صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ليتني كنت مسؤولا!!

    أمير بن محمد المدري
    إمام وخطيب مسجد الإيمان – اليمن

     
    الكثير يتمنى أن يكون مسؤولاً عن إدارة أو إمارة أو وزارة أو أي منصب بل ويسابق وينافس، والبعض ربما ينفق أموالاً طائلة ،وربما يحاول التزوير من أجل الحصول على هذا المنصب بأي وسيلة ،وهذا التسابق ما كان إلا لأنه يعتبر هذا المنصب مغنم وليس مغرم وهذا ما يخالف المسؤولية في الإسلام.

    نسي المسؤول انه سيسأل يوم القيامة من أين لك هذا، وما سمي مسؤولاً إلا لأنه سيسأل ،وكل فرد في الأمة مسؤول نحو نفسه وأبويه وولده ورحِمِه وجاره والمسلمين أجمعين كبرت مسؤوليته أو صغرت ،يقول صلى الله عليه وسلم : (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته )وكلما عظمت المسؤولية عظم السؤال
    قال جل شأنه :((وقفوهم إنهم مسئولون))
    وإنك لتعجب وحق لك أن تعجب من الناس وهم يهنئون مسؤولاً على مهمة كبيرة تولاها مع العلم أن هذه الوظائف لا تُعطى لصاحبها ميزة على غيره من الناس، بل هي على العكس من ذلك تزيد من مسؤوليته أمام الله تعالى وأمام الناس.
    هذا أبو ذر الغفاري يطلب من النبي أن يوليه إمارة، فيقول له: ((يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة وإنها يوم القيامة لخزي وندامة إلا من أخذها بحقها ووفى الذي عليه فيها)) فالذي يتولى أمور الناس ينبغي أن تكون فيه قوة ليقف في وجه المفسدين الأقوياء، وليؤدي حق الضعفاء، وليعمل ما ينبغي من خدمة الصالح العام.
    المسئولية في إسلامنا تكليف لا تشريف، ولا يتنافس عليها إلا الغافلون أو المغفلون الذين لا يدركون حال المسؤول في الآخرة من حبس في الموقف، وسؤال عسير، فلا يجد من ينصره من بطانة السوء حيث لا يملك إلا الانقياد والذلة والخضوع لرب الأرض والسماء سبحانه.
    والمؤمن لا يتقدم لمنصب إلا حين يرى في نفسه القوة والأمانة بعد استشارة العارفين واستخارة رب العالمين، ويرى أن الأمة بحاجة إليه لحفظ ثرواتها والدفاع عن دينها والذود عن حماها ، كيوسف عليه السلام حين قال لملك مصر: ((اجْعَلْنِى عَلَى خَزَائِنِ الأرْضِ إِنّى حَفِيظٌ عَلِيمٌ ))[يوسف:55].

    وأما خيانة المسؤولية كيف تكون؟

    أولاُ: أن يشق على من تولى عليهم بما فيه تضييق وشدة وظلم لقول صلى الله عليه وسلم : ((اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه، ومن ولى من أمر أمتي شيئا فرفق بهم فارفق به)) رواه مسلم..
    ثانياً: أن يحتجب عنهم: بامتناعه عن النظر في مصالحهم: للحديث: ((من ولاه الله شيئا من أمور المسلمين فاحتجب دون حاجتهم وخلتهم وفقرهم احتجب الله دون حاجته وخلته وفقره يوم القيامة)) رواه أبو داود ..
    ثالثاً: أن يستعمل عليهم غير الكفء الصالح للحديث: ((من ولي من أمر المسلمين شيئا، فأمر عليهم أحدا محاباة، فعليه لعنة الله، لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا حتى يدخله جهنم)) رواه الحاكم وقاله صحيح الإسناد..

    أمير بن محمد المدري
    اليمن-عمران

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أمير المدري
  • كتب وبحوث
  • مقالات ورسائل
  • خطب من القرآن
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية