بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال عن تعليق الطلاق والحلف على المصحف


 السلام عليكم فضيلة الشيخ الكريم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم آمل المساعدة في الرد على بعض الأسئلة التي وصلت للمكتب لدينا
سؤال رجل حصل بينه وبين صاحبه خلاف على شيء ما فقال إن أعطيته يعني صديقه
هذا الشيء فزوجتي طالق ، ويسأل هل هذا يعتبر يمين أم طلاق، وإذا حصل وأعطى صديقه هذا الشيء فهل تعتبر هذه طلقة أم لا  ؟
سؤال
رجل متزوج وأرتكب جريمة الزنى، فشّكت به زوجته فأنكر فطلبت منه أن يحلف لها على المصحف أنه بريء ففعل وهو كاذب، ويسأل عن حاله وماذا يفعل وأنه فعل ذلك خوفا على بيته وأطفاله  .
سؤال
رجل يقول أن الناس يحسنون به الظن وهو معهم على خلق كبير، ولديه شيء من العلم، ومحافظ على الصلاة والعبادات، إلا أنه مبتلى بالوقوع ببعض الذنوب والكبائر  التي لا يعلمها الناس، وقد ترك مؤخرا الصلاة مع الجماعة وأصبح يصلي في البيت حيث أن المسجد الذي يصلي فيه لا يوجد له إمام، ويقول أنه كل مرة يذهب لصلاة في هذا المصلى يقدمه الناس للإمامة وهو يرى بينه وبين نفسه أنه ليس أهلا لها ويظن في نفسه ا لنفاق، علما أنه لا يوجد مصلى آخر في المدينة التي يعيش
فيها يمكن أن يصلي فيه، ويسأل عن إمامة الناس وهو على هذا الحال، وعن تركه الصلاة في المسجد حياء مع الله، وعن مسؤوليته أمام الله وهو يصلي بالناس وهذا حاله  .
جزاكم الله الفردوس
أخوك أبو عاصم

الجواب :
وجُزيت الجنة أخي الحبيب وبارك الله فيك

بالنسبة للسؤال الأول فيُرجع فيه إلى نيّة المتكلّم
هل كان يقصد إيقاع الطلاق إن هو أعطاه ؟ فإن كان قصد إيقاع الطلاق فتقع طلقة واحدة ، وإن كان قد طلق قبلها طلقتين فتبين منه زوجته وتحرم عليه حتى تنكح زوجا غيره .
وإن كان قصد التغليظ والتشديد في الأمر فهو بمنزلة اليمين ، وعليه كفارة يمين ، وهي :
إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم يجد فإنه يصوم ثلاثة أيام .

وبالنسبة للسؤال الثاني
فهذا قد فعل أمراً عظيماً ، فإنه طلب رضا زوجته بسخط ربِّـه . نسأل الله السلامة والعافية .
وإلا كيف يُقدِم على جريمة ثم يُغطيها بجريمة أخرى ، وذلك بأن يحلف بالله كاذباً ويحلف على المصحف مع ما في الحلف على المصحف من محذور .
وعليه التوبة إلى الله من هذه الأمور ، وعليه الاستغفار وصدق اللجوء إلى الله أن يغفر له

وبالنسبة للسؤال الثالث
فإن السائل وحاله كما ذكر فإن عليه المحافظة على صلاة الجماعة ، ولعل تقديم الجماعة له إماماً وإحسان الظن به لعل ذلك يدفعه ويحمله على ترك ما يُواقع من محرمات .
لكن عليه تقوى الله وأن يُراقبه سبحانه ويستحيي منه جل وعلا قبل أن يُراقب الناس أو يستحيي منهم .
وربما حمله هذا على محاسبة نفسه والإقلاع عما يقترف من كبائر .
وربما إذا ترك الصلاة في المسجد انفرد به الشيطان ، وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية .
فلا يترك الصلاة مع الجماعة خاصة إذا كان في بلاد غُربة ، وهو الظاهر من السؤال .
والله أعلم .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ عبد الرحمن السحيم