن الحارث رحمه الله : ( لا يجد حلاوة الآخرة، رجل يُحبُ أن يَعرفهُ الناس ). والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل ...

    ١٤٣٩/٩/١٤

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • رسائل رمضانية
  • الكتب
  • القصائد
  • قراءة نقدية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية