بسم الله الرحمن الرحيم

عمليات التجميل


اخي الكريم
تحيه واحترام وشكرا جزيلا لما تقدمه للمنتدى من فتاوى مفيده جعلها الله في ميزان اعمالك
عندي سؤال مهم لو سمحت
عن عمليات التجميل
ليس إصلاح شي أفسده حادث مثلا
بل عمل تجميل في شيء في الجسد مثل تصغير او تكبير الثدي وخاصة اذا كان كبير زيادة ومسبب الإحراج او العكس  . وجزاك الله خيرا

الجواب :
أختي الكريمة
أشكر لك عباراتك اللطيفة
وأسأل الله أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم ، وأن يجعلها في رضاه
أختي الفاضلة :
عمليات التجميل تنقسم إلى قسمين :
1 - عمليات تجميل لطلب قدر زائد من الجمال .
2 - وعمليات تجميل لإصلاح ما خرج عن المألوف وعن العادة

فالأولى تندرج تحت قوله عليه الصلاة والسلام : لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله .
ففي مثل تلك العمليات أكثر من محظور :
الأول : طلب الحسن والتّجمل الزائد .
والثاني وهو تابع له : تغيير خلق الله .
والثالث وهو سبب للتغيير : عدم الرضا بما قسم الله ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : ارضَ بما قسم الله لك تكن أغنى الناس .
ويدخل تحت هذا النوع :
- وصل الشعر بشعر آخر
- وشر الأسنان وبردها .

وهذا النوع من العمليات محرّم .

والثانية : لا تندرج تحت هذا النهي وليس فيها محظور ؛ لأنها مجرد إعادة ما كان على ما كان .
ويدخل تحت هذا النوع :
- عمليات تقويم الأسنان ، وذلك بوضع جسر عليها يُعيدها إلى وضعها الطبيعي دون بردٍ لها بمبرد أو وشرٍ لها ونحو ذلك .
- عمليات شدّ الثدي ، وهي المسؤول عنها هنا .
- عمليات شد البطن .
- محاولة تطويل الشعر دون وصله بشعر آخر .

ولكنه ورد في سؤالك أخيّه
تصغير أو تكبير الثدي
أما التصغير فواضح وهناك حاجة له
ولكن التكبير لا يبدو لي أن هناك حاجة له

وقد ورد في سؤالك أيضا الإشارة إلى آثار الحوادث
وآثار الحوادث تجوز إزالتها ويجوز إصلاحها لأنها ليست من أصل الخلقة وليست هي الوضع الطبيعي المعتاد .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ عبد الرحمن السحيم