صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حثالة اليوم

    بندر فهد الايداء
    @BandrALAyda


    بسم الله الرحمن الرحيم

     

    دخل عَائِذَ بْنَ عَمْرٍو وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ عَلَى عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زِيَادٍ، فَقَالَ : أَيْ بُنَيَّ، إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ : " إِنَّ شَرَّ الرِّعَاءِ الْحُطَمَةُ ، فَإِيَّاكَ أَنْ تَكُونَ مِنْهُمْ ". فَقَالَ لَهُ : اجْلِسْ فَإِنَّمَا أَنْتَ مِنْ نُخَالَةِ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ ﷺ فَقَالَ : وَهَلْ كَانَتْ لَهُمْ نُخَالَةٌ ؟ إِنَّمَا كَانَتِ النُّخَالَةُ بَعْدَهُمْ، وَفِي غَيْرِهِمْ. رواه مسلم ١٨٣٠

    الحطمة:هو العنيف في رعيته لا يرفق بها في سوقها ومرعاها؛بل يحطمها في ذلك وفي سقيها وغيره، ويزحم بعضها ببعض بحيث يؤذيها ويحطمها. ‏

    عائذ بن عمرو الأشج العبدي رضي الله عنه من أصحاب الشجرة؛حين وعظ هذا الوالي الظالم استنقصه وشتمه مع تلطفه معه وهكذا هم الظلمة المتكبرون قال النووي رحمه الله في شرحه :

    قوله : ( إنما أنت من نخالتهم ) ‏يعني : لست من فضلائهم وعلمائهم وأهل المراتب منهم ،بل من سقطهم، والنخالة هنا استعارة من نخالة الدقيق ، وهي قشوره؛والنخالة والحقالة والحثالة بمعنى واحد . وقوله : (وهل كانت لهم نخالة ؟ إنما كانت النخالة بعدهم وفي غيرهم) هذا من جزل الكلام وفصيحه وصدقه الذي ينقاد له كل مسلم ، فإن الصحابة رضي الله عنهم كلهم هم صفوة الناس وسادات الأمة ،وأفضل ممن بعدهم ،وكلهم عدول قدوة لا نخالة فيهم؛وإنما جاء التخليط ممن بعدهم ،وفيمن بعدهم كانت النخالة. اهـ

    ولقد صدق رضي الله عنه " إنما النخالة بعدهم وفي غيرهم" وتأملوا الحثالة والنبتة الشيطانية اليوم ممن يتنقص الصحابة بحجة تنقيح التراث أو بأي حجة ولم يراعِ صحبتهم للنبي ﷺ وثناء الله عليهم ووصاة رسول ﷺ بهم؛ وجهادهم معه وهجرتهم إليه ومشاهدتهم التنزيل وتركهم الأهل والمال ولذيذ العيش في سبيل الله؛ وأنما أخطأه الصحابة فباجتهاد لا خبث طوية؛ولهم من الأعمال الجليلة والسابقة ما ينغمر تحته ما يستدركه عليهم هؤلاء الحثالة أتباع عبيد الله بن زياد في الوقاحة وسوء الأدب والذي قتل بشرّ حال نسأل الله العافية.

    كتبه : أبو عبدالإله بندر فهد الايداء
    [email protected]
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بندر الايداء
  • مقالات
  • كتب وبحوث
  • مع القرآن
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية