صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حكم استخدام العدسات الملونة اللَّاصقة للنساء

    ظَافِرُ بْنُ حَسَنْ آل جَبْعَان

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ما حكم استخدام العدسات الملونة اللَّاصقة للنساء؟
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
    فالأصل جواز لبس العدسات الملونة للمرأة ، إذ لا مانع منها، والأصل في اللباس والزينة الحل حتى يأتي ما يمنع ذلك، والأصل في ذلك قول الله تعالى:{قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }[الأعراف:32].
    قال الإمام القرطبي في تفسيره:( قال ابن خويز منداد: تضمنت هذه الآية تناول المباح والشهوات والانتفاع بكل لذيذ من مطعم ومشرب ومنكح وإن بولغ فيه وتنوهي في ثمنه وهذه الآية نظير قوله تعالى:{ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ } ونظير قوله:{ قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ })(1).
    وقال الإمام الشوكاني:( الزينة ما يتزين به الإنسان من ملبوس أو غيره من الأشياء المباحة كالمعادن التي لم يرد نهي عن التزين بها والجواهر ونحوها) (2).
    فيجوز للمرأة أن تلبس العدسات الملونة هذا شريطة أن يؤمن معها الضرر، وأن لا تتضمن غررًا، ولا تدليسًا على الخاطب، وأن لا تكون ذات ثمن غالٍ جدًا يوصف باذله في مثل ذلك بالتبذير، وأن لا يكون المقصود بها مجرد التشبه بالكافرات.
    والله تعالى أعلم وأحكم

    ----------------------------------------
    (1) (6/273).
    (2) فتح القدير(2/292).


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    ظَافِرُ آل جَبْعَان
  • الفوائد القرآنية والتجويدية
  • الكتب والبحوث
  • المسائل العلمية
  • سلسلة التراجم والسير
  • سلسلة الفوائد الحديثية
  • المقالات
  • منبر الجمعة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية