صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    شرح أحاديث عمدة الأحكام
    الحديث 170 في الإسراع بالجنازة

    عبد الرحمن بن عبد الله السحيم


    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : أَسْرِعُوا بِالْجِنَازَةِ فَإِنَّهَا إنْ تَكُ صَالِحَةً فَخَيْرٌ تُقَدِّمُونَهَا إلَيْهِ ، وَإِنْ تَكُ سِوَى ذَلِكَ فَشَرٌّ تَضَعُونَهُ عَنْ رِقَابِكُمْ .

    في الحديث مسائل :

    1= فيه الْحَثّ على الْمُسَارَعة في تقدِيم الْجِنَازَة ، والْمُبَادَرة إلى دَفْن الْمَيِّت .

    2 = اسْتِحْبَاب الإسْرَاع في حَمْل الْمَيِت وفي تجهيزه ودَفْنه .

    3 = كراهية تأخير الْجِنَازة من غير حاجة ، ويَحرُم إذا تضَرَّرَتْ جُثَّـة الْمُسْلِم ؛ لأن حُرْمَة الْمُسْلِم كَحُرْمَته حيًّـا . وهذا يَدُلّ عليه عموم الأحاديث التي جاء فيها الْحَثّ على دَفْن الْمَيِّت .
    قال ابن بطال : وقد تأوَّل قَوم في قوله صلى الله عليه وسلم : " أسرعوا بالجنازة " إنَّمَا أرَاد تَعْجِيل الدَّفْن بَعْد اسْتِيقَان الْمَوْت ... وكُلّ مَا احْتَمَل فَليس يَبْعَد في التَّأوِيل . اهـ .
    وقال النووي بِبُطلان الاستدلال بالحديث على الإسراع في تجهيز الْمَيِّت إذا مات .
    والإسراع في تجهيز الْمَيِّت مُحْتَمل في الحديث .
    قال العيني : وَرُدَّ عليه بأنَّ الْحَمْل على الرِّقَاب قد يُعَبَّر بِه عن الْمَعَاني ، كما تَقَول : حَمَل فُلان على رَقَبَتِه ذُنُوبًا ، فَيَكُون الْمَعْنَى : اسْتَرِيحوا مِن نَظَر مَن لا خَيْر فيه . ويَدُلّ عليه أنَّ الكُلَّ لا يَحْمِلُونَه . قلت : ويُؤيِّدُه حَديث أبي داود والطبراني المذكور .
    وكان قال قبل ذلك : رَوى أبو داود وروى الطبراني بإسناد حَسَن مِن حَديث ابن عمر ، سَمِعْتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إذا مَات أحَدُكم فلا تَحْبِسُوه ، وأسْرِعُوا بِه إلى قَبْرِه . اهـ .
    ولم أرَ الحديث في سُنن أبي داود ، وأما ما رواه الطبراني ، فقد قال فيه الألباني : ضعيف جدا .

    4 = ليس مِن السُّـنَّـة تأخِير الْجِنَازَة مِن أجْل أن يحضُرها مَن يَحْضُرها . بل السُّـنَّـة تَعْجِيل الْجِنَازة . وهكذا كان ابن عمر يَصْنَع بِالْجَنازة .
    ومِن السُّـنَّـة تَجهيز الْمَيِّت والصلاة عليه بعد تجهيزه ، ولا يُنتَظَر به صَلاة ولا غيرها .
    وعلى هذا جَرَى عَمل السَّلَف .
    ويَدُلّ عليه ما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا أسود - أو امرأة سوداء - كان يَقُمّ الْمَسْجِد ، فَمَات ، فَسَأل النبي صلى الله عليه وسلم عنه ، فقالوا : مات . قال : أفلا كنتم آذَنْتموني به ؟ دُلُّونِي على قَبره . أو قال : قبرها . فأتى قَبْرَها فَصَلَّى عليها . رواه البخاري ومسلم .
    وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مَـرَّ بِقَبْر قد دُفِن ليلا ، فقال : مَتَى دُفِن هذا ؟ قالوا : البارحة . قال : أفلا آذنتموني ؟ قالوا : دَفَـنَّاه في ظُلْمة الليل ، فَكَرِهْنَا أن نُوقِظَك . رواه البخاري ومسلم ، واللفظ للبخاري .
    والشاهد من هذا مُبادَرَة الصحابة رضي الله عنهم في تجهيز الْمَيِّت حتى دَفَنوه ليلا ، ولم يُخْبِرُوا النبي صلى الله عليه وسلم إبْقَاءً عليه .
    ولم يُأمُرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يُؤخِّروا الجنائز حتى يَشْهَدها أهل الفضل والصَّلاح .
    وكان الصحابة يُسارعون في تجهيز أمواتهم والصلاة عليهم ودفنهم .
    روى ابن سعد في " الطبقات " من طريق عبد الله بن عبيد بن عمير قال : كان ابن الزبير إذا كان في أهله جنازة كان كأنه قائم على رِجْل حتى يُخْرِجها .
    وروى ابن أبي شيبة من طريق عاصم بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن ابن عمر ، أنه كان إذا مات له مَيت تَحَيَّن غفلة الناس .

    5 = الْمَقْصُود بِالإسْرَاع بِها الإسْرَاع بِالْمَشي حَال حَمْل الجنازة .
    روى الإمام أحمد والنسائي من طريق عيينة بن عبد الرحمن بن يونس قال : حدثني أبي قال : شَهِدْتُ جنازة عبد الرحمن بن سَمُرة ، وخَرَج زِياد يَمْشي بَيْن يَدي السَّرِير ، فَجَعَل رِجَال مِن أهل عبد الرحمن ومَوَاليهم يَسْتَقْبِلُون السَّرِير ويَمْشُون على أعْقَابِهم ، ويَقُولُون : رُويدا رُويدا بارك الله فيكم ، فكانوا يَدِبُّون دَبِيبًا حتى إذا كُـنَّا بِبَعْض طَرِيق الْمِرْبَد لَحِقَنا أبو بكرة على بَغْلَة ، فلما رأى الذي يَصْنَعُون حَمَل عَليهم بِبَغْلَتِه ، وأهْوَى إليهم بِالسَّوط ، وقال : خَلُّوا ، فو الذي أكْرَم وَجْه أبي القاسم صلى الله عليه وسلم لقد رَأيتنا مَع رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنا لنَكَاد نَرْمُل بِها رَمْلًا ، فانْبَسَط القَوم .
    وفي رواية للإمام أحمد ، قال : لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنا لنرمل بالجنازة رملا .
    ورواه أبو داود ، إلاّ أنه وقع عنده " أنه كان في جنازة عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه " .

    قال القرطبي في تفسيره : الْحُكْم الإسْراع في الْمَشْي، لقوله عليه السلام : " أسْرِعُوا بِالجنازة ، فإن تك صالحة فَخَيْرٌ تُقَدِّمُونها إليه ، وإن تكن غير ذلك فَشَرٌّ تَضَعَونه عن رِقَابكم " .
    قال : لا كَما يَفْعَله اليوم الْجُهَّال في الْمَشِي رُوَيدًا ، والوقوف بها الْمَرَّة بَعْد الْمَرَّة ، وقِراءة القرآن بالألحان إلى مَا لا يَحِلّ ولا يَجوز حَسب ما يفعله أهل الديار الْمَصْرِيَّة بِمَوْتَاهم . اهـ .
    قال الحافظ العراقي : الأَمْرُ بِالإِسْرَاعِ مَحْمُولٌ عَلَى الاسْتِحْبَابِ عِنْدَ جُمْهُورِ الْعُلَمَاءِ مِنْ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ .
    وَقَالَ ابْنُ قُدَامَةَ فِي الْمُغْنِي : لا خِلافَ بَيْنَ الأَئِمَّةِ فِي اسْتِحْبَابِهِ .

    6 = حَدّ الإسْرَاع : مَا لا يُخْشَى معه سُقُوط الجنازة ، أوْ تَضَرُّر مَن يَحْمِلها .
    قال النووي : قال أصحابنا وغيرهم : يُسْتَحَبّ الإسْرَاع بِالْمَشْي بِها مَا لَم يَنْتَهِ إلى حَدّ يُخَاف انْفِجَارُها ونحوه
    قال النخعي : انْبَسِطُوا بِها ، ولا تَدِبُّوا دَبِيب اليَهود والنصارى .
    وقال ابن حبيب : لا تَمْشِ بِالْجِنَازة الْهُوَينا ، ولكن مَشْي الرجل الشَّابّ في حاجته .
    وقال الحافظ العراقي : ذَكَرَ أَصْحَابُنَا أَنَّ مَحَلَّ الإِسْرَاعِ الْمُتَوَسِّطُ إذَا لَمْ يُخْشَ عَلَى الْمَيِّتِ مِنْ التَّأْخِيرِ تَغَيُّرٌ أَوْ انْفِجَارٌ أَوْ انْتِفَاخٌ ، فَإِنْ خُشِيَ شَيْءٌ مِنْ ذَلِكَ زِيدَ فِي الإِسْرَاعِ .

    والله تعالى أعلم .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عمدة الأحكام
  • كتاب الطهارة
  • كتاب الصلاة
  • كتاب الصيام
  • كتاب الحج
  • شرح العمدة
  • مـقـالات
  • بحوث علمية
  • محاضرات
  • فتاوى
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية