صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خطط التخلف الدعوي..!

    د.حمزة بن فايع الفتحي


    - عدم كتابة خطتك الدعوية، ومشاريعك المستقبلية النوعية، يجعلك في أتون الفوضى، والتحرك العشوائي ،،!
    - المنهج حينئذ، هو ان لا يكون هناك خطة ولا تصور...! وأخذ الأمور بعفوية، او مسلك ردود الأفعال ،،،!
    - أساليب تقليدية، وأدوات بالية، ويعتقدون أنها أنفس ما قدم العقل الإنساني .!!
    - لماذا التراجع والتخلف الاداري والدعوي لا يلاحق إلا المؤسسات الاسلامية،،،؟! رغم أن الاسلام برئ من ذلك،،،!!
    - البنى التحتية، والقاعدة الدعوية غير مكترثٍ لها،،،،! وكأن المعتمد المنهجي حينها، (نظرية التطنيش الزمني) المشار اليها في أدبيات المتنبي مع المحن:
    لا تلق دهرَكَ الا غيرَ مكترثٍ// ما دام يصحب فيه روحك البدنُ !!

    ويكفي محاضرة هنا، ومطوية هناك، وكلمة وقعت البارحة ،،،!!
    - الإعلام شبه مقضي عليه، ومواقع التواصل، سفه شبابي، ودردشة صبيانية، والدعوة أسمى من الولوج هنالك، كما يتوهمون ،،!!
    - من المؤسف كما تنعدم المشاريع الاستراتيجية، تنعدم القاعدة الإعلامية المتينة، والمسوقة لأنوار الاسلام، وقضاياه وحججه...!
    - لاتزال بعض إعلانات وبرامج الدعوة والجهات الخيرية دائرة في إطار الأبيض والأسود، ولم يعاينوا عالم الألوان، وفنون الجاذبية،،،،!
    - حينما تعاملت قريش بالشعر وتميم وغيرها، واجههم رسولنا بالشعر، وهو الوسيلة الإعلامية الظاهرة في ذلك الزمان،،! وقال لحسان(( اهجههم وروح القدس يؤيدك )).!!
    - الاحتساب الاداري والتنسيقي، أثبت عدم جدواه، وأن التوظيف اليقظ هو الحزم الدعوي والرسالة التطويرية للناس، ولا باس من وضع المحتسبين في لجان فرعية، ومهام ليست جوهرية،،،!
    - الأعجب ان حزبية بعضهم مطبقة قولا وسلوكا، وهم احرص على تنفيذها مهما كلفهم من ثمن، وقد تكون هي الخطة الاستراتيجية لدى بعض التيارات والتوجهات،،،!!
    - متى يعي هؤلاء أنهم يسيئون للإسلام بتلكم المارسات، ويقدمون أردأ النماذج عن دين سمح عميق،،،،؟!
    - ومتى يعون أن الاسلام دين النظام والتخطيط والرسم والجمال،،،!
    وليس حركة مندفعة، او دعوة مستعجلة، أو حزمة نصائح متراصة،،،؟!
    - يوقن حكماء الدعوة أن العناصر الدعوية، متى ما وثبت بلا تخطيط ورؤية، فهي تضيع وقتها وجهدها، وتستهلك قدراتها ،،،!
    - وأن العازف عن التخطيط، كالساعي مع الفوضى، والداني من العشوائية ،،،!!
    - والوعي والنباهة تقتضيان خطة دعوية خمسية او عشرية، او عشرينية ذات سجل محاسبي تقويمي ،،،!
    - تكثف فيها البرامج، ويصنع فيها الإنسان، ويؤسس من خلالها النشء ذكورا وإناثا ،،،،!
    - بعض العاملين في الحقل الدعوي، لا يهتمون بالتأهيل والتدريب، وتوسيع مدارك الفكر الدعوي،،،،!
    - وآخرون لا يتجاوزون مواضع أقدامهم فكرا وعملا وتطبيقا ،،،! وهذه آفة تُتجاوز بالعمل والتدريب وملاحقة الوعاة الحذاق،،،!
    - متغيرات العالم من حولنا تفرض علينا سرعة التحول والتغيير، وصعود هامة التخطيط والبناء الاستراتيجي، وإلا كنا متطفلين على عصرنا، ونعيش في غيبوبة زمانية مشوشة، تحول دون الإبصار والمسايرة،!!

    ١٤٣٦/٣/١٩

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • رسائل رمضانية
  • الكتب
  • القصائد
  • قراءة نقدية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية