بسم الله الرحمن الرحيم

قسيمة مخالفة


في يوم من الأيام استوقفنا رجل أمِـن ليُحرر للسائق مخالفة مرورية !
عندما نظرت في هيئته ومظهره وجدت عِـدّة مخالفات شرعية ، فكان هذا المقال !

ماذا لو استوقف كل مِـنّـا نفسه لـيُـحرر لها مخالفة بل مُخالفات ؟
فأي مُخالفة سيُحرر ؟؟؟
وأي مُخالفة ستُـحرر لها قسيمة ؟؟؟
أهي مخالفات في الاعتقاد ؟
أم هي مخالفات في السلوك ؟
أم هي مخالفات في أعمال القلوب ؟
أم هي مخالفات في اللباس ؟
أهي مخالفات في التربية ؟
أم هي مخالفات في التعامل مع الجيران ؟
أم هي مخالفات في التعامل مع الباعة ؟
أم هي مخالفات في التعامل مع الهاتف ؟
أم هي مخالفات في التعاملات الأُسريّـة ؟
أم هي مخالفات في علاقتنا بربِّـنا ؟
أم هي مخالفات في الطهارة ؟
أو في الصلاة ؟
أو في جميع نواحي الحياة ؟
أم مخالفات في وجــه الشخص – ذكراً كان أو أنثى – ؟
أم ... أم ... ؟؟

سـَــلْ ما شئت ، وتساءل كيفما شئت !

وسـَـلي ما شئت ، وتساءلي كيفما شئت !

فلا بُــدّ من وقفة بل وقفــات مع المخالفات

ولدينا الكثير والكثير من المخالفات التي تحتاج إلى تحرير قسيمة بل قسائم

ماذا لو كُـنّـا نقف أمام كل مُخالفة لنسدد قيمة قسيمة تلك المخالفة ؟
وماذا لو صنعنا صنيع عالم المسلمين ابن وهب ؟

قال ابن وهب : نذرت أني كلما اغتبتُ إنسانا أن أصومَ يوما ، فأجهدني ، فكنت اغتابُ وأصوم ، فنويت أني كلما اغتبت إنسانا أن أتصدقَ بدرهم ، فمِن حُـبِّ الدراهم تركت الغيبة .

نحتاج إلى مثل ذلك السلوك وإلى تلك التربية النفسية والرقابة الذاتية

وقد سمعت عن امرأة عاقلة لاحظت أنها تشتري ما لا تحتاج ، فإذا رجعت إلى بيتها وقلّبت أغراضها وما اشترته ندِمت على ما فعلت ، فهذا لا حاجة له وذاك يُمكن الاستغناء عنه ، وتلك الأشياء لا تلزمني ، وهكذا .. فلما رأت ذلك نذرت أنها إذا اشترت شيئاً أن تتصدّق بمثل قيمته ، فكانت تخرج إلى السوق وتقسم المبلغ نصفين ، فإذا اشترت شيئا أخذت من ذلك المبلغ ما يُقابله للصدقة ، فَحَـدَّ ذلك من رغبة الشراء وحب التملك لكل شيء .

وربما كان الشيطان يقول : أي بليّـة هذه ؟!

وربما كان قعودها في بيتها أحب غليه من خروجها للسوق رغم أن السوق مبيض الشيطان ومفرخه !

فلنتّبع طريقة ذلك العالم الرباني
لنحاول تحرير مخالفة وبأقل الأسعار !
بريال واحد مقابل كل خطأ
وليكن ذلك الريال في حساب الصدقات

مقابل غيبة كل إنسان
مقابل كل تقصير في طاعة
مقابل كل إساءة لإنسان
مقابل تجاوز الإشارات والخطوط الحمراء
مقابل تجاوز حدود الله عز وجل

لو فعلنا مثل ذلك لوقفنا في صف واحد كما نقف عند إشارات المرور !

اللهم قنا شر أنفسنا وشر الشيطان وشركه

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة