بسم الله الرحمن الرحيم

القاعدة الأصولية : الأصل بقاء ماكان على ماكان


شيخنا الفاضل ..
القاعدة الأصولية : الأصل بقاء ماكان على ماكان
هل يمكن أن توضحها شيخنا الفاضل وماهي آثارها وفروعها الفقهية ؟؟
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا .

الجواب :
وفيكِ بُورك أختي الداعية
هذه القاعدة من فروع القاعدة الفقهية الكبرى : اليقين لا يزول بالشك .
ويعني قولهم : الأصل بقاء ما كان على ما كان
أنه لا يُنتقل عن الأصل إلا بيقين
وأن بقاء الأصل هو الأصل
فإذا حُـكِم بإسلام شخص فلا يُنتقل منه إلى الكفر إلا ببيّنة إذ الأصل بقاء ما كان ، وهو الإسلام .
وقد أخطأ من ادّعى إسلام " ديانا " عند موتها ! إذ الأصل بقاء ما كان على ما كان
والأصل أنها كافرة وتُجرى هذه القاعدة على ظاهرها .
كما أنه إذا حُـكِم بطهارة بقعة أو ثياب – وهو الأصل - فلا يُنتقل عن هذا الأصل بمجرّد الشك إذ الأصل بقاء ما كان وهو الطهارة .
ومثله لو أكل المسلم وهو يظن أن الفجر لم يطلع ويظن بقاء الليل فلا شيء عليه لأن الأصل بقاء ما كان على ما كان ، وهو بقاء الليل ليلاً .

وكذا لو شك في غروب الشمس فإنه يُقال له : الأصل بقاء ما كان على ما كان ، وهو النهار حتى تتيقّن غروب الشمس .

وهكذا .
يُبقى على الأصل لأنه هو الأصل .
والله أعلم .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ عبد الرحمن السحيم