بسم الله الرحمن الرحيم

حكم من قام بتقطيع المصحف عند الغضب


سؤال عن التكفير
هل يعتبر كافراً من قام بتقطيع المصحف عند الغضب؟؟
و إن كان الجواب بتكفيره كيف نرد على من يقول ان موسى عليه السلام ألقى الألواح عندما غضب من قومه؟
و جزاكم الله خيراً

الجواب :
حيّـاك الله أختنا الكريمة
وجُزيتِ خيراً
أختنا سلفية
أولاً : كان غضب موسى صلى الله عليه وسلم لله وليس لِحـظّ نفسه .
وهكذا كان غضب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
قالت عائشة رضي الله عنها تصف رسول الله صلى الله عليه وسلم : مـا ضَرَبَ رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط بيده ، ولا امرأة ولا خادما إلا أن يجاهد في سبيل الله ، وما نِيلَ منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله فينتقم لله عز وجل . رواه مسلم .
فهذا غضب محمود ؛ لأنه لله عز وجل .
وأما الغضب المذموم فهو ما كان الدافع له الانتصار للنفس ، أو كان لِـحَـظٍّ من حظوظ النفس .

ثانياً : تقطيع المصحف وتمزيقه عند الغضب ، أمرٌ بالغ الخطورة .
فإن كان الإنسان إذا غضب لا يدري ماذا يقول ، ولا كيف تصرّف ، فإنه معفوٌّ عنه .
أما إذا كان شديد الغضب ولكنه يدري ماذا يقول ، ويعرف كيف تصرّف ، فإنه مؤاخذ بفعله .
ولا شك أن الاستهانة بالمصحف ، أو إهانته أو تمزيقه مع علمه بأنه مصحف أنه كفرٌ وردّة عن دين الله .
ومن فعل ذلك فعليه التوبة إلى الله ، والاستغفار ، والندم على ما فات ، فإن من تاب تاب الله عليه .
وعليه أن لا يعود إلى مثل ذلك الفعل .
والله أعلم .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ عبد الرحمن السحيم