صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مقتطفات من روائع الكتابات السياسية (2)

    د. خالد سعد النجار

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    يملك العديد من مفكرينا السياسيين رؤية جيدة لواقع الحال الذي يمر بأمتنا، هذه الرؤية من الرصانة والعمق ما يجعلها إضاءات نحن في أمس الحاجة لها في ظل هذه الأحداث الهادرة التي تموج بالأوطان الإسلامية خاصة والعالمية عامة، لذلك رأيت أن أقتطف طرفا من هذه الرؤى، وأجمعها في نظم نضيد، لتكون عونا للمسترشد، ونبراسا للمقتدي، لكن لا يفوتني أن أذكر أنها اجتهادات بشرية ربما يعتريها بعض المآخذ، وهذا ما لا ينكره البصير، فأسأل الله أن يعم النفع بها، ويجنبنا الزلل، إنه نعم المولى ونعم النصير

    من الواضح أن الولايات المتحدة تسعى لتعميم النموذج التركي على الحالات الإسلامية في دول الربيع العربي، فهي تنظر إلى القوى الإسلامية هذه كشريك معتدل في الحرب على الإرهاب، ولبلدانها كمناطق نفوذ رئيسية في وجه صعود روسيا والصين، وستعمل على استيعابها ضمن المنظومة الغربية مع الحرص على دور أكثر فاعلية لها ضمن هذه المنظومة وعلى إنعاشها اقتصادياً.[بدر الإبراهيم]

    إن الاستبداد لا يدمر الحاضر وحده، ولكنه يخرب المستقبل أيضا، لأنه يسعى إلى حرق بدائله وإخصاء المجتمع، لكى يظل الخيار الوحيد الذى لا بديل عنه [فهمي هويدي]

    "الثورات في العالم العربي هزّت الاستقرار الإقليمي، وأضعفت الحكومات، وأطلقت إلى الشارع الكراهية والإحباط، بما فيها الكراهية لإسرائيل أيضا .. هذه فترة محملة بالمصائر أيضا بالنسبة لمكانة إسرائيل في العالم". [ناحوم برنياع]

    يقول حامي شاليف: "لا حاجة لأن تكون عبقرياً في الجغرافيا لتفهم أن الهزّة الأرضية في العالم العربي ستخلق في نهاية المطاف تسونامي سياسياً قد يغرق أيضاً الفرضيات الأساسية لنا ولنزاعنا" (إسرائيل اليوم 4/3)

    لقد أدخلت الثورات الشعبية المجتمعات العربية في معادلات الحرب والسلام وفي موازين القوى في الصراع الدائر مع إسرائيل لأول مرة في تاريخ هذا الصراع، بعد أن كان هذا العامل مغيّبا بحكم تهميش هذه المجتمعات وتعطيل دورها، من قبل الأنظمة التسلّطية السائدة.
    ويتّضح من ذلك أن إسرائيل هي التي كانت مستفيدة من الوضع السابق، الذي أتاح لها ابتزاز الأنظمة، والاستفراد بها والتغطرس عليها، فضلاً عن أنه جبى لها تعاطف العالم بادعاء فرادتها كدولة ديمقراطية في المنطقة.
    ماذا يعني ذلك الآن؟ هذا يعني أن معادلات الصراع مع إسرائيل لم تعد محكومة بأمزجة الحكام، وإنما باتت في مجال الرأي العام، وفي نطاق تحكّم المجتمعات التي بات لها رأيها في مداخلات وتفاعلات الصراع العربي الإسرائيلي. ومثلا فإن هذا يعني أن مصر الجديدة، المحمولة على رياح ثورتها الشعبية، لن تحتمل عدوانية إسرائيل، التي تحطّ في الواقع من قدر مصر وكرامتها ومكانتها في إقليمها (الذي يشمل فلسطين والشرق الأوسط.
    المعنى، أنه -وبغض النظر عن الشعارات- فإن الثورات العربية التي أعادت الشعب إلى مسرح التاريخ، وجعلته سيد مصيره، والتي تتوخّى الحرية والعدالة والكرامة للشعب في بلدانها، لا بد أن تتمثل هذه القيم في سياستها الخارجية، لاسيما بما يتعلق بتحجيم مكانة إسرائيل ووضع حد لغطرستها في هذه المنطقة، ودعم حقوق الشعب الفلسطيني. [ماجد كيالي]

    لم يعد مصطلح البلطجية محددا في أولئك الأشخاص الذين يرعبون الناس في النور أو الظلام ويعتدون عليهم وعلى ممتلكاتهم وبيوتهم، ويكسّرون سياراتهم، بل أصبح يوجد إلى جانب هؤلاء (البلطجة العنيفة) ما يمكن تسميته بـ (البلطجة الناعمة)، وهي المهمة التي يقوم بها المثقفون (أدباء، إعلاميون، صحافيون، كتاب، نقاد، مفكرون، مسرحيون، سينمائيون، تشكيليون، معلمون، مهندسون، أكاديميون، محامون، رياضيون، أطباء ... الخ) نعم أنها بلطجة ناعمة، من نوع خاص، وأكثر خطورة من العنيفة لأن من مهماتها هو قلب الحقائق والتطبيل والتزمير للسلطان دون وازع أو ضمير، بل تسويغ وتبرير سياسات الأنظمة القمعية تجاه الشعوب، وتشويه تحركاتها وخذلانها، وإغراقها في فذلكات وسفسطات، ومساندة الظلم والاستعباد، عبر التدليس وقلب الحقائق.[يوسف مكي]

    لا يكفي أن يوجد النظام الديمقراطي ليقوم حكم رشيد، فحتَّى النظام الديمقراطي يجب أن تحكمه قيمة أخلاقية مفصلية حتى يتجنَّب في الممارسة ارتكاب الكثير من الخطايا المظلمة كالسَّماح بوجود جيوب فقر مفجعة أو هيمنة أصحاب المال والجاه على حياة المجتمعات أو وجود انحيازات ضدَّ المرأة أو تقديم تعليم سيٍّئ للفقراء وحسن للأغنياء إلخ. .. مما هو موجود في مجتمعات الغرب الديمقراطي بصورة يعرفها القاصي والدَّاني وتهدِّد تلك المجتمعات بالحروب الأهلية والصٍّراعات الفئوية والطبقيَّة.[د. علي محمد فخرو]

    أمر فوز الإسلاميين المصريين وإنْ أبدى الغرب ترحيبا ظاهريا به كونه جاء عن طريق صناديق الاقتراع الديمقراطي النزيه والشفاف بَيْدَ أن الغرب بدرجة متساوية تقريبا يخشى الحكم الإسلامي حتى ولو كان مدنيا كتركيا. ومكمن السبب قطعاً هو هوس الغرب بحماية مصالح (إسرائيل) وعلى رأسها (اتفاقية كامب ديفيد) ذات الرصيد الشعبي المصري الصفري أو المتدني على الأقل، وهذا الهوس بالمناسبة مفروض على حكومات الغرب نتيجة للنفوذ السياسي والاقتصادي لقوى الضغط تلك، وليس بالضرورة اقتناعا من الحكومات الغربية وفقا لمصالح شعوبها بقدر ما هو مراعاة لمصالح (إسرائيل) والتي تبدو مسيَّرة من قِبَلِ اللوبي (الإسرائيلي) حسب (جون ميرشيمار وستيفن وُلت) في كتابهما الأشهر 'اللوبي الإسرائيلي والسياسة الأمريكية الخارجية' [علي الهيل]

    إن تحليل الواقع في كل أبعاده ومن مختلف عناصره جزء رئيسي من أساسيات أي عمل نهضوي, وهو مهم أيضا لكي يساعد في صياغة إنسان النهضة وأولوياته ومعرفة جوانب القصور في منظومة القيم الحاكمة للمجتمع الذي قرر بثورته أن ينهض وأن يعود مرة أخري صانعا للحضارة [د. ياسر علي]

    الحاكم الفعلي في الولايات المتحدة هو المجمع الصناعي: ومن ضمنه شركات النفط، والعسكري: ومن ضمنه الجيش والقوى الامنية الاستخبارية، والرأسمالي: ومن ضمنه المؤسسات المالية، فإن كل ما تبقى من مراكز إدارية، وتشريعية، وتنفيذية، وإعلامية، ولوبيات على اختلاف انواعها هي ليست اكثر من مؤسسات وظيفية تنفذ سياسات وتوجيهات وأوامر هذا الحاكم الفعلي المتمثل في المجمع المذكور. [هيثم عرنكي]
     

    د/ خالد سعد النجار
    [email protected]

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.خالد النجار
  • تربية الأبناء
  • المقالات
  • بين زوجين
  • موسميات
  • مع المصطفى
  • تراجم وشخصيات
  • إدارة الذات
  • زهد ورقائق
  • مع الأحداث
  • قضايا معاصرة
  • القرآن الكريم وعلومه
  • التاريخ والحضارة
  • من بطون الكتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية