صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خطبة الجمعة في الجامع الكبير بسبت تُنومة
    الجمعة ( 11) ذو الحجة 1436هـ ، بعنوان :
    ( وقفات مع أيام التشريق )

    أ . د / صالح بن علي أبو عرَّاد
    أستاذ التربية الإسلامية ومدير مركز البحوث التربوية
    بكلية التربية في جامعة الملك خالد



    الحمد لله خيرٌ مما نقول ، والحمد لله فوق ما نقول ، والحمد لله مثل ما نقول . اللهم لك الحمد بالإيـمـان ، ولك الحمد بالإسـلام ، ولك الحمد بالقرآن ، ولك الحمد بـمحـمدٍ ( صلى الله عليه وسلم ) الذي بعثته رحـمة للعالـمين ، وقدوةً للسالكين ، وإماماً للمتقين ، فعليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، وعلى آله الطاهرين وصحابته الغُر الميامين ، وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين . أما بعد :
    فقد اهتمت تعاليم وتوجيهات ديننا الإسلامي الحنيف ببعض الأيام ، وأفردتها عن غيرها بخصائص معينة ، تميزها عن غيرها وتُبيِّن ما فيها من الفضائل وما لها من المنزلة ، ويأتي من الأمثلة على هذه الأيام المباركة يوم عرفة ، ويوم عيد النحر ، ويوم عاشوراء ، وغيرها من الأيام التي تنتشـر على مدار العام .
    ولعل من فضل الله سبحانه وتعالى علينا أننا في هذه الأيام نعيش مناسبة مباركة تتمثل في ( أيام التشـريق المباركة ) , وهي الأيام الثلاثة التي تلي يوم عيد النحر ، وسوف نتحدث في هذه الخطبة بإذن الله تعالى عنها وعن تعريفها وتحديدها وفضلها وبعض الأحكام التي وردت في شأنها.
    إخوة الإيمان : يقول الله تعالى في كتابه العزيز : " وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ " . وقد قال كثيرٌ من أهل العلم : أنه لا خلاف بين العلمـاء أن الأيام المعدودات التي ذكرها الله عز وجل في هذه الآية هي أيام منى ، وهي أيام التشـريق ، وهي أيام رمي الجمـار للحاج.
    ويؤيد ذلك ما جاء في مسند الإمام أحمد من حديث عبد الرحمن بن يعمر الديلي الذي يقول فيه : " أيام منى ثلاثة ، فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ، ومن تأخر فلا إثم عليه ". وجاء فيمـا يرويه مالك عن ابن عباس ( رضي الله عنهمـا ) أنه قال : " الأيام الـمعدودات أيام التشـريق ، أربعة أيام يوم النحر وثلاثة بعده ".
    أما فضل العمل الصالح في أيام التشـريق فقد جاء عَنْ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ أنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَيَّامُ التَّشْـرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ" ( رواه مسلم ).
    وفي روايةٍ أخرجها الإمام مسلم أن النبي ( صلّى الله عليه وسلّم ) قال : " أيام منى أيام أكل ٍ، وشُـربٍ ، وذكر لله عز وجل "، وجاء في بعض الروايات أن النبي ( صلّى الله عليه وسلّم ) بعث في أيام منى منادياً ينادي :" لا تصوموا هذه الأيام ، فإنها هي الأيام المعدودات التي قال الله عز وجل فيها : { وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ } ( البقرة: 203 ) .
    وجاء في الحديث المرفوع عن أبي هريرة ( رضي الله عنه ، أن رسول الله ( صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) بَعَثَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ حُذَافَةَ يَطُوفُ فِي مِنًى : " لا تَصُومُوا هَذِهِ الأَيَّامَ ؛ فَإِنَّهَا أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ للَّهِ عَزَّ وَجَلَّ " .
    ومن جميل ما يُذكر في فضل الإكثار من الأعمال الصالحة في أيام التشـريق سواءً أكانت هذه الأعمـال من الحُـجاج في مـنـى أو من غيرهم من المسلمين في أي مكان آخر ، ما ذكره صاحب ( فتح الباري ) في تعليقه على باب فضل العمل في أيام التشـريق حيث يقول : " العمل في أيام التشـريق أفضل من العمل في غيره فقد شُـرع فيها أعلى العبادات وهو ذكر الله تعالى ، وسـرُ كون العبادة فيها أفضل من غيرها أن العبادة في أوقات الغفلة فاضلة على غيرها ، وأيام التشـريق أيام غفلةٍ ( في الغالب ) ، فصار للعابد فيها مزيدُ فضلٍ على العابد في غيرها ، كمن قام في جوف الليل وأكثر الناس نيام " .
    قال بعض أهل العلم : ولما كان صومُ هذه الأيام مانِعًا من تحقيق ذلك ، فقد نُهِيَ عن صيامِها في مِنى وفي غيرها من الأمصار؛ إذ هي من أعياد المُسلمين ، كما أخبرَ بذلك رسولُ الله ( صلى الله عليه وسلم ) في الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد في "مسنده" بإسنادٍ صحيحٍ عن عقبة بن عامرٍ ( رضي الله عنه ) أنه قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : « يومُ عرفة ويومُ النَّحر وأيامُ التشـريق عيدُنا أهل الإسلام ، وهنَّ أيامُ أكلٍ وشُربٍ " .
    والمعنى الذي نخلُص إليه أن جمهور العلماء قد اتفقوا على منع صيام هذه الأيام سواءً أكان الصيام تطوعاً ، أو قضاءً ، أو نذراً .
    فيا عباد الله ؛ اشكروا نعمة الله عليكم حيث هيأ سبحانه وتعالى لكم مواسم الخيرات لتتزودوا فيها من الطاعات ، ولتغتنموها في الأعمـال الصالحات التي منها على سبيل المثال :
    زيارة الأقارب وصلة الأرحام ، وتفقد أحوال الإخوان والجيران والأصدقاء ، والتواصل الودي مع الإخوة والـمعارف والأقارب ، والسؤال عنهم ، ومد يد العون والمساعدة لهم ولغيرهم من المحتاجين والفقراء والمساكين بمـا يُمكن تقديمه لهم من الصدقة والعون المادي والمعنوي .
    ومن الأعمال الصالحة التوبة النصوح ، ورد الـمظالم ، والإقلاع عن الذنوب ، وإصلاح ذات البين ، وتعليم الناس ونُصحهم وإرشادهم ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وقضاء الحاجات ، ونُصـرة المظلوم ، وما إلى ذلك من الأعمـال الطيبة التي تتضاعف أجورها ويعظم ثوابها وتزيد حسناتها في مثل هذه الأيام الـمباركة بفضل الله تعالى ورحمته وعظيم كرمه سبحانه .
    وفي هذا المقام لا يفوتنا جـميعاً أن نتواصى بالإكثار في هذه الأيام - على وجه الخصوص - من الدعاء والابتهال إلى الله تعالى بأن يحفظ حجاج بيت الله الحرام في حلهم وترحالهم ، وأن يُعينهم على أداء مناسكهم ، وأن يجعل حجهم حجاً مبروراً ، وسعيهم سعياً مشكوراً ، وأن يتقبل من قَدِم منهم إليه سبحانه وهم ملبين مُـحرمين تائبين منيبين .
    كمـا أننا نسأل الله تعالى في هذه الأيام الفضيلة أن يحمي بلادنا وبلاد الـمسلمين من كل شـر وضُـر ، وأن يُديم علينا نعمة الإيمـان والأمن والأمان ، وأن ينصـر من نصـر الدين ، وأن يؤيد بنصـره حُـمـاة البلاد المخلصين , وأن يكون جل في عُلاه عوناً للمرابطين على الحدود , وأن يرزقهم التوفيق والتسديد والثبات على الحق ، وأن يصـرف عنّا وعنهم كل سوءٍ وشـر ومكـر وضُـر، وأن يكون لهم مؤيداً وظهيراً , ومعيناً ونصيراً .
    أقول ما تسمعون ، وأستغفر الله العظيم لي ولـكم ولجميع المسلمين والمسلمـات من كل ذنبٍ وخطيئة ، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم .

    الخطبة الثانية
    الحمد لله نحمده سبحانه حمداً كثيراً ، ونشكره جل في علاه شكراً جزيلاً ، ونُثني عليه الخير كُله ، ونتوب إليه ونستغفره ، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شـريك له ، ونشهد أن سيدنا ونبينا وحبيبنا محمداً عبده ورسوله ، إمام الـمرسلين ، وخاتم النبيين ، وسيد الأولين والآخرين ، صلى الله عليه وسلم تسليمـاً كثيرًا ، أما بعد :
    فاتقوا الله - عباد الله - واعلموا - بارك الله فيكم - أنكم ستودعون عمّا قريبٍ عاماً كاملاً مضى من أعماركم بما أودعتموه من أقوالٍ وأعمـالٍ ، فالسعيد من قدَّم في أيامه ولياليه عملاً صالحاً وقولاً طيباً ونيةً خالصةً لله تعالى ، والشقي من كانت صحيفة أعماله مليئةٌ بالذنوب والمعاصي والآثام والخطايا نعوذ بالله تعالى من ذلك .
    عباد الله ، إن من الواجب علينا جميعاً أن نتذكر بما نراه وبما نعيشه من تعاقب الليل والنهار ، وأن تكون لنا عظةً وعبرةً بانقضاء الآجال وانتهاء الأعمار ، و أن نُدرك تمام الإدراك أن الدنيا ليست بدار مقام ، وإنمـا هي مـمرٌ إلى دار القرار ، وأن هذه الدنيا ما هي إلا كما وصفها ربنا جل في علاه بقوله : { إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ } ( غافر : 38 ) .
    فيا عباد الله : اتقوا الله جل في عُلاه ، واذكُروا نِعمةَ الله عليكم؛ إذ هيَّأَ لكم من مواسِم العُمر ونفائسِ الأيام ما يُمكن لكم أن تستثمروه بعبادةٍ عظيمة الأجر يسيرة الأداء ، تُرضونَ بها ربَّكم ، وتطمئنُّ بها قلوبُكم ، وتزكُو بها نفوسُكم ، وتطيبُ بها حياتُكم ، وتسعدون بها في آخرتكم .
    ثم اعلموا - بارك الله فيكم - أن أصدق الحديث كتاب الله تعالى ، وخير الهدي هدي محمدٍ ( صلى الله عليه وسلم ) ، وشر الأمور محدثاتـها ، وكل محدثةٍ بدعة ، وكل بدعةٍ ضلالة ، وكل ضلالةٍ في النار . واعلموا أن الله تعالى أمركم بالصلاة والسلام على النبي فقال جل شأنه : { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } ( الأحزاب : 56 ) .
    وقد صحَّ عن النبي ( صلى الله عليه وسلّم ) أنه قال : " من صلى عليَّ صلاةً ، صلى الله عليه بها عشـراً " . فاللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد ، وعلى آله وصحبه الطاهرين ، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين : أبي بكرٍ وعمر وعثمان وعلي ، وارض اللهم عن الصحابة أجمعين ، وعن التابعين ، وتابع التابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين ، وعنّا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين .
    اللهم أصلح لنا ديننا ، وأصلح لنا دنيانا ، وأصلح لنا آخرتنا ، واجعل الحياة زيادةً لنا في كل خير ، والموت راحةً لنا من كل شـر .
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين في كل مكان ، واحفظ اللهم بلادنا وبلاد المسلمين من كيد الكائدين ، وحسد الحاسدين ، ومكر الماكرين ، وتربُص المتربصين ، واعتداء المُعتدين ، وإرجاف المُرجفين ، وترويع الآمنين ، واحفظ اللهم لنا ولاة أمرنا الصالحين ، وارزقهم البطانة الصالحة الناصحة التي تدُلهم على الخير وتُعينهم عليه . اللهم من أراد بلادنا بسوءٍ فأشغله في نفسه ، ورد كيده في نحره ، واجعل تدبيره تدميرًا له يا رب العالمين .
    اللهم أغثنا ، اللهم أغثنا ، اللهم أغثنا ، اللهم أنزل علينا من بركات السمـاء ، اللهم اسقنا ولا تحرمنا ولا تجعلنا من القانطين . اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى . اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك ، وأغننا اللهم بفضلك عمن سواك يا رب العالمين .
    اللهم أحسن حياتنا ، وأحسن مماتنا ، وأحسن ختامنا ، وأحسن مآلنا ، وأكتب لنا عفوك ورضوانك يا أعظم مسؤولٍ وأكرم مرجو . اللهم أعنّا على كل خير ، واكفنا من كل شر ، وأغفر اللهم لنا ما قدّمنا وما أخّرنا ، وما أسـررنا وما أعلنّا ، وما أنت أعلم به منّا .
    اللهم اغفر لنا ولآبائنا، وأمهاتنا، وإخواننا، وأخواتنا ، وأزواجنا، وذرياتنا، وتجاوز اللهم عن ذنوبنا وخطايانا ، وارحمنا يا رحمان برحمتك التي وسعت كل شيء . ربنا آتنا في الدنيا حسنة ، وفي الأخرة حسنة ، وقنا عذاب النار ، يا عزيز يا غفّار ، يا رب العالمين .
    عباد الله : { إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } .
    وَأَقِمِ الصَّلاةَ ، إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صالح أبوعرَّاد
  • كتب وبحوث
  • رسائل دعوية
  • مقالات تربوية
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية