صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رطبات وشوربة ودراما...!

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    @hamzahf10000


    ارتبطت أصناف شهية برمضان كالشوربة والسنبوسة، حتى بات لا انفكاك عنها في المكون الخليجي، وحاكتها الدراما الفنية بكل أشكالها، والتي باتت كالوجبة الرمضانية من مؤسسات الإنتاج الفني،،،! فارتبطت ارتباطا وثيقا يجعلها قرينة الصيام عند هؤلاء، لمزيد الإلهاء والصرف والتغييب ....
    يُعدونها ويحضّرون لها بكل قوة واستشعار، وأنه موسم (ربح تجاري عزيز)، فيه صفقات وامتيازات،،،! ومع طول الوقت ومن عقود عديدة باتت هدفا (استراتيجيا)، يرمي منفذوها إلى إحداث (تحول مجتمعي) لخدمة أجندتهم المحلية أو الغربية- عند من يعتقد أنهم بلا أجندة، بل طابور خامس -
    وقد قدمت في بعض السنوات نحو من (١٥٠) مسلسلا في رمضان، فضلا عن قنوات المسابقات وتجارة الميسر عبر رسائل sms والاتصالات الخداعة،،،!
    فما الغاية الحقيقية، أو الهدف الفكري والثقافي لتلكم الدراما الرمضانية، والجريئة خلاعيا وفكريا وتشويهيا،،! وتحاول النخر والتبديل والدخول في مسامات الجسم الداخلية، علها تظفر بمخرج يؤمن بليبراليتهم النتنة، أو فكرهم الغربي التعيس أو يلحد أو يكفر بمقومات الملة ،،،،!!

    والهدف من الآخر كما قال الإخوة المصريون : عدم احترام رمضان،،،! بل وسلبه (روحانيته)، وتبديد زمانه الرائع، بروائع من الفساد والإغواء الجنسي والإمتاعي والشهواني،،،!
    ويكفينا إمساك الطعام والشراب،،،! وأننا مسلمون بالجملة،،،!
    أو كما تريد (مامتهم أمريكا)،،،!
    إسلام متحضر،،، ورائع،،،، وجميل،،، ومنعش ، متعايش مع كل البشر،،، بما في ذلك الهنود والمغول،، وسكّان المريخ، والجن والثعابين والديناصورات البالية،،،،،!!
    ولا تكتفي دراماهم بمجرد الترفيه المطلق، بل يلعبون على أهداف سامية في حسهم، صاغها لهم المستعمر الليبرالي، وهي التي (ستُخلي) العالم من قوى الشر والإرهاب، والقتل والوحشية- ليس منها العراق والشام- وكذلك - بورما- لأنهم ليسوا بشرا يُتعاطف معهم،،،،!
    والمهم عالم الخواجة الغربي،،، يبقى جميلا آسرا،، منظما،،، بدون نقص للراحة والسعادة، والعلاقات الأخوية،،،- طبعا العنف الرياضي الأخير في فرنسا - ما هو داخل هنا- واحتمال أن داعش نفذته أو جمعت مالا، أو الإخوانج، هم من خططوا له، وصنعوه عبر النجم القطبي.....!!

    فمن مقاصدهم الدراماتية :

    ١/ اختراق الهُوية الإسلامية والعربية، أو (مسخها) على الأصح وجعلنا متطلعين للغرب معجبين بهم، ومحاكين لأحوالهم وأشكالهم، وهذا قمة الإنجاز الدرامي والثقافي المرتقب عندهم .

    ٢/ التشكيك في التراث الإسلامي، وإلحاق كل نقيصة به، بل اتهامه باللحن الغربي والرافضي الإيراني، أنه (مخزن عنف) كبير، لا يزال يتدفق في أرجاء المعمورة ، وسُميت أعلام كابن تيمية وابن القيم، وكتب كالمغني لابن قدامة من بعض أزلامهم .

    ٣/ تنفير العوام وفئات الشباب من الشكل التديني الجميل، وأنه منبع التخلف والتنطع المنافي للحضارة والتجمل والبهاء، وتناسوا حديثه صلى الله عليه وسلم (( إن الله جميل يحب الجمال )). ونظّروا للتراخي الديني والتسامح المطاط، والمنتهي للتحلل الاستمساكي والأخلاقي، ليضيقوا على فاعلية (( وشاب نشا في طاعة الله )) كما في المتفق عليه .

    ٤/
    عزل الجوهر الديني الضابط لسلوك الناس ومشاعرهم عن الواقع الدنيوي، والذي يراد له راية ليبرالية، تتوخى النموذج الغربي المنحل، وليس البحث والابتكار والتكنولوجيا، كما يلاحظ في أدبياتهم (( ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما )) سورة النساء .
    وهذه باتت عقيدة لدى ملاكها، فلا يحسن الظن بهم، وقد قال تعالى (( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة )) سورة النور .
    ويصدق فيهم قول القائل :
    صفق إبليس لهم مندهشا.. وباعكم فنونه..
    وقال إني راحل.. ما عاد لي دور هنا..
    دوري انا.. أنتم ستلعبونه...!

    ٥/ صياغة منظومة أخلاقية جديدة، وإلباسها المجتمع العربي والسعودي على الخصوص لتميزه الديني العالي، ومحافظته القيمية الراسخة، ووقوفه ضد التغريب بقوة، فلم تنفع دراماهم منذ أكثر من عشرين سنة، والآن زادوا عيار التشويه والتسفيه والحرب الموجهة مباشرة لشعورهم بالإفلاس المعنوي والمادي، وأن جهدهم ذهب هدرا، ومخططهم أضحى سدى،،(( فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة )) سورة الأنفال .
    ولذلك فإن منتجيها وداعميها يحسون بخيبة أمل قاتلة، وهم بعد نحو ثلاثة عقود، وأن أتعابهم لم تثمر تقدما ولا خلاعة ولا ظرافة واختلاطا،!
    فالحجاب منتشر، بل النقاب،،،!
    والهوية حاضرة، ومعاداة الغرب يقينية لا تقبل التشكيك،،،!
    والصهاينة محتلون، ويجب طردهم بلا هوادة...
    والإسلام دين الله الخالد وسيزيل كل هده الأصنام المتعالية والمستكبرة،،،!
    والأسرة المسلمة متماسكة وقائمة بمبادئها أكثر من جمهرة الليبراليين التعساء،،،،هههه....وصح قوله صلى الله عليه وسلم (( لا يزال الله يغرس لهذا الدين غرسا يستعملهم في طاعته )).

    ٦/
    تشويه العقلية المتدينة وجعلها في حالة تناقضية ما بين حسن التمسك والدمج اللاخلقي، بحيث يضعف النساك، ويتراجع الفضلاء، ويُلبّس على العوام، وتبزغ الصورة الإرجائية المقيتة ...! (( ودوا لو تُدهن فيدهنون )) سورة القلم .

    ٧/
    تجسيد العبثية الحياتية، وأن زبدة العيش تلذذ واستمتاع عمري وشبابي على الخصوص، وأي تدخل شرعي من شأنه إضعاف تلكم المتعة أو تكديرها..!
    وهذا مناقض لمقصد الخِلقة والتوجه الإسلامي (( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون )) سورة المؤمنون .
    فضلا عن إفرازات العنف والضياع والمحاكاة، والانهزام، وتطبيع الفواحش، وجل سمات المجتمع الغربي، وهو ما ينافي ديننا وأخلاقنا ومجتمعنا....!

    ومضة/
    الدراما الرمضانية انتقلت من الترفيه للتغييب، فالمسخ والتذويب..!
    ١٤٣٧/٩/١٢
    ‏‫‬

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • الكتب
  • القصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية