بسم الله الرحمن الرحيم

زكاة الحلي


لقد أفرحني دعائك أسال الله أن يتقبل منا ومنكم
عندما هممت للخروج من الموضوع وجدت بجانب أسمك أنك عضو في الهيئة فأحببت سؤالك
بالنسبة لزكاة الذهب الملبوس هل يصح لي أن أعطيها للهئية وهى بدورها توزع الزكاة كما تشاء دلني بارك الله فيك لاني أول مرة أفعلها
أين أضع المال ... علماً أن بين أهلنا لايوجد أحد محتاج ؟
أريد وضع المال في أيدي أمينة

الجواب :
أولاً : شكر الله سعيك أختنا الكريمة على ما تُقدمينه في المشكاة .
وشكر الله لك مشاركتك في الموضوع .
ثانياً : أشكر لك أن وضعتيني منك موضع الثقة .
ثالثاً : أنا لست عضواً في الهيئة ، وإنما في الدعوة إلى الله ، ولذا كتب الأخوة في المشكاة ( عضو مركز الدعوة ) ، وعموماً لا يهمّ !
رابعاً : بالنسبة للذهب الملبوس اختُلِف فيه من حيث وجوب الزكاة فيه من عدمها .
وقد رجح فضيلة الشيخ د . إبراهيم الصبيحي في كتاب فقه زكاة الحُلي ، رجّح :
عدم وجوب الزكاة في حُلي الذهب والفضة المتّخذ للزينة واللبس مهما بلغ ثمنه بشرط إباحة استعماله .
ويقصد بالذي لا يُباح استعماله : الخواتيم والساعات والنظارات الذهبية للرجال .
ورجّح أن ما أُعِـدّ للإيجار ففيه الزكاة .
كما رجّح أن ما انكسر من الحُلي وبلغ نصابا ولم يكن في النيّة تصليحه واستعماله ، وإنما يُعدّ للبيع ففيه الزكاة .

هذه أبرز النتائج التي توصّل إليها الشيخ – حفظه الله – بعد دراسة مستفيضة .
لكن إن لم تطمئن نفسك إلا بإخراج الزكاة ، فتستطيعين إعطاءها لجمعيات البر الخيرية بشرط أن تُخبريهم بأنها زكاة .

والله أعلم .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ عبد الرحمن السحيم