صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    شرح عمدة الأحكام (15)

    خالد بن سعود البليهد

     
    عن أبي قتادة الحارث بن ربعي الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يمسكن أحدكم ذكره بيمينه وهو يبول ولا يتمسح من الخلاء بيمينه ولا يتنفس في الإناء).

    يشتمل هذا الحديث على جملة من الآداب في الاستنجاء وغيره. وفيه مسائل:

    الأولى:
    في الحديث النهي عن مس الذكر باليمين والصحيح أن هذا النهي على سبيل كراهة التنزيه وهو مذهب جمهور الفقهاء ويلحق في معنى ذلك مس المرأة قبلها باليمين ومس الدبر باليمين. وهل النهي عن ذلك عام في جميع الأحوال أم خاص حال البول قولان لأهل العلم: الأظهر أنه عام لأن المقصود من النهي تكريم اليمين وتنزيهها عن استعمالها في إزالة النجاسة والأذى وما كان مظنة لذلك وأما قوله صلى الله عليه وسلم: (وهو يبول) قيد لا مفهوم له خرج مخرج الغالب بدليل النهي عن التخلي باليمين فعلى ذلك ينهى الإنسان عن استخدام يمينه في فرجه في كل شيء وهذا مذهب الإمام أحمد.

    الثانية:
    وفي الحديث النهي أيضا عن إزالة الغائط باليمين فإذا أراد الإنسان التخلي صب الماء باليمنى واستعمل اليسرى في التخلي فإن احتاج لاستعمال اليمنى كأن يكون أقطع اليسرى أو أشل أو مربوط جاز له استعمال اليمنى في ذلك بلا كراهة لأن الكراهة تزول بالحاجة.

    الثالثة:
    وفيه دلالة على القاعدة الشرعية في تكريم اليمين. فاليمنى يشرع استعمالها في الأشياء الطيبة والمرغوب فيها أما اليسرى تستعمل في الأشياء المستقذرة وقد دل على هذا المعنى نصوص أخرى في السنة الصحيحة.

    الرابعة:
    دل الحديث على أدب في الشرب وهو النهي عن التنفس في الإناء الذي يشرب فيه سواء انفرد بالشرب فيه أو شاركه فيه غيره وهذا على سبيل كراهة التنزيه. والعلة في النهي عن ذلك حصول التقذر أو الضرر أو إفساد الشراب وغير ذلك من الأغراض الصحيحة. والسنة أن يتنفس خارج الإناء. ويستحب التنفس ثلاثا في الشرب كما ثبت في صحيح مسلم (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتنفس في الإناء ثلاثا) يعني خارج الإناء. وكذلك نهت السنة عن النفخ في الطعام والشراب لما روى أبوداود والترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم : ( نهى أن يتنفس في الإناء أو ينفخ فيه). فإن دعت الحاجة للنفخ في الطعام والشراب لمشقة الانتظار وغيره فلا كراهة في ذلك كما نص الفقهاء على ذلك.

    الخامسة:
    دلت السنة على جملة من آداب الشرب:
    1-التسمية عند ابتداء الشرب. 2- قطع النفس حال الشرب ثلاثا أو أكثر على وتر ولا يعب الماء عبا كالبهائم. 3- عدم التنفس في الإناء. 4- عدم النفخ في الطعام. 5- الشرب جالسا إلا إن احتاج للشرب قائما فلا بأس. 6- الشرب باليمين. 7- الحمد بعد الفراغ. 8- تقديم الإناء إلى من كان عن يمينه بعد الشرب.

    خالد بن سعود البليهد
    [email protected]
    الرياض: في 10/7/1429

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد البليهد
  • النصيحة
  • فقه المنهج
  • شرح السنة
  • عمدة الأحكام
  • فقه العبادات
  • تزكية النفس
  • فقه الأسرة
  • كشف الشبهات
  • بوح الخاطر
  • شروح الكتب العلمية
  • الفتاوى
  • كتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية