صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وانقطع الوتر

    ظَافِرُ بْنُ حَسَنْ آل جَبْعَان

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
    فكنت في هذا اليوم مع أحد إخواني وهو ممن يعمل في أحد المستشفيات وكان يقص لي قصة عن طبيب من كبار الأطباء في المستشفى الذي يعمل فيه، وكان هذا الطبيب الاستشاري يجري عمليات جراحية وعندما كان يجهز للعلمية التالية وقعت يده على مشرط حاد جداً يستفاد منه لاستئصال الأورام والأعضاء فجرحه هذا المشرط وقطع وتر إصبعه الوسطى من جهة الكف، فشخص الطبيب نفسه ثم طلب من زميل له استشاري بأن يجري له عملية إعادة الوتر لكن طبياً الوتر لا يبقى قريبا من الجرح بل يشمر ويدخل داخل، ويحتاج إلى تتبعه وسحبه وربطه، فحاول الاستشاري الآخر حل المشكلة لكنه لم يفلح فاضطر إلى تخدير كبير الأطباء تخديراً كاملاً، ثم إجراء عملية ربط الوتر فكان جميع الأطباء يديرون هذه العملية، وكبير الأطباء مستلقي بين أيديهم يقلبونه كيف ما يشاؤن، وهو عاجز عن نفع نفسه، وتم للطبي الشفاء بعد إذن الله تعالى... والحمد لله رب العالمين الذي يشفي ويعافي.
    وعندما كان يقص لي تلك القصة – يعلم الله تعالى – أحسست بشيء داخلي يتحرك وما شعرت إلا وأنا أردد قول الشاعر إبراهيم علي بديوي:

    قل للطبيب تخطفته يد الردى *** من ياطبيب بطبه أرداكا
    قل للمريض نجا وعوفي بعدما *** عجزت فنون الطب من عافاكا
    قل للصحيح يموت لا من علة *** من بالمنايا يا صحيح دهاكا

    إخواني: مهما بلغ العبد من العلم والمعرفة، والقدرة والقوة، والسلطة والعزة فإذا حان المكتوب، وجرى القلم بالمقدور فلا العلم يفيد، ولا القوة تطيق، ولا السلطة تمنع، ولا العزة تدفع، وكلها تقف في صمت رهيب، وذهول عجيب تتلقى المكتوب، وتسكت عن المقدور.
    يا صاحب الغفلة والتسويف، وصاحب القوة والسلطان إن هناك يوم تقهر فيه، وتذل فيه إنه يوم شكى منه العلماء، وبكى منه الحكماء، ووجل منه العظماء، وما يحب ذكره الأغنياء...
    أتدري لماذا؟!
    لأنه يقطع على أهل اللذة لذتهم، وعلى أهل العزة عزتهم، وعلى أهل الغنى غناهم...
    فيا إخواني: أعددوا للسؤال جوابا، وللجواب صوابا، واتقوا ربكم فإنكم إليه راجعون وعن الدنيا راحلون...
    قال أحد الملوك لأحد العلماء: يا إمام لماذا نكره الموت ونحب الحياة؟!
    فقال العالم: لأنكم عمرتم الدنيا، وخربتم الآخرة، فتخشون أن تخرجوا من العمار إلى الخراب.
    قال الملك: صدقت.
    وقال ملك الملوك الله رب العالمين:{ وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }[البقرة:281].
     

    وكتب
    أَبَيْ مُعَاذ ظَافِرُ بْنُ حَسَنْ آل جَبْعَان
    السبت 14/3/1429هـ



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    ظَافِرُ آل جَبْعَان
  • الفوائد القرآنية والتجويدية
  • الكتب والبحوث
  • المسائل العلمية
  • سلسلة التراجم والسير
  • سلسلة الفوائد الحديثية
  • المقالات
  • منبر الجمعة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية