صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أواه يا حلبُ الشهباء يا حلب..!

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    @hamzahf10000


    مناظر محزنة، ومشاهد دامية، ولكن الأمر لله، وبيده النصر والتوفيق، ومنه الفتح والتسديد(( وما النصر إلا من عند الله )) سورة آل عمران .

    ابتلوا بلاء شديدا، فصبروا وقاتلوا نيابة عن الأمة، مدافعين عن الديانة والحرمات . (( الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح)) سورة آل عمران.

    (حلب) مدينة تاريخية، وتلقت ويلات وبليات عبر التاريخ من القرن الرابع الهجري، وانتهاء بالسيطرة الباطنية البعثية، فضحت وصبرت، وها هي تعود اليوم..!

    خرّجت حلب علماء ومصلحين ومقاتلين أشاوس شعّوا فينا الأمل وعلمونا الصبر والبسالة.

    مجاهدو حلب يقاتلون قوى الكفر مجتمعة، صليبا وباطنية ومجوسا وروسا، ومنافقين ومرتزقة، وقدموا أروع التضحيات .

    فما ذَل الإباء بهم/ وما بهمُ احتفى الفشلُ
    ورأس القوم مرتفعٌ/ وموج البذل متصلُ

    ملحمة حلب سبقها حصار وتجويع، وقوبل بالصمود العجيب والشجاعة القاهرة للفجار والمجرمين .

    الملحمة كانت جولة من جولات الصراع وفصل من فصول المجابهة مع الأعادي.

    تفكك المجاهدين،وتخاذل العرب لا سيما بعض الدول السنية، أسهم في ذلك بجلاء وقوة.(( ولا تنازعوا فتفشلوا )) سورة الأنفال .

    لله حكمة بالغة، وتدبير عجيب في تأخر النصر، وهنيئا للشهداء(( ويتخذ منكم شهداء )) سورة آل عمران.

    قال الرسول الكريم في انكسار أحد( الله مولانا ولا مولى لهم ) فالله ربنا ونصيرنا ومجيرنا ومغيثنا، وصاح عمر( لا سواء قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار ).

    يتأخر النصر لنقصان التربية والتصفية وقلة الاستعداد وعدم تمحيص الصفوف، فوجب التجديد والاستعداد بالكامل.(( قل هو من عند انفسكم إن الله على كل شيء قدير)) سورة آل عمران .

    الشهداء وإن آلمنا نهايتهم ولكن الله اصطفاهم وأنزلهم منازل منيفة(( قال يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين )) سورة يس.

    فرعنة الكفار وإن طالت فهي قليلة وسيحيط بهم مكرهم وفرعنتهم (( لا يغرنك تقلبُ الذين كفروا في البلاد، متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد )). سورة آل عمران.

    سقوط حلب في يد الصليبيين والباطنيين سقوط للمكون السني والغالبية المرحومة من جماهير الأمة، فمتى نتعظ ..!

    العالم السني بات في خطر لا سيما جزيرة العرب ومنطقة الخليج، ونوايا إيران التوسعية الباطنية حاضرة بقوة وتصريحاتهم حول البحرين واليمن وبلاد الحرمين متجددة.

    الباطنيون والصليبيون يسنون الشِّفار لأهل السنة، فليتعظ النائمون والخاذلون ولا نردد ( أُكلت يوم أكل الثورُ الأبيض )...!(( فلا تخافوهم وَخَافُون إن كُنتُم مؤمنين )) سورة آل عمران.

    ليس البكاء على حلب وأخواتها ولكن البكاء على فرقتنا وخذلاننا، وانعدام مشروع سني قاهر للتغول الإيراني..!

    واعجبا..أقلية رافضية وباطنية تجتاح المكون الإسلامي الغالب برمته،،!
    أواهُ يا حلبُ الشهباءُ يا حلبُ//لن يجديَ اليوم أشعارٌ ولا خطبُ
    أواه في داخلي جرح ومصطرَخٌ// مما يسوء ولا عون ولا عربُ

    لابد أن يستفيق (العرب السنة) ويدركون أن الحرب موجهة لهم وليس لفصيل متطرف، وأن الحليف العضوي والاستراتيجي للغرب الآن إيران وأذنابها.،!

    وما لم يتحركوا هذه الأيام سيكون الثمن المدفوع باهضا، رد الله شرهم في نحورهم.

    لن يقف الغول الإيراني من الابتلاع، إلا (بعاصفة حزم) جديدة، تقوض أركانه، وتشل حركته من المنطقة العربية..!

    ليس حسنا أو منطقيا أن نصبح كدار المسنين والعجزة، لا رأي ولا صوت ولا إرادة إزاء التمدد الإيراني الفاجر..؟!

    دار المسنين أضحينا بذي العربِ// لا بذلَ يُشعلُ أو سخط لمستعرِ
    ترعرعَ الجبن حتى صار مطعمَنا// ونلثمُ الخوفَ عن طَوعٍ وعن قهَرِ

    الخطاب الدعوي والعلمي والثقافي عليه محاربة الوهن المغروز في نفوسنا( حب الدنيا وكراهية الموت ) وبث بيارق الأمل والتفاؤل (( ألا إن نصر الله قريب )) سورة البقرة.

    قدرات الأمة الذاتية وممتلكاتها النوعية كافية للنصر وللتصدي، لو تحققت أسباب الاجتماع والتوحد الصادق، وزكيت النفوس.((فَلَو صدقوا الله لكان خيرا لهم )) سورة محمد.

    قال سفيان الثوري رحمه الله: (استوصوا بأهل السنة خيرا، فإنهم غرباء) .

    وإخوة الإيمان تفرض علينا دفع الغربة بالدعاء والدعم والمناصرة.

    ومضة/ ليس لأهل السنة من خيار سوى التناصر والتعاضد ضد المشروع الإيراني الصليبي..!
    رد الله كيدهم في نحورهم، وحفظ بلاد المسلمين من كل شر ومكر.. والله المستعان.

    ١٤٣٨/٣/١٧

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • الكتب
  • القصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية