صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كيف يُصلِّي المسافر إذا حضر مع جماعة من أهل البلد المسافر إليها ؟

    عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مركز الدعوة والإرشاد بالرياض

     
    السؤال :
    كيف يُصلِّي المسافر إذا حضر مع جماعة من أهل البلد المسافر إليها ؟

    الجواب :

    إذا صلّى مسافر خَلْف مُقيم وَجَب عليه أن يُتمّ ، لقوله عليه الصلاة والسلام : إنما جعل الإمام ليؤتَمَّ به فلا تختلفوا عليه ، فإذا ركع فاركعوا ، وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا ربنا لك الحمد ، وإذا سجد فاسجدوا . رواه البخاري ومسلم .

    فجلوس المأموم – إذا كان مُسافِراً – إذا قام الإمام للثالثة مُخالفَة للإمام واختلاف عليه .
    وكذلك إذا دَخَل المأموم في الركعة الثالثة – إذا كان مُسافِراً – فإن بعض الناس إذا دَخَل مع الإمام بعد الركعة الثانية وكان مُسافِراً فإنه يُسلِّم مع الإمام ، ويَقتصر على ركعتين .
    وهذا كله غير صحيح ، ومن فَعَله فعليه إعادة الصلاة .
    لأن هذا من الاختلاف على الإمام ، وقد نُهينا عن الاختلاف عليه .

    ونظر ابن مسعود رضي الله عنه إلى من سبق إمامه فقال : لا وحدك صَلَّيْتَ ، ولا بإمامك اقتديتَ .

    ومن صلّى خلف مُقيم ثم قصر فعليه أن يُعيد الصلاة .
    كما أن المقيم إذا صلّى خَلْف مسافر فعليه أن يُتمّ صلاته ، لأنه يكون حينئذ قد صلّى مع إمامه ما أدرك ويُتمّ ما بقي ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ما أدركتم فصلوا ، وما فاتكم فأتموا . رواه البخاري ومسلم .
    ولأنه فِ‘له عليه الصلاة والسلام وفِعل أصحابه رضي الله عنهم ، فإنه عليه الصلاة والسلام لما صلّى بأهل مكة أتمّوا .
    وكذلك فَعَل عمر رضي الله عنه ، فإنه لما بأهل مكة أمرهم بالإتمام .
    روى الإمام مالك عن سالم بن عبد الله عن أبيه أن عمر بن الخطاب كان إذا قدم مكة صلّى بهم ركعتين ثم يقول : يا أهل مكة أتموا صلاتكم ، فإنا قوم سَفْر . ومن طريقه رواه البيهقي .

    قال ابن قدامة في المغني : ويستحب للإمام إذا صلى بمقيمين أن يقول لهم عقيب تسليمه : أتموا فإنا سفر ؛ لما ذكرنا من الحديث ، ولئلا يشتبه على الجاهل عدد ركعات الصلاة فيظن أن الرباعية ركعتان . اهـ .

    قد يقول قائل : لماذا لم نأمره أن يقتدي بالإمام ؟
    فنقول : تعارَض هنا أصل وفرع ، فالأصل أن المقيم مأمور بإتمام الصلاة ، والفرع أنه اقتدى بمسافر ، وهو خلاف الأصل ، فقُدِّم الأصل .

    وهذا للفائدة :
    هل يجب القصر على المسافر ؟ وكيفية صلاة المسبوق
    http://www.almeshkat.net/index.php?pg=fatawa&ref=431

    والله تعالى أعلم .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن السحيم
  • مـقـالات
  • بحوث علمية
  • إنه الله
  • محمد رسول
  • المقالات العَقَدِيَّـة
  • قضايا الأمّـة
  • مقالات تربوية
  • مقالات وعظية
  • تصحيح مفاهيم
  • قصص هادفة
  • موضوعات أُسريّـة
  • تراجم وسير
  • دروس علمية
  • محاضرات مُفرّغة
  • صفحة النساء
  • فتاوى شرعية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية