صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تخريج زيادة [كان هذا فرعون هذه الأمة]

    السعيد صبحي العيسوي
    @esawi_said

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    روى البخاري ومسلم واللفظ للبخاري:
    عن أنس رضي الله عنه، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر: «من ينظر ما فعل أبو جهل». فانطلق ابن مسعود فوجده قد ضربه ابنا عفراء حتى برد فأخذ بلحيته، فقال: أنت أبا جهل؟ قال: وهل فوق رجل قتله قومه أو قال: قتلتموه.

    وفي رواية أحمد وغيره:
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه, قال: أتيت أبا جهل وقد جرح وقطعت رجله، قال: فجعلت أضربه بسيفي، فلا يعمل فيه شيئاً -قيل لشريك في الحديث وكان يذب بسيفه قال: نعم- قال: فلم أزل حتى أخذت سيفه فضربته به حتى قتلته، قال ثم قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: قد قتل أبو جهل -وربما قال شريك قد قتلت أبا جهل- قال: أنت رأيته، قلت: نعم، قال: آلله –مرتين- قلت: نعم، قال: فاذهب حتى أنظر إليه، فذهب فأتاه، وقد غيرت الشمس منه شيئاً، فأمر به وبأصحابه فسحبوا حتى ألقوا في القليب، قال: وأتبع أهل القليب لعنة، وقال: [كان هذا فرعون هذه الأمة].


    وقد روي بروايات متعدد وألفاظ مختلفة عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه. والكلام هنا على زيادة (كان هذا فرعون هذه الأمة), وفيها إفادات في مسألة سماع أبي عبيدة عن أبيه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.


    فبزيادة "كان هذا فرعون هذه الأمة" يكون له طريقان:

    الطريق الأول
    : عن أبي إسحاق السبيعي عن أبي عبيدة بن عبدالله بن مسعود عن أبيه: وهو من عدة طرق عن أبي إسحاق:
    1- فرواه أحمد (4247) والحارث في مسنده (686) عن معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق - هو الفزاري- عن سفيان الثوري عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن أبيه عبد الله ابن مسعود.
    2- ورواه أحمد (4246), وابن أبي شيبة (36697), والشاشي (932) عن يحي العسقلاني عن النضر اتفق ثلاثتهم عن وكيع عن إسرائيل عن أبي إسحاق به.
    3- ورواه الطبراني في الكبير (8471) عن الحسين التستري عن أبي كريب -وهو محمد بن العلاء- عن إبراهيم بن يوسف عن أبيه  عن أبي إسحاق قال: حدثني أبو عبيدة... (وهنا صرَّح أبو إسحاق بالتحديث).
    4- ورواه البيهقي في الكبرى (17793) من طريق منجاب بن الحارث, وأحمد (3824) عن أسود بن عامر, والطبراني في الكبير (8469), وأبو نعيم في الحلية (4/280) من طريق يحي الحماني, ثلاثتهم عن شريك عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن أبيه به. 
    5- ورواه أحمد (3825) عن أسود عن زهير عن أبي إسحاق به.
    6- ورواه ابن أبي شيبة (36697) عن وكيع عن الجراح عن أبي إسحاق به.
    7- ورواه الشاشي (922) عن أبي قلابة قال: وجدت عن أبي داود نا شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة بن عبد الله عن أبيه قال: قال رسول الله
    r: "إن لكل أمة فرعونا وفرعون هذه الأمة أبو جهل بن هشام".

    فهذه الطرق السبعة عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن أبيه عبدالله بن مسعود
    t.

    الطريق الثاني:
    من طريق أبي إسحاق السبيعي عن عمرو بن ميمون عن ابن مسعود:
    وهو من ثلاثة طرق عن أبي إسحاق عن عمرو:
    1- رواه الطبراني في الكبير (8474) والنسائي في الكبرى (6004) عن زيد بن أبي أنيسة عن أبي إسحاق عن عمرو عن ابن مسعود به.
    2- ورواه البزار (1861) والطبراني في الكبير (8475) من طريق أبي داود الطيالسي أبي الأحوص عن أبي إسحاق عن عمرو به.
    3- ورواه أبو داود الطيالسي في مسنده (328) عن أبي وكيع عن أبي إسحاق عن عمرو به.

     * وهذا الحديث له شواهد ومتابعات في الصحيحين وغيرهما, وأصل القصة في الصحيحين من حديث أنس وعبد الله بن مسعود بدون لفظ: (فرعون هذه الأمة).
    أما من طريق أنس: فرواها البخاري (3754)- باختصار- عن زهير عن سليمان التيمي عن أنس بلفظ قال النبي
    r يوم بدر: "من ينظر ما صنع أبو جهل". فانطلق ابن مسعود فوجده قد ضربه ابنا عفراء حتى برد. قال: أأنت أبو جهل؟ قال فأخذ بلحيته قال وهل فوق رجل قتلتموه أو رجل قتله قومه. ثم ساقها عن محمد بن المثنى عن بن أبي عدي عن سليمان التيمي عن أنس. وتابع أحمد (12326) محمد بن المثنى في ابن أبي عدي عن سليمان عن أنس به.

    ورواها البخاري (3795) عن يعقوب بن إبراهيم. ومسلم (1800) عن علي بن حجر السعدي. وأبو يعلى (4070) عن أبي خيثمة, ثلاثتهم عن إسماعيل -هو ابن علية-عن سليمان عن أنس به. 
    ورواها أحمد (12164)عن يحي عن شعبة عن سليمان عن أنس.
    والبيهقي (16944)من طريق عبد الوهاب بن عطاء عن سليمان عن أنس به.


    أما من طريق قيس عن عبد الله بن مسعود:

    فرواه البخاري (3744) عن ابن نمير عن أبي أسامة عن إسماعيل عن قيس عن ابن مسعود.

    أما من طريق أبي عبيدة عن عبدالله بن مسعود:
    فرواه ابن أبي شيبة (32613) عن وكيع عن إسرائيل والجراح عن أبي إسحاق السبيعي عن أبي عبيدة عن أبيه.
    ورواه الطبراني في الكبير (8472) من طريق أحمد ومسدد عن أمية بن خالد عن شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن أبيه.
    ورواه أبو داود (2709)من طريق  إبراهيم بن يوسف عن يوسف عن أبي إسحاق السبيعي عن أبي عبيدة عن أبيه.
    ورواه الطبراني في الكبير (8470) عن عبد الله بن أحمد عن محمد بن أبي المقدمي عن عثام بن علي عن الأعمش عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن أبيه.
    ورواه أيضاً (8468) من طريق محمد بن الطفيل  النخعي ثنا شريك عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة مختصراً.

    بالنسبة لرواية: (كان هذا فرعون هذه الأمة):


    اختلف على أبي إسحاق السبيعي في هذا الحديث من جهتين:

    الأولى: أنه رواه مرة عن أبي عبيدة عن أبيه, وهذه هي رواية الأكثر والأوثق في أبي إسحاق السبيعي كسفيان وشعبة وإسرائيل ويوسف وزهير والجراح وشريك والأعمش.
    ورواه أخرى عن عمرو بن ميمون بدل أبي عبيدة عن ابن مسعود, وهذه رواها عن أبي إسحاق زيد بن أبي أنيسة وأبو الأحوص (سلام بن سليم الحنفي) والجراح.
     قال النسائي -بعد رواية الحديث-: "خالفه سفيان الثوري فرواه عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن عبد الله وأبو عبيدة لم يسمع من أبيه, ورواية سفيان هو الصواب".

    الثانية: أن أبا إسحاق السبيعي روى هذه القصة مرة بالزيادة -وهي: كان هذا فرعون هذه الأمة- ومرة بدون الزيادة:
    فروى هذه الزيادة عن أبي إسحاق: يوسف بن إسحاق (حفيد أبي إسحاق السبيعي, ثقة). وشعبة (إمام, ولكنها وجادة كما صرح أبو قلابة), وسفيان الثوري (وهو من أثبت الناس فيه كما قال ابن حجر في التهذيب), وإسرائيل بن يونس (قيل من أثبت الناس في جده, ثقة), وشريك القاضي (صدوق), وزهير بن معاوية بن حديج  (ثقة, وسمع بآخرة), والجراح (صدوق ولينه بعضهم). فهؤلاء السبعة رووا عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن أبيه بالزيادة المذكورة.
    وكذلك زيد بن أبي أنيسة وأبو الأحوص والجراح عن أبي إسحاق عن عمرو عن ابن مسعود بالزيادة.
    ورواها بدون الزيادة عن أبي إسحاق: شعبة, وإسرائيل, والجراح, ويوسف, وشريك, والأعمش فهؤلاء ستة رووها بدون هذه الزيادة. فيكون الخمسة الأول رووها على الوجهين عن أبي إسحاق والأعمش تفرد بالرواية بدون الزيادة.
    وبالنظر لأبي إسحاق فإن قدماء أصحابه في هذه الزيادة هم: يونس ويوسف والثوري وشعبة وزهير وأبو الأحوص. وقد يحسن بعض الطرق إلى هؤلاء كطريق إبراهيم بن يوسف وهو صدوق عند الطبراني. 
    ثم إن رواية الصحيحين بغير هذه الزيادة. فهل يحكم عليها بالشذوذ أو النكارة, أم أن الحديث محفوظ وروي على الوجهين وأنه روي مرة مختصراً ومرة محفوظاً, فلعلها محفوظة ثم إن من روى عنه قبل الاختلاط اتفق مع من رواه بعد فيدل على أن أبا إسحاق حفظها, ثم هذه الزيادة لم ينفرد بها راو واحد ليحكم عليها بالشذوذ أو النكارة, ثم إن هذه اللفظة(فرعون هذه ...) غير لاغية لرواية الصحيحين بل فيها زيادة بيان وتفصيل.
    بالنسبة لتدليس أبي إسحاق وقد عنعن هنا: نعم قد ثبت عليه التدليس كما وصفه بذلك النسائي وقصته مشهورة مع شعبة في التدليس, ولكن هنا صرّح بالتحديث كما عند الطبراني في الكبير (8471) قال: حدثني أبو عبيدة..., ثم إن شعبة روى عنه الزيادة كما مسند الشاشي (922), ومعلوم أن رواية شعبة عنه كما قال: "كفيتكم تدليس ثلاثة الأعمش وأبي إسحاق وقتادة" قال ابن حجر في طبقات المدلسين ص58: "فهذه قاعدة جيدة في أحاديث هؤلاء الثلاثة أنها إذا جاءت من طريق شعبة دلت على السماع ولو كانت معنعنة".
    قد يقال أيضاً أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه فهناك شبه إجماع.

    نعم, ورد ذلك عن كثير من نقاد الحديث بأن لا يصح له سماع:
    وانظر العلل للدارقطني (309), النسائي في الكبرى بعد روايته للحديث رقم (309) وابن حجر في التقريب, ومواضع في الفتح, والعلل لأحمد (1/284), وتهذيب الكمال 14/62, جامع الترمذي 1/28, المراسيل لابن أبي حاتم 256-257, و الزوائد للهيثمي (6/102) رقم ص664, جامع التحصيل للعلائي رقم (324), وابن عساكر في ترجمة عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود, شرح العلل لابن رجب ص133. والسلسلة الضعيفة رقم (175، 334، 615، 965) .
    فهذا يعتبر شبه اتفاق على أن رواية أبي عبيدة عن أبيه منقطعة, حيث لم يسمع من أبيه.
    وذهب البدر العيني في عمدة القاري (2/410) (وأما قول القائل : أبو عبيدة لم يسمع من أبيه ، فمردود بما ذُكر في (المعجم الأوسط) للطبراني من حديث زياد بن سعد ، عن أبي الزبير ، قال : حدثني يونس بن عتاب الكوفي ، سمعت أبا عبيدة بن عبد الله يذكر أنه سمع أباه يقول : (كنت مع النبي 
    r في سفر … الحديث . وبما أخرجه الحاكم في (مستدركه) من حديث أبي إسحاق ، عن أبي عبيدة ، عن أبيه ، في ذكر يوسف  u، وصحح إسناده، وبما حسن الترمذي عدة أحاديث رواها الترمذي عن أبي عبيدة، عن أبيه ، ومن شرط الحديث الحسن إن يكون إسناده متصلاً عند المحدثين)) أ . ه‍ . وقد تناول هذه الثلاث الشيخ الحويني في النافلة رقم ح(6) قال: ويمكن إجمال حججه في ثلاثة أمور : الأول : ما وقع في (الأوسط) من التصريح بالسماع .

    الثاني: تصحيح الحاكم لحديث فيه : (… أبو عبيدة ، عن أبيه) .
    الثالث: تحسين الترمذي لأحاديث رواها أبو عبيدة عن أبيه ، ولولا أن الإسناد متصل ما حسنها ، إذ شرط الحديث الحسن اتصال السند. وأجاب عن ذلك:
    الأول : أن التصريح بالسماع الذي وقع في (الأوسط) للطبراني لا يصح . وبنظرة إلى السند الذي ساقه البدر العيني رحمه الله تظهر لك الحجة . فأما زياد بن سعد ، وأبو الزبير ، فكلاهما ثقة ، وقد صرح أبو الزبير بالسماع . وأما يونس بن عتاب، فلم أعرفه ، ثم ترجح لديّ أنه (يونس بن خباب) بالخاء المعجمة ، بعدها باء . وقد ذكر المزي في (تهذيب الكمال) ( ج 3/ لوحة 1567) في ترجمة (يونس) أنه (روى عن أبي عبيدة بن عبد الله مسعود … وروى عنه … وأبو الزبير المكي ، وهو من أقرانه) أ. ه‍. فنظر في حال يونس. قال ابن معين: (رجل سوء يشتم عثمان، … لا شيء). وقال البخاري: (منكر الحديث). وهذا جرح شديد عنده. وقال النسائي: (ليس بثقة). وكذبه الجوزجاني وقال: (مفتر). ووثقه ابن معين، وابن شاهين، وعثمان بن أبي شيبة. فإن قلت: قد قال الدارقطني: (أبو عبيدة أعلم بحديث أبيه من حنيف بن مالك ونظرائه) نقول: أما حنيف بن مالك، فصوابه: خشيف بن مالك – بخاء معجمة، ثم شين، فباء – وقد ذكر في (الجرح والتعديل) (1/ 2/ 401- 402) أنه روى عن عمر، وابن مسعود) فهذا يدل على أنه قديم، ولكن ليس هناك تلازم بين أن يكون الأعلم قد سمع، فيكون أبو عبيدة هو الأعلم بمذهب أبيه، وفتواه، فما دخل السماع هنا؟!!
    فإن قلت: قد روى عبد الواحد بن زياد، عن أبي مالك الأشجعي، عن عبد الله بن أبي هند، عن أبي عبيدة قال: خرجت مع أبي لصلاة الصبح. فهذا يدل على أنه أدركه ووعاه.
    نقول: قال ابن أبي حاتم في (المراسيل). ص 256 بعد أن ذكر لأبيه هذه الرواية: (قال أبي: ما أدري ما هذا ؟! عبد الله بن أبي هند من هو؟! فإن قلت : قد روى البخاري في (الكنى) (رقم 447) قال: مسلم، نا أبان، عن قتادة، عن أبي عبيدة أنه فيما سأل أباه عن بيض الحمام؟! فقال: (صوم يوم). فهذا يدل على أنه رعاه حتى صار يسأله عن مثل هذا السؤال. نقول: أما مسلم بن إبراهيم، أبان بن يزيد فكلاهما ثقة ولكن في السند عنعنة قتادة، فقد كان مدلساً.
    فإن قلت: قال الذهبي في (سير النبلاء) ( 4/ 363) : (روى عن أبيه شيئاً، وأرسل عنه أشياء) أ. ه‍. فهذا التفريق من الذهبي يدل على أنه سمع، وإلا لما كان هناك معنى لقول الذهبي: (روى .. وأرسل). نقول: الذهبي – يرحمه الله – يعتمد في التراجم على الكتب المتقدمة عليه، ولعله قال: (روى عن أبيه شيئاً) يقصد به ما ذكره البخاري في ترجمته، وقد سبق وأجبنا عنه. ثم الرواية لا تستلزم السماع. أما الوجه الثاني: أن العيني –رحمه الله – اعتمد على حديث أخرجه الحاكم في (المستدرك) (2/ 572) من طريق زهير بن معاوية، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن أبيه قال: (إنما اشترى يوسف بعشرين درهما… الحديث) قال الحاكم: (صحيح الإسناد) ووافقه الذهبي !! قلت : كلا، وفي الإسناد، دون الانقطاع. الأول: أن أبا إسحاق السبيعي كان قد اختلط، وزهير بن معاوية سمع منه الاختلاط، كما قال ابن معين وأحمد والترمذي.
    الثانية: أن أبا إسحاق مدلس وقد عنعنه. فلو صرح أبو عبيدة بالسماع من أبيه في ذلك الخبر لم ينفعه، لكونه ما سلم من الخدش. والله أعلم.

    الوجه الثالث: وهوَ أعجب الثلاثة الوجوه على الإطلاق. وأكثرها طرافة. فقد زعم العيني رحمه الله أن الترمذي ممن يصححون سماع أبي عبيدة من أبيه اعتماداً على تحسينه لكل الأحاديث التي أخرجها لهُ: (إذ من شرط الحديث الحسن أن يكون إسناده متصلاً عند المحدثين. قلت: قد أخرج الترمذي عقبه رقم( 17) في (الاستنجاء بحجرين). وقال: (وأبو عبيدة بن عبد الله بن مسعود لم يسمع من أبيه). رقم ( 179) كتاب الصلاة باب (ما جاء في الرجل تفوته الصلوات يأتيهن يبدأ). وقال: (حديث عبد الله [يعني ابن مسعود] ليس بإسناده بأس، إلا أن أبا عبيدة لم يسمع من عبد الله). رقم (366) كتاب الصلاة باب: (ما جاء في مقدار القعود في الركعتين الأوليين)) وقال: (هذا حديث حسن ، إلا أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه). رقم (622) كتاب الزكاة ، باب: (ما جاء في زكاة البقر) وقال: (أبو عبيدة بن عبد الله لم يسمع من عبد الله). رقم ( 1061) كتاب الجنائز باب: (ما جاء في ثواب من قدم ولدا . (وقال: (هذا حديث غريب ، وأبو عبيدة لم يسمع من أبيه). رقم(1714) كتاب الجهاد، باب : (ما جاء في المشورة) . قال : (وهذا حديث حسن ، وأبو عبيدة لم يسمع من أبيه). ثم أخرجه الترمذي ( 3084) في كتاب(تفسير القرآن) في (سورة الأنفال). رقم(3011/ 29) كتاب (تفسير القرآن– آل عمران). وقال: (هذا حديث حسن) .

    قلت: فظهر من كلام الترمذي على هذه الأحاديث أنه لم يقل: (حديث حسن) ويسكت، بل يعقبه بأن: (أبا عبيدة لم يسمع من أبيه): فأين محل قول العيني: (ومن شرط الحديث الحسن أن يكون إسناده متصلاً...)؟!.

    ثمَّ إن الترمذي قالَ: (حديث حسن، فلا يمكن أن يحسن الحديث ثمَّ يردفه بذكر الانقطاع في سنده ، إلا أن قدْ قصد أنه (حسن لغيره) لمجيئه من طرق أخرى بخلاف المنقطعة، أو يكون له شواهد.
    فإن قلت: قد قال الترمذي في الحديث (179): (ليس بإسناده بأس إلا أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه) فهذا يدل على أن الإسناد المنقطع ليس به بأس. قلت: الجواب من وجهين: الأول: أن يُحمل كلام الترمذي على أنه لا بأس به في الشواهد والمتابعات، وإلا فالمنقطع عند جمهور المحدثين قسم من الحديث الضعيف. الثاني: أن هذه العبارة يستخدمها كثير من المحدثين، فيقولون: (إسناده صحيح لولا الانقطاع بين مكحول وأبي هريرة) قال ذلك البيهقي في حديث: (صلوا خلف كل بر وفاجر)– فتخرج كلمة الترمذي هذا المخرج. فإن قلت: قد قال في الحديث (3011/ 2): (هذا حديث حسن) فلم يذكر الانقطاع. قلت: قد ذكر الانقطاع في مواضع كثيرة، والأخذ بالمفسر الزائد كما هو معروف. انتهى مختصرا الرد على إثبات البدر العيني لمسألة السماع.
    لكن يقال بأن من الأئمة من رجح رواية أبي عبيدة بناءً على التتبع, وأن أحاديثه لم يأت فيها بمناكير إذ هو يحدث عن أبيه, ثم أنه قد ثبت عنه أنه كان يتتبع صحاح أحاديث أبيه من ثقات أصحابه.
    يقول ابن رجب في فتح الباري (5/187 - عوض الله): وأبو عبيدة، وإن لم يسمع من أبيه، إلا أن أحاديثه عنه صحيحة، تلقاها عن أهل بيته الثقات العارفين بحديث أبيه -: قاله ابن المدني وغيره. ا.هـ ثم إن رجحنا الإرسال مع هذا النقل عن الإمام ابن المديني فيصح لنا هنا الاحتجاج بالمرسل:

     يقول ابن رجب شرح العلل (1/297-298, ط. العتر, دار الملاح): "فإذا اعضد ذلك المرسل قرائن تدل على أن له أصلاً قوي الظن بصحة ما دل عليه، فاحتج به مع ما احتف به من القرائن. وهذا هو التحقيق في الاحتجاج بالمرسل عند الأئمة كالشافعي وأحمد وغيرهما".

    ثم قال بعدها: قال ابن المديني – في حديث يرويه أبو عبيدة بن عبد الله بن مسعود عن أبيه -: (هو منقطع ، وهو حديث ثبت). قال يعقوب بن شيبة :(إنما استجاز أن يدخلوا حديث أبي عبيدة عن أبيه في المسند – يعني في الحديث المتصل ـ لمعرفة أبي عبيدة بحديث أبيه وصحتها، وأنه لم يأت فيها بحديث منكر). فهذا التتبع والاستقراء من الإمامين لا سيما مع احتجاج ابن رجب مما يدل على قوته, وأيضاً يضاف إلى مسألة التتبع التوارد العام عن كثير من الأئمة أنه لم يأت في أحاديثه بمنكر.

    ولعل هذه اللفظة محتملة للتحسين إن شاء الله تعالى.


    فائدة
    : في وجهة الشبه بين أبي جهل وفرعون: أن كلاهما عدو للدعوة, وكلاهما حارب نبياً وسعى في إفساد دعوته بكل السبل, وأنهما جمعا الناس وخططا لتبيين فساد الدعوة, وكلاهما قاد جيشاً لمحاربة النبي وأتباعه، فمكر الله به، فجعل الله فيه حتفه وهلاكه, فهذا أغرق وهذا قُطعت رأسه مع ذلٍّ لكليهما, واشتركا في أنهما كانا رأساً للباطل. وهذه أبرز معالم الشخصيتين. 

    هذا والله أعلم, وصلى الله وسلم على نبينا محمد, وآله وصحبه.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    السعيد العيسوي
  • قولٌ في العلم وطلابه
  • الأبحاث العلمية
  • التعريف بالكتب المطبوعة
  • منتقى التغريدات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية