بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال فتاة عن الشيعة وأحوالهم في الحرام


بارك الله فيك أختنا الفاضلة
كل يوم نأخذ ما تيسّر :
هل الصلاة مع الشيعة في المسجد الحرام و في نفس الصفوف جائزة ؟
الصحيح أن صلاة النساء خاصة تصح مع تقطع الصفوف ، إذ لم يكنّ يؤمرن بتسوية الصفوف كما يؤمر الرجال ، وإن صلّين وراء الرجال ، ولكن ما من شكّ أن تسوية الصفوف مطلوبة .
وهذه المسألة تعمّ بها البلوى خاصة في الحرمين ، فيوجد من يقطع الصفوف إما من الأطفال أو من أمثال هؤلاء المشركين .
وفتوى اللجنة الدائمة بالمملكة العربية السعودية تنصّ على أن الرافضة مشركون لدعاء الأئمة والأولياء والذبح والنذر لغير الله ، والحلف بغير الله ، وما ذكرتيه من القماش الذي يسجدون عليه ما هو إلا مثال على غلوّهم في أئمة آل البيت – رضي الله عنهم –
فلا يضرّ الإنسان وجود هؤلاء ، إلا إن وجد مكاناً لا يوجد فيه هؤلاء الأنجاس !
وكنت قبل فترة في الحرم المكي ولاحظت أنهم يُصلّون غالباً في الأروقة أو في الصحن ، وكنا نُصلّي في التوسعة الجديدة ولم نَرَهم فيها أبداً .

وأما ضربهم لأفخاذهم فهو ناتج عن اعتقاد باطل .
وهم يُخالفون المسلمين في كل شيء ، فـ :
مساجدهم حسينيات
وتسليمهم من الصلاة يختلف عن تسليم الناس
ومصحفهم مصحف فاطمة – زعموا –
وكربلاء عندهم أفضل من مكة !
زيارة قبر الحسين أفضل من عشرين حجة !
إلى غير ذلك .

أما المزارات ، فالذي يُزار من معالم المدينة النبوية :
= مسجد صلى الله عليه على آله وسلم لفضله وفضل الصلاة فيه ، لا زيارته ابتداء من أجل السلام على رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم ؛ لأنه عليه الصلاة والسلام قال : لا تشدّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : مسجدي هذا ، ومسجد الحرام ، ومسجد الأقصى . متفق عليه .
وقد فصّل القول في هذه المسألة شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – .
ولفضل المسجد ، لقوله عليه الصلاة والسلام : صلاة فيه أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا مسجد الكعبة . رواه مسلم .
ثم إذا صلى في المسجد النبوي فإنه يُسنّ له أن يزور قبر رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم وصاحبيه ، ولا يقف يدعو عند قبورهم ، فقد كان ابن عمر – رضي الله عنهما – يُسلّم على رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم وعلى أبي بكر وعمر ثم ينصرف .
= مسجد قباء ، لقوله عليه الصلاة والسلام : من خرج حتى يأتي هذا المسجد ، مسجد قباء ، فصلى فيه كان له عدل عمرة . رواه النسائي .
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزور قباء راكبا وماشيا . متفق عليه .
= مقبرة البقيع ، فيأتيها ويُسلّم على الأموات ، ويدعو لهم وينصرف ، ولا يقف يدعو لنفسه .
= شهداء أُحـد . فيذهب إلى قبور شهداء أحد ويُسلّم عليهم ، ولا يدعو هناك ، فليست المقابر عموماً أماكن للدعاء .
وأما المساجد السبعة ، أو ما يُزعم أنه طاقية النبي صلى الله عليه على آله وسلم ، أو مشربة أم إبراهيم ، أو مبرك الناقة المزعوم ، أو بعض الآثار التي يتبرّك بها بعض الجهلة ، فلا تُشرع زيارتها .
ولكن إذا زارها الإنسان بعض الحصون والقلاع الموجودة في المدينة لمجرّد الاطلاع فلا حرج في ذلك .
وللمرأة أن تزور ما يزروه الرجل ، ولكن ما يتعلق بالمقابر يكون بقدر لأن المرأة سريعة التأثر .
وعلى التفصيل المذكور في الإجابة على السؤال السابق .
ويُقال مثل ذلك فيما يتعلق بزيارة قبر النبي صلى الله عليه على آله وسلم بالنسبة للنساء ، ولكن يجب أن يكون ذلك بأدب لأننا أُمِرنا بالتأدّب مع النبي صلى الله عليه على آله وسلم وأن لا نرفع أصواتنا عنده ، ولهذا كان الصحابة ينهون عن رفع الصوت في مسجده صلى الله عليه على آله وسلم .
ولا يجوز دعاء الرسول صلى الله عليه على آله وسلم ، ولا أن يقف المسلم يدعو ربه مستدبراً القبلة مستقبلاً القبر.
ولا الصلاة تجاه القبر ، لأن من صلى تجاه القبر استدبر القبلة ، ومن فعل ذلك عامداً كفر .
والسلام على رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم وعلى صاحبيه بمثل الصيغة التي ذكرتيها لا بأس به .

وما يتعلق بالروضة والصلاة فيها
الروضة روضة من رياض الجنة كما قال عليه الصلاة والسلام ، حيث قال : ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة . متفق عليه .
ولكن إذا صلّى المسلم فإنه لا يسمح لأحد أن يمرّ بين يديه ، وقد كان النبي صلى الله عليه على آله وسلم يمنع البهمة ، وهي صغيرة الضأن أن تمر بين يديه .
ويُمنع من المرور من أراد أن يمرّ بين يدي المصلي وهو يُصلي ولو كان ذلك في الحرمين خاصة إذا صلّى إلى شيء يستره من مرور الناس .
وهذا ما فهمه الصحابي الجليل أبو سعيد الخدري – رضي الله عنه –
فقد حدّث أبو صالح السمان قال : رأيت أبا سعيد الخدري في يوم جمعة يُصلي إلى شيء يستره من الناس ، فأراد شاب من بني أبي معيط أن يجتاز بين يديه ، فدفع أبو سعيد في صدره ، فنظر الشاب فلم يجد مساغا إلا بين يديه ، فعاد ليجتاز ، فدفعه أبو سعيد أشد من الأولى ، فنال من أبي سعيد ، ثم دخل على مروان ، فشكا إليه ما لقي من أبي سعيد ، ودخل أبو سعيد خلفه على مروان ، فقال : ما لك ولابن أخيك يا أبا سعيد ؟ قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه ، فإن أبى فليقاتله ، فإنما هو شيطان . رواه البخاري ومسلم .
ومعنى فليُقاتله أي يشتدّ في مُدافعته إذا أراد أن يمرّ كما فعل أبو سعيد – رضي الله عنه –

وأما قولك " غرفة فاطمة " فهذا مما تزعمه الرافضة !
وإلا فإن فاطمة – رضي الله عنها – لم يكن لها غرفة في المسجد ، ولو كان لما نُسبت لها وإنما تُنسب لزوجها عليّ – رضي الله عنه – .
بيت النبي صلى الله عليه على آله وسلم وغرفته هي التي دُفِن فيها ، وكانت هي غرفة عائشة – رضي الله عنها –

وأما ما رأته الشيعية فليس بمستغرب ، فقد كان الشيطان يتمثل للمشركين ويُكلّمهم من خلال الأصنام لزيادة الفتنة بأصنامهم والتعلق بها .

===========
أعود لبقية الأسئلة
ليس هناك من دعاء مُعيّن لمنطقة مُعيّـنة لا في المسجد الحرام ولا في المسجد النبوي ، إلا ما يُقال عند بداية كل شوط من الطواف والسعي ، وما يُقال بين الركن اليماني والحجر الأسود .
أما تخصيص أشواط الطواف كل شوط بدعاء ، أو تخصيص أشواط السعي كذلك ، فكل هذا من البِدع المُحدَثـة .
ومثله تخصيص دعاء مُعيّن للروضة الشريفة ، فإنه لم يرد في ذلك شيء عنه عليه الصلاة والسلام .
ولكن المسلم إذا زار قبر النبي صلى الله عليه على آله وسلم وقبور صاحبيه فإنه يقف في ذلك المكان ويُسلّم ، وليس الوقوف من أجل المكان إنما من أجل السلام .

وما يتعلق بزيارة النساء للقبور فقد تقدّمت الإشارة إليه ، وأُضيف أن النساء شقائق الرجال ، كما قال عليه الصلاة والسلام ، ثم إن الأمر والإذن بالزيارة عام ، والعلّة منصوص عليها .
كنت نهيتكم عن زيارة القبور ، فزوروها ، فإنها تُذكّركم الآخرة .
والجميع – الرجال والنساء – بحاجة إلى التذكير كما أشارت أختي عابدة الرحمن في موضوع زيارة النساء للمقابر .

وأما جلوس النساء في الروضة والاستئثار في ذلك المكان والتضييق على عباد الله فليس من السنة ، كذلك ما أشرتِ إليه من تلك الكتب والأدعية ، وخاصة ما يُسمّى مصحف فاطمة . فهل فاطمة كانت نبيَّـه يُوحى إليها ؟؟؟
إن قالوا : نعم . فقد جاءوا بما لم تأتِ به الأوائل والأواخر !
وإن قالوا : لا . قيل : فمن أين أتى مصحف فاطمة – رضي الله عنها – ؟؟

وأما تمسيح الأعمدة والجدران فهو جهل مُطبق ، وإن قالوا : نرجو بركته !
فلم يكن هذا من عمل الصحابة – رضي الله عنهم – وهم أحب الناس إلى النبي صلى الله عليه على آله وسلم ، والنبي صلى الله عليه على آله وسلم أحب إليهم من أهليهم وأموالهم وأولادهم .
ثم إن النبي صلى الله عليه على آله وسلم لم يأمر ولم يأذن به .
ولذا كان عمر – رضي الله عنه – إذا جاء إلى الحجر الأسود فَـقَـبّـله قال : والله إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ! ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يُـقَـبِّـلك ما قـبّـلتك . رواه البخاري ومسلم .
والله أعلم .

عودة إلى بقية الأسئلة
أما مُزاحمة الرجال عند الحجر الأسود فمنكر يجب إنكاره
وقد سبقت الإشارة إليه في هذا الموضوع

وأما المُـلـتَـزم فهو ما بين الحجر السود وباب الكعبة ، ولا يُطلق عليه باب السلام !
وهو مثل سابقه من حيث المُزاحمة ، فلا يجوز للمرأة أن تُزاحم الرجال ، ولا يُتقرّب إلى الله بسخطه ، بل إن نوافل العبادة إذا كانت سوف تُفضي إلى أمر مُحرّم أو فتنة فإنها تُجتنب
ولذا قال عليه الصلاة والسلام لعائشة : ألم تري أن قومك لما بنوا الكعبة اقتصروا عن قواعد إبراهيم . قالت : فقلت : يا رسول الله ألا تردها على قواعد إبراهيم ؟ قال : لولا حدثان قومك بالكفر لفعلت . متفق عليه .
فكم في هذا الفعل من خير للعباد ، لكن لما كان فيه ما فيه من الفتنة تُرِك .

وأما تغطية الوجه بالنسبة للمرأة فالصحيح أنه واجب
فإذا كانت المرأة في مكان بحيث يراها الرجال فإنها تُغطي وجهها ، أما إذا كانت في مكان لا يراها الرجال أو كانت بحضرة الرجال المحارم فإنها تكشف عن وجهها حال الصلاة والإحرام .
وأما النوم في المسجد فلا حرج فيه إلا أن يكون سبباً للتضييق على المصلين أو لتلويث المسجد أو يُحوجها إلى الوضوء ثم تلجأ للوضوء أمام الرجال .
ولا شك أن الوضوء أمام الرجال مُنكر يجب إنكاره على النساء .
ويجب على المرأة أن تخرج إلى أماكن الوضوء المخصصة للنساء لتتوضأ ثم تعود ؛ لأنها إنما جاءت طلباً للأجر ، فلا تطلب الأجر من حيث تأثم !

وأما الهرولة بين العلمين فيما بين الصفا والمروة فهي خاصة بالرجال دون النساء .
وعلى من ذهب إلى بيت الله لأداء الحج أو العمرة أن يتأدب بآداب بيوت الله فهو في أعظم بقعة .
وكان السلف يكرهون الحديث في الطواف أو السعي بغير ذكر الله ؛ لأن هذا الوقت وقت عبادة ، فيؤجل الكلام إلى ما بعد بيت الله والطواف به ، وبعد السعي بين الصفا والمروة .
قال عروة بن الزبير : خطبت إلى عبد الله بن عمر ابنته ونحن في الطواف فسكت ولم يجبني بكلمة ، فقلت لو رضي لأجابني ، والله لا أراجعه فيها بكلمة أبدا ، فقُـدّر له أن صدر إلى المدينة قبلي ، ثم قدمت فدخلت مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه وأديت إليه من حقه ما هو أهله فأتيته ورحب بي وقال : متى قدمت ؟ فقلت : هذا حين قدومي . فقال : أكنت ذكرت لي سودة بنت عبد الله ونحن في الطواف نتخايل الله عز وجل بين أعيننا وكنت قادرا أن تلقاني في غير ذلك الموطن ؟ فقلت : كان أمرا قُدر ! قال : فما رأيك اليوم ؟ قلت : أحرص ما كنت عليه قط ، فدعا ابنيه فزوجني . رواه أبو نعيم في الحلية .

ألا تستطيع تلك النسوة أو أولئك الرجال أن يؤجلوا حديثهم في أمر دنياهم حتى ينتهوا من سعيهم وطوافهم ، خاصة الحديث في أمور الدنيا والبيع والشراء وتوافه الأمور .

المطوفون وما أدراك ما المطوفون !
لم لهم وجود في زمن النبي صلى الله عليه على آله وسلم ولا في زمن أصحابه ؛ لأن من أراد عبادة ربه لا يحتاج إلى واسطة !! ولا يحتاج إلى ترديد أقوال قد لا يفهمهما ولا يفقه معانيها ، وتنغيم وإيقاع حتى كأنه تقطيع شِعْـر !!
فيُردد المطوّف أو من يتقدّم مجموعة ويُمسك بكتاب لا أصل له : اللهم اجعله حجاً مبرورا !
ويُردد وراءه العُـمّـار ( المعتمرون ) ! اللهم اجعله حجاً مبرورا !
وأين يا عباد الله ؟؟؟ في شهر صفر أو ربيع !!!

أو يكون العُمّار من الأعاجم فيُرددون كلمات لا يفقهون معناها !
والصحيح أن المعتمر أو الحاج يطوف ببيت ربه ويتضرّع إليه بما يعرف من دعاء ، ويسأل ربه من خيري الدنيا والآخرة ، ولا حاجة إلى واسطة .
وقد سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – :
عن رجل دعا دعاء ملحوناً ، فقال له رجل : ما يقبل الله دعاء ملحونا
فأجاب – رحمه الله – :
من قال هذا القول فهو آثم مخالف للكتاب والسنة ولما كان عليه السلف ، وأما من دعا الله مخلصاً لـه الدين بِدعاء جائز سمعه الله وأجاب دعاءه سواء كان معربا أو ملحونا ، والكلام المذكور لا أصل لـه ، بل ينبغي للداعي إذا لم تكن عادته الأعراب أن لا يتكلف الإِعراب ، قال بعض السلف : إذا جاء الإعراب ذهب الخشوع ، وهذا كما يكره تكلف السجع في الدعاء ، فإذا وقع بغير تكلف فلا بأس به ، فإن أصل الدعاء من القلب ، واللسان تابع للقلب ، ومن جعل همّته في الدعاء تقويم لسانه أضعف تَوَجّه قلبه ، ولهذا يدعو المضطر بقلبه دعـاء يفتح عليه لا يحضره قبل ذلك ، وهذا أمر يجده كل مؤمن في قلبه . انتهى .

فلا يضر كون الدعاء بغير العربية أو كون الإنسان يلحن في دعائه أو لا يعرف الأدعية النبوية الجامعة ، فيدعو الله بما تيسر فإنه أعظم لحضور القلب ، واستجابة الدعاء .

وأما الركن اليماني فهو الركن الذي يقع قبل الحجر الأسود ، وسُمي اليماني لأنه جهة اليمن
فالركن اليماني يُستلم فقط دون إشارة للبعيد أو تكبير .
والصحيح أنه لا يجوز التمسّح به أو التبرك ، وإنما يستلمه بيده ، ولا يمسح بها وجهه ولا يُقبّـل يده بعد ذلك أو يمسح بها وجهه وجسده ، ولا يُلصق جسده أو وجهه به ؛ لأن العبادة مبناها على الاقتداء بالنبي صلى الله عليه على آله وسلم والتأسي به ، ولم يرد عنه عليه الصلاة والسلام من ذلك شيء .
وتقدّم قول عمر – رضي الله عنه – : والله إن لأعلم أنك حجر ...
والإشارة من بعيد باليد إنما تكون عند محاذاة وموازنة الحجر الأسود فقط لمن لم يستطع أن يستلمه .
كما أن الحاج أو المعتمر لا يُشير بيديه تجاه القبلة ولا يرفعهما إلا للدعاء إذا صعد على الصفا والمروة .
لأن بعض الحجاج أو المعتمرين إذا صعدوا على الصفا أو على المرة أشاروا بأيديهم تجاه الكعبة ، وهذا ليس بصحيح .

وأما التعلق بالكعبة فهو أنواع :
الصاق الصدر واليدين بالكعبة فيما بين الحجر الأسود والباب ، وهو المُلتَـزَم ، وهذا ثابت عن النبي عليه الصلاة والسلام وعن أصحابه ، وإنما سُمّي الملتزم بهذا الاسم لأنهم كانوا يلتزمونه بأيديهم وصدورهم .
وقد ثبت - من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدّه - أن رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم كان يُلزِق صدره ووجهـه بالمُلتَزَم . والحديث في صحيح الجامع .
وعن ابن عباس أنه قال : الملتزم ما بين الركن والباب .
وعنه – رضي الله عنه – أنه كان يَلْـزَمُ ما بين الركن والباب ، وكان يقول : ما بين الركن والباب يدعى المُلْتَزَم ، لا يَلْـزَم ما بينهما أحد يسأل الله شيئا إلا أعطـاه إياه .
وعن مجاهد أنه قال :كانوا يَلْتَزِمُون ما بين الركـن والباب ويَدْعُون .
وقال محمد بن عبد الرحمن العبدي : رأيت عكرمة بن خالد ، وأبا جعفر وعكرمـة
مولى ابن عباس ، يلتزمون ما بين الركن وباب الكعبة .
وعن معمر أنه قال : رأيت أيوب يُلصق بالبيت صدره ويديه .

فهذه الآثار تدلّ على ثبوت ذلك .

وأما التعلق بأستار الكعبة من غير تمسح أو طلب تبرّك فلا حرج فيه ، وكان ذلك معروفاً ، وهو يدلّ على اللجوء والاستعاذة بالله .
وقد روى البخاري ومسلم عن أنس – رضي الله عنه – أنه قال : دخل رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم عام الفتح وعلى رأسه المغفر ، فلما نزعه جاء رجل فقال : إن ابن خطل متعلق بأستار الكعبة ! فقال : اقتلوه .
وذلك أنه قتل رجلاً من الأنصار ثم ارتد ولحق بالمشركين .
وقال عليه الصلاة والسلام في نفر من المجرمين : اقتلوهم وأن وجدتموهم متعلقين بأستار الكعبة .
مما يدلّ على أن هذا الفعل له أصل ، وكان معروفاً ، ولم يُنكره النبي صلى الله عليه على آله وسلم .
إلا أنه لا يُتعلّق بأستار الكعبة تبركاً .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – :
ولما كانت الكعبة بيت الله الذي يُدعى ويذكر عنده ، فإنه سبحانه يستجار به هناك ، وقد يستمسك بأستار الكعبة . انتهى .

أما بالنسبة للأذانين
فالأذان الأول : لا يمنع من الأكل بالنسبة للصائم ، ولا تؤدى بعده صلاة الفجر ولا راتبتها
والأذان الثاني : يمنع من الأكل للصائم ، وتؤدى بعده راتبة الفجر والصلاة .

ولذا كانوا يؤخّرون السحور ، حتى يُنادي ابن أم مكتوم ، وكان رجلاً أعمى لا يؤذّن حتى يُقال : أصبحت . أصبحت .
قال صلى الله عليه على آله وسلم : إن بلالاً يؤذن بليل ، فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم . قال الراوي : ولم يكن بينهما إلا أن ينـزل هذا ، ويَرقى هذا . رواه مسلم .
وقال صلى الله عليه على آله وسلم : إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده ، فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه . رواه أحمد وأبو داود .
مما يدلّ على أن الأذان الثاني هو الذي يُحرّم الأكل على الصائم
ولم يكن بين الأذانين وقت طويل ، فإنه لم يكن بينهما إلا أن ينزل بلال ويرقى ابن أم مكتوم
كما في هذا الحديث .

والله تبارك وتعالى أعلم .

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ عبد الرحمن السحيم