صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مقتطفات من روائع الكتابات السياسية (10)

    د. خالد سعد النجار

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    يملك العديد من مفكرينا السياسيين رؤية جيدة لواقع الحال الذي يمر بأمتنا، هذه الرؤية من الرصانة والعمق ما يجعلها إضاءات نحن في أمس الحاجة لها في ظل هذه الأحداث الهادرة التي تموج بالأوطان الإسلامية خاصة والعالمية عامة، لذلك رأيت أن أقتطف طرفا من هذه الرؤى، وأجمعها في نظم نضيد، لتكون عونا للمسترشد، ونبراسا للمقتدي، لكن لا يفوتني أن أذكر أنها اجتهادات بشرية ربما يعتريها بعض المآخذ، وهذا ما لا ينكره البصير، فأسأل الله أن يعم النفع بها، ويجنبنا الزلل، إنه نعم المولى ونعم النصير.

    )أهل الحل والعقد) في الواقع المصري منذ ١٩٥٢ هم بلا شك المؤسسة العسكریة ویأتي بعدهم مراكز قوى أخرى تتبادل الأدوار بحسب الظروف السیاسیة، ففي زمن مبارك صار لرجال الأعمال حظ كبیر من السلطة والتحكم فیها وهو ما كان یغضب المؤسسة العسكریة، إلا أنني أعتقد أنه بعد ٢٥ ینایر أصبحت المؤسسة العسكریة متفردة بالسلطة مرة أخرى ومعها كذلك القضاء مدعوما منها، وطبعا كلاهما تحت إشراف الخارج، لیصبح أهل الحل والعقد منذ ٢٥ ینایر ( أصحاب السلطة الثابتة ) في الواقع المصري هم: ( الجیش والقضاء بإشراف من الغرب)، فمن اتفق الجیش والقضاء على تسمیته رئیسا صار رئیسا، ومن اتفقوا على خلعه صار مخلوعا، وما اتفقوا على حله صار منحلا، وهو ما یعلمه كل المصریین بلا خفاء ولا یستطیع أحد أن ینكره!
    وهنا یجب إضافة ملاحظتین مهمتین جدا :
    ١ – أن السلطة الثابتة في بلادنا هم ضمانة الحفاظ على مصالح أمریكا وقواعد النظام العالمي، وهم من تسمح أمریكا ببقائهم السلطة الثابتة، وتقویهم وتمدهم بالسلاح والمعلومات وسائر الدعم السیاسي والاقتصادي، ولا یمكن للسلطة المتغیرة مادامت قد قبلت المجيء تحت سیطرتهم أن تخرج عن هذا الإطار التي ترسمه وتحمیه تلك السلطة الثابتة.
    ٢ – أن مقولة ( الجیش حمى الثورة ) یمكن وضعها في قائمة أغبى ١٠ جمل في التاریخ!
    فالجیش ضحى بمن كانوا في السلطة المتغیرة حینها لیضمن بقاء السلطة الثابتة في یدیه، والسلطة الثابتة هي من تحمي وتحفظ مصالح أمریكا وقواعد النظام العالمي كما قلنا، فالنتیجة یمكن تلخیصها في أن الجیش حمى مصالح أمریكا والنظام العالمي في مصر ولیس الثورة، وإذا كانت الثورة عند البعض هي مجرد تغییر الأشخاص في “السلطة المتغیرة ” فما الفارق إذن بین الثورة وبین أن یموت الرئیس بقضاء لله وقدره! [آلية تولي السلطة في الإسلام، أحمد سمير، موقع أمة بوست]

    المعركة كلها تكمن في انتزاع السلطة الثابتة وتكوین سلطة جدیدة في المجتمع، وهي عملیة طویلة تحتاج إلى صبر ومصابرة، تحتاج إلى فكر ورؤیة ونشر وعي، كما تحتاج إلى قوة وحسم وحزم ومواجهة، فهي عملیة بناء مجتمعي، وعملیة تغییر فكري للمجتمع ولیس تغییرا مادیا فقط، وهذه إحدى وظائف الثورة الأساسیة، فإذا تمت عملیة التغییر المجتمعي تلك وتشكلت كذلك السلطة الثابتة المستقیمة سواء كانت في صورة أشخاص أو هیئات تم تأسیسها فقد نجحت ثورتك، وقد ضمنت حینها استقامة السلطة المتغیرة وأصبح الحدیث عن آلیة تولي السلطة المتغیرة أمرا هامشیا مادامت قیم النظام الجدید قد ترسخت، ومادامت السلطة الثابتة قد استقامت، درب طویل لیس بالسهل أي نعم، لكن لا درب غیره! ، وفي النظام السیاسي في الإسلام أي وسیلة لاختیار السلطة المتغیرة ستحقق هذه الاعتبارات الثلاث فقد حققت الشكل النموذجي لتولیها :
    توافر شروط الحكم في الشخص ( كالإسلام والذكورة والحریة والعدالة والاجتهاد والكفاءة).
    أن یحكم بالحق لا یتجاوزه، وقد شرحنا ما هو المعیار في ذلك عند حدیثنا عن النظام السیاسي في الإسلام، وهذا الاعتبار یمیز السلطة في الإسلام عن السلطة في الدیمقراطیة، فمنهج الحاكم في الحكم یؤثر على شرعیته في الإسلام، وقد تسقط الشرعیة عن الحاكم بسبب منهج حكمه الفاسد سواء كان بتضییع الدین أو الدنیا ولا قیمة هنا لاختیار الناس له لأن السیادة للحق فوق الحاكم والشعب، وهذا بخلاف الدیمقراطیة التي تجعل شرعیة الحاكم مصدرها اختیار الأغلبیة فقط أیا كان طریقة حكمه.
    أن یحصل الاجتماع بوجوده، فلا یكون وجوده مدعاة للتنازع والشقاق والخلاف والفتن والتقاتل ( وهذا یحدث واقعیا باتفاق مراكز القوى «أهل الحل والعقد»، ویُراعى فیه رضا الناس العام حتى لا یكون مجیئه قهرا). [ما نفعله في حال فساد أهل الحل والعقد، أحمد سميع، موقع أمة بوست]

    بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر ازدادت الإصدارات البحثية القائمة على دراسة المسلمين وما أطلقوا عليه «الإرهاب» وكذلك «الإسلام الديمقراطي»، وفي تتبع لتلك الأبحاث والدراسات ستجد أنهم حاولوا إفراغ الإسلام من أربعة عناصر رئيسة يرونها مصدر قوته:-
    1- الاكتمال أو الاكتفاء الذاتي القيمي والتشريعي
    تعد أحد أسباب قوة التشريع الإسلامي أنه تشريع متكامل فلديه تشريعاته التي تبدأ من أبسط الأمور الشخصية وصولًا إلى السياسات العامة والتشريعات الاقتصادية والعسكرية، هذا الاكتمال العجيب يعطي المسلم صلابة يستحيل معها اختراقه بأفكار مشبوهة؛ ومن هنا يأتي تخوفهم من الإسلام نابعًا من كونه بديلًا حضاريًا محتملًا، وبالطبع نحن نعترض على هذا فالإسلام ليس بديلًا بل هو “أصل” عاش به المسلمون وبنوا به حضارتهم.
    2- المخالب
    فالإسلام دين يوقظ روح العزة في حامليه، ويصحح مفاهيمهم حيث يجعل الموت في سبيل الله هو بداية الحياة، لذلك هم يخافون جدًا من محاربته عسكريًا؛ لذلك يقومون قبل المواجهات العسكرية بإفراغ الدين من نفوس حامليه عن طريق الحروب الفكرية عليهم.
    3- الانتشار
    الإسلام نفسه كدين يحمل عوامل انتشاره وتمدده، فهو دين الفطرة، كما أن المسلم ينشأ من صغره على عقلية لانتشار وحب الدعوة، ويرى أن الدعوة تكليف على حاملي هذا الدين يجب أن يقوم به بعضهم، ولما كان ذلك قاموا باختراع “حوار الأديان” لمواجهة ذلك الفكر الانتشاري حيث يركزون على المشتركات ويتغاضون عن المتناقضات التي هي بالأصل سمة هذا الدين وما يميزه، فينزعون بذلك أنيابه الحقيقية ويأتون بدين مسخ على هواهم.
    4- أخوة الإسلام
    مما ميز الإسلام كدين وميز المسلمون: أخوة الإسلام، التي جعلها الإسلام من أقوى الروابط، حيث نحفظ جميعًا قاعدة «فرق تسد»، هذه القاعدة التي يستخدمها أعداؤنا دائمًا، ولكن مع وجود هذه الأخوة يصعب عليهم جدًا السيادة علينا وهو ما يقلقهم رغم ضعفنا الحالي وعدم تمسكنا بتلك الأخوة؛ فهم يعلمون أننا إن عدنا فلا مكان ولا كلمة لهم على أرضنا وثرواتنا. [المصدر السابق]
     

    د/ خالد سعد النجار
    alnaggar66@hotmail.com

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.خالد النجار
  • تربية الأبناء
  • المقالات
  • بين زوجين
  • موسميات
  • مع المصطفى
  • تراجم وشخصيات
  • إدارة الذات
  • زهد ورقائق
  • مع الأحداث
  • قضايا معاصرة
  • القرآن الكريم وعلومه
  • التاريخ والحضارة
  • من بطون الكتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية