صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أعلام وأقزام .. محمد حسنين هيكل (6)

    د. خالد سعد النجار

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السـابــق

    عندما نتطرق لأزمة الثقافة العربية المعاصرة لا نقصد التجريح أو التشهير، بل المقصود عرض لمسيرة النخبة المثقفة التي تضخمت في الإعلام العربي (مصر نموذجا)، وأخذت حيزا وزخما كبيرا، فرصد واقع هذه النخبة يشير إلى أن وراء الأكمة شيئا ماكرا يدبر لهذه الأمة، سواء كان هذا التدبير داخليا أو خارجيا، إلا أن المحصلة أن أكثرية هذه النخبة المثقفة لم تكن على المستوى المطلوب الذي يرضاه الدين والعقل والعرف، وأنها أقحمت المجتمع العربي في أمور منافية لعقيدتنا الصافية وأعرافنا الراقية وتقاليدنا السامية، بل وصدرت لنا من غثاء الغرب الفكري والسلوكي الكثير والكثير، في الوقت الذي كنا في أشد الحاجة لنتعرف على مقومات النهضة العالمية، والاستفادة من خبرات الشعوب المتقدمة في مسيرتها التنموية، في إطار ثوابتنا الدينية الإسلامية الغالية.

    هيكل والأكاذيب

    في حديث لـ (زكريا محيى الدين) أحد أعضاء مجلس الثورة مع (جلال ندا) أحد الضباط الأحرار في صحيفة «البوابة» أكد أن هيكل لم تكن له أي علاقة بأحد منا، وهو الذي استمر يشيع أن له علاقة بعبد الناصر وقادة الثورة، وأنه طلب من زكريا محيى الدين أن يعرفه بعبد الناصر، كما نفي زكريا محيى الدين ما يشيعه هيكل عن نفسه بأنه كان حلقة الاتصال بين قادة الثورة والسفير الأمريكي بالقاهرة.
    وعن فبركات هيكل لأحداث لا تمت للواقع بصلة، سجل (جلال ندا) في مفكرته أن هيكل كتب مقالاً في أخبار اليوم رقم 187 ذكر فيه انتصاراً وهمياً في معركة «عراق سويدان» من صنع خياله، كما كذب هيكل أيضاً عندما ادعى أن ناصر طلب منه في عام 1951 نسخة من كتابه «إيران فوق بركان»، لأن عبد الناصر لم يشاهد هيكل إلا بعد الثورة، ناهيك عن الحوار الوهمي الذي فبركه هيكل بين عبد الناصر وعبد الحكيم عامر في ليلة الثورة، ولم يكن جلال ندا فقط هو الذي كشف أكاذيب هيكل، ولكن أيضاً الرئيس محمد نجيب واللواء جمال حماد أحد الضباط الأحرار
    ومن براعة الدجل عند هيكل ما كتبه عن هزيمة 67 النكراء، حيث أطلق عليها «النكسة»، وكتب بخبث ليمررها بدهاء من التاريخ الناصري الأسود، حيث يقول: "انفردت بنفسي لأكتب خطابه الأخير وفي خاطري أن أحلامنا الكبرى انهارت.. فكرت في عبد الناصر وآلامه فوق طاقة بشر، وكأنه كبر مرة واحدة عشر سنوات، كان صادقا في مشاعره وتصرفاته، معتقدا أنه خذل أمة أولته ثقتها كما لم تفعل مع أحد آخر، شعوره بالمسئولية كان طاغيا، قرر أن يتنحى وطلب منى أن أكتب ما اتفقنا عليه من خطوط عريضة، وكنت الوحيد الذي التقاه على انفراد لوقت طويل قبل خطاب التنحي.. وفكرت في الشعب الذي سوف تصدمه نتائج المواجهات العسكرية في سيناء، لم أكن مستعدا لكتابة كلمة الهزيمة، ومازلت معتقدا أنني كنت على صواب، كيف أكتب أنها هزيمة والجبهة السورية تقاتل، والعراق يرسل قوات عسكرية إليك، والجيش المصري نفسه مازالت بعض قواته في سيناء، كان اعتقادي أننا أمام عثرة مؤقتة، وإن كان عبد الناصر لا يستطيع أن يستكمل دوره في القتال فإن أحدا آخر يستطيع، لكن شعبه خرج يومي (٩) و(١٠) يونيو إلى الشوارع يطالبه بالبقاء، ويعرض المقاومة، ومواصلة القتال"!!
    يقول الأستاذ (محمد إلهامي): "هيكل بشَّر قراءه عند نكبة 67 بأنهم قرروا تلقي الضربة الأولى! هذا بعد أن كانت كل الأحداث تثبت أن مصر هي التي تسير إلى الحرب، وتطلب من الأمم المتحدة سحب البوليس الدولي!! ثم إنهم بعد أن قرروا تلقي الضربة الأولى لم ينتصروا كما هو متوقع ممن «قرر تلقي ضربة»، بل اكتسحتهم إسرائيل اكتساحا تاريخيا غير مسبوق، فإذا به يبشر قراءه للمرة الثانية بأنهم لو كانوا بدؤوا بالهجوم لم يكونوا لينتصروا كذلك .. إذن ماذا كنتم تفعلون؟! ولماذا سرتم إلى الحرب هذا السير الحثيث؟!
    نعم، كانوا يقضون وقتهم في التفتيش عن مصطلح مخنث، ولذلك كان إنجاز هيكل في هذا الحرب هو ابتكاره لفظ «نكسة» ليعبر بها عن هذا الاكتساح التاريخي في تاريخ الحروب، ثم ليتحول هذا بعدئذ إلى نصر! أي والله «نصر»! لماذا؟ لأن إسرائيل لم تنجح في إسقاط الزعيم!!".
    وفي كتاب «ثورة يوليو الأميركية» للراحل (محمد جلال كشك) فند أكاذيب الحقبة الناصرية، وعلى رأسها أكاذيب فيلسوفهم المدلس هيكل، حيث خصص الكاتب الفصل الأول من كتابه القيم للحديث عن أكاذيب هيكل التي لا تنتهي بعنوان «التاريخ البلاستيك لهيكل» .. وفي هذا الفصل تناول الاختلافات الجذرية والروايات المتناقضة للحادثة الواحدة في كتب هيكل الثلاثة: قصة السويس، ملفات السويس، قطع ذيل الأسد (باللغة الإنجليزية).
    وقدمت الباحثة في جامعة كيل بألمانيا الدكتورة (سمر ماضي)، ورقة بحثية أفادت بأن لا صحة مطلقا للمقابلة التي ادّعى هيكل حدوثها بينه وبين اينشتاين بعد أن تحقّقت عن ذلك بطريقة بحثية مضنية في النمسا.
    يقول د. سيار الجميل [المؤرخ العراقي الأشهر الذي يعيش ويعمل في كندا]: "تزعزعت ثقتي بهيكل وبدأت حفرياتنا عن مقابلات وهمية يدّعيها هيكل ولا أساس لها من الصحة أبدا. واكتشفت أن مشكلته هناك سيكولوجية بحتة، فهو يتوهم الأوهام حقائق، ويتخّيل لقاءات غير حقيقية يكتب عن تفاصيلها بقدرة عجيبة، وإذا كانت له ثمة زيارات لدول فهو يختلق دعوة الرئيس ميتران له على العشاء، أو تزال الحواجز بينه وبين الملك خوان كارلوس في مكتبه، أو مع خروشوف في حديقته، والملك حسين في الفندق الذي يرتاده، وغيرهم كثير، وهو يصف نفسه ناصحا لهم، بهدف جعل نفسه في مصافهم كي يفوز بضيافة زعيم!".
    ويقول أيضا: "كان عليه قبل أن يتكلم في التاريخ الحديث لمصر أو للعرب أو للشرق الأوسط برمته أن يكون قد أكمل الشهادة الثانوية، فهو بلا أي شهادة ثانوية، وأيضا كان عليه أن يدرس التاريخ في واحد من أقسامه، ثم يكمل دراساته العليا كي يتأهل لكتابة التاريخ، وإلا فهو يعرض نفسه للتفكيك والتشريح .. إضافة إلى ذلك، فهو يتجاهل ذكر أي مؤرخ مصري أو عربي في كتاباته، ولم يمجّد إلا بعض الكتاب من الغربيين، فلدية عقدة خواجة قاتلة، والأكثر من ذلك أنه يجعلهم كلهم أصدقاؤه، وقد أكل معهم الخبز والملح!!"
    وقد جاء في كتاب «حبال الرمال» لولبر كراين إيفيلاند ممثل البنتاجون في صفقات السلاح مع مصر في عهد عبد الناصر.. إن المخابرات المركزية الأمريكية قد جندت هيكل منذ بداية الخمسينيات. وهو ما دفع جلال كشك إلى أن يعبر عن غضبه الشديد لسكوت محمد حسنين هيكل على هذه الاتهامات الخطيرة، فلم يقاض مؤلف ولا ناشر الكتاب. ولكن يبدو أن وراء الأكمة ما وراءها، فقد وجه بعض زعماء وكُتاب وساسة، ذات التهمة إلى هيكل، الذي لاذ بالصمت أو قدم تبريرات لا تقنع أحداً.
    وأورد (حسنين كروم) في كتابه مقاطع من حوار أجرته «مجلة الحوادث» اللبنانية مع اللواء (محمد نجيب) أول رئيس جمهورية لمصر إثر سقوط النظام الملكي عام 1952م والذي أبعد عن الحكم عام 1954م من قبل عبد الناصر: أنه رفض أن يقابل محمد حسنين هيكل أربع مرات لأن معلومات زوَّده بها جهاز الاستخبارات المصرية تقول بأن هيكل هو عميل لدوائر المخابرات.
    وهيكل الذي سن قلمه عندئذ للهجوم على مصطفي أمين وأخيه علي أمين، وإثبات تهمة التجسس على أستاذه القديم، لم يكن إلا الطرف الثالث الحاضر في أغلب اجتماعات مصطفي أمين برجال المخابرات الأمريكية، وأحيانا كانت الاجتماعات تجري في مكتب هيكل نفسه.
    لم يستطع هيكل أن يدفع عن نفسه هذه التهمة إلا بحيلة بهلوانية، فقال بأن مصطفي أمين لديه حالة نفسية وأنه يتوهم أشياء لم تحدث ويرويها وهو مقتنع بصدقها، فهو ليس كذابا ولا يستدعي الأمر تحليلا، وإنما يستدعي الأمر طبيبا نفسيا!" (ص249 من كتابه «بين الصحافة والسياسة»).

    د/ خالد سعد النجار
    [email protected]

    تـــابــــع
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.خالد النجار
  • تربية الأبناء
  • المقالات
  • بين زوجين
  • موسميات
  • مع المصطفى
  • تراجم وشخصيات
  • إدارة الذات
  • زهد ورقائق
  • مع الأحداث
  • قضايا معاصرة
  • القرآن الكريم وعلومه
  • التاريخ والحضارة
  • من بطون الكتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية