صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الأسماء والمسميات

    الدكتور صالح بن علي أبو عرَّاد
    أستاذ التربية الإسلامية بكلية المعلمين في أبها
    ومدير مركز البحوث التربوية بالكلية

     
    الحمد لله الذي علّم آدم الأسماء كلها ، والصلاة والسلام على نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد ؛
    فقد اعتنى الإسلام بقضية الأسماء والمسميات عنايةً فائقةً ، وحرص أن يعطي للأسماء مدلولاتٍ واضحة ، وللمسميات معاني صريحة . و ما ذلك إلا لأن التلاعب بالأسماء والمسميات أمرٌ ليس باليسير؛ وقد يترتب عليه الكثير من المفاهيم المغلوطة ، والنتائج غير المتوقعة .

    من هنا فقد عالج الإسلام ذلك الأمر بهدوءٍ وحكمةٍ ورؤيةٍ ، ودونما إفراطٍ أو تفريطٍ ، وما ذلك إلا لأن دين الإسلام يهدف ضمن أهدافه وغاياته العظيمة إلى إعداد وإخراج الأمة المسلمة السوية بدأً من الاسم وانتهاءً بالمسمى . فكان ذلك ( ولله الفضل والمنة ) ، تميزاً واضحاً لأمة الإسلام في هذا الشأن .

    وعلى الرغم من هذا كله ؛ فإن مما يُلاحظ في وقتنا الحاضر أن هناك تهاوناً كبيراً في هذه القضية التي هي على قدرٍ كبيرٍ من الحساسية ، فالمُتابع الجيد لواقع حياتنا المعاصر ، يجد أن كثيراً من الأسماء قد قُلبت معانيها ، وتبدلت دلالاتها؛ فالكذب والخداع والمراوغة أصبحت تُسمى دبلوماسية ، والرشوة تسمى هدية أو إكرامية ، والربا مجرد فوائد بنكية ، والخمور والمسكرات مشروبات روحية ، والسفر إلى الخارج للفساد وللبحث عن المتعة الرخيصة ليست سوى سياحة ، والحب الساقط والغرام وانتهاك الأعراض حريةٌ شخصية ، وتقليد الغرب في أنماط حياتهم وطرق معيشتهم موضة عصرية ، والتمسك بالقيم والأخلاق والموروثات الشرعية أصوليةٌ وتزمتٌ ورجعية ، والغناء يسمى ابتهالاً ، والنفاق مجاملةً ، والزنا خيانة زوجية ، والمجون والدياثة فناً ، والجريمة بطولة ، والسفور ونزع الحجاب مدنية وتقدمية ... إلى آخر تلك القائمة الطويلة من المصطلحات المقلوبة في دلالاتها ومعانيها والتي نسمعها ونرددها كل يوم مراتٍ ومرات ، دون أن نقف معها وقفةً صادقةً نُحقق فيها في مدى صحة الاسم ومطابقته لواقع وحقيقة المُسمى .

    فيا أبناء الإسلام ، ويا شباب الإيمان ؛ إن لقضية اختلاف الأسماء والمسميات دوراً كبيراً في حياة الناس ، إذ إن انتشار هذه المسميات غير الصحيحة وغير المطابقة لواقع الحال ؛ ليس إلا دلالةٌ واضحة على أن هناك من يقف خلفها من الحاقدين والمفسدين والمخرِّبين والمُتلاعبين الذين يُخططون بطرقٍ مُباشرةٍ وغير مُباشرة لهدم كيان الأمة ، وسلب خصوصيتها ، والقضاء على تميزها ومصداقيتها ، وتمزيق وحدتها ، والعبث بأصالتها ، وضياع هويتها. وصدق الله القائل : { إِنْ هِيَ إِلاّ أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ } ( سورة النجم : من الآية 23 ) .

    وفقنا الله جميعاً لصادق القول وصالح العمل ، وبصّرنا بكيد الكائدين ، ومكر الماكرين ، وكفانا ما يُريده لنا أعداء الملة والدين ، والحمد لله رب العالمين .

     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صالح أبوعرَّاد
  • كتب وبحوث
  • رسائل دعوية
  • مقالات تربوية
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية