صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هل الفطرة أصلٌ في تربية الإنسان المسلم ؟

    الدكتور صالح بن علي أبو عرَّاد
    أستاذ التربية الإسلامية بكلية المعلمين في أبها
    ومدير مركز البحوث التربوية بالكلية

     
     تُعد الفطرة السوية التي خلق الله سبحانه الإنسان عليها أصلاً ثابتاً من الأصول التي قامت عليها تربية الإنسان المسلم انطلاقاً من قوله جل في علاه: {فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكـثر الناس لا يعلمون} ( الروم :30 ) . وحتى يمكن المحافظة على هذه الفطرة سليمةً صافيةً نقيةً كان لابد للإنسان من تربيةٍ تقوم على رعاية هذه الفطرة والعناية بها في كل شأن من شئونه ، وفي كل جانبٍ من جوانب حياته .

    وعلى الرغم من أن معظم الأمم والحضارات،وكثيراً من المذاهب والفلسفات ؛ قد حاولت منذ فجر التاريخ إيجاد هذه التربية المطلوبة لرعاية الفطرة الإنسانية على الوجه الصحيح الذي يحقق للإنسان إنسانيته ، ويساعده على أداء رسالته في هذه الحياة ، إلا أن ذلك لم يتحقق بالصورة المطلوبة التي يرتضيها الله سبحانه لعباده في هذه الحياة الدنيا، حتى أَذِنَ الله ـ جل في علاه ـ ببعثة خير البرية ومعلم البشرية النبي الأمي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم فجاء بدين الإسلام الحنيف وتـربيته الإسلامية العظيمة التي استقت أصولها وأصالتها ، وشمولها وتوازنها ، ووضوحها وعالميتها ، من كتاب الله العظيم وسُنة نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .

    هذه التربية التي جاءت بمنهجٍ فريدٍ ومتميز يهتم بالإنسان كله ، و يُعنى بفطرته التي خلقه الله عليها ؛ فلا يُخالفها ولا يزيد عليها ، ولا يُنقِص منها ، و إنما يُوافقها و يسير معها في توافقٍ عجيبٍ ، و تكاملٍ بديعٍ بين مختلف جوانبها الروحية ، و العقلية ، و الجسمية ؛ التي تحظى جميعاً بالعناية ، والرعاية ، والاهتمام دونما إفراطٍ أو تفريطٍ ، أو زيادةٍ أو نقصان.

    ومع أن التكامل بين مختلف جوانب شخصية الإنسان هو الأساس الذي تنطلق منه نظرة التربية الإسلامية المتوافقةِ مع الفطرةِ السويةِ؛ إلا أن من مستلزمات هذه الفطرة أن يحظى كل جانبٍ من جوانب شخصية الإنسان بحقه الكامل، وحظه الوافر من العناية، والرعاية، والاهتمام؛ لأن أي نقصٍ أو تقصيرٍ في ذلك إنما هو إخلالٌ بأحد مستلزمات الفطرة السوية التي على أساسها يتم بناء شخصية الإنسان المسلم بناءً صحيحاً.

    ولماَّ كان للفطرة السوية هذه الأهمية الواضحة،والاهتمامُ الكبير في ديننا الإسلامي عامةً، وفي تربيته الإسلامية خاصةً، فإن ذلك يفرضُ علينا جميعاً أن نُعنى عنايةً خاصةً بسلامتها، وحمايتها، وصيانتها من كل ما من شأنه الإضرار بها، أو التأثير فيها سواءً أكان ذلك بطريقةٍ مباشرةٍ أم غير مباشرة.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صالح أبوعرَّاد
  • كتب وبحوث
  • رسائل دعوية
  • مقالات تربوية
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية