صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بين يدي عام دارسي جديد
    25/8/1428هـ

    أحمد بن حسين الفقيهي

     
    الخطبة الأولى :
    عباد الله : هاهي الإجازة أوشكت على الرحيل ، مضت أيامها وتصرمت ساعاتها ، وكأنها ما كانت ، غنم فيها قوم وخسر آخرون ، ذاك يطوي صفحات من الحسنات في الصالحات الباقيات ، في خطوات تقربه إلى روضات الجنان ، وآخر يعب من السيئات وارتكاب المحرمات والموبقات ، في استدراج يدنيه من الدركات .
    أيها المسلمون : ليعد كل منا بذاكرته إلى الوراء قليلاً ، إلى بداية الإجازة ، وليحاسب نفسه : ماذا جنى ؟ وماذا قدم ؟ هل تقدم للخير أم تأخر ؟ هل ازداد من الصالحات أم قصر ؟ ماذا صنع هو وأهله وأولاده في تلك الإجازة ؟ وكيف أمضوها ؟ أفي خير ونفع ؟. أم في خسارة وضياع ؟
    تالله ليسعدن أقوام يجدون ثمرة أعمالهم الخيرة في ميزان حسناتهم ، وليندمن أقوام فرطوا في أيامهم الخالية فجنوا الندم والألم ...[يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللهُ نَفْسَهُ وَاللهُ رَءُوفٌ بِالعِبَادِ] {آل عمران:30} .
    عباد الله : غداً تبدأ الدراسة ، وتنطلق مسيرة العلم ، وتفتح قلاع المعرفة ، يبرق فجر غد والناس أمامه أصناف ، والمستقبلون له ألوان، بين محب وكاره ، ومتقدم ومحجم ، ومتفائل ومتشائم ، ومع هذه الإطلالة للعام الدراسي الجديد، هاهنا بعض الرسائل والكلمات ، علها تكون نذر خير وإصلاح وهداية للسبيل القويم .
    الرسالة الأولى : إلى رعاة الجيل وامنة التعليم ، إلى حماة مشكاة النبوة ، والمؤتمنين على ميراث الرسالة في التعليم والتربية ، إلى المعلمين والمعلمات : هنيئاً لكم يا أهل التربية والتعليم شرف الرسالة ونبل المهمة ، ومهما عانيتم وقاسيتم ومهما جار البعض عليكم ، وهمش رسالتكم ، وقلل هيبتكم ، وغمطكم حقكم ، فيكفيكم ثناء ربكم جلا وعلا ، ومدح نبيكم صلى الله عليه وسلم كما في الترمذي وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" إن الله وملائكته وأهل السموات وأهل الأرض حتى النملة في جحرها ليصلون على معلم الناس الخير ".
    يا أهل التربية والتعليم : لقد ائتمنتكم الأمة على أعز ما تملك ، على عقول فلذات أكبادها ، وثمرات فؤادها ، يقضي الطالب شطر يومه في قلاع التعليم وحصون التربية ، فماذا أعددتم لهم ؟ وبماذا تستقبلونهم ؟ وكيف ؟وماذا ستعلمونهم؟ إنهم أمانة في أعناقكم فقدروا الكلمة التي تقولونها ، وزنوا الحركة قبل أن تتحركوها ، وأعملوا أن من أهم ما تتصفون به هو جانب القدوة والتزام أخلاقيات هذه المهنة الجسيمة ، لأن الطلاب والطالبات يسمعون بأعينهم أكثر من سماعهم بآذانهم ، والبيان بالفعل أبلغ من البيان بالقول .
    يا أهل التربية والتعليم : إن المنهج يظل حبراً على ورق ما لم يتحول إلى بشر يترجم بسلوكه وتصرفاته ومشاعره مبادئ المنهج ومعانيه ، وإن ناشئ الفتيان فينا ينشأ على الصدق إذا لم تقع عينه على غش وتسمع أذنه كذباً ، ويتعلم الفضيلة إذا لم تلوث بيئته بالرذيلة ، ويتعلم الرحمة إذا لم يعامل بغلظة وقسوة ، ويتربى على الأمانة إذا قطع المجتمع دابر الخيانة ، فكونوا معاشر التربية والتعليم خير أنموذج يتمثل الخير أمام الأجيال ، وتذكروا عتاب ربكم في حال المخالفة بقوله :" يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتاً عند الله إن تقولوا ما لا تعلمون "
    يا أهل التربية والتعليم : إن التعليم المثمر هو الذي يسار فيه مع التربية جنباً إلى جنب ، وإلا ما قيمة العلم إذا كان صاحبه كذوباً خؤونا ، وما قيمة العلم إذا كان حامله ينقض مبادئ التربية عروة عروة بسلوكه وأخلاقه ؟ قال ابن المبارك رحمه الله : نحن إلى قليل من الأدب ، أحوج منا إلى كثير من العلم ،وقال ابن سيرين رحمه الله عن السلف الصالح : كانوا يتعلمون الهدي كما يتعلمون العلم .
    يا أهل التربية والتعليم : لقد خلق الإنسان في كبد ، والمرء في هذه الحياة ساع ولا ريب إلى مصدر رزقه ، فإما أن يخرج بنية صالحة يعود من خلالها بالأجر والثواب ، وإما أن يرجع من عمله بثواب الدنيا فقط ، والموفق من وفقه الله .
    يا قادة العلم هبوا وانشروا همما *** نطوي بها جهلنا حقاً ونزدجر
    هيا إلى العلم والقرآن ننصـــــره *** أليس بالعلم والقرآن ننتصــــر
    يا رب وفق جميع المسلمين لــما *** فيه الصلاح وفيه الخير والظفر .
    الرسالة الثانية : إلى الطلاب والطالبات : لقد عدتم إلى مقاعد الدراسة والعود أحمد إن شاء الله ، فاغتنموا أوقاتكم في طلب العلم وتحصيله ، لأنكم في زمنه ووقته ولا تلهينكم المشاغل ، وعليكم بإحسان النية في تحصيله وطلبه ولا يكن الهدف الأسمى من العلم الحصول على الشهادة ، ولئن دعت الحاجة في الدنيا إلى الوظيفة والعمل ، فالحاجة أدعى إلى تعلم العلم الذي به يصل المرء إلى المنازل العالية في الجنة .
    معاشر الطلاب : إن الناس إما عالم أو متعلم أو جاهل ، والعلم شرف لا قدر له ، فهو يرفع الوضيع ، ويعز الذليل ، ويجبر الكسير ، به حياة القلوب ، وشفاء الصدور ، ولذة الأرواح ، فانهلوا منه وتذكروا أن سلك طريقاً يبتغي فيه علماً ، سلك الله به طريقاً إلى الجنة ، وان الملائكة لتضع أجنحتها لطلاب العلم رضاً بما يصنع ".
    يا طلب العلم : إن مما لا ينبغي أن يا طالب المدرسة : إن جهوداً كثيرة تستنفر من أجلك جهوداً مالية وذهنية ووقتية ، كل أولئك يتعاهدون سقاية نبتتك ورعايتها ، حتى تؤتي أكلها بعد حين ، فليكن ثمارك يانعة ، فالبيت يرجو منك ويؤمل ، والمدرسة تبذل لك وتعلم ، فكن عند حسن الظن بك خلقاً وعلما ، وجد واجتهد ، ولا يغرنكم كثرة البطالين وتذكر أن " من لم تكن له بداية محرقة لم تكن له نهاية مشرقة ".
    أأبناء المدارس إن نفســــي *** تؤمل فيكم الأمل الكبيرا
    فسقياً للمدارس من رياض *** لنا قد أنبتت منكم زهورا
    الرسالة الثالثة : إليكم يا معاشر الأولياء : إلى شركاء المدرسة في رسالتها ، لأن البيت هو المدرسة الأولى التي يتربى فيها الأجيال ، وينشأ فيها الفتيان والفتيات .
    وينشئ ناشئ الفتيان فينا * على ما كان عوده أبوه
    معاشر الأولياء : إن مما يعاني منه الغيورون قلة الاتصال بين المدرسة والبيت حيث يظن بعض الآباء أنه بتوفير لوازم المدرسة وحاجياتها قد انتهى دوره ، وقام بواجبه ، دون متابعة أو سؤال ، وفئة أخرى من الأولياء آخر عهده بالمدرسة أو الكلية أو الجامعة عندما ألحق فلذة كبده بها ، وهذا من القصور والتفريط الذي يسأل عنه الولي في الآخرة ، ويجني عاقبته في الدنيا.
    معاشر الأولياء : أحرصوا رحمكم الله على تربية أبنائكم ، ومتابعتهم أثناء الدراسة ، تخيروا لهم رفاقهم ، واعرفوا أين يذهبون ؟ ومن يصاحبون ؟ وماذا يصنعون ؟ وإياكم ثم إياكم أن تهدموا في أبنائكم ما يربيه المخلصون في المدارس وقلاع العلم .
    أيها الأب :
    حرص بنيك على الآداب في الصغر *** كيما تقربهــــم عيناك في الكبـــــر
    فإنمـــــــــا مثـــــل الآداب تجمعهـــــا *** في عنفوان الصبا كالنقش في الحجر
    بارك الله لي ولكم ....

    الخطبة الثانية :
    عباد الله :إن رسالة التعليم لا تعني في أهدافها أن يحمل الطلاب على عواتقهم كما من المقررات طيلة عام أو نحوه ، ثم يتخففون منها بأداء الامتحان ، وإن التعليم لم يبلغ غايتها إذا حفظ الطالب أو الطالبة نصوصاً في أهمية الصلاة وكيفيتها وشروطها وواجباتها ، وهو لا يصلي إلا قليلا ، أو يصلي على غير ما تعلم .
    أيها المسلمون: إن رسالة التعليم لن تحقق هدفها إذا كان الطالب يقرأ في المدرسة موضوعاً في مادة المطالعة عن الصدق ، ثم يكذب على معلمه وزملائه ، وإن التعليم لن يسير إلى مقصده إذا كان الطالب في المدرسة يكتب موضوعاً في الإنشاء عن بر الوالدين ، ثم يخرج من المدرسة ليرعد ويزبد على أمه ، أو يعرض عن أمر أبيه .
    عباد الله : بقيت همسة لطيفة أختم بها حديثي إليكم ألا وهي : عن مصاعب الحياة التي تشتد في هذه الأيام على بعض الدارسين والدارسات ، فيشق عليهم توفير ما يستطيع نظراؤهم توفيره ، فهل يجد هؤلاء من المدرسة رعاية خاصة ، وبطريقة مناسبة لا تحرج شعوراً ولا تقلل قدرا ؟ وهل يجد هؤلاء الضعفاء من الآباء مساهمة في عدم كسر قلوبهم ، حين لا يسرفون في تأمين الأدوات الدراسية لأبنائهم ، وإعطائهم من الأموال ما يفوق حاجتهم ، مراعاة لنفسيات أبناء الأسر الفقيرة من زملائهم ؟
    أيها المسلمون : لو أسهم كل واحد منا في تخفيف الأعباء المدرسية عمن يحتاج من أقاربه وجيرانه ، لمسحنا دموعاً كثيرة، وأرحنا هموماً عديدة ، ترزح على قلوب أولئك الضعفاء ، وإن مما يوصى به في هذا المقام أن الجمعيات الخيرية تقوم بمشروع عظيم ، ألا وهو توفير الحقائب المدرسية لأبناء الفقراء والمحتاجين ، فأسهموا عباد الله بأموالكم في هذا الخير ، ولا تحرموا أنفسكم باباً ساقه الله إليكم ، [مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ] {البقرة:261} .
    ثم صلوا على الرحمة المهداة ...

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أحمد الفقيهي
  • الأسرة والمجتمع
  • شهور العام
  • قضايا المسلمين
  • الصلاة والطهارة
  • الحج
  • رمضان
  • عبادات وآداب
  • تراجم
  • مناسبات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية