صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    شدوا الحزام...!

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    @hamzahf10000



    تبقى النعم وتدوم بالشكر وحسن العمل، وتزول بالمعاصي والكفران، وما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة، رأينا مسرفين فصمتنا عنهم، وجوعى حولنا، فقصرنا في نجدتهم، وها هي الأيام قلّب،(( وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها )) وكان من دعاء المختار عليه الصلاة والسلام(( اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك..)) رواه مسلم في الصحيح.
     

    شدّوا الحزام وجاء الحزمُ والألمُ// وغاب عن بيتنا الإسرافُ والنهمُ
    شدوا الحزامَ فلا مينٌ ومَهيطةٌ// من الفعال ولا تصويرُ أو نغَمُ
    عشنا على الخير في أيام مدتِنا// وقد رعى إلفَنا الآلاءُ والنسمُ

    وحذر النَّاسُ لا هدرٌ ومنقصةٌ// هنا العذابُ هنا التجفيف والسقمُ
    فما تهادَوا لها والجُلُّ في مرَح// راح التنزه والتلفيق والصممُ
    وما استفاقوا لوعاظٍ ومنتفضٍ// يخشى الجفافَ وما بالوه أو رحِموا

    وها هي اليوم أحداثٌ ومنكبةٌ// جاع (العراقُ) وجاع (الشام) والأممُ
    وعالَمٌ حولنا من كل نائبةٍ// يجني الشقاء وما رفّت له نِعمُ
    وأنتمُ في بلاد الله مأمنة// وفيكمُ (مكةٌ) و(الطيبُ) والحرمُ

    والمسرفونَ بلا وعي وموعظةٍ// والمسرفون ولا هزت لهم نقمُ
    ياأيها المسرفُ المختالُ في سفهٍ// ليهنِكَ السفهُ المطيوبُ والغُممُ
    فهاهو الضيقُ يحدونا ويقصِدنا// من ذَا سيدفع ما يُدمي ويضطرمُ؟!

    هي الحياةُ أعاجيبٌ ومَقلبةٌ// يا ربَّ أمرٍ له حُسنٌ ومختَتمُ
    فراقبوا الله واخشَوا سوء عاقبةٍ// لذا التباطرِ في الإنعام واحترموا
    بالشكر والحمد تبقى نعمةٌ ولها// عند الإله ثوابٌ ليس ينخرِمُ

    وقد رأينا معاذَ الله مَسغبةً// لجيرة حولنا أُوذوا وما سلِموا
    فمن يضيع رحيقَ العيش كان له// من الثمار بلاءاتٌ ومنتقَمُ
    يا رب رحمتَكَ الكبرى فأسفهُنا// ضَلَ الطريقَ ولا وعيٌ ولا قيَمُ

    لو ذاق ذَا الجوعَ طارت منه خائبةٌ//وكان للذكر والقرآن يستلمُ
    أو لامس العطشَ المحزونَ لانفجرت// عيناه بالدمّ لا دمعٌ ولا ديمُ
    غريزةُ العيشِ ما نقّت بصائرَنا// من الضلالِ ولا القرآنُ والحِكمُ

    هم القساةُ فلا قلبٌ ولا عِبرٌ// تعاظم الخطبُ والأرواحُ تلتهمُ
    هلا أنبنا إلى المولى وحكمتِه// يا أيها النَّاسُ لا بغيٌ ولا حرُمُ؟!
    كم أهلك الله أقواما وقد بطِروا// فما اتعظنا وطاف الكيلُ والورمُ

    عودوا الى الله واستهدوا بتوبتِه// إن المتَابَ إيابٌ طيّبٌ عَممُ
    ما دمرَ الخلقَ إلا مذنبٌ أشِرٌ// هوى إلى الأرض لا نورٌ ولا شيمُ
     

    ١٤٣٨/١/١٨

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • الكتب
  • القصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية