صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    (روائع من البيان اللغوي في القرآن الكريم ) .....سورة البقرة (1) .....

    بندر بن فهد الايداء
    @BandrALAyda

     

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على رسوله الأمين أما بعد

     (روائع من البيان اللغوي في القرآن الكريم )
    .....سورة البقرة .....
    فاتدبر القرآن إن رمت الهدى ... فالعلم تحت تدبر القرآن

     

    هذه نظرات لغوية انتخبتها وهذبتها من كتاب (نظرات لغوية في القرآن الكريم للشيخ صالح بن حسين العايد ) من قرأها بتمعن سيجد لذة عجيبة في فهم القرآن فالله وصف كتابه أنه عربي مبين وأنه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وأنه معجز في بيانه وسبكه كما أنه معجز في معانيه وآياته فاللهم كما هديتنا للإسلام فعلمنا السنة والقرآن والتدبر فيهما آمين . وهذه الحلقات جعلتها على هيئة السؤال والجواب حتى تكون مدعاة للفهم، مظنة للتشويق وأسأل الله أن يرزقنا الإخلاص فيما نقول ونكتب آمين .

    ( الحلقة الأولى ) 

    § قال تعالى ( وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولاتقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين ) البقرة : 35 . كلمة الزوج لم ترد إلا في حق المؤمنين أما إذا غيرهم فتستعمل لفظة (امرأة ) كامرأة فرعون وامرأة نوح وامرأة لوط وامرأة أبي لهب ..... لماذا؟
    الجواب : قال ابن القيم :
    أن لفظ الزوج مشعر بالمشاكلة والمجانسة والاقتران وهذا غير متأت لغير المؤمنين قال تعالى (لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة ) وكما انقطعت الصلة بينهما في المعنى انقطعت في الاسم . آه  ويرى السهيلي أن القاعدة انتقضت في قوله تعالى حكاية عن زكريا عليه السلام (وكانت امرأتي عاقراً ) وقوله عن زوج ابراهيم عليه السلام (فأقبلت امرأته في صرة ) وأجاب :

    ذكر
    (المرأة ) دون ( الزوج ) في سياق الحمل والولادة لأن صفة الأنوثة هي المقتضية للحمل والوضع لا من حيث كانت زوجاً . وهذا تعليل ضعيف لأن الحمل والوضع من مقتضيات الزوجية والأنسب أن نقول : لم يرد هذا اللفظ في حق المؤمنين إلا مع امرأتين ما تلدان لكون أحدهما عاقراً والأخرى آيسة والسبب في استعمال لفظ ( المرأة ) هو انتفاء مستلزمات الزوجية بكبر السن وانقطاع الولادة ، ولا يعترض على هذا بقوله ( إذ قالت امرأت عمران رب ... الآية فاستعمال ( امرأت ) هنا أيضاً لكونها عاقر لاتلد كما قال عكرمة فقد أمسك الله عنها الولد حتى أسنت وشاخت  .

    §
    قوله تعالى ( وإذ نجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يذبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم ) البقرة _ 49 . وقوله (وإذ قال موسى لقومه اذكروا نعمة الله عليكم إذ أنجاكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب ويذبحون أبناءكم ويستحيون نسائكم وفي ذلك بلاء من ربكم عظيم ) ابراهيم : 6
    السؤال : لماذا قال في الأولى ( يذبحون ) وفي الثانية ( ويذبحون ) ؟

    الجواب
    : فائدة الواو أن موسى عليه السلام في مقام تعداد أنواع امتحانات قومه وتذكيرهم بنعم الله وليؤذن بأن إسامتهم العذاب مغاير لتذبيح الأبناء وسبي النساء أما آية البقرة فالخطاب من الله وأبدل (يذبحون أبناءكم ) من قوله ( يسومونكم سوء العذاب ) فوقع تفسيرا وتوضيحاً له .

    §
    قوله تعالى ( وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغداً وادخلوا الباب سجداً وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين * فبدل الذين ظلموا قولاً غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا رجزاً من السماء بما كانوا يفسقون ) البقرة _ 95 .
    وقوله
    ( وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية وكلوا منها حيث شئتم وقولوا حطة وادخلوا الباب سجداً نغفر لكم خطيئاتكم سنزيد المحسنين * فبدل الذين ظلموا منهم قولاً غير الذي قيل لهم فأرسلنا عليهم رجزاً من السماء بما كانوا يظلمون ) الأعراف _ 161 .
    1. قوله في البقرة
    ( فكلوا ) لأنه أمرهم بالدخول وهو سريع الانقضاء والفاء للتعقيب وفي الأعراف ( وكلوا ) لأنه أمرهم بالسكنى وهي الاستقرار وهي ممتدة .
    2. قوله
    ( رغدا) في سورة البقرة وحذفها من الأعراف له مقصد بليغ ، فإنه لما أسند القول إليه تعالى فقال ( وإذ قلنا ) ناسب أن يذكر ما يدل على إفاضة النعم فقال
    ( رغداً )
    وفي الأعراف لما بني الفعل للمجهول  ( وإذ قيل ) لم تذكر لأنه لم يسند إلى الله تعالى .
    3. قوله في البقرة
    ( وسنزيد المحسنين ) عاطفاً بالواو ليكون اتصاله بما قبله أقوى بسبب إسناد القول إلى الله ( وإذ قلنا ) أما في الأعراف فلما لم يسند ناسب أن يكون استئنافاً .
    4. قوله في البقرة
    ( فبدل الذين ظلموا ) وزاد في الأعراف ( منهم ) لأن الذين ظلموا في البقرة هم المخاطبين وهم الذين غيروا وبدلوا أما الأعراف فلأن أول قصة أصحاب موسى فيها تخصيص قال الله ( ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون ) فذكر أن منهم من يفعل ذلك ثم عدد صنوف إنعامه وأوامره فلما انتهت قال
    ( فبدل الذين ظلموا منهم )
    مخصصاً من بدل منهم وظلم وليكون آخر الآيات متوافقاً مع أولها .
    5. وفي البقرة قال
    ( نغفر لكم خطاياكم ) وفي الأعراف ( نغفر لكم خطيئاتكم ) وخطايا جمع تكسير يدل على الكثرة على وزن ( فعالى ) من أوزان الكثرة ، وخطيئات : الذي يجمع بالألف والتاء إذ لم تدخل عليه (أل) يدل على القلة والعلة في التفرقة إنه لما أسند القول في البقرة إلى الله ناسب تكثير النعم وجوده ومغفرته فكأنه قال : نغفر لكم خطاياكم وعكسه في الأعراف .

    §
    قال تعالى ( وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا * قد علم كل أناس مشربهم كلوا واشربوا من رزق الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين ) البقرة : 60 . وقال ( وأوحينا إلى موسى إذ استسقاه قومه أن اضرب بعصاك الحجر فانبجست منه اثنتا عشرة عيناً قد علم كل أناس مشربهم وظللنا عليهم الغمام وأنزلنا عليهم المن والسلوى كلوا من طيبات ما رزقناكم وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون )
    قال الله في الأولى ( انفجرت ) وفي الثانية ( انبجست ) فما الفرق ؟

    الجواب :
    الانفجار أبلغ لأنه يعني انصباب الماء بكثرة ، أما الانبجاس فهو ظهور الماء ولو كان قليلاً وهو يسبق الانفجار وقد أتى بالانفجار في البقرة لأنه استجابة لاستسقاء موسى عليه السلام ولذلك أمرهم الله بالأكل والشرب ، وأتى بالانبجاس في الأعراف لأنه استجابة لطلب بني إسرائيل استسقاء موسى عليه السلام ولذلك أمرهم بالأكل فقط .

    §
      قال تعالى ( فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ... الآية البقرة : 79 لماذا قال بأيديهم ومعلوم أن الكتابة لا تكون إلا بالأيدي ؟
    الجواب :
    في النص زيادة تشنيع عليهم لأنهم باشروا هذا الصنيع السخيف بأيديهم ، إذ يمكن أ، يقال : كتب زيد كتاباً ، أي أمر بكتابته وفيها نكتة أخرى قوله ( ثم يقولون ) وفيه شدة تزويرهم إذ يخفون فترة حتى تمر عليه المدد الطويلة ثم يظهرونه وينسبونه إلى الله .


    جمعه : بندرفهد الايداء  
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بندر الايداء
  • مقالات
  • كتب وبحوث
  • مع القرآن
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية