صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يقول لماذا تتهمون بشار الأسد بالنصيرية وهو سنّي ؟ ولماذا تعتبرون ثورة الشعب جهادًا ؟

    عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مركز الدعوة والإرشاد بالرياض

     
    السؤال :
    ما رأيك بهذا الكلام :
    قال (شيخ الإسلام) ابن تيمية في المجموع :
    سائر أصناف القرامطة الباطنية أكفر من اليهود والنصارى , بل وأكفر من كثير من المشركين , وضررهم على أمة محمد أعظم من ضرر الكفار المحاربين مثل كفار الفرنج والترك وغيرهم , فإن هؤلاء يتظاهرون عند جهال المسلمين بالتشيع وموالاة أهل البيت , وهم في الحقيقة لا يؤمنون بالله
    ولا برسوله ولا بكتابه ولا بأمر ولا نهي ولا ثواب ولا عقاب ولا جنة ولا نار .
    إلى أن قال :
    ولا ريب أن جهاد هؤلاء وإقامة الحدود عليهم من أعظم الطاعات وأكبر الواجبات وهوأفضل من جهاد من يقاتل المسلمين من المشركين وأهل الكتاب , فإن جهاد هؤلاء من جنس جهاد المرتدين) إھ. المجلد 35 .
    انتشرت هذه المقولة بين السلفيين (بعد) خروج ثوار سوريا ويريدون بها أن النصيرية كفار ويجب جهادهم والدليل هوما قرأتم أعلاه !!
    لكن هنا بعض التساؤلات نريد الرد عليها ..
    - هل يعني هذا أن كل نصيري كافر بعينه دون إقامة الحجة عليه ودون أن نستفصل ونسأله عن ما يدينه ؟ يعني هم مثل اليهود والنصارى في ذلك تماماً ؟
    - هل نستطيع أن نحكم على كل نصيري أنه كافر (بعينه) ودون شروط التكفير التي وضعها أهل الســنة والجماعة ؟ والتي منها (إزالة الشبهة) و(رفع الجهل) و(نفي الموانع) و(إقامة الحجة) و(الاستتابة) ؟
    قال الإمام ابن تيمية (الباطنية) لكن الناس استنزلوها على النصيرية فقط .. ومعلوم أن الباطنية منهم (الشيعة الروافض) و(الزيدية) و(الصوفية) وهم طوائف منتشرة في بلاد المسلمين اليوم ! فهل سيتنزل عليهم هذا الحكم جميعاً ودون تفصيل وتخصيص كلامُ (شيخ الإسلام) هذا ؟!
    - كيف يُراد من (الثوّار!) في سوريا أن يجاهدوا النصيرية -المتسمّين بالعلويين- مع أنّ كثيرا منهم قد أعلنوا براءتهم من بشار وأعلنوا مساندتهم للثورة ؟!
    - وكيف تم حصر النصيرية في بشار مع أنه يعلن أنه (مسلم! سني! محمدي!) ؟
    - ألم ينهَ النّـــبي صلى الله عليه وسلم عن مقاتلة الولاة ماداموا يصلون ؟ وبشار يراه الناس يصلي وصلاته ليست صلاة الشيعة والنصيرية .. بل صلاة أهل السنة !!؟
    - حين أراد خالد ابن الوليد قتل ذوالخويصرة نهاه النّـــبي صلى الله عليه وسلم وقال ﴿لعله يصلي﴾ .. نحن لا نقول عن بشار (لعله يصلي) بل (رأيناه يصلي ونقسم بالْلـــَّه أنه يصلي)! فكيف نقاتله ؟ بل كيف نكفره ؟
    - أما بخصوص أن بعضهم يسجد على صورته ، فقد خرج بشار بنفسه وقال هؤلاء الذين يقومون بهذا (كفار) . وهولا يرضى بهذا.
    - وبخصوص الذين يقولون (لا إله إلا بشار) فقد قال النصارى قبلهم (عيسى ابن اللـــّه) تعالى الله .. فلم يُلَم عيسى عليه السلام بقولهم ولم يقل أحدٌ عنه أنه كافر .. كذلك لا يلام بشار بكفرهم وقولهم
    - من قال أن أباه كان وكان وكان.... الخ
    أبومحمد صلى الله عليه وسلم كان كافرا وابنه سيد البشر.
    أبوإبراهيم عليه السلام كان كافرا .. وابنه جائنا بالملة.
    ﴿و((لَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ)) وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَىٰ حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوكَانَ ((ذَا قُرْبَىٰ))...﴾ [فاطر : 18]
    ما لنا وله .. كلامنا عن بشار.
    - وكيف صار محاربة الحكومة السورية هوجهاد ضد النصيرية مع أنه في الواقع ثلاثة أرباعهم ليسوا نصيريين! إنما الذي جمعهم المصالح والتحزب السياسي؟
    والجميع يعلم أن الجيش السوري مليء بالسنة وعوام السنة ومن ليس له علاقة بالنصيرية البتة.
    - كيف استطعنا أن نحكم على بشار أنه نصيري وهولم يقلها أبداً ؟ بل (الناس) هم الذين قالوا أنه نصيري! وكلام الناس ليس بحجة .. الناس لواجتعوا كلهم وقالوا عن (زانية زنت 99 مرة) أنها زنت 100 مرة .. لكان عليهم البينة على قولهم أنها زنت للمرة الــ 100 .. وإلا فهم كذبة وعليهم حد القذف .. والظلم حرام والذي يتكلم عليه أن يثبت .. خاصة أن الكذب انتشر .. والعدوالكافر له مصلحة .
    - كل من كفر بشار كفره على قول الناس أنه نصيري ، لم يتأكد ولم يتثبت من كلامهم .. وهذا أمر خطير ولكم أن تقرؤوا هذه الأحاديث الثلاثة ، قال رسُول اللّه صلى الله عليه وسلم :﴿بئسَ مطيَّةُ الرَّجلِ ((زعمـوا))﴾ النووي - الأذكار 470
    وقال رسُول اللّه صلى الله عليه وسلم ﴿إنَّ اللهَ كَرِهَ لكم ثلاثًا : ((قيلَ وقالَ)) ، وإضاعةَ المالِ وكثرةَ السؤالِ﴾ صحيح البخاري - 1477
    وقال صلى الله عليه وسلم ﴿إن العبدَ ليتكلمُ بالكلمةِ ، ((ما يتبيَّنُ ما فيها)) ، يهوي بها في النارِ ، أبعدَ ما بينَ المشرقِ والمغرب﴾ صحيح مسلم
    فكيف نقول بعد هذا : زعموا أنه نصيري ؟
    - من المعلوم أنه لا يكون المسلم مسلما إلا بشهادة التوحيد (لا إله إلا الله محمدا رسول الله) ... كذالك لا يكون النصيري نصيريا إلا بشهادة (بحق ع م س) ومعناها علي ومحمد وسلمان ، فأين سمعتم بشار يقول هذا ؟ هاتوه لنا .. أوأقل شيء هاتوا دليل واحد لبشار نفسه يقول عن نفسه أنه نصيري!! وللأسف بحث كثيرون ولم يجدوا شيئا .. وفي النهاية يلجؤون لقول الناس وهذا شيء عجيب !¡!¡!
    - ثم لماذا ــ الآن ــ استنزلتم مقولة (شيخ الاسلام)! الآن بعد بداية الثورة مباشرة ؟ أين كانت هذه المقولة قبل الثورة؟ لم يقل أحد عنه أنه كافر من قبل ؟
    - الدولة الحمدانية (النصيرية) حكمَت بعض بلاد المسلمين من قبل ! بل قد قرّبهم الخليفة العباسي في وقته كما قرب الجهمية -من قبل- [وكلها طوائف كفرية] ... فأين مواقف علماء السلف الصالح من أمثال هؤلاء الحكام ولماذا حرموا الخروج عليهم (وهم كفار بنظركم)؟ وأخص بالذكر الإمـــام أحمد وفتنة خلق القرآن (وكفر قائله) وتحريمه للخروج عليهم.
    - أين هذا الكلام وأمثاله عندما نشبت حرب الروافض (الباطنية) على أهل السنة في العراق وساموهم سوء العذاب (ولا يزالون) مما لا يصل إلى ربع ما يحدث الآن في سوريا؟!
    - ألم يكن إخواننا السلفيون ينشرون فتاوى العلماء بالهجرة حفاظاً على النفس والعرض والدين ؟ لماذا لا ينشرون مثلها الآن ؟ ممكن أفهم ما سبب التفريق؟
    - أليس من جملة تعريف (التكفيريين) و(الخوارج) عندكم أنهم يبدؤون بتكفرون الحكام ويخرجون عليهم ؟ فما بالكم اليوم أصبحتم خوارج وتكفيريون ؟
    - أليس من شروط التكفير عندكم أن يكون التكفير من عالم وليس من طلاب العلم ؟ وأعلم علماء السلفيين اليوم هوالشيخ الفوزان ولم يكفر بشاراً .. بل ونهى عن تكفيره ! فما بالكم لا تأخذون بكلامه ؟
    ستقولون كفره الشيخ ربيع المدخلي والشيخ (الوالد) عبيد الجابري ..
    طيب .. يبدوا أن أحدهم (اجتهد) فأخطأ ! إما الفوزان أوربيع؟ فالمصيب منهم يجب أن يرد على التساؤلات هذه ؟
    من الجدير بالذكر في هذا المقام التذكير بأن الخطأ في عدم التكفير ،، ((أهون)) من الخطا في التكفير .
    ومثله الخطأ في الدماء والقتل ،، ((أعظم)) من الخطأ في الإمساك .
    ونذكر أخيرا بحديث النّـــبي صلى الله عليه وسلم لهؤلاء الشيوخ التكفيريين : ﴿...من لعنَ مؤمِنًا فَهوكقتلِهِ ، و((مَن قذفَ مؤمِنًا بِكُفرٍ فَهوكقتلِهِ))﴾ صحيح البخاري - 6047.
    ﴿مَن رَمَى مُؤمِنًا بِكُفْرٍ ، فَهُوكَقَتْلِهِ﴾ الألباني - صحيح الجامع - 6269 - صحيح.
    كم أصبح التكفير سهلاً عندنا اليوم ؟
    أرجوأن تحفني بالرد على هذه الشبهات .

    الجواب :

    هذا كلام جاهل يُدافِع عن الْمُجْرِمين ، ويَركن إلى الظّالمين .

    ولم يَدُر بِخلدي أنني سأقرأ يوما ما مثل هذا الكلام في الدفاع عن الْمُجرِم الأثيم !

    قال ابن كثير عن المنافقين : نبَّه اللَّهُ سُبْحَانَهُ عَلَى صِفَاتِ الْمُنَافِقِينَ لِئَلاّ يَغْتَرَّ بِظَاهِرِ أَمْرِهِمُ الْمُؤْمِنُونَ ؛ فَيَقَعُ بِذَلِكَ فَسَادٌ عَرِيضٌ مِنْ عَدَمِ الاحْتِرَازِ مِنْهُمْ ، وَمِنَ اعْتِقَادِ إِيمَانِهِمْ ، وَهُمْ كُفَّارٌ فِي نَفْسِ الأَمْرِ ، وَهَذَا مِنَ الْمَحْذُورَاتِ الْكِبَارِ ؛ أَنْ يُظَنَّ بِأَهْلِ الْفُجُورِ خَيْر . اهـ .

    وقد نُهينا على الرُّكون إلى الظالمين ، كما في قوله تعالى : (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ)
    قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: ولا تَمِيلُوا .
    قال البغوي في تفسيره : وَالرُّكُونُ: هُوَ الْمَحَبَّةُ وَالْمَيْلُ بِالْقَلْبِ . وَقَالَ أَبُو الْعَالِيَةِ: لا تَرْضَوْا بِأَعْمَالِهِمْ . قَالَ السُّدِّيُّ: لا تُدَاهِنُوا الظَّلَمَةَ . اهـ .

    وجاء في التّنْزِيل : (إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا (105) وَاسْتَغْفِرِ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا) ، وهو خطاب لكل مؤمن .
    قال القرطبي في تفسيره : نَهَى الله عز وجل رَسَوله عن عَضُد أهل الـتُّهَم والدفاع عنهم بما يقوله خصمهم من الحجة . وفي هذا دليل على أن النيابة عن الْمُبْطِل والْمُتُّهم في الخصومة لا تجوز . فلا يجوز لأحد أن يُخاصِم عن أحدٍ إلاّ بعد أن يَعْلَم أنه مُحِقّ ... قال العلماء : ولا ينبغي إذا ظهر للمسلمين نِفاق قوم أن يُجادل فريقٌ منهم فريقا عنهم ليَحْمُوهم ويُدَفِعوا عنهم ، فإن هذا قد وَقَع على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، وفيهم نزل قوله تعالى: (وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا) وقوله: (وَلا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ) .
    والخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد منه الذين كانوا يفعلونه مِن المسلمين دُونه . اهـ .
    وعلى هذا مَن جادَل عن الخائنين والْمُجْرِمين ، فعليه ان يستغفر الله وأن يتوب إليه ؛ لأن الله أعقب النهي عن ذلك بقوله : (وَاسْتَغْفِرِ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا) .

    ونُهينا على الدفاع والجدل عن الْمُجْرِمين ، كما في قوله تعالى : (وَلا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا)
    قال ابن عطية : الْخَوّان : هو الذي تتكرر منه الخيانة ، والأثيم: هو الذي يقصدها ، فيخرج مِن هذا الشديد الساقط مرة واحدة ونحو ذلك مما يجيء مِن الخيانة بغير قصد أو على غَفلة . اهـ .

    ولَمّا أنعم الله على موسى بالمغفرة ، قال موسى عليه الصلاة والسلام : (رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ) .
    قال قَتَادَة فِي قوله تعالى: (فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ) : إِنِّي لَنْ أُعِينَ بَعْدَهَا ظَالِمًا عَلَى فُجْرِهِ . رواه عبد الرزاق .
    وقال ابن جُزيّ في تفسيره : يُحْتَجّ بهذه الآية على المنع مِن صُحبة وُلاة الْجَوْر . اهـ .

    وكاتب تلك الأسطر – الْمُدافِع عن الْمُجرِم الأثيم – ليس ببعيد مِن ذلك المخذول الذي ذهب يُدافِع عن القذافي ! ويَعتبره وليّ أمْر للمسلمين ، ويَفتري الكذب على علمائنا بأنه لا يجوز الخروج على القذافي !
    في حين أن علماءنا كفّروا القذافي . كما في بيان بيان هيئة كبار العلماء بالمملكة بشأن القذافي . الصادر في جمادي الأولى 1402هـ ، وفيه : إن مجلس هيئة كبار العلماء وهو يستنكر تمادي هذا الدعي على الإسلام والمسلمين ليقرر ويؤكد أنه بإنكاره لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم واستفتاءه بالحج واستهانته ببعض التعاليم الإسلامية واتجهاته الآثمة الباطلة يعتبر بذلك كافراً وضالاً مضلاً .
    فضلاً عن ظُلمه وطغيانه واجرامه وتجريح عباد الله ورَميه إياهم زورا وبهاتا بالصفات الذميمة مما لا يصدر عن عاقل يعتبر نفسه عاقلاً وإنسانيا ، ومن ذلك تجريحه دعاة الإسلام وعلماءه الذين قاموا بنصرة هذا الدين والدعوة إليه وبذلوا نفوسهم وأموالهم في سبيل اعلاء كلمة الله وعلى رأسهم الإمام محمد بن سعود ومحمد بن عبد الوهاب رحمهما الله وأنصارهما واتباعهما مِن الدعاة إلى الله والهادين إلى سبيله . اهـ .

    وقال الشيخ العباد : وأما القذافي المتسلّط في ليبيا فأقول: ربي بما أنعمت عليّ فلن أكون ظهيرا للمجرمين ، وإن الفرح بِرَحِيله عن ولاية ليبيا شديد ، وذلك لِمَا ابْتُلِي به مِن استكبار وإيذاء للشعب الليبي ، ولا أدلّ على ذلك وعلى سفاهته وغطرسته مِن خطابه الذي ألقاه قريبا بمناسبة هذه الأحداث، وأسأل الله عز وجل أن يُعجّل بخلاص الليبيين من ولايته وأن يهيئ لهم بعده من يحكمهم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن يوفقهم للاعتصام بِحبل الله والاستقامة على أمره والتعاون على البر والتقوى، إنه سبحانه وتعالى سميع مجيب . اهـ .

    وأما ما ذَكَره مِن شُبهات ، فالجواب عنها كما يلي :
    1 – قوله : (هل يعني هذا أن كل نصيري كافر بعينه دون إقامة الحجة عليه ودون أن نستفصل ونسأله عن ما يدينه)
    والجواب عنه : نعم ؛ لأن النصيرية كُفر وضلال .
    فقد سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية : عن " الدرزية " " والنصيرية ": ما حكمهم؟
    فأجاب رحمه الله : هؤلاء الدرزية والنصيرية كُفّار باتفاق المسلمين ، لا يَحِلّ أكل ذبائحهم، ولا نكاح نسائهم؛ بل ولا يُقَرّون بالجزية ؛ فإنهم مُرتدون عن دين الإسلام، ليسوا مسلمين ؛ ولا يهود، ولا نصارى ، لا يُقِرّون بوجوب الصلوات الخمس ، ولا وجوب صوم رمضان ، ولا وجوب الحج ؛ ولا تحريم ما حَرّم الله ورسوله من الميتة والخمر وغيرهما . وإن أظهروا الشهادتين مع هذه العقائد فهم كفار باتفاق المسلمين . اهـ .

    وهذا ما أجاب به علماؤنا في اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة . وهو في الروابط أدناه .

    2 – قوله : (قال الإمام ابن تيمية (الباطنية) لكن الناس استنزلوها على النصيرية فقط .. ومعلوم أن الباطنية منهم (الشيعة الروافض) و (الزيدية) و (الصوفية) وهم طوائف منتشرة في بلاد المسلمين اليوم ! فهل سيتنزل عليهم هذا الحكم جميعا ودون تفصيل)
    هذه فيها تفصيل ؛ لأن الطوائف المذكورة ليسوا على درجة واحدة ، فليست الزيدية والصوفية مثل : النصيرية وسائر الرافضة .
    أما الرافضة - ومنهم النصيرية – فلا يُشكّ في كُفرهم .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الرافضة أُمّـة ليس لها عقل صريح ، ولا نقل صحيح ، ولا دِين مَقبول ، ولا دُنيا منصورة ، بل هم من أعظم الطوائف كذبا وجهلا ، ودينهم يُدْخِل على المسلمين كل زِنديق ومُرتد ، كما دَخَل فيهم النصيرية . اهـ .

    وقد ذكرت قوله سابقا : النصيرية كُفّار باتفاق المسلمين . اهـ .
    وقال أيضا : وقد اتفق علماء المسلمين على أن هؤلاء لا تجوز مناكحتهم ؛ ولا يجوز أن يُنكح الرجل مَولاته منهم ، ولا يتزوج منهم امرأة ، ولا تباح ذبائحهم ...
    ولا يجوز دفنهم في مقابر المسلمين ، ولا يُصَلّى على مَن مات منهم .
    وقال في موضع ثالث : الْنُصَيْرِيَّة مِنْ أَعْظَمِ النَّاسِ كُفْرًا ... وهم مُرتَدّون ، مِن أسوأ الناس رِدّة ؛ تُقتل مُقاتلتهم ، وتُغْنَم أموالهم . وسبي الذرية فيه نزاع ؛ لكن أكثر العلماء على أنه تُسبى الصغار مِن أولاد الْمُرْتَدّين ، وهذا هو الذي دَلّت عليه سيرة الصديق في قِتال المرتدين . اهـ .
    وقال في موضع رابع : و" الرافضة " في هذه الأزمان مع الرَّفض جهمية قدرية ؛ فإنهم ضَمّوا إلى الرفض مذهب المعتزلة ؛ ثم قد يَخرجون إلى مذهب الإسماعيلية ونحوهم مِن أهل الزندقة والاتحاد . اهـ .

    3 – قوله : (كيف يُراد من (الثوّار!) في سوريا أن يجاهدوا النصيرية -المتسمّين بالعلويين- مع أنّ كثيرا منهم قد أعلنوا براءتهم من بشار وأعلنوا مساندتهم للثورة)
    أولا : أقول لا يجوز تسميتهم بالعلويين ، فهذه نسبة إلى عليّ ، وإنما أَطْلَق عليهم الاحتلال هذا الاسم ، ليروج عند العامة ، ويُحسّنوا صورتهم !
    والواجب تسميتهم بِما عُرِفوا به ، وهو : النصيرية !

    وثانيا : قِتال النصيرية عموما مُتعيِّن ، ولو تَبرَّءوا من بشّار وزُمرته ؛ لأنهم كُفّارٌ مُشرِكون مثله !
    وقد سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الذراري من المشركين ؟ يُبَيَّتُون فيُصيبون مِن نسائهم وذراريهم؟ فقال : هُـم منهم . رواه البخاري ومسلم .

    ولَمّا قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : إن قريشا جَمَعُوا لك جُموعا ، وقد جَمَعوا لك الأحابيش، وهم مُقاتلوك وصادّوك عن البيت ومانعوك ، فقال: أشيروا أيها الناس عليّ ، أترون أن أميل إلى عيالهم وذراري هؤلاء الذين يريدون أن يصدونا عن البيت ؟ فإن يأتونا كان الله عز وجل قد قطع عَينا من المشركين، وإلا تركناهم محروبين . رواه البخاري .

    قال الخطّابي : وفي قوله : " أترون أن نميل إلى ذراري هؤلاء الذين أعانوهم فنصيبهم " دليل على جواز سبي ذراري المشركين قبل قتال الرجال . اهـ .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة عموما :
    وكثير منهم يُوَادّ الكفار مِن وَسط قَلبه أكثر مِن مُوادّته للمسلمين ، ولهذا لَمَّا خَرج الترك والكفار مِن جهة المشرق فقاتلوا المسلمين وسَفكوا دماءهم ببلاد خرسان والعراق والشام والجزيرة وغيرها كانت الرافضة مُعَاوِنة لهم على قتال المسلمين ، ووزير بغداد المعروف بالعلقمي هو وأمثاله كانوا مِن أعظم الناس مُعَاونة لهم على المسلمين ، وكذلك الذين كانوا بالشام بِحَلَب وغيرها من الرافضة كانوا مِن أشدّ الناس معاونة لهم على قتال المسلمين ، وكذلك النصارى الذين قاتلهم المسلمون بالشام ، كانت الرافضة مِن أعظم أعوانهم . وكذلك إذا صار لليهود دولة بالعراق وغيره تكون الرافضة مِن أعظم أعوانهم ! فهم دائما يُوالُون الكفار مِن المشركين واليهود والنصارى ، ويُعَاوِنونهم على قِتال المسلمين ومُعَادَاتِهم . اهـ .

    ورأينا كيف فَرِح عوامّ النصيرية في بعض الْمُدَن لَمّا دَخَلها جيش بشّار ، وفَرِحوا بِمقتل اهل السنة ، وهذا لا شكّ أنه مِن محبتهم ومُوالاتهم له .
    ورأينا إعانة " حِزْب اللات والعُزّى " أخوانهم الذين كفروا " مِن النصيرية الرافضة " ، ما يُوضّح جَلِيًّا أن الكُفر مِلّة واحدة !

    فعوامّ النصيرية منهم ، لا يُقبَل منهم إلاّ الإسلام والتوبة مِن النصيرية ، فلا يُقبَل منهم الانضواء تحت رايات المجاهدين وهم على شِرْكهم وكُفرهم ورِدّتهم ، ما لم يَتوبوا ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يَقبَل دخول المشرِك مع المجاهدين ما لم يُسلِم .

    ولذا قاتلهم شيخ الإسلام ابن تيمية حتى أجلاهم مِن دِمشق ، وأفتى بِحِلّ دمائهم .
    فقد سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    هل دماء النصيرية المذكورين مباحة وأموالهم حلال أم لا ؟ وإذا جاهدهم ولي الأمر أيده الله تعالى بإخماد باطلهم وقطعهم مِن حصون المسلمين ، وحَذّر أهل الإسلام من مناكحتهم وأكل ذبائحهم وألزمهم بالصوم والصلاة ، ومنعهم من إظهار دينهم الباطل ، وهُم الذين يَلونه مِن الكفار : هل ذلك أفضل وأكثر أجرا مِن التصدي والترصُّد لقتال التتار في بلادهم، وهَدم بلاد سيس وديار الإفرنج على أهلها ؟ أم هذا أفضل من كونه يجاهد النصيرية المذكورين مرابطا ؟
    فأجاب رحمه الله :
    هؤلاء القوم الْمُسَمَّون بالنصيرية هم وسائر أصناف القرامطة الباطنية أكفر من اليهود والنصارى ؛ بل وأكفر مِن كثير من المشركين ، وضَررهم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم أعظم مِن ضرر الكفار المحاربين مثل كفار التتار والفرنج وغيرهم ؛ فإن هؤلاء يتظاهرون عند جهال المسلمين بالتشيّع ومُوالاة أهل البيت ، وهُم في الحقيقة لا يؤمنون بالله ولا بِرسوله ولا بكتابه ، ولا بأمْر ولا نَهي ، ولا ثواب ولا عقاب ، ولا جنة ولا نار ، ولا بأحدٍ مِن الْمُرْسَلِين قَبْل محمد صلى الله عليه وسلم ولا بِمِلّة مِن الملل السالفة ...
    ومن المعلوم عندنا أن السواحل الشامية إنما استولى عليها النصارى مِن جهتهم ، وهم دائما مع كل عَدوّ للمسلمين ؛ فهُم مع النصارى على المسلمين . ومِن أعظم المصائب عندهم فتح المسلمين للسواحل وانقهار النصارى ؛ بل ومِن أعظم المصائب عندهم انتصار المسلمين على التتار ...
    وقد اتفق علماء المسلمين على أن هؤلاء لا تجوز مناكحتهم ؛ ولا يجوز أن يُنكح الرجل مَولاته منهم ، ولا يتزوج منهم امرأة ، ولا تباح ذبائحهم ...
    ولا يجوز دفنهم في مقابر المسلمين ، ولا يُصَلّى على من مات منهم ...
    وأما استخدام مثل هؤلاء في ثغور المسلمين أو حصونهم أو جندهم ، فإنه من الكبائر ، وهو بمنزلة من يستخدم الذئاب لرعي الغنم ؛ فإنهم من أغش الناس للمسلمين ولولاة أمورهم ، وهم أحرص الناس على فساد المملكة والدولة ...
    ولا ريب أن جهاد هؤلاء وإقامة الحدود عليهم من أعظم الطاعات وأكبر الواجبات ، وهو أفضل من جهاد من لا يقاتل المسلمين من المشركين وأهل الكتاب ؛ فإن جهاد هؤلاء من جنس جهاد المرتدين . والصديق وسائر الصحابة بدءوا بجهاد المرتدين قبل جهاد الكفار من أهل الكتاب ؛ فإن جهاد هؤلاء حفظ لما فتح من بلاد المسلمين ، وأن يدخل فيه من أراد الخروج عنه . وجهاد من لم يقاتلنا من المشركين وأهل الكتاب من زيادة إظهار الدين . وحفظ رأس المال مقدم على الربح .
    وأيضا فضرر هؤلاء على المسلمين أعظم من ضرر أولئك ؛ بل ضرر هؤلاء من جنس ضرر من يقاتل المسلمين من المشركين وأهل الكتاب ، وضررهم في الدين على كثير من الناس أشد من ضرر المحاربين من المشركين وأهل الكتاب .
    ويجب على كل مسلم أن يقوم في ذلك بحسب ما يقدر عليه من الواجب ، فلا يَحِلّ لأحد أن يكتم ما يعرفه من أخبارهم ؛ بل يُفشيها ويظهرها ليعرف المسلمون حقيقة حالِهم ، ولا يَحِلّ لأحدٍ أن يعاونهم على بقائهم في الجند والمستخدَمين ، ولا يَحِلّ لأحدٍ السكوت عن القيام عليهم بما أمَرَ الله به ورسوله ، ولا يَحِلّ لأحد أن ينهى عن القيام بما أمَر الله به ورسوله ؛ فإن هذا من أعظم أبواب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله تعالى ؛ وقد قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ) ، وهؤلاء لا يَخرجون عن الكفار والمنافقين . والمعاوِن على كفّ شرّهم وهدايتهم بحسب الإمكان له مِن الأجر والثواب ما لا يعلمه إلاّ الله تعالى . اهـ .

    4 – قوله : (وكيف تم حصر النصيرية في بشار مع أنه يعلن أنه (مسلم! سني! محمدي!) )
    هذا لم يقُل به إلاّ بعد الثورة ، تلبيسا وتدليسا على الطغام والجهلة !
    وإلاّ فهو على دِين آبائه ، لم يُعلِن براءته مِن ابيه ، ولا من دِين أبيه !
    والقاعدة : أن الأصل بقاء ما كان على ما كان .
    ولو أعلَن أنه سُنّي ، فإن " صدّام " كان يُعلِن أنه سُنّي ، ولم يُقبَل منه ! لأنه بعثيّ !
    و " بشّار " مثله وأضلّ ؛ فإن بشّار نُصيريّ بعثيّ .
    ولو افترضنا – جدلا – أنه سُنّي ، فإنه كافر مُرتَدّ بتحكيم القوانين الوضعية ؛ فهو كافر مُرتدّ بِكل حال !

    قال سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله :
    إن مِن الكفر الأكبر الْمُسْتَبين : تَنْزِيل القانون اللعين مَنْزِلة ما نَزَل به الروح إلامين على قلب محمد صلى الله عليه وسلم ليِكون مِن المنذرين بلسان عربي مبين ؛ لقول الله عز وجل: (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً) ، وقد نَفَى الله سبحانه وتعالى إلأيمان عن مَن لم يُحَكّموا النبي صلى الله عليه وسلم فيما شجر بينهم نَفْيا مؤكدا بتكرار أداة النفي وبِالقَسم ، قال تعالى : (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) ، ولم يَكْتَفِ تعالى وتقدّس منهم بمجرد التحكيم للرسول صلى الله عليه وسلم حتى يُضيفوا إلى ذلك عدم وجود شيءء مِن الْحَرَج في نفوسهم بِقوله جل شأنه : (ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) والحرج الضيق ، بل لا بُدّ مِن اتّساع صدورهم لذلك وسلامتها مِن القلق وإلاضطراب .
    ولم يَكْتَفِ تعالى أيضا هنا بهذين الأمرين حتى يضموا إليهما (التسليم) ، وهو كمال إلأنفياد لِحُكْمِه صلى الله عليه وسلم ، بحيث يَتَخَلّوا هاهنا مِن أيّ تَعَلّق للنفس بهذا الشيء ، ويُسَلّموا ذلك إلى الحكم الحق أتم تسليم . اهـ .

    فقول القائل : (من قال أن أباه كان وكان وكان.... الخ
    أبومحمد صلى الله عليه وسلم كان كافرا وابنه سيد البشر.
    أبوإبراهيم عليه السلام كان كافرا .. وابنه جائنا بالملة.)

    أقول : هذا مِن جَهْل القائل وقِلّة علمه وفقهه !
    فإن إبراهيم عليه الصلاة والسلام تبرّأ مِن أبيه ، كما قال تعالى : (وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ إِلاّ عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ) .
    ومحمد صلى الله عليه وسلم تبرّأ مما كان عليه قومه ، وعاب ما كانوا يعبدون مِن دون الله .
    بل لَمّا سأله رجل فقال : يا رسول الله ، أين أبي ؟ قال : في النار ، فلما قَفّى دعاه ، فقال : إن أبي وأباك في النار . رواه مسلم .

    فهل رأى هذا أن النصيري تَبَرّأ مما في النصيرية ؟!
    وهل تَبَرّأ بشّار مِن النصيرية وِمن دِين آبائه حتى يُداَفع عنه ؟!

    بل هو موغِل في النصيرية ، ولا أدلّ على ذلك مِن إعانة الرافضة له واستماتتهم في ذلك .
    فإعانة إيران و " حزب اللات والعُزّى " ورافضة العراق للنصيري بشّار واضحة جلَيّـة ، لا يُنكرها إلاّ أعمى بصيرة !
    فلو كان سُنّيا – كما يُزْعَم – هل كانت الرافضة ستُعينه ؟!
    وهل كانت الرافضة ستَقف إلى صَفّه وتُقاتِل معه ؟!

    بل لو كان فيه رائحة ( أهل السنة ) هل كان أبوه يُولّيه العهد مِن بعده ؟؟!!
    مع أن العائلة كلها معروفة بأنها نُصيرية ؛ فأبوه وأعمامه ، كُلّهم نصيرية ! وكُلّهم أهل إجرام ودموية ..
    مَن هَدَم حَمَاة على أهلها إلاّ النصيرية الطّغاة ؟ حافظ الأسد وكان الجيش بقيادة أخيه : رِفْعت الأسد .
    وانظر تقريرا عن جرائمه هنا :
    http://almoslim.net/node/152487

    كل ذلك لم يتبرّأ منه بشار ، ولا طائفته النصيرية !

    5 – قوله : (وكيف صار محاربة الحكومة السورية هو جهاد ضد النصيرية مع أنه في الواقع ثلاثة أرباعهم ليسوا نصيريين! إنما الذي جمعهم المصالح و التحزب السياسي؟
    و الجميع يعلم أن الجيش السوري مليء بالسنة وعوام السنة ومن ليس له علاقة بالنصيرية البتة)


    والجواب عن هذا مِن وُجوه :
    الوجه الأول : أن مَن كان في جيش بشّار ، فحُكمه حُكمهم في الظاهر ؛ لأنه يُدافِع عن عرش بشّار ، بل ويُقيم حُكمه الْمضَادّ لِحُكم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
    والْمُدافِع عن بشّار بِيدِه وبِسلاحه يسعى لإقامة حُكم كافر ، وهو حُكم باطِل باتفاق المسلمين ؛ لأنه لايجوز تولية الكافر على المسلمين .
    كما أن العمل في جيش بشّار مُوالاة له ، ومُوالاة الكافر والقتال عنه ؛ كُفر ، وأي موالاة أعظم مِن الدفاع عنه بالنفس واليد ؟!

    الوجه الثاني : أن الله عزّ وَجَلّ يُعامِل الجميع معاملة واحدة ، خاصة في العقوبات .
    ولذا يَخسِف الله عزّ وَجَلّ بِجيش بأكْمَلِه عقوبة لهم جميعا ، وإن اخْتَلَفَتْ مشاربهم !
    ففي حديث عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يغزو جيش الكعبة ، فإذا كانوا ببيداء من الأرض يُخْسَف بأوّلهم وآخرهم . قالت : قلت : يا رسول الله كيف يخسف بأولهم وآخرهم ، وفيهم أسواقهم ومَن ليس منهم ؟ قال : يُخْسَف بأوّلهم وآخرهم ، ثم يبعثون على نياتهم . رواه البخاري ومسلم .
    فإذا كان هذا في حقّ الناس ، فكيف بِغيرهم ممن استحقّ القتل ؟
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : فالله تعالى أهلك الجيش الذي أراد أن ينتهك حرماته - الْمُكْرَه فيهم وغير الْمُكْرَه - مع قُدْرَته على التمييز بينهم ، مع أنه يَبعثهم على نياتهم .
    وقال أيضا : وكما يَغزو هذا البيت جيش مِن الناس فبينما هم ببيداء من الأرض إذ خُسِف بهم ، وفيهم الْمُكْرَه فيُحْشَرون على نياتهم ، وكما يُقَاتَل جيوش الكفار وفيهم الْمُكْرَه ، كأهل بَدْر لَمَّا كان فيهم العباس وغيره ، وكما لو تَتَرَّس الكفار بمسلمين ولم يندفع ضرر الكفار إلاَّ بِقِتَالِهم ، فالعقوبات المشروعة والمقدورة قد تتناول في الدنيا مَن لا يستحقها في الآخرة ، وتكون في حَقِّه مِن جُمْلة المصائب ، كما قيل في بعضهم : القاتِل مجاهد والمقتول شهيد . اهـ .

    وقال ابن القيم : مصائب الدنيا إذا وَرَدَت لا تَخُصّ الظالم وحده ، بل تُصيب الظالم وغيره ويبعثون على نياتهم وأعمالهم ، كما قال تعالى : (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةٍ) ، وكالجيش الذي يُخْسَف بهم جميعهم وفيهم الْمُكْرَه والْمُسْتَبْصِر وغيره . اهـ .

    الوجه الثالث : ما تقدّم مِن تبييت المشركين دون تفريق بين صغير وكبير ، وقوله عليه الصلاة والسلام: هُـم منهم .

    الوجه الرابع : أن الجيش يَقْتُل الأبرياء من أهل السنة دون غيرهم مِن الرافضة ، ويقصف المدن ، ويَهدم ويُحرق المساجد ، مما لا يَخفى على ذي بَصَر !
    فهذا الجيش جيش بَغْي وظُلم وإفساد ؛ تجب مقاومته ، ولو كان الجيش كُلّه سُنِّيا !
    فكيف وهو جيش حكومة نُصيرية كافرة ؟!

    فقوله بعد ذلك : (كيف استطعنا أن نحكم على بشار أنه نصيري و هو لم يقلها أبدا ؟ بل (الناس) هم الذين قالوا أنه نصيري! وكلام الناس ليس بحجة) قول باطِل ؛ لِما عَلِمت أنه لم يَتبرّأ من النصيرية قبل الثورة ، ولا تَبرّأ مِن دِين آبائه .
    وهو كافِر على كل حال ! كما تقدَّم .

    ولو كان بشّار سُنّيا ، وفَعَل ما فعل بالأبرياء مِن النساء والأطفال ، لم يَجُز لأحدٍ أن يُدَافِع عن الْمُجْرِمِين ، وإلاّ كان مُجْرِمًا مِثْلهم ! وشَرِكا لهم في الإثم والأجرام ؛ لقوله عليه الصلاة والسلام : إِذَا عُمِلَتِ الْخَطِيئَةُ فِي الأَرْضِ كَانَ مَنْ شَهِدَهَا فَكَرِهَهَا - وَقَالَ مَرَّةً : " أَنْكَرَهَا " - كَمَنْ غَابَ عَنْهَا ، وَمَنْ غَابَ عَنْهَا فَرَضِيَهَا كَانَ كَمَنْ شَهِدَهَا. رواه أبو داود ، وحسّنه الألباني .
    ورَحِم الله عُمَرَ بن عبدِ العزيزِ إذ كان يقول عنِ الْحَجَّاجِ : لَوْ جاءتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِخبيثِهَا وجِئْنَا بالحجاجِ لَغَلَبْنَاهُمْ !
    هذا مع ما كان عليه الحجّاج مِن العناية بالقرآن ، وإقامة حُكم الله وشرعه ، إلاّ أنه وَلَغ في الدماء ، ولم يبلغ عُشْر معشار ما بلغته وحوش النصيرية في سوريا !

    وهل رأى هذا الْمُدافِع عن بشّار : أن بشّار مِن وُلاة الحقّ والعَدْل حتى ينتصب مُدافِعا عنه ؟!

    ورَحِم الله الإمام مالك حيث قال : إذَا خَرَجَ عَلَى الإِمَامِ الْعَدْلِ خَارِجٌ وَجَبَ الدَّفْعُ عَنْهُ ، مِثْلُ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، فَأَمَّا غَيْرُهُ فَدَعْهُ يَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْ ظَالِمٍ بِمِثْلِهِ ثُمَّ يَنْتَقِمُ مِنْ كِلَيْهِمَا . نَقَله ابن العربي .

    كما أن قوله : (الناس لو اجتعوا كلهم و قالوا عن (زانية زنت 99 مرة) أنها زنت 100 مرة .. لكان عليهم البينة على قولهم أنها زنت للمرة الــ 100 .. و إلا فهم كذبة و عليهم حد القذف) خطأ ؛ لأن شُهرة الإنسان بالفاحشة تدرأ الْحَدّ عن قاذِفه !
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ولو اعترف المقذُوف مرة أو مرتين أو ثلاثا دُرئ الحد عن القاذِف ، ولم يجب الْحَدّ عنها عند أكثر العلماء ، ولو كان المقذوف غير محصن - مثل أن يكون مشهورا بالفاحشة - لم يُحَدّ قاذفه حَدّ القذف ، ولم يُحَدّ هو حَدّ الزنا لِمُجَرّد الاستفاضة ، وإن كان يُعاقب كل منهما دون الْحَدّ . اهـ .

    6 – قوله : (من المعلوم أنه لا يكون المسلم مسلما إلا بشهادة التوحيد (لا إله إلا الله محمدا رسول الله) ... كذالك لا يكون النصيري نصيريا إلاّ بشهادة (بحق ع م س) ومعناها علي ومحمد وسلمان ، فأين سمعتم بشار يقول هذا ؟ هاتوه لنا .. أو أقل شيء هاتوا دليل واحد لبشار نفسه يقول عن نفسه أنه نصيري)
    وهذا قول باطِل ؛ لأننا عَلِمنا باستفاضة وشُهرة القول ويَقينه بأن الحكومة السورية نُصيرية ، وهذا هو دِين أبيه .
    ولم نسمع بشار يوما مِن الأيام تبرّأ من النصيرية – كما تقدّم - .
    بل حتى كلامه في التدليس على الْجَهَلة لم يقُل كلمة واحدة في البراءة مِن النصيرية .
    ولو قالها لانْفضّت عنه الرافضة ؛ لأنهم إنما أعانوه في قتِاله لاتِّفاق الدِّين والْمِلّة !

    والعلماء يَعتَبِرون الشّهرة والاستفاضة مِن أقوى الأدلة والقرائن التي يُعْمَل بها .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه لَمّا مُرّ عليه بتلك الجنازة فأثنوا عليها خيرا إلى آخره قال: " أنتم شهداء الله في أرضه " ، وفي المسند عنه أنه قال : " يُوشك أن تعلموا أهل الجنة من أهل النار . قيل: يا رسول الله وبِمَ ذلك ؟ قال: بالثناء الحسن والثناء السيئ " فقد جَعَل الاستفاضة حُجة وبَيِّنَة في هذه الأحكام . اهـ .

    وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : عن الشهادة على العاصي والمبتدع : هل تجوز بالاستفاضة والشهرة ؟ أم لا بد من السماع والمعاينة ؟ وإذا كانت الاستفاضة في ذلك كافية ، فمن ذهب إليه من الأئمة؟ وما وَجه حُجيته ؟ والداعي إلى البدعة والمرجِّح لها ؛ هل يجوز الستر عليه ؟ أم تتأكد الشهادة ليحذره الناس ؟ وما حدّ البدعة التي يُعدّ بها الرجل مِن أهل الأهواء ؟
    فأجاب :
    ما يُجْرَح به الشاهد وغيره مما يَقْدَح في عدالته ودِينه ، فإنه يُشهد به إذا عَلِمه الشاهد به بالاستفاضة ، ويكون ذلك قدحا شرعيا ، كما صَرّح بذلك طوائف الفقهاء مِن المالكية والشافعية والحنبلية ، وغيرهم في كتبهم الكبار والصغار ؛ صَرّحوا فيما إذا جُرِح الرجل جَرْحا مُفْسدا ([1]) ، أنه يَجْرحه الجارِح بما سَمِعه منه ، أو رآه واستفاض .
    وما أعلم في هذا نزاعا بين الناس ، فإن المسلمين كلهم يَشهدون في وَقْتنا في مثل عمر بن عبد العزيز والحسن البصري وأمثالهما مِن أهل العدل والدِّين بما لم يَعلموه إلاّ بالاستفاضة .
    ويَشهدون في مثل الحجاج بن يوسف والمختار بن أبي عبيد وعمرو بن عبيد وغيلان القدري وعبد الله بن سبإ الرافضي ونحوهم مِن الظُّلْم والبِدْعة بما لا يعلمونه إلا بالاستفاضة .
    وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه مُرّ عليه بجنازة فأثنوا عليها خيرا ، فقال: وَجَبَتْ ، ومُرّ عليه بجنازة فأثنوا عليها شرا ، فقال: وَجَبَتْ وَجَبَتْ ، قالوا: يا رسول الله ما قولك: وَجَبَتْ وَجَبَت؟ قال : هذه الجنازة أثنيتم عليها خيرا ، فقلت : وجبت لها الجنة ، وهذه الجنازة أثنيتم عليها شرا ، فقلت : وجبت لها النار ، أنتم شهداء الله في الأرض . هذا إذا كان المقصود تفسيقه لِرَدّ شهادته وولايته .
    وأما إذا كان المقصود التحذير منه واتقاء شَرّه فيُكْتَفَى بما دون ذلك ، كما قال عبد الله بن مسعود : اعتبروا الناس بأخدانهم . وبلغ عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلا يجتمع إليه الأحداث فَنَهَى عن مُجَالَسته .
    فإذا كان الرجل مُخَالِطًا في السير لأهل الشَّر يُحذر عنه . و " الداعي إلى البدعة " مستحق العقوبة باتفاق المسلمين ، وعقوبته تكون تارة بالقتل ، وتارة بما دونه ، كما قَتَل السلف جهم بن صفوان والجعد بن درهم وغيلان القدري ، وغيرهم .
    ولو قُدِّر أنه لا يستحق العقوبة ، أو لا يمكن عقوبته ، فلا بُدّ مِن بيان بدعته والتحذير منها ؛ فإن هذا مِن جملة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي أمَرَ الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم . اهـ .

    والذي عُرِف عن بشّار أنه نُصيري ابن نُصيري ، وهذا مُستفيض مشهور ، وهو دِين أبيه !
    واستفاضة هذا أقوى مِن اعترافه أو تصريحه بأنه نُصيري ! كما عَلِمْت مِن كلام شيخ الإسلام ابن تيمية السابق .

    7 – قوله : (لماذا - الآن - استنزلتم مقولة (شيخ الاسلام)! الآن بعد بداية الثورة مباشرة ؟ أين كانت هذه المقولة قبل الثورة؟ لم يقل أحد عنه أنه كافر من قبل ؟)
    وهل شَكّك أحد في كُفره قبلك ؟!
    الأصل بقاء ما كان على ما كان ، والأصل أنه على دين آبائه ، لم يتبرّأ منه ، ولا نَفَاه وأنكره .

    وعلماؤنا قديما وحديثا كَفّروا النصيرية .
    وهذه فتوى مسموعة لشيخنا العلامة ابن باز رحمه الله :
    http://safeshare.tv/w/TFOvdvdFDC

    كما أن لكل حادث حديث ، ولكل مقام مقال .
    حينما قامت الثورة على ذلك النظام الجائر الكافر ، احتاج الناس إلى بيان حقيقة النصيرية ، فلا يعني أن السكوت قبل ذلك حُكم بإسلام النصيري ! ولا أن الكلام فيما بعد يٌناقض ذلك .

    8 – استدلاله بِحَالِ الدولة الحمدانية .. وهذا عجيب ! لأن الدولة الحمدانية مما تسبب في إضعافا لدولة العباسية ، بل واقتطعوا جُزءا من بلاد الشام ، وخرجوا على الدولة العباسية ! وجَرَتْ بينهم وبين الدولة العباسية حُروب وقِتال ، كما ذكره ابن الأثير وغيره من المؤرِّخين .

    كما أن أفعال الناس ليست بِحُجة على الْخَلْق ، وأقوال العلماء يُحْتَجّ لها ، ولا يُختَجّ بها ، كما قرره العلماء .
    فمن أراد أن يستدلّ فليأت بِدليل صحيح سالِم مِن المعارِض .
    قال ابن عبد البر : الحجة عند التنازع السُّنَّة ؛ فَمَن أدْلَى بها فقد فَلج ، ومَن استعملها فقد نَجَا . اهـ .
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : وَلَيْسَ لأَحَدِ أَنْ يَحْتَجَّ بِقَوْلِ أَحَدٍ فِي مَسَائِلِ النِّزَاعِ ، وَإِنَّمَا الْحُجَّةُ النَّصُّ وَالإِجْمَاعُ ، وَدَلِيلٌ مُسْتَنْبَطٌ مِنْ ذَلِكَ تُقَرَّرُ مُقَدِّمَاتُهُ بِالأَدِلَّةِ الشَّرْعِيَّةِ لا بِأَقْوَالِ بَعْضِ الْعُلَمَاءِ؛ فَإِنَّ أَقْوَالَ الْعُلَمَاءِ يُحْتَجُّ لَهَا بِالأَدِلَّةِ الشَّرْعِيَّةِ لا يُحْتَجُّ بِهَا عَلَى الأَدِلَّةِ الشَّرْعِيَّةِ . اهـ .

    وهل يُستَدَلّ بِفعل بعض خلفاء بني العباس - في أواخر الدولة العباسية وفي حال ضعفها - على حُكم شرعي ، وعلى تحريم قِتال النصيرية ؟؟

    مع أن الإجماع مُنعقد على أنه لا يتولّى الكافر على المسلمين ، ولا تنعقد له بيعة أصلا .

    وما يتعلق بموقف الإمام أحمد مِن حُكّام عصره خصوصًا مَن قالوا بِخَلْق القرآن ، سبق عنه الجواب هنا:
    لماذا لم يحكم الإمام أحمد بفسخ ولاية مَن ادّعى خلْق القرآن ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98924

    9 – قوله : (أين هذا الكلام وأمثاله عندما نشبت حرب الروافض (الباطنية) على أهل السنة في العراق وساموهم سوء العذاب (ولا يزالون) مما لا يصل إلى ربع ما يحدث الآن في سوريا؟!)

    وهل استقرأ كلام أهل العلم في ذلك ؟!
    وهل سَكَت أهل العِلْم قاطبة أثناء حرب الروافض على أهل السنة في العراق ؟
    أليس هناك من أفتى بِوجوب جهاد الرافضة في العراق ، ومُناصرة أهل السنة هناك ؟

    وهل يَجوز أن يُسوِّغ سكوت الأمة في موقف على سكوتها في موقف آخر ؟!
    هَب أن الأمة سَكَتت في أحداث العراق ، هل يجوز أن يَكون ذلك دليلا على سَكوتها في أحداث سوريا ؟!
    ها هو يُعيد الاستدلال مرة أخرى بأفعال الناس ، هذا لو افترضنا أن الأمة سَكتت عن أحداث العراق .
    ويُذكّرني هذا بِقول بعض الْجَهَلَة : لماذا تُقاتِلون الرافضة في سوريا وفي العراق ، ولا تُقاتِلون اليهود في فلسطين ؟!

    كما يُّذكّرني بِقول ابن حزم : لم أرَ لإبليس أصيد ولا أقبح ولا أحمق مِن كلمتين ، ألْقَاهُمَا على ألْسِنَة دُعَاته :
    إحداهما : اعتذار مَن أساء بأن فُلانًا أساء قَبْله .
    والثانية : استسهال الإنسان أن يسيء اليوم لأنه قد أساء أمس ، أو أن يُسِيء في وَجه مَا ، لأنه قد أساء في غيره . فقد صارت هاتان الكلمتان عُذْرًا مُسَهِّلَتَين للشَّرّ ، ومُدْخِلَتين له في حَدّ ما يُعْرَف ويُحْمَل ولا يُنْكَر . اهـ .

    وما زِلنا نَرى ونسمع تداعي الرافضة مِن كل مكان على قَتْل وقِتال أهل السنة في كل مكان ، وفي الشام والعراق على وجه الخصوص .
    فهل يُقابَل هذا التداعي بالصمت الْمُطبِق ، وكفّ الأيدي ؟؟ بِحجة أننا لم نتنادى إلى قِتَال رافضة العراق ؟؟؟!!

    إن هذا المخذول يدعو إلى أن نُسْلِم إخواننا للرافضة يذبحونهم ذبح الأغنام !
    وفي الحديث : الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لا يَظْلِمُهُ وَلا يُسْلِمُهُ . رواه البخاري ومسلم .
    قال ابن حجر : يُقَالُ أَسْلَمَ فُلانٌ فُلانًا إِذَا أَلْقَاهُ إِلَى الْهَلَكَةِ وَلَمْ يَحْمِهِ مِنْ عَدُوِّهِ ، وَهُوَ عَامٌّ فِي كُلِّ مَنْ أُسْلِمَ لِغَيْرِهِ ، لَكِنْ غَلَبَ فِي الإِلْقَاءِ إِلَى الْهَلَكَةِ .
    وقال : وَقَوْلُهُ : " وَلا يُسْلِمُهُ " ، أَيْ : لا يَتْرُكُهُ مَعَ مَنْ يُؤْذِيهِ ، وَلا فِيمَا يُؤْذِيهِ ، بَلْ يَنْصُرُهُ وَيَدْفَعُ عَنْهُ ، وَهَذَا أَخَصُّ مِنْ تَرْكِ الظُّلْمِ ، وَقَدْ يَكُونُ ذَلِكَ وَاجِبًا ، وَقَدْ يَكُونُ مَنْدُوبًا ، بِحَسَبِ اخْتِلافِ الأَحْوَالِ . اهـ .

    وأما قوله : (مما لا يصل إلى ربع ما يحدث الآن في سوريا) أقول : على بشاعة جرائم الرافضة في كل من سوريا وفي العراق ، إلاّ أن جرائم النصيرية أكثر من ذلك بكثير وأبشع وأكثر إجراما .

    10 – قوله : (ألم يكن إخواننا السلفيون ينشرون فتاوى العلماء بالهجرة حفاظاً على النفس والعرض والدين ؟ لماذا لا ينشرون مثلها الآن ؟ ممكن أفهم ما سبب التفريق ؟)
    وهل كان ذلك مَحَلّ إجماع منهم ؟!
    لم تكن تلك الفتاوى مَحَلّ تسليم من الجميع .
    كما أنها – على افتراض التسليم بها – لا تصلح لكل حال وزمان ومكان .
    وهل يجوز أن نقول لكل أهل الشام ارحلوا وهاجِروا واتْرُكوا الشام للرافضة ، لتكون مرتعا خصبا لهم ، ودولة تُؤي كل عدوّ للإسلام والمسلمين ؟؟
    وهل نُسلِم أرض النبوّات وخِيرة الله مِن خَلْقه إلى أعداء ألأنبياء ؟!

    لا يقول ذلك عاقل فضلا عن أن يقوله عالِم .

    وفي حديث ابْنِ حَوَالَةَ رضيَ اللّهُ عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : سَيَصِيرُ الأَمْرُ إِلَى أَنْ تَكُونُوا جُنُودًا مُجَنَّدَةً ؛ جُنْدٌ بِالشَّامِ ، وَجُنْدٌ بِالْيَمَنِ ، وَجُنْدٌ بِالْعِرَاقِ ، قَالَ ابْنُ حَوَالَةَ : خِرْ لِي يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ ، فَقَالَ: عَلَيْكَ بِالشَّامِ، فَإِنَّهَا خِيرَةُ اللَّهِ مِنْ أَرْضِهِ ، يَجْتَبِي إِلَيْهَا خِيرَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ ، فَأَمَّا إِنْ أَبَيْتُمْ ، فَعَلَيْكُمْ بِيَمَنِكُمْ ، وَاسْقُوا مِنْ غُدُرِكُمْ ، فَإِنَّ اللَّهَ تَوَكَّلَ لِي بِالشَّامِ وَأَهْلِهِ . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

    11 – قوله : (أليس من جملة تعريف (التكفيريين) و (الخوارج) عندكم أنهم يبدؤون بتكفرون الحكام و يخرجون عليهم ؟ فما بالكم اليوم أصبحتم خوارج و تكفيريون ؟)
    هذا مِن تعريفه هو !
    وإلاَّ فإن تكفير الحاكم الذي لا يَحكم بِشَرع الله ليس مِختصا بالتكفيريين والخوارج ، بل قد عَلِمت فيما سبق أنه مِن منهج أهل السنة والجماعة ، على التفصيل السابق .

    هذا في تكفير الحاكم الذي ارتكب الْمُكفِّرات ، وأتى بِنواقِض الإسلام ، ونبذ شرْع الله .
    وليس الكلام عن حاكم كافر أصلا ، كالنصيري والشيوعي والبعثي ، فإن هؤلاء كفّار لا تنعقد لهم بيعة بالإجماع .

    12 – قوله : (أليس من شروط التكفير عندكم أن يكون التكفير من عالم وليس من طلاب العلم ؟)
    نعم ، هذا صحيح ، لو كان التكفير في حقّ مسلم طرأ عليه الكُفر ، أما في حق نُصيري فلا يَلزم ذلك ، ولم يَقُل أحدٌ أنه لا يُكفَّر الكافر .
    وأشرت فيما سبق إلى أن العلماء كَفّروا النصيرية قديما وحديثا .
    كما أن الْمَرْجِع عند التنازع – كما سبق – هو الكتاب والسنة بِفَهْم سلف الأمة .

    13 – استدلاله بحديث : (من لعنَ مؤمِنًا فَهوَ كقتلِهِ ، و ((مَن قذفَ مؤمِنًا بِكُفرٍ فَهوَ كقتلِهِ)) ، مَن رَمَى مُؤمِنًا بِكُفْرٍ ، فَهُوَ كَقَتْلِهِ)
    فهذا مِن جَهله وتدليسه . وهذه الأحاديث في شأن المؤمنين ، لا في شأن الزنادقة والمرتدّين .
    أما غير المسلم - كالنُّصيري - فالأصل فيه الكُفر ، وليس الإيمان ، إلاّ مَن أعلن توبته ، وتبرّأ مِن دينه ودِين آبائه .

    ولِيُعلَم : أن الرافضة لم يَدْخُلو دِين الإسلام حتى يُحكَم بإسلامهم ، فضلا عن أن تُنَزَّل عليهم أحكام المؤمنين .
    فإن دِين الرافضة دِين مُستقلّ ؛ لهم معابدهم الخاصة ( حسينيات ) وشعائرهم الخاصة أيضا ( الحج إلى العتبات المقدَّسَة ( بِزعمهم ) !
    وكتابهم مُستقلّ ، فَلَدَيهم ما يُسمونه : مصحف فاطمة !
    فهذا دِين الرافضة ، ولا علاقة له بِدين الإسلام .

    ختاما :
    أقول :
    يجب على كل مسلم أن يَبْرَأ إلى الله مِن بشّار وزُمرته ومِن الرافضة ودِينهم وإجرامهم ، وإلاَّ كان منهم ، وحُشِر معهم .


    قال الله تعالى : (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِ)
    قال الإمام القرطبي في تفسيره : (إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ) فَدَلَّ بِهَذَا عَلَى وُجُوبِ اجْتِنَابِ أَصْحَابِ الْمَعَاصِي إِذَا ظَهَرَ مِنْهُمْ مُنْكَرٌ ، لأَنَّ مَنْ لَمْ يَجْتَنِبْهُمْ فَقَدْ رَضِيَ فِعْلَهُمْ ، وَالرِّضَا بِالْكُفْرِ كُفْرٌ . اهـ .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا يُحِبّ رَجُل قومًا إلاَّ حُشِر معهم . قال المنذري : رواه الطبراني في الصغير والأوسط بإسناد جيد . وقال الألباني: صحيح لغيره .

    وسبق :
    كيف أتعامل مع " النصيريين و البهائيين و القاديانيين ........" ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.p...0711#gsc.tab=0

    هل عدم تكفير الشيعة الرافضة يعتبر من نواقض الإسلام ؟ وهل يُكفّر عامتهم ؟
    http://almeshkat.net/index.php?pg=qa&ref=856

    ما حُـكم مواجهة وقِتال النّظام النّصيري في سوريا ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=107827

    والله تعالى أعلم .
    _____________________________
    ([1]) هكذا في المطبوع ، ولعلها : جَرْحا مُفَسَّرا . لأن هذا هو المعروف عند علماء الحديث . والجرح المفسَّر أن لا يَكون الجرح مُبهَما .


    المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن السحيم
  • مـقـالات
  • بحوث علمية
  • إنه الله
  • محمد رسول
  • المقالات العَقَدِيَّـة
  • قضايا الأمّـة
  • مقالات تربوية
  • مقالات وعظية
  • تصحيح مفاهيم
  • قصص هادفة
  • موضوعات أُسريّـة
  • تراجم وسير
  • دروس علمية
  • محاضرات مُفرّغة
  • صفحة النساء
  • فتاوى شرعية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية