بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال عن قول : عليك أفضل السلام واتمها


اذا قال أحد السلام عليكم هل يجوز الرد بوعليك أفضل السلام واتمها
أم أن تمامها من خصوصيات الحبيب صلى الله عليه وسلم
وجزاك الله خير أستاذنا الفاضل

الجواب :
وإياك أختنا الفاضلة
قال الله عز وجل : ( وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا )
فإذا قال قائل : السلام عليكم
فيُردّ عليه : عليكم السلام
أو يُزاد : ورحمة الله
أو يُزاد : ورحمة الله وبركاته

ولو قال – مثلاً – : وعليك أفضل السلام . لم يكن في ذلك من حرج دون التزامه لشخص مُعيّن .

لأن الصحيح أن السلام وكذلك الصلاة تجوز على غير النبي صلى الله عليه على آله وسلم ، ولكن لا تُجعل شِعاراً لشخص بعينه ، كما تفعل الرافضة .

فإن الله عز وجل قال لنبيِّـه صلى الله عليه على آله وسلم : ( خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )
ولذا كان النبي يفعل ذلك .
ففي الصحيحين عن عبد الله بن أبي أوفى قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه قوم بصدقتهم قال : اللهم صل على آل فلان ، فأتاه أبي بصدقته ، فقال : اللهم صل على آل أبي أوفى .
وبوّب عليه الإمام البخاري – رحمه الله – بـ " باب صلاة الإمام ودعائه لصاحب الصدقة وقوله خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم " .
ونحن في كل صلاة نقول : اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد .
والصحيح أن الآل أعـمّ من آل بيته ، إذا أُطلق ، فيشمل أتباعه على دينه المتمسكين بسُنّتِه .

وأما معنى الصلاة فقال أبو العالية – رحمه الله – : صلاة الله ثناؤه عليه عند الملائكة ، وصلاة الملائكة الدعاء . رواه البخاري تعليقاً .

ولكن الصحيح أنه لا يجوز اتخاذ ذلك شِعاراً لغير النبي صلى الله عليه على آله وسلم .

والله أعلم .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ عبد الرحمن السحيم