صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لتخشع في صلاتك وتسعد بها وقفات لتدبر الفاتحة

     

    عبدالعزيز بن علي العسكر

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    {الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً} أكمل علينا نعمه بإنزال كتابه وحفظه وتيسيره. والصلاة والسلام على خير من تعلم القرآن وعلمه، وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، وبعد: فلا شك أن مَن أراد الإرتقاء في منازل العبودية والقرب من الله سبحانه وتعالى والفوز بمحبته سبحانه ومغفرته ورحمته؛ فليزم تحقيق المراد من إنزال القرآن الكريم، واتباع السنة النبوية إذ قال سبحانه {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}

    ومن أعظم وسائل تحقيق ذلك تدبرُ كتابة الكريم قال تعالى { كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} ومن أولى وأعظم ما ينبغي علينا تدبره سورة الفاتحة . فهل سألنا أنفسنا لماذا جعل الله قراءة الفاتحة ركناً من أركان الصلاة لا تصح الصلاة إلا بها؟

    ولماذا نقرأ سورة الفاتحة 17مرة في اليوم والليلة في الفرائض ؟ فكم ستكررها في النوافل والرواتب وفي قيام الليل والوتر والضحى؟
    كل ذلك يدل على عظمتها وأهمية تدبرها وضرورة العمل بها والحذر كل الحذر من مخالفتها .

    تأمل معي – رعاك الله- عظمتها فيما أخرجه البخاري في صحيحه من حديث أبي سعيد بن المعلى رضي الله عنه قال :
    قال رسول الله ﷺ [لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن، {الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته] رواه البخاري (1).
    وفي حديث ابن عباس رض الله عنهما قال: أن رسول الله ﷺ قال: [بينما جبريل قاعد سمع نقيضاً من فوقه، فرفع رأسه فقال: هذا باب من السماء فتح اليوم، لم يفتح قط إلا اليوم، فنزل منه ملك فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض، لم ينزل قط إلا اليوم، فسلم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما، لم يؤتهما نبي قبلك ؛ فاتحة الكتاب ، وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته] وقال أيضاً: [ما أنزلت في التوراة، ولا في الإنجيل، ولا في الزبور، ولا في الفرقان مثلها، وإنها سبع من المثاني، والقرآن العظيم الذي أعطيته] رواه مسلم (2).

    يقول عبدالله بن مسعود – رضي الله-
    (إن الله جمع علم الأولين والآخرين في القرآن، وجمع الله علم القرآن في الفاتحة، وجمع علم الفاتحة في آية { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } ) أ-هـ

    وقال شيخ الإسلام ابن تيميه – رحمه الله- (هي الكافية تكفي عن غيرها، ولا يكفي غيرها عنها) مجموع الفتاوى (3)

    وقال التابعي الحسن البصري – رحمه الله- (من علم تفسيرها كان كمن علم تفسير جميع كتب الله المنزلة) رواه البيهقي (4)

    سميت
    بالفاتحة لأنه يُفتتح بها القرآن العظيم ، وتُسمى المثاني ؛ لأنها تُقرأ في كل ركعة. (5).

    {بِسْمِ اللهِ} أبتدئ قراءة القرآن باسم الله مستعيناً به.

    {الرَّحْمنِ} ذي الرحمة العامة الذي وسعت رحمته جميع الخلق.

    {الرَّحِيمِ} بالمؤمنين خاصة. و{الرحمن الرحيم} اسمان من أسمائه سبحانه ، يتضمنان إثبات صفة الرحمة لله تعالى، كما يليق بجلاله. (5)

    {الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } الثناء على الله بصفاته التي كلها أوصاف كمال، وبنعمه الظاهرة والباطنة الدينية والدنيوية. ومن ضمنها: أمره سبحانه لعباده أن يحمدوه. فهو سبحانه المستحق للحمد وحده . فهو المنشئ للخلق ، القائم بأمورهم، المربي لجميع خلقه عموماً بنعمه، ولأوليائه خصوصاً بالإيمان والعمل الصالح.

    {الرَّحْمنِ} ذي الرحمة العامة الذي وسعت رحمته جميع الخلق.

    {الرَّحِيمِ} بالمؤمنين خاصة. و{الرحمن الرحيم} اسمان من أسمائه سبحانه ، يتضمنان إثبات صفة الرحمة لله تعالى، كما يليق بجلاله.

    {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} هو سبحانه وحده مالك يوم القيامة، وهو يوم الجزاء على الأعمال. كيف يسهو المسلم عن صلاته إذا تدبر قراءته لهذه الآية {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} في كل ركعة من صلواته الفرائض والنوافل تذكيراً له باليوم الآخر، وحثاً له على الاستعداد له بالعمل الصالح، والكف عن المعاصي والسيئات.

    {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} قدم المعمول (إياك) للحصر على العامل (نعبد) يفيد الحصر، (11) أي نخصك وحدك بالعبادة ونستعين بك وحدك على ذلك فلا حول ولا قوة لنا عليها وعلى جميع أمورنا إلا بك سبحانه، فالأمرُ كله بيدك سبحانك، فلا يملك أحدٌِ منه مثقال ذرة. والله لن يستطيع العبد أن يُسبح تسبيحة واحدة ولا يركع ركعة ولا يقرأ آية واحدة إلا بعون من الله (12) في الآية شفاء للقلوب من داء التعلق بغير الله من أمراض الرياء والعُجب والكبر، كما أنها دليلٌ أنه لا يجوز صرف شيء من أنواع العبادة كالدعاء والاستغاثة والذبح والطواف لغير الله. (5)
    كما أن في الآية {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} دليل على عدم جواز اتباع الهوى بظلم النفس أو ظلم الناس {أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ}. كما أن فيها عدم جواز عبادة المنصب والمال قال ﷺ [تعس عبد الدرهم] (6)

    {اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} دلنا وأرشدنا ووفقنا إلى الصراط المستقيم، وثبتنا عليه حتى نلقاك، وهو الإسلام الطريق الواضح الموصل إلى رضوان الله وإلى جنته الذي دلنا عليه خاتم النبيين ﷺ فلا سبيل لسعادة العبد إلا بالاستقامة عليه. قال شيخُ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله ورحم والدينا رحمةً واسعة- (إنما فُرض على العبد الدعاء الراتب الذي يتكرر بتكرار الصلوات، بل الركعات فرضها ونفلها،{اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} لأن العبد مضطر دائما لهذا الدعاء هو الهداية للصراط المستقيم والثبات عليه حتى الممات) (7)

    قال ابن القيم رحمه الله (على قدر استقامة العبد في الدنيا وثبوت قدمه على الصراط الذي نصبه في هذه الدار – القرآن والسنة- يكون ثبوت قدمه على الصراط المنصوب على متن جهنم. وعلى قدر سيره على هذا الصراط يكون سيره على ذلك الصراط ؛ فمنهم من يمر كالبرق، ومنهم من يمر كالطرف... فلينظر العبد سيره على ذلك الصراط من سيره على هذا؛ حذو القذة بالقذة جزاءً وفاقاً {هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} ) (8)

    وقال أيضا – رحمه الله ورحم والدينا رحمةً واسعة – كلاماً جميلاً عن حاجتنا للدعاء بالهداية للصراط المستقيم إذ قال(ومن هنا يُعلم اضطرار العبد إلى سؤال الله هذه الدعوة فوق كل ضرورة فإن المجهول لنا من العلم والحق أضعاف المعلوم، فنحن محتاجون للهداية التامة، ومن كمُلت له هذه الأمور، كان بحاجة سؤال الهداية له سؤال التثبيت والدوام) (9)
    ويقول ابن رجب – رحمه الله ورحم والدينا رحمةً واسعة- (وأما سؤال المؤمن : {اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} فإن الهداية نوعان: هداية مجملة : وهي الهداية للإسلام والإيمان، وهي حاصلة للمؤمن.
    وهداية منفصلة: وهي هدايته إلى معرفة تفاصيل أجزاء الإيمان والإسلام وإعانته على فعل ذلك، وهذا يحتاج إليه كل مؤمن ليلاً ونهاراً، ولهذا أمر الله عباده أن يقرؤوا في كل ركعة من صلاتهم {اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} وإذا كان النبي ﷺ وهو النبي يقول في دعائه بالليل [اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ] فكيف بغيره ﷺ) (10)

    {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ } أي طريق الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، فهم أهل الهداية والإستقامة، ولا شك أن الصحابة أولى الناس بالصراط المستقيم بعد الأنبياء عليهم السلام فدلت الآية على فضلهم وعظيم منزلتهم رضي الله عنهم أجمعين.

    { غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ} أي غير طريق المغضوب عليهم الذي عرفوا الحق ولم يتبعوه، كاليهود. وغير طريق الضالين عن الحق الذي لم يهتدوا إليه لتفريطهم في طلب الاهتداء كالنصارى.(10) فاختتمت هذه السورة العظيمة برسم أسباب الافتراق وآثارها، حيثُ يقع الصراط المستقيم بين طريق المغضوب عليهم وهم الذين عرفوا العلم وأهملوا العمل به. وبين طريق الضالين الذين اجتهدوا في العمل بلا علم. فأهل الصراط المستقيم ، أهل السنة جمعوا بين العلم والعمل. تأمل كيف ترسم سورة الفاتحة طريق النجاة لك ولكل الأجيال في كل زمن وكل عصر (11).

    أخيراً لنتأمل ونستشعر هذا الحوار الذي جاء في الحديث القدسي أنّ الله عزّ وجلّ يقول: (قُسِمَت الصّلاة بيني وبين عبدي نصفين؛ نصفها لي ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل؛ فإذا قال العبد {الحمد لله رب العالمين}، قال الله: حمدني عبدي، وإذا قال: {الرحمن الرحيم}، قال الله: أثنى علي عبدي، وإذا قال: {مالك يوم الدين}، قال الله: مجدني عبدي أو قال: فوّض إلي عبدي، وإذا قال: {إيّاك نعبد وإيّاك نستعين} قال: فهذه الآية بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال {اهدنا الصراط المُستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالّين}، قال: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل )

    الدروس والتوجيهات :

    1- افتتح الله سبحانه السورة بالبسملة ليرشدنا أن نبدأ أعمالنا وأقوالنا بالبسملة طلباً للعون والتوفيق منه سبحانه فوالله لا حول ولا قوة لنا إلا به سبحانه.
    2- الحمد الأتم والثناء الأكمل لا يكون إلا لله سبحانه وتعالى فاستحضر الحمد والثناء عليه سبحانه في أقوالك وأفعالك.
    3- الح في الدعاء دائماً وابدأ الدعاء بالحمد والثناء عليه سبحانه ومن أعظم الدعاء هذه السورة العظيمة.
    4- هذه السورة العظيم مقسمة بين الله وعبده ، كما في الحديث القدسي أعلاه فالآيات الثلاث الأول فقوله {إياك نعبد} وما قبلها لله. و {إياك نستعين} وما بعدها للعبد.
    5- لن تستطيع عبادة الله حق العبادة حتى يعينك ويهديك سبحانه فاستحضر قلبك دائما عند تلاوة هذه السورة العظيمة وتدبرها.
    6- اعقد العزم على العمل بها يقول علي بن الحسن بن علي رحمه الله (إن من كان قبلكم -يعني الصحابة- رأوا القرآن رسائل من ربهم فتدبروها في الليل، وعملوا بها في النهار).
    7- استشعر أن يُخاطبك بالفاتحة وأنك تخاطبه بالدعاء بها قال شيخ الإسلام في قوله سبحانه {اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالّين} هذا أنفع الدعاء وأفضل الدعاء وأوجب الدعاء فإنه يجمعُ مصالح الدنيا والآخرة، والعبد دائماً محتاجٌ إليه لا يقوم غيره مقامه.
    8- دلت هذه السورة العظيمة أن كمال الإيمان يكون بإخلاص العبادة لله تعالى وطلب العون منه وحده دون سواه.
    9- مما يعينك على الخشوع في صلاتك تدبر كل آية من آيات الفاتحة واستحضار تفسيرها ومدلولاتها.
    10- احذر من منهج {المغضوب عليهم} كاليهود ومن شابههم من المسلمين ممن يقدم الهوى على الشرع. ومن منهج {الضالين} كالنصارى ومن شابههم من المسلمين ممن يبتدع في الدين ويعبد الله بلا علم.
    11- أثناء قراءة الفاتحة في صرة الفرض أو النافلة أو في بيتك أو سيارتك احرص على تدبر آياتها آيةً آية فهذه السورة عظيمة يقول ابن القيم رحمه الله ورحم والدينا وموتى المسلمين رحمةً واسعة ( لو علم الناس ما في قراءة القرآن بالتدبر لاشتغلوا بها عن كل ما سواها.

    فإذا قرأ القرآن بتفكر حتى مر بآية هو محتاج إليها في شفاء قلبه، كررها، ولو مئة مرة، ولو ليلة.

    فقراءة آية بتفكر وتفهّم خير من قراءة ختمة بغير تدبر وتفهم، وأنفع للقلب، وأدعى إلى حصول الإيمان وذوق حلاوة القرآن.

    وهذه كانت عادة السلف، يردد أحدهم الآية إلى الصباح، وقد ثبت عن النبي ﷺ أنه قام بآية يرددها حتى الصباح؛ وهي قوله: {إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنّك أنت العزيز الحكيم} فقراءة القرآن بالتفكر، هي أصل صلاح القلوب )أ-هـ (13)

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
     

    ----------------------------------
    المراجع :
    1- صحيح البخاري
    2- رواه مسلم (ح:806).
    3- مجموع الفتاوى (14/5)
    4- رواه البيهقي وذكره السيوطي. 5- التفسير الميسر ص1
    6- الطريق إلى القرآن ص 63
    7- الفتاوى 22/399
    8- مدارج السالكين لابن القيم (1/35) 9- مدارج السالكين(1/9،10)
    10- المختصر في التفسير.
    11- الطريق إلى القرآن ص 69.
    12- تدبر الفاتحة للشيخ أ.د. عمر المقبل
    13- مفتاح دار السعادة (١ / ٥٣٥-٥٣٦) لابن القيم


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالعزيز العسكر
  • الخطب المنبرية
  • رسائل ومقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية