بسم الله الرحمن الرحيم

حـد اليتم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي هذه المرة بسيط وارجو ان يوفقنا الله لكل الخير
من المعروف ان الدين الحنيف حظ على حسن المعاملة والرفق بالاخرين وعدد انواع من الناس لهم معاملة خاصة وشجع الناس على حسن المعاملة بان جعل من البسمة في وجه الاخ المسلم صدقة وكذلك قيل ان مجرد المسح على كتف اليتيم صدقة فارجو اعطائي معلومات اكثر عن معاملة اليتيم والى اي عمر يبقى يحسب يتيما والبنت اليتيمة بعد الزواج هل تبقى معاملتها من محارمها معاملة اليتيمة
ولكم الشكر

الجواب :
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
حياك الله وبياك أختي في الله وأعتذر إليك عن التأخر في الرد حيث كنت مسافرا

أما من حيث السؤال :
فإن كفالة الأيتام من القُرُبات والطاعات التي يُتقرّب بها إلى رب الأرض والسماوات
قال صلى الله عليه وسلم : أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا . وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئا . رواه البخاري .
وسواء كان اليتيم من أقاربه أو ليس من أقاربه
قال عليه الصلاة والسلام : كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة ، وأشار بالسبابة والوسطى . رواه مسلم .

والمسح إنما يكون على رأس اليتيم
لما رواه الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا شكا إلى النبي صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه ، فقال : امسح رأس اليتيم ، وأطعم المسكين .
قال ابن حجر : وسنده حسن .

وحـدّ اليُتم البلوغ ، فإذا بلغ اليتيم الاحتلام فقد انتهى اليُتم
لقوله عليه الصلاة والسلام : لا يُتم بعد احتلام . رواه أبو داود وغيره ، وصححه الألباني .

ونسيت أمرا بالغ الأهمية
وهو أن الله قد أوصى باليتيم خيرا
فقال سبحانه : (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ )
وقال في خصال البر : (وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى )
وقال جل شأنه : (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ )
وحذّر من أكل ماله
فقال : (وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ )
وقال : (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا )

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ عبد الرحمن السحيم