صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ما أحوجنا لاستحضار الافتقار إلى الله

     

    عبدالعزيز بن علي العسكر

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


     الحمد لله؛ خلق الخلق بقدرته، وكتب آجالهم وأرزاقهم بحكمته، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين. وبعد

     فحاجتنا إلى الله تعالى وافتقارنا إليه سبحانه لا يحيط بها الوصف؛ إذ نحن مفتقرون إليه في كل أحوالنا، محتاجون إلى عونه في كل شؤوننا.. فهو سبحانه أوجدنا من العدم، وربانا بالنعم، وهادنا إلى ما ينفعنا، وصرف عنا ما يضرنا؛ فما قيمة الخلق بلا خالقهم؟ قال سبحانه { يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ} (1)

    ومعلوم أنه سبحانه لا تنقضي، وخزائنه، ولا تنفد، فهو القائل سبحانه{ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ } (2)  لو أعطى كل سائل مسألته ما نقص ذلك في ملكه إلا كما ينقص البحر إذا أدخل البحر.

    لو تدبرنا آيات القرآن العظيم  لوجدنا أنها عرضت هذه القضية في آياتٍ كثيرة، فالآيات التي جلت هذه الحقائق متنوعة، ولكن كثير منا يقرؤونها ولا يتدبرونها ، فهم عن تدبرها غافلون ، حري بنا أن نتدبر ما نقرأ وما نسمع من كلام الله تعالى؛ لنُدرك حقيقة فقرنا لله تعالى، ولنوقن بما له سبحانه علينا من المنة والفضل، فيقودنا ذلك إلى تعظيمه وذكره وشكره وحسن عبادته.

     تأمل قوله سبحانه { يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ } (3) خلقنا سبحانه في ظلماتٍ ثلاث وقبلها لم نكن شيئاً ؟

    {أَوَلا يَذْكُرُ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئاً }(4)  وتدبر قوله سبحانه{هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئاً مَّذْكُوراً} (5) استفهام تقريري المعنى ( لقد أتى على الإنسان حينٌ من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً) نعم قد مضى قبل زواج والديك حين من الدهر لم تكن شيئاً مذكوراً! ومضى قبل مولد والديك حين من الدهر لم تكن شيئاً مذكوراً. ومضى زمن بعدما أن خرجت نطفة من بين مليون نطفة فكتب الله لك الاستقرار والعيش والغذاء في رحم أمك ولم تكن شيئاً مذكوراً. وقبل ذلك كله مضت أزمان قبل خلق آدم عليه السلام لم يكن للبشر أي ذكر. كل ذلك دليل على افتقرانا إلى الله من قبل ومن بعد.

     تأمل لما بُشر زكريا عليه السلام بالولد وتعجب أن يرزق الولد على الكبر وامرأته عاقر كان الجواب { قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئاً } (6)

     سمع جبير بن مطعم وهو على الشرك قراءة النبي ﷺ  لسورة الطور قال: فلما بلغ هذه الآية { أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ } [الطور:35]  قال: كاد قلبي أن يطير) (7)

     وبعدُ فإذا كنا مفتقرون إلى لله في إيجادنا فإننا كذلك مفتقرون إليه سبحانه في حفظنا، وحفظ النعم علينا، ومفتقرون إليه سبحانه في استمرار حياتنا، يقول تعالى {وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُم مَّا يَشَاءُ كَمَا أَنشَأَكُم مِّن ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ } (8) وفي سورة النساء { إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ وَيَأْتِ بِآخَرِينَ وَكَانَ اللّهُ عَلَى ذَلِكَ قَدِيراً } (9)  وفي سورة إبراهيم يقول سبحانه {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللّهَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحقِّ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ *وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ} (10) وفي سورة المعارج يقول سبحانه {فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ* عَلَى أَن نُّبَدِّلَ خَيْراً مِّنْهُمْ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ } (11) وفي سورة الإنسان يقول سبحانه { نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلاً } (12)  

     فإذا تدبرنا ذلك وايقنا به؛ فكم نحن مفتقرون إلى الله تعالى في هدايتنا وإسلامنا وإيماننا ؛ فلولا الله تعالى لما كنا مسلمين، ولا آمنا، ولا صلينا، ولا صمنا، ولا عملنا صالحا قال سبحانه {قُل لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } (13)  فلا حول ولا قوة لنا إلا بالله، قال تعالى{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } (14) يقول عبدالله بن مسعود – رضي الله- (إن الله جمع علم الأولين والآخرين في القرآن، وجمع الله علم القرآن في الفاتحة، وجمع علم الفاتحة في آية { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }  )أ-هـ  وقال سبحانه في الحديث القدسي: [يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم ].

     والله إننا مفتقرون إلى الله تعالى في طعامنا وشرابنا وكسائنا وصحتنا وعلاجنا وفي كل شئوننا، قال الله سبحانه في الحديث القدسي [ يا بنى آدم كلكم كان ضالا إلا من هديت، وكلكم كان عاريا إلا من كسوت، وكلكم كان جائع إلا من أطعمت، وكلكم كان ظمآن إلا من سقيت، فاستهدونى أهدكم، واستكسوني أكسكم، واستطعموني أطعمكم، واستسقوني أسقكم ] (15)

    فلا حول لنا ولا قوة إلا بالله. في الصحيح أنه ﷺ فقال: [ يا عبد الله بن قيس، ألا أدلك على كلمة هي كنز من كنوز الجنة: لا حول ولا قوة إلا بالله ] (16) قال سبحانه {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ}(17)

     وكان دأب الرسل والأنبياء والصالحين إطهار الافتقار إلى الله في أمور الدنيا والآخرة فهذا إبراهيم عليه السلام يقول {قَالَ أَفَرَأَيْتُم مَّا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ  * أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الأَقْدَمُونَ * فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِّي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ  *الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ * وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ  * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ * وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ  *وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ } (18) اعتراف منه عليه السلام بفضل الله تعالى عليه، وإعلان الفقر والحاجة إليه، وتعداد نعمه عليه

    وكان حبيبنا محمد ﷺ كان أشد الناس فقرا إلى الله تعالى، واعترافا بفضله، وتعدادا لنعمه، وتعلقا بجنابه، وإلحاحا في دعائه ، دعاه عليه الصلاة والسلام رجل من أهل قباء، فلما طعم وغسل يديه قال: [الحمد لله الذي يُطعِم ولا يطعَم، منَّ علينا فهدانا وأطعمنا وسقانا، وكل بلاء حسن أبلانا، الحمد لله غير مودع ولا مكافىء ولا مكفور ولا مستغنى عنه، الحمد لله الذي أطعم من الطعام، وسقى من الشراب، وكسا من العري، وهدى من الضلالة، وبصر من العماية، وفضل على كثير ممن خلق تفضيلا، الحمد لله رب العالمين] (19).

    فحري بمن استحضر الافتقار إلى الله وتدبر تلك الآيات ألا تُرد دعوته يقول العلامة بكر أبو زيد رحمه الله ورحم والدينا رحمةً واسعة (ولا يغيبُ عن بال الداعي أنه يُحَصِّل بسبب الدعاء: سكينةً في النفس، وانشراحًا في الصدر، وصبرًا يسهل معه احتمال الواردات عليه، وهذا نوعٌ عظيمٌ من أنواع الاستجابة) (20)

     وقال رحمه الله (ومن سابغ نعم الله وعظيم آلائه على عباده، وعده سبحانه -ووعده حق- أنه لا يدعوه أحد إلا ويستجيب له، قال تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} ومن استجابة الله -سبحانه- لدعاء عبده، ما يحصل للدَّاعي من أداء هذه العبادة: "الدعاء، والطلب، والمسألة" وإثابته عليها، وإن لم يرى السائل الإجابة مباشرة، فعبادة الدعاء، والاستمرار عليه نوع من أنواع الإجابة) (21)

     وقد تكون أعظم اجابة دعاءك أن يصرف الله عنك اليوم شيئًا تحبه،  فأنت تأسف عليه، ويتألم قلبك على فواته، وفي علم الله السابق وعلمه المحيط أن وقوعه لك، ووصولك إليه، وحصولك عليه؛ أنه يضرّك في دينك أو دنياك، فاستجاب لك بما هو أفضل لك فحماك منه؛ رحمة بك ورأفة، وعناية ورعاية، ولُطفًا وعطفا، وكفاية ووقاية. فكن على يقين بأن الله لم يوفقك للدعاء إلا ليستجيب لك.  وقد صح عن الإمام أحمد انه قال (ما وفقك الله للدعاء وللصلاة ولفعل الخير إلا ليتقبل منك) وأصله صح عنه ﷺ كما في قوله [ما من رجل يدعو بدعاء إلا استجيب له، فإما أن يعجل له في الدنيا، وإما أن يُدخر له في الآخرة، وإما أن يُكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا]. فالله الله في تدبر الآيات أعلاه  واستحضار الافتقار إلى الله والدعاء فلا يُحرم من الافتقار إلى الله ومن الدعاء إلا محروم، وفقني الله وإياكم للعلم النافع والعمل الصالح وحفظ على بلادنا أمنها واستقرارها وقيمها وحدودها وصلى الله على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم .
     
    أخوكم/ عبدالعزيز بن علي العسكر

    ------------------------- 
    1- سورة فاطر آية 15
    2- سورة الحجر الآية 21
    3- سورة الزمر اية 6
    4- سورة مريم الآية 67 
    5- سورة الإنسان الآية1
    6- سورة مريم الآية9
    7- رواه البخاري.
    8- سورة الأنعام الآية 133
    9- سورة النساء الآية 133
    10- سورة إبراهيم الآية 19-20
    11- سورة المعارج:40-41
    12- سورة الإنسان:28.
    13- سورة الحجرات:17
    14- سورة الفاتحة .
    15-  رواه أحمد بإسناد على شرط مسلم.
    16- رواه الشيخان.
    17- سورة النحل الآية 53.
    18- سورة الشعراء:75-82.
    19- صححه ابن حبان والحاكم.
    20-  تصحيح الدعاء للشيخ بكر أبو زيد ص٣٠
    21- أذكار طَرَفي النهار للشيخ بكر أبو زيد  ص١٣

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالعزيز العسكر
  • الخطب المنبرية
  • رسائل ومقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية