بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم قِـني شُـحّ نفسي


كان عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه يطوف بالبيت يقول : اللهم قني شح نفسي .
لأن مَنْ وُقي شُحّ نفسه فقد فاز وأفلح
قال تبارك وتعالى :
( وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )

والشحّ هو شدّة البخل
ولذا سبق هذا البيان بيان حال أهل الإيمان والإيثار في أول ألاية :
( وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )

قال الحافظ ابن كثير في تفسير الآية
( وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ ) : أي من سلم من الشح فقد أفلح وأنجح .

وقال عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما : الشح أشد من البخل ؛ لأن الشحيح يشحّ على ما في يديه فيحبسه ، ويشح على ما في أيدي الناس حتى يأخذه ، وإن البخيل إنما يبخل على ما في يديه .

وقال ابن مسعود رضي الله عنه : إنما الشح أن تطمح عين الرجل إلى ما ليس له .

ولذلك أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بوصايا منها :
وارضَ بما قسم الله لك تكن أغنى الناس . رواه الإمام أحمد والترمذي .

لأن الراضي بما قسم الله له :
راضٍ عن مولاه وحُـكمه وعدله .
راض عن قسمة مولاه موقن أن الرزق مُقدّر
راضٍ عن الناس فلا يحسدهم على ما آتاهم الله من فضله
ولا تطمح نفسه ولا تُجاوز عينه غير ما قُسم له .

والشحّ خطير ومن خطورته أنه أهلك الأمم
قال عليه الصلاة والسلام : اتقوا الشح ، فإن الشح أهلك من كان قبلكم ، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم . رواه مسلم .
وفي حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما مرفوعاً :
إياكم والشح ، فإنه أهلك من كان قبلكم ؛ أمرهم بالظلم فظلموا ، وأمرهم بالفجور ففجروا ، وأمرهم بالقطيعة فقطعوا . رواه الإمام أحمد وأبو داود .

وقد ذمّ الله البخل وذمّه رسوله صلى الله عليه وسلم
والبخيل إنما يبخل على نفسه في الحقيقة :
( هَاأَنتُمْ هَؤُلاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )

والبخيل جنايته على نفسه ( وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ )
قال علي رضي الله عنه : من أدى زكاة ماله فقد وقي شح نفسه .
وقال ابن عمر رضي الله عنهما وقد عيّره الحجاج بالبخل ! فقال : من أدى زكاته فليس ببخيل .

بل إن هناك أقواماً لم يكتفوا بأن بخلوا بل أمروا غيرهم به :
( الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا )
وعلى النقيض من هؤلاء :
الذين ( يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَـاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ )

والبخل علامة على النفاق ، وخُلُق من أخلاق المنافقين
قال عليه الصلاة والسلام : وإن الشح والفحش والبذاء من النفاق . رواه البيهقي في شعب الإيمان

والبخل مُنافٍ للإيمان لقوله عليه الصلاة والسلام : لا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد أبدا .

ولما جاء وفد بني سلمة قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سيدكم يا بني سلمة ؟ قالوا : الجد بن قيس إلا أن فيه بخلا ! قال : وأي داء أدوى من البخل ؟ رواه عبد الرزاق والحاكم وصححه .

وقد جاءت هند بنت عتبة تشكو زوجها وتصف بذلك
فقالت : أن أبا سفيان رجل شحيح ، فهل علي جناح أن آخذ من ماله سراً ؟ قال عليه الصلاة والسلام : خذي أنت وبنوك ما يكفيك بالمعروف . رواه البخاري ومسلم .

وليس من أحد يُحب أن يُمدح بالبخل بل هو مذموم على كل لسان شأنه شأن صنوه الجهل !

وليس من أحد إلا ويُحب أن يُمدح بالكرم

ولكن :

لولا المشقة ساد الناس كلهم = الجود يُفقر والإقدام قتالُ

ومع ذلك كلٌّ يُحب أن يُمدح بالكرم

وقفات :
1 - قوله تعالى : ( وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ ) نسبة الشحّ للنفس لأنها هي التي تبخل لا أنه يبخل بها ، كما نُسب إليها الأمر بالسوء ( إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ) .
إذ لو كان المقود البخل بالنفس لقال : ومن يوق الشحّ بنفسه ، فيُعدّيه بالباء .

وإن كان هناك من يشحّ بنفسه في سبيل الله
وهناك من يجود بها
ولذا قال الشاعر :
يجود بالنفس إن ضنّ البخيل بها = والجود بالنفس أغلى غاية الجودِ
و ( ضنّ ) يعني : بخِـل .

2 – قد يُطلق الشحّ على الحرص
فقد أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أي الصدقة أعظم ؟ فقال : أن تصّدّق وأنت صحيح شحيح ، تخشى الفقر وتأمل الغنى ، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت : لفلان كذا ، ولفلان كذا ، ألا وقد كان لفلان . رواه البخاري ومسلم .

3 – الأولاد من أسباب البخل
فقد جاء الحسن والحسين يسعيان إلى النبي صلى الله عليه وسلم فضمهما إليه ، وقال : إن الولد مبخلة مجبنة . رواه الإمام أحمد وابن ماجه .

أي لأجلهما يبخل ، وعليهما يحزن .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة   |    صفحة الشيخ