صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الاختلاط طريق إلى الكارثة

    فهد بن سعد أبا حسين

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال ابن القيم رحمه الله : فمن أعظم أسباب الموت العام : كثرة الزنا ، بسبب تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال ، والمشي بينهم متبرجات متجملات ، ولو علم أولياء الأمر ما في ذلك من فساد الدنيا والرعية ـ قبل الدين ـ لكانوا أشد شيءٍ منعاً لذلك . أـ هـ . باختصار .
    روى المعتمر بن سليمان عن أبيه قال :
    لما أقبل موسى في بني إسرائيل يريد قتال الجبارين ، سأل الجبارون بلعام بن با عوراء أن يدعو على موسى فقام ليدعو فتحول لسانه بالدعاء على أصحابه .
    فقيل له في ذلك فقال : لا أقدر على أكثر مما تسمعون فقال لقومه : إني سأمكر لكم وأحتال ، جمِّلوا النساء ، وأعطوهن السلع ثم أرسلوهن إلى العسكر يبعنها فيه ، ومروهن فلا تمنع امرأة نفسها من رجل أرادها . فإن الله يبغض الزنا فإن وقعوا فيه هلكوا ، ففعلوا فوقع بنو إسرائيل في الزنا فأرسل الله عليهم الطاعون ، فمات منهم سبعون ألفاً .
    إن العفة حجاب يمزقه الاختلاط ، وطريق الإسلام التفريق والمباعدة بين المرأة والرجل الأجنبي عنها ، فللرجال مجتمعاتهم ، وللنساء مجتمعاتهن ، ولا تخرج المرأة إلى مجتمع الرجال إلا لضرورة أو حاجة بضوابط الخروج الشرعية .
    وكل هذا لحفظ الأعراض والأنساب ، والبعد عن الريب والرذائل ، وعدم إشغال المرأة عن وظائفها الأساسية في بيتها ؛ ولذا حرِّم الاختلاط ، سواء في التعليم أم العمل ، والمؤتمرات ، والندوات ، والاجتماعات العامة ، والخاصة ، وغيرها ، لما يترتب عليه من هتك الأعراض ، ومرض القلوب ، وخطرات النفوس ، وميوعة الرجال ، واسترجال النساء ، وزوال الحياء ، وتقلص العفة والحشمة ، وانعدام الغيرة .
    ولهذا فإن أهل الإسلام لا عهد لهم باختلاط نسائهم بالرجال الأجانب عنهن ، وإنما حصلت أولُ شرارة قَدَحت للاختلاط على أرض الإسلام ، من خلال : " المدارس الاستعمارية الأجنبية والعالمية " .
    وقد عُلم تاريخياً أن ذلك من أقوى الوسائل لإذلال الرعايا ، وإخضاعها بتضييع مقومات كرامتها ، وتجريدها من الفضائل ـ ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم ـ
    كما عُلِم تاريخيا أن التبذل والاختلاط من أعظم أسباب انهيار الحضاراتِ ، وزوالِ الدول، ولهذا حُرِّمت الأسباب المفضية إلى الاختلاط ، وهتك سنة المباعدة بين الرجال والنساء ، ومما حُرِّم في هذا الجانب :
    تحريم الدخول على الأجنبية والخلوة بها ، " لا يخلون رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما " خلوة السائق ، والخادم ، والطبيب ، وغيرهم .
    تحريم سفرِ المرأة بلا محرم . والأحاديث فيه متواترة معلومة . " لا يحل لامرأة أن تسافر يوما وليلة إلى مع ذي محرم ".حديث صحيح
    تحريم دخولِ الرجال على النساء ، حتى أقاربُ الزوج ـ فكيف بالجلسات العائلية المختلطة ، مع ماهن عليه من الزينة ، وإبراز المفاتن ، والخضوع بالقول ، والضحك ... ؟
    تحريم مس الرجل بدن الأجنبية ، حتى المصافحة للسلام .
    تحريم تشبه أحدهما بالآخر .
    وشرع لها صلاتها في بيتها ، فهي من شعائر البيوت الإسلامية ، وصلاة المرأة في بيتها خير من صلاتها في مسجد قومها ، وصلاتها في مسجد قومها خير من صلاتها في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما ثبت الحديث بذلك .
    ولهذا سقط عنها وجوب الجمعة ، وأُذن لها بالخروج للمسجد وفق الأحكام الآتية :
    1ـ أن تُؤمن الفتنة بها وعليها .
    2ـ أن لا يترتب على حضورها محذور شرعي .
    3ـ أن لا تزاحم الرجال في الطريق ولا في الجامع .
    4ـ أن تخرج تَفِلة غير متطيبة .
    5ـ أن تخرج متحجبة غير متبرجة بزينة .
    6ـ إفراد باب خاص للنساء في المساجد ، يكون دخولها وخروجها معه ، كما ثبت الحديث بذلك في سنن أبي داود وغيره .
    7ـ تكون صفوف النساء خلف الرجال .
    8ـ خير صفوف النساء آخرها بخلاف الرجال .
    9ـ إذا ناب الإمام شيء في صلاته سبَّح رجل ، وصفقت امرأة .
    10ـ تخرج النساء من المسجد قبل الرجال ، وعلى الرجال الانتظار حتى انصرافهن إلى دُورهن ، كما في حديث أم سلمة رضي الله عنها في صحيح البخاري وغيره .
    إلى غير ذلك من الأحكام التي تباعد بين أنفاس النساء والرجال .
    بارك الله لي ولكم ...

    الخطبة الثانية

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :
    الأصل لزوم النساء البيوت ؛ لقول الله تعالى :
    {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ } .
    فهو عزيمة شرعية في حقهن ، وخروجهن من البيوت رخصة لا تكون إلا لضرورة أو حاجة .
    ولهذا جاء بعدها :
    {وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى } أي : لا تكثرن الخروج متجملات أو متطيبات كعادة أهل الجاهلية .
    والأمر بالقرار في البيوت حجاب لهن بالجُدر والخُدُور عن البروز أمام الأجانب ، وعن الاختلاط ، فإذا برزن أمام الأجانب ، وجب عليهن الحجاب باشتمال اللباس الساتر لجميع البدن ، والزينة المكتسبة .
    وقرار المرأة في بيتها يكسبها الوقت والشعورُ بأداء وظيفتها المتعددة الجوانب في البيت : زوجة ، وأمًّا ، وراعية لبيت زوجها ، ووفاء بحقوقه من سكن إليها ، وتهيئة مطعم ومشرب وملبس ، ومربية جيل .
    وقد ثبت من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " المرأة راعية في بيت زوجها ، ومسئولة عن رعيتها " متفق على صحته .
    قرارها في بيتها فيه وفاء بما أوجب الله عليها من الصلوات المفروضة ، وغيرها ؛ ولهذا فليس على المرأة واجب خارج بيتها ، فأسقط عنها التكليف بحضور الجمعة والجماعة في الصلوات ، وصار فرض الحج عليها مشروطاً بوجود محرم لها .
    وأسقط عنها فريضة الجهاد ؛ ولهذا فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعقد راية لامرأة قط في الجهاد ، وكذلك الخلفاء بعده ، ولا انتدبت امرأة لقتال ولا لمهمة حربية ، بل إن الاستنصار بالنساء والتكثر بهن في الحروب دال على ضعف الأمة واختلال تصوراتها .
    وعن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت : يا رسول الله ، تغزو الرجال ولا نغزو ، ولنا نصف الميراث ؟ فأنزل الله :
    {وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ} رواه أحمد والحاكم وغيرهما بسند صحيح .
    قال الشيخ أحمد شاكر ـ رحمه الله تعالى ـ تعليقاً على هذا الحديث في " عمدة التفسير " 3/157" : ( وهذا الحديث يرد على الكذابين المفترين ـ في عصرنا ـ الذين يحرصون على أن تشيع الفاحشة بين المؤمنين ، فيخرجون المرأة عن خدرها ، وعن صونها وسترها الذي أمر الله به ، فيدخلونها في نظام الجند ، عارية الأذرع والأفخاذ ، بارزة المقدمة والمؤخرة ، متهتكة فاجرة !! يرمون بذلك ـ في الحقيقة ـ إلى الترفيه الملعون عن الجنود الشبان المحرومين من النساء في الجندية ، تشبهاً بفجور اليهود والإفرنج ، عليهم لعائن الله المتتابعة إلى يوم القيامة ) أهـ .


    فهد بن سعد أبا حسين
    عضو الدعوة بالرياض

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فهد أبا حسين
  • مقالات دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية