بسم الله الرحمن الرحيم

تأمـلات في آيـات ... في البلد الأمين


المكان : المسجد الحرام
الزمان : ليلة الثلاثاء 20 / 5 / 1423 هـ
الوقت : صلاة العشاء

صلينا العشاء – بفضل الله – في المسجد الحرام
وأمّـنـا الشيخ الفاضل والعالم الرباني ؛ الرجل الأسيف الشيخ سعود الشريم – حفظه الله –
وكانت القراءة من آخر سورة الزمر
افتتح تلاوته بقول الله عز وجل : ( قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ )
وقرأ الشيخ ورق وخشع في تلك الآيات
وأكثر ما استوقفني هذه الآية
حيث يأمر رب العالمين سبحانه رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم أن يقول ذلك ، وأن يُعلنه للناس ، وأن يصدع به .

وتأملت في : ( أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ )

فمن أمر بعبادة غير الله فهو جاهل
ومن أمر بالخضوع لغير الله فهو جاهل
جاهل مُركّب !

جاهل بحث ربّـه
وجاهل بحق نفسه

جاهل بحق ربّـه وما يجب له سبحانه ، ولذا قال سبحانه بعد تلك الآية بقوله : ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ )

فمن صرف شيئا من العبادة لغير الله فهو جاهل بحقّ ربِّـه أياً كان ، ومهما أوتي من العلم ، أو نال من الشهادات ؛ لأنه عَدَل المخلوق بالخالق ( ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ )
ولذا جاء السؤال الاستنكاري : ( أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ ) ؟
أيكون المالك الخالق المُدبِّـر كمن لا يملك ولا يخلق ولا يُدبِّـر ؟؟
وطُغاة البشر ومَن ادّعى أنه يخلق يعلم – علم يقين – في قرارة نفسه أنه لا يخلق ولا يرزق ولا يَهدي

ولذا لما سأل فرعون – سؤال استكبار – سأل موسى : من ربكما ؟

جاءه الجواب من موسى – وهو يُعرّف ربه - : ( قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى )

فكأن لسان الحال يقول : إن كنت يا فرعون أنت الذي أعطيت كل خلق خلقه ثم هديت كل مخلوق لما فيه قوام حياته فأنت إلـه !

وفرعون يعلم – في قرارة نفسه – قبل غيره أنه لا يملك من ذلك شيئاً !

ولذا نقل فرعون الحوار والسؤال ( قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى ) ؟!

أما كنت تسأل عن الإلـه ؟
أما كنت تسأل : مَن ربكما ؟

وفي طيات حديث فرعون تبيّن ضعفه وذله ومهانته

ألم يقل عن موسى وأتباعه : (وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ ) ثم أتبع ذلك بقوله : ( وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ )

ألم يقل فرعون : ( فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى )

ها هو يستعين بوزيره ليُحاول تغطية الفضيحة وستر ما انكشف من زيف الربوبية الفرعونية !
ثم أتبع ذلك بالظن ( وَإِنِّي لأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ )

هذا هو شيخ الطغاة !
هذا فرعون الذي أمر العباد بعبادته
هذا فرعون الذي أشهد العالم عليه أنه : جاهل مُركّب !
هذا فرعون الذي استكبر هو وجنوده
ه ذا فرعون الذي يُعلن تبعيته لموسى بل لبني إسرائيل الذين كان يستضعفهم
أليس هو القائل في نهاية المطاف ( آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ
وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) ؟

هذا سيد الجاهلين !

إشارة :
من علامات الجاهلين الاستهزاء بالآخرين
ولذا لما قال موسى لقومه : ( إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً )
ردّوا عليه فـ ( قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً )
فأجابهم : ( قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ )

خاطرة مكية كُتبت في البلد الحرام في ليلة الثلاثاء 20 / 5 / 1423 هـ


شكر :
كنت وجدت تلاوة تلك الآيات واستمعت إليها من خلال موضوع لأخي سهم الحب – وفقه الله - في مشكاة الشريط الإسلامي . وليست التلاوة في صلاة العشاء ليوم الأحد 18-5-1423هـ
ثم بحثت عنها فلم أجدها ، فلما أعياني البحث طلبتها من الأخت الفاضلة ( الماسة ) مشرفة الشريط الإسلامي ، فأهل مكة أدرى بشعابها .
فدلتني عليها ... دلّها الله على طريق الحق والصواب .
والتلاوة هنا
= هـُــنــا =

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
[email protected]

الصفحة الرئيسة