صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الحج دروس وعبر
    13/12/1426هـ

    أحمد بن حسين الفقيهي

     
    الخطبة الأولى :
    عباد الله : بغروب شمس هذا اليوم المبارك يودع المسلمون في أنحاء العالم فريضة الحج لهذا العام ، تلكم الفريضة التي عظمت في مناسكها ، وجلت في مظاهرها ، وسمت في ثمارها ، إنها فريضة الحج التي تضمنت من المصالح ما لا يحصيه المحصون ، ولا يعده العادون ، تضمنت من المقاصد اسماها ، ومن الحكم أعلاها، ومن المنافع أعظمها وأزكاها .
    أيها المسلمون: مقاصد الحج تدور محاورها على تصحيح الاعتقاد والتعبد ، وعلى الدعوة لانتظام شمل المسلمين ووحدة كلمتهم، وعلى التربية للفرد والمجتمع ، والتزكية السلوكية للنفوس والقلوب والأرواح والأبدان ، قال تعالى : { ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام } الآية ، قال ابن عباس رضي الله عنهما : منافع الدنيا والآخرة ، فأما منافع الآخرة فرضوان الله جل وعلا ، وأما منافع الدنيا فما يصيبون من منافع البدن والذبائح والتجارات.
    عباد الله : إن من أبرز دروس فريضة الحج تلكم المحبة التي جعلها الله تعالى لبيته الحرام في قلوب عباده، يستنفرهم البيت من كل فج رجالاً أو ركباناً ،قال تعالى:{وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا} قال ابن عباس رضي الله عنهما فيما رواه عنه ابن جرير وغيره : لا يقضون منه وطراً، يأتونه ثم يرجعون إلى أهليهم ، ثم يعودون إليه ، وأنشد القرطبي في هذا المعنى قول الشاعر :
    جعـل البيت مثاباً لهـم * ليس منه الدهر يقضون الوطر
    وأنشد غيره في الكعبة :
    لا يرجع الطرف عنها حين ينظرها * حتى يعود إليها الطرف مشتاقا
    وقال عليه الصلاة والسلام فيما رواه الإمام مسلم رحمه الله " بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً وهو يأزر بين المسجدين " وفسر يأزر بمعنى ينضم ويتجمع ، وفي معناه العام ما يفيد تعلق قلوب المسلمين بمشاعرهم .
    عباد الله : لا تزال الأفئدة تهوي إلى ذلكم البيت وتتوق إلى رؤيته ، والطواف به، الغني القادر ، والفقير المعدم ، مئات الألوف من هؤلاء وهؤلاء يتقاطرون من أصقاع الأرض ليلبوا نداء إبراهيم عليه السلام الذي نادى به منذ آلاف السنين : "وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق " ، فيا لله لكم اشتاقت لبطحاء مكة النفوس ، وهفت لربها القلوب ، وكم من متحسر يتمنى المبيت ليلة بمنى أو الوقوف ساعة بعرفة ، أو مشاركة الحجيج مبيتهم بمزدلفة ، أو المزاحمة عند الجمرات ، أو الطواف بالبيت وسكب العبرات .
    هذه الخيف وهاتيك منى * فترفق أيها الحادي بنا
    وأحبس الركب علينا ساعة * نندب الربع ونبكي الدمنا
    فلذا الموقف أعددنا البكا * ولذا اليوم الدموع تقتنى
    عباد الله : ومن دروس الحج أيضاً تذكير الأمة بان أعظم ما يجب أن تهتم به وأن تحافظ عليه وأن تغرسه في النفوس تحقيق التوحيد لله سبحانه ، وتحقيق الغاية القصوى في الخضوع والتذلل له عز شأنه ، توجهاً وإرادة ، قصداً وعملاً ، ولذا افتتح النبي صلى الله عليه وسلم حجته بالتوحيد كما يقول جابر رضي الله عنه : فأهل بالتوحيد لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ، وكذلك الأنبياء من قبل كانوا يلهجون بالتوحيد ويلبون به ، ففي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم مر في حجه بوادي الأزرق فقال : أي وادٍ هذا ؟ قالوا : هذا وادي الأزرق ، قال : كأني أنظر إلى موسى عليه الصلاة والسلام هابطاً من الثنية له جؤار إلى الله تعالى بالتلبية ، ثم أتى على ثنية أخرى فقال : أي ثنية هذه ؟ قالوا : ثنية كذا وكذا ، قال : كأني أنظر إلى يونس بن متى عليه الصلاة والسلام على ناقة حمراء عليه جبة من صوف وهو يلبي .
    عباد الله : إن الواجب علينا جميعاً استحضار ما دلت عليه هذه الكلمات من معنى ، ومعرفة ما تضمنته من دلالات ، وعلى المسلم أن يكون على دراية عظيمة بهذا المعنى في حياته كلها، محافظاً عليه في كل حين وآن ، مراعياً له في كل جانب ، فلا يسأل إلا الله ، ولا يستغيث إلا بالله ولا يتوكل إلا على الله ، لا يطلب المدد والعون والنصر إلا من الله ، مستيقنا أن الخير كله بيد الله ، وأزمة الأمور بيده ومرجعها إليه لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع ، ولا ينفع ذا الجد منه الجد ، وإذا كان الأمر كذلك في حق الافراد ، فالأمة أجمع حري بها أن تستلهم من الحج تلك الدروس والعبر ، وأن تعلم أن القاعدة الثابتة لاستقرار حياتها هو تحقيق التوحيد لله جل وعلا في مناشط الحياة كلها ، وأن تحقق الخضوع التام لله ، والذل المتناهي له سبحانه ترسيخاً للعقيدة الصحيحة في واقع الحياة وتأصيلاً لها في النفوس ، وإلا فبدون ذلك تتخطفها الأهواء وتتقاذفها الأوهام { الذين آمنوا ولم يلبثوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون } .
    عباد الله : إن النبي صلى الله عليه وسلم حينما يكبر الله عند كل شوط في الطواف ويكبر الله عند الصفا والمروة ، ويكبر الله عند رمي الجمار ، ويكبر الله في أيام التشريق ، لهو يبعث في النفوس شعوراً عميقاً لقيمة ذكر الله وتكبيره في حياة المرء المسلم ، وإن كلمة الله اكبر لهي رأس الذكر وعموده ، وهي أول ما كلف به النبي صلى الله عليه وسلم حين أمر بالإنذار: { يا أيها المدثر قم فانذر وربك فكبر } .
    بالذكر عباد الله تستدفع الآفات ، وتستكشف الكربات ، وتهون به على المصاب الملمات، قال ابن عباس رضي الله عنه " الشيطان جاثم على قلب ابن آدم فإذا سها وغفل وسوس فإذا ذكر الله خنس " وقال الحسن البصري رحمه الله : تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء : في الصلاة وفي الذكر وفي قراءة القرآن ، فإن وجدتم وإلا فاعلموا أن الباب مغلق .
    عباد الله : لما غربت شمس يوم عرفة ، وذهبت الصفرة قليلاً حتى غاب القرص دفع النبي صلى الله عليه وسلم من عرفة وقد شنق لناقته القصواء الزمام حتى لا تسرع وهو يقول بيده اليمنى : أيها الناس: السكينة ، السكينة ، السكينة ، السكينة.
    إن هذا الموقف الجليل الذي تتسابق فيه النفوس إلى الخير، يبين أن الهدوء والطمأنينة والسكينة وعدم الاستعجال هو الشعور الايجابي وهي الطريقة المباركة لكل نجاح امثل .
    إن العجلة أيها المسلمون من مقتضيات حظوظ النفس البغيضة والجهل بالعواقب ، وذلك لخروجها عن الإطار المشروع حتى في حال العبادة يقول الباري سبحانه : {ويدع الإنسان بالشر دعائه بالخير وكان الإنسان عجولا .. } بل حتى في أدق مواضع العبادة يقول النبي صلى الله عليه وسلم : إن الله يستجيب لأحدكم ما لم يعجل يقول : دعوت فلم يستجيب لي ... رواه البخاري مسلم ، فحري بكل عاقل أن يلزم التأني في أموره كلها الحياتية والعبادية، لأن المرء العجل تصحبه الندامة وتخذله السلامة ، وقد كانت العرب في القديم تكني العجلة بأم الندامات .
    قد يدرك المتأني جل حاجته * وقد يكون مع المستعجـل الزلل
    بارك الله لي ولكم في الوحيين ، ونفعني وإياكم بهدي سيد الثقلين ، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه وتوبوا إليه إنه كان للأوابين غفورا .

    الخطبة الثانية :

    عباد الله : إن للحج حكماً عالية ، ومقاصد نافعة ، ففيه يتعارف المسلمون ، يجتمعون فيه على اختلاف شعوبهم وطبقاتهم وأوطانهم وألسنتهم وألوانهم ، يلتقي المسلم بإخوانه المسلمين ، فتلتقي القلوب ، وتزداد المحبة والمودة والائتلاف .
    وفي الحج عباد الله تذكير بالدار الآخرة حيث يصور الحج ذلك تصويراً عجيباً ، فالميت يتنقل من دار الدنيا إلى دار الآخرة ، والحاج ينتقل من بلاده إلى أخرى، والميت يجرد من ثيابه ، والحاج يتجرد من المخيط ، والميت يغسل بعد تجريده ، والحاج يغتسل عند ميقاته ، والميت يكفن في ثياب بيضاء ، وكذا الحاج يلبس إزارا ورداء أبيضين نظيفين ، والأموات يحشرون سواء ، وكذا الحجاج يقفون سواء كذلك، وهذا غيض من فيض من حكم الحج ومقاصده .
    عباد الله : اليوم ومواكب الحجيج تتحرك من بيت الله الحرام تودع فريضة من فرائض الله ، حري بكم أن تذكروا قبلتكم الأولى التي ترزح في أيدي اليهود ، تذكروا أنه من الواجب على كل واحد منكم أن يسعى إلى تطهير بيت المقدس كما طهر بيت الله من دنس الشرك وعبادة الأوثان ، حتى يعود إلى المسلمين ويدخلوا فيه أعزة ظاهرين ليعبدوا الله وحده ويسبحونه ، وحتى ترفع فيه كلمة الله ، ولن يكون ذلك إلا بالرجوع إلى الله سبحانه ، والعمل بكتابه وإتباع سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، ويومها نجد النصر حليفنا والفوز معنا ، قال سبحانه : { إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) ، وقال أيضاً عز ذكره : { ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز } .
    عباد الله صلوا وسلموا على من أمركم الله بالصلاة عليه .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أحمد الفقيهي
  • الأسرة والمجتمع
  • شهور العام
  • قضايا المسلمين
  • الصلاة والطهارة
  • الحج
  • رمضان
  • عبادات وآداب
  • تراجم
  • مناسبات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية