صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    صدّيقة من نساء عصرنا!

    أحمد بن عبد المحسن العساف
    @ahmalassaf


    الرّسالة السّامية مساحة مشاعة لمن أراد حملها بحقّها وحسابه على الله، وعبر التّاريخ حملها رجال عظماء في ميادين مختلفة، كما حملها غلام الأخدود في مثال نادر، وحملتها نماذج نفيسة من النّساء في عصور متفرقة، ومن الطّبيعي أن يكون المثال النّسائي محلّ الحفاوة لقلّة عددهنّ قياسًا بالرّجال، فضلًا عمّا للمرأة من أثر رئيس في الأسرة والمجتمع.

    وأقف اليوم بإكبار مع خبر امرأة عظيمة، فهي بنت صالحة، وزوج مخلصة، وكنّة وفيّة، وأم رؤوم حاذقة، وقدوة عمليّة في محيطها، ورائدة ومصلحة في مجتمعها، قاومت البدع والحجب والتّمائم، وطافت بالبيوت والقرى مصطحبة أنوار الهداية والتّعليم، وأشاعت العناية بالحجاب الشّرعي، وحفظ الأنوثة بعيدًا عن بيئة الرّجال، وفتحت المدارس قبل اعتمادها رسميًا، وأنشأت جمعيّة تحفيظ القرآن، ولم تطلب مالًا لقاء جهادها الدّعوي والتّعليمي، ولعلها أن تنال أجرها من ربّ العالمين، وقد ربح البيع.

    وتبدأ قصّة هذه المرأة المؤمنة من بومباي في الهند، حين ولدت للشّيخ الكتبي شرف الدين ابنة أسماها مريم الصّديقة، لتنضم إلى هذا البيت مع إخوانها المشايخ عبدالحكيم وخليل وعبدالصّمد، وأختيها الفاضلتين أمة الله وفاطمة، فتعيش في دار مآثر وكنوز، تحيط بها الكتب، ويحفّ بها العلم، ويغشاها الفضلاء، وتدار في جنباتها شؤون الدّعوة والوعي والارتقاء بالمجتمع.

    ويشاء الله أن تنتقل من ديارها إلى الحجاز الشّريف، لتغدو فردًا ضمن بيت سامق من أكبر بيوتات جدّة، حينما اصطفاها الشّيخ الوجيه محمّد نصيف زوجة لابنه عمر، العائد للتّو من الدّراسة بمصر، فاقترن الزّوجان المباركان في شراكة مثمرة متناسقة، حيث عاشا في بيئة علم وكتب وكرم ووعي وتعليم، ولا عجب بعد ذلك من سمو الإنتاج، وروعة المسيرة.

    وعندما أصبحت الصّديقة عضوًا في هذا البيت الشّامخ، شرعت من فورها بتعليم النّساء حولها القراءة والكتابة، متسامية على نوازع النّفس نحو التّميز، وتعالت هي ونساء بيت آل نصيف على بواعث الغيرة والتّنافر النّسائي المعتاد، وتلك لعمر الله خلّة حميدة تذكر لهنّ جميعًا، وما أجمل أن يكون المرء منارة في أسرته وأهله؛ فليس صحيحًا على الإطلاق أنّ أزهد النّاس في عالم أهله!
    وتجاوزت جدر بيت نصيف العامر إلى مجتمع جدّة وما حوله من قرى، فرفعت لواء الدّعوة إلى تنقية العقائد من التّعلق بالتّمائم والحرز، وربطت القلوب بالله العلي القدير، ثمّ انطلقت من تعليم العقيدة إلى نشر العلوم الدّينيّة والدّنيويّة، فافتتحت أوّل مدرسة للبنات عام 1375 قبل أن يصبح تعليم المرأة نظاميًا، وغشت البيوت لتقنع الأهالي بإرسال بناتهم إلى المدرسة النّصيفيّة، واجتهدت في تصحيح المفاهيم المغلوطة عن تعليم البنات، وسعت لإطلاق أعمال قرآنية نسائية، فما أعظم بركتها، وما أسعدها بثواب خيرات جدّة الكثيرة المتعاقبة في مجتمع عقائلها الرّاقي النّافع.

    ولم تهمل صدّيقة منزلها مع أنّها صنعت هذه الأعمال التي يصعب تصوّر انفراد امرأة واحدة بها، فكانت زوجًا صالحة لعمر، ووالدة ومعلّمة لعبدالله وإخوانه، وقدوة حاضرة لابنتها فاطمة حيث كانت رفيقتها منذ طفولتها، فأبصرت بعينيها دعوة والدتها، وتعليمها، وصبرها، واحتسابها، وليس غريبًا أن تصبح د. فاطمة نصيف رمزًا علميًا ودعويًا، وتجعل أطروحاتها للماجستير والدّكتوراه تدور في فلك الاحتساب والدّعوة والتّعليم، وليس كثيرًا أن يقال بأنّ د.عبدالله نصيف وإخوانه الأفاضل عبدالرّحمن وعبدالعزيز ومحمّد هم من ثمار والدتهم تربية وتعليمًا وعملًا.

    وكان لأم عبدالله برنامج غذائي منضبط، وممارسة رياضيّة منزليّة في غاية الحشمة والسّتر، ومن لطف هذه المرأة المحسنة كسبها لوداد الأطفال، فيعرفون رضاها من غضبها دون أن تخسر العلاقة معهم، ومن جهودها نشر الكتب؛ سواء بالتّأليف، أو دفع تكاليف الطّباعة، وبذلك حازت فضل استمرار العمل بإذن الله، فلديها أولاد صالحون يدعون لها، وعلم ينتفع به، وصدقات جارية، مع لسان صدق خالد، وذلك فضل الله.

    وحين أراد الله قبضها إليه؛ اختار أن يكون آخر عهدها بالأعمال موافاة موسم الحج الميمون عام 1402، وبعد قفولها إلى دار كريمتها في جدّة، فاضت روحها وهي على سجادة صلاتها بعد أدائها صلاة الفجر وأذكار الصّباح وصلاة الضّحى، وربّ أنّ آخر كلمة سمعتها من الدّنيا قول نجلها عبدالعزيز لها تعليقًا على فقدان بعض أغراضها في الحج، متأسيًا بها في التّزهيد بالدّنيا:: "والآخرة خير وأبقى"، فارتقت نحو السّماء بهدوء روح طاهرة نقيّة عالية، ووقف نجلها الأكبر وابنتها الوحيدة ومن حضر من أحفادها على جسدها النّائم للأبد الدّنيوي صابرين محتسبين، وإن كتموا في صدورهم لوعات الفقد، وأسى الفراق.

    وسيصدر عن هذه العالمة الرّاحلة كتاب خاص حسبما أنبأني حفيدها د. محمّد بن عبدالعزيز نصيف، وهو أحد مصادر معلومات هذه المقالة، إضافة إلى ما ذكره مسجلًا أو مكتوبًا د. عبدالله و أ. عبدالعزيز عن والدتهم، ولا أنسى المقالة المتينة التي أبدعها الشّيخ سمير سمراد، ففيها توثيق جميل لصدّيقة وتاريخها الأسري والعلمي.
    فهل تريدين يا فتاة أن تكوني صدّيقة؟ هذا الميدان رحب، والمجال مفتوح، والأفق يتسع لغير ما صدّيقة وصالحة، وحجج الله قائمة علينا، فقنوات المعرفة في متناول اليد، وسبل البلاغ تتوالد يوميًا، ومنصّات التّأثير متوافرة، والغثاء يتعاظم مالم يقاوم، فهل يوجد فينا رجال ونساء صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وصبروا، وصابروا، ورابطوا، واتقو الله، وكانوا مع الصّادقين، ومن المحسنين؟


    أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض
    @ahmalassaf
    الأربعاء 13 من شهرِ ربيع الأوّل عام 1440
    21 من شهر نوفمبر عام 2018م


    https://ahmalassaf.com/1402-2/

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أحمد العساف
  • قراءة في كتاب
  • مقالات دعوية وتربوية
  • مقالات أدبية ولغوية
  • مقالات إدارية
  • مقالات فكرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية