صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



خطبة الجمعة في مسجد قرية آل عشَه بسبت تُنومة
الجمعة 27شوال 1441هـ. بعنوان:
(الوقاية خيرٌ من العلاج)

أ . د / صالح بن علي أبو عرَّاد
أستاذ التربية الإسلامية ومدير مركز البحوث التربوية
بكلية التربية في جامعة الملك خالد


إنَّ الحمدَ لله، نحمدُه ونستعينُه، ونستغفرُه ونستهديه، ونتوبُ إليه، ونعوذُ به من شـرورِ أنفسِنا؛ ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، من يهدِه اللهُ؛ فلا مُضِلَّ له، ومن يضلل؛ فلا هاديَ له، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شـريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه صلَّى اللهُ عليه، وعلى آلهِ وصحبِهِ، وسلَّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدين.
أما بعد:
فيا أيها الناسُ اتقوا اللهَ تعالى وأشكروه على ما أنعم به علينا من هدايةٍ للدين، وما تفضل به من الخلق والرزق، وما تكرّم به سبحانه من النِعم العظيمة التي ننعُم بها، ونعيشها ونتقلب فيها ليلاً ونهاراً، وسـراً وجهارا.
عباد الله، ليس هناك من شكٍ في إجماع الأطباء والحُكماء والعُلماء والعقلاء في كل زمانٍ وأي مكان أن (الوقاية خيرٌ من العلاج)، وأن اجتهاد الإنسان في حماية نفسه من الوقوع فيما يضُـره، أو يُعكر عليه صفو عيشه، أو يؤثر على انتظام سير حياته أمرٌ مطلوبٌ، وواجبٌ فرديٌ وجماعيٌ لا يُنكره عقلٌ، ولا يُفرِّط فيه إلاّ جاهل أو مُتجاهل.
وقد جاء دين الإسلام الحنيف وتربيته السامية بالحث والتوجيه على أهمية الأخذ بأسباب الوقاية الـمُمكنة من كل شـرٍ متوقع، أو من أي ضُـرٍ مُحتمل؛ فإذا كان الإنسان يستطيع بإذن الله تعالى، ثم بما علّمه الله ووفقه إليه من الحكمة والـمعرفة والخبرة والبصيرة، أن يحمي نفسه، أو يحمي غيره من البلاء أو الابتلاء أو المرض أو الضـرر أو ما في حكم ذلك؛ فإن تعاليم الدين وتوجيهاته وآدابه تفرِض وتوجب عليه ذلك التصـرُف لما فيه من الخير والنفع والمصلحة، سواءً أكان ذلك على مستوى الفرد أو الجماعة، وهو خيرٌ له في دينه ودنياه، وفي عاجلٍ أمره وآجله. وعليه ألاّ يهمل ذلك أو يتهاون فيه فتكون النتيجة مؤسفةً ومؤلمة، ويندم حين لا ينفع الندم، نسأل الله تعالى الحفظ والسلامة.
وإذا كان الله سبحانه وتعالى قد قضى أن يتعرض الناس في حياتهم لشيءٍ من البلاء والابتلاء بين حينٍ وآخر، فقال جل من قائل: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ}، فإن علينا ألاّ ننسى أن الله سبحانه وتعالى هو الذي يقول في موضِع آخر: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ خُذُواْ حِذْرَكُمْ}، والمعنى (بارك الله فيكم) أن من الواجب علينا جميعاً أن نعلم وأن نُدرِك وأن نتيقن أن تعاليم وتوجيهات الدين توجِّه الإنسان المسلم، وتحث المجتمع المسلم على ضـرورة الأخذ بأسباب الوقاية، وعدم التفريط في كيفية السلامة والحماية والنجاة ما دامت مُمكنة، وهو ما يؤكده قوله تعالى: {وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين}.
وتتمثل خُلاصة القول في أن هناك من قد يُخطئ أو يُقصِّـر أو يُفـرِّط في الأخذ بأسباب الوقاية، ويخالف ما تقتضيه الحال من التعاليم والتوجيهات والإرشادات سواءً أكانت دينيةً أو دنيوية، وسواءً أكانت فرديةً أم جماعية، وأن الإنسان يكون (والعياذ بالله) مُذنباً في حق نفسه، ومُذنباً في حق غيره إذا فرَّط فيما يجب عليه، وتسبب ذلك في نقل الوباء أو الضـرر إلى من حوله، أو نشـره بينهم، وبخاصةٍ إذا كان يعلم بذلك ثم اختلط بالناس متعمدًا.
عباد الله: وقبل أن أُنهي خُطبتي هذه أذكِّر نفسي وأُذكِّركم بأن سُنة الله تعالى اقتضت أن الوباء والبلاء والابتلاء لا ينزل بالناس إلاّ بما اقترفته أيديهم من المعاصي والذنوب والخطايا والآثام، وأن ما أصابهم لا يُرفع عنهم إلاّ بالتوبة الصادقة، والندم على الخطيئة، والعودة إلى الله تعالى، وكثرة الاستغفار.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والعظات والذكر الحكيم أقول ما سمعتم فاستغفروا الله إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله وحده، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحـبه ومن والاه، أما بعد:
فاتقوا الله عباد الله، واعلموا (بارك الله فيكم) أن الله تبارك وتعالى يقول في كتابه العزيز: {وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ} [البقرة: 216]. ويقول جل شأنه في موضعٍ آخر: {فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرً} [النساء: 19].
والمعنى أنه قد يقع للإنسان في حياته شـيءٌ من الأقدار المؤلمة، أو بعض المصائب الموجعة، التي تكرهها نفسه، ويؤلمه حصولها، الأمر الذي قد يترتب عليه حصول بعض الجزع، أو الإصابة بالهم والغم والحزن ونحو ذلك مما يؤثر على سير حياته وانتظامها، في حين أنه لا يعلم أن ذلك الأمر المُقدَّر الذي كرهه، إنما هو خيرٌ له، فقد شاء الله سبحانه أن يسوق إليه الخير، وأن يحصل على منحةٍ في ثوب محنة، وعطيةٍ في شكل بليّة، ومكرُمةٍ في شكل مصيبة، وكم تُنبئنا الأخبار بأن الخير ربما كان في ثنايا الشـر، وأن السعادة والسـرور ربما كانت مرهونةً ببعض الشدة والألم، وأن مع العُسـر يُسـراً بإذن الله تعالى.
وقد كان سلفنا الصالح يستقبلون ما يُقدِّره الله تعالى لهم وعليهم من البلايا والمصائب والمِحن بالرضا والقبول، وعدم السُخط والتبرم والشكوى، وقد جاء في شُعب الإيمان روايةً عن شُـريح القاضي (رحمه الله)، أنه قال:
«إني لأُصابُ بالمصيبة فأحمدُ الله عليها أربع مرات: أحمدُه إذ لم تكن أعظم مما هي، وأحمده إذ رزقنـي الصبر عليها، وأحمدُه إذ وفقنـي للاسترجاع [أي قول إنّا لله وإنّا إليه راجعون] لما أرجو فيه من الثواب، وأحمدُه إذ لم يجعلها في دينـي».
فنسأل الله جل في عُلاه أن يحفظنا جميعاً بحِفظه، وأن يتولانا بأمرِه، وأن يكفينا بقُدرته، وأن يمنَّ علينا بالعفو والعافية والسلامة في ديننا ودنيانا، وأن يجعلنا من أهل الصبر على البلاء، والرضا بالقضاء، وألاّ يُشمِت بنا الأعداء إنه سميعٌ قريبٌ مجيب.
ثم اعلموا (بارك الله فيكم) أن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأن خير الهدي هدي نبينا محمدٍ (صلى الله عليه وسلم)، وأن شـر الأمور محدثاتـها، وكل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة، وكل ضلالةٍ في النار.
واعلموا أن الله تعالى أمركم بالصلاة والسلام على النبي فقال جل شأنه: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمً}. فاللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه الطاهرين، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين، وعن الصحابة أجمعين، وعن التابعين، وتابع التابعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنّا معهم بفضلك ورحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم يا باسط الأرض، ويا رافع السماء، يا من بيده اللطف في القضاء، يا واسع العطاء، يا مجيب الدعاء، نسألك اللهم أن ترفع البلاء، وأن تدفع الوباء، وأن تُنزل الدواء، وأن تكتب الشفاء، وألاّ تؤاخذنا يا ربنا بما يفعله الغافلون منّا والسفهاء.
اللهم إنا نسألك عيش السعداء، وحياة الأتقياء، وموت الشهداء، ومرافقة الأنبياء، ونعوذ بك اللهم من درك الشقاء، وشماتة الأعداء، وعُضال الداء.
ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الأخرة حسنة، وقنا عذاب النار، يا عزيز يا غفّار، يا رب العالمين.
عباد الله: {إنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}.
وَأَقِمِ الصَّلاةَ.

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
صالح أبوعرَّاد
  • كتب وبحوث
  • رسائل دعوية
  • مقالات تربوية
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية