صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أهمية استغلال الإجازة الصيفية

    عامر بن عيسى اللهو

     
    الخطبة الأولى :
    أيها الإخوة المؤمنون ...
    تعيش كثير من الأسر هذه الأيام ما يُعرف بالإجازة الصيفية والمقصود بها ما يكون بعد العمل والتعب والدراسية النظامية من هدوء واستجمام وراحة وهذا الأمر لا غضاضة فيه فإن النفس البشرية لا تقوى على التكاليف الشرعية إلا إذا أخذت قسطها من الراحة والاستجمام .
    قال ابن الجوزي رحمه الله : فينبغي أن يقطع الطريق بألطف ممكن وأخذ الراحة للجد جد ، وغوص السابح في طلب الدر صعود ، ومن أراد أن يرى التلطف بالنفس فلينظر في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فإنه كان يتلطف بنفسه ويمازح ويخالط النساء ويقبل ويختار المستحسنات ويختار الماء البارد والأوفق من المطاعم . أ.هـ
    عباد الله :
    ولما كانت أيام الإجازة الصيفية من عمُر الإنسان ووقته الذي سيسأل عنه يوم القيامة كما قال صلى الله عليه وسلم ( لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال :(وذكر منها ) عن عمره فيما أفناه ، وعن شبابه فيما أبلاه ) رواه الترمذي والطبراني بسند صحيح .
    كان من الضروري التذكيرُ بأهمية استغلال هذه الأيام بما يعود على الإنسان بالنفع والفائدة والمتعة المباحة .
    إن ثمة أناساً من الناس ارتبطت الإجازة في أذهانهم بتضييع الأوقات والتفريط بالصلوات والسهر بالليل والنوم بالنهار وعبث وفسق ليس لآحدهم هدف يسعى لتحقيقه ، ولا غاية محمودة يخشى فواتها ، فهم عالة على الزمان . قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : إني أكره أن أرى أحدكم سبهللا لا في عمل دنيا ولا في عمل آخرة .
    كتب الإمام ابن الجوزي رحمه الله رسالة لطيفة إلى ابنه ينصحه فيها وسماها ( لفتة الكبد في نصيحة الولد ) وكان مما جاء فيها : اعلم يا بُني أن الأيام تُبْسَطُ ساعات والساعات تبسط أنفاسا وكل نفس خزانة فاحذر أن يذهب نفس بغير شيء فترى في القيامة خزانة فارغة فتندم وانظر كل ساعة من ساعاتك بماذا تذهب فلا تودعها إلا إلى اشرف ما يمكن ، ولا تهمل نفسك وعوِّدها أشرف ما يكون من العمل وأحسنه وابعث إلى صندوق القبر ما يسرك يوم الوصول إليه . أ.هـ
    إن كون الإنسان في إجازة – يا عباد الله – ليس معناه أن يفتح باب المعاصي على مصراعيه ويقعد عن العمل الصالح ويفرط في الواجبات ، فإن حياة المسلم ليس فيها إجازة بهذا المفهوم .
    إن فيما أباح الله من إمتاع النفس والترويح عنها غُنية عن ما حرّم ، فاجعل من شعارك دائما أن تسائل نفسك : ماذا عملتُ في وقت فراغي ؟ هل كسبتُ علماً أو مالاُ أو نفعا لنفسي أو لغيري ؟ . وانظر هل خضع وقت فراغك لحكم عقلك ؟ فكان لك غاية محمودة صَرفت فيها زمنك ؟ إن كان كذلك فقد نجحت ، وإلا فحاول حتى تنجح .
    أخلِـق بذي الصبر أن يحظى بحاجته #### ومدمِن القرع للأبواب أن يـلِجا
    فقليل من الزمن يُخصص كلَّ يوم لشيء معين قد يغيِّـر عندك مجرى الحياة ويجعلك أقوم مما تتصور وأرقى مما تخيل .
    إن الأمة تعيش عُشْر ما ينبغي أن تعيش أو أقل من ذلك ، سواء في إنتاجها المالي أم ثقافتها العقلية وباقي حياتها هدر في كسل أو خمول أو لعب أو لا شيء ، و لا ينقصها أن تعيش كما ينبغي إلا أن تكتشف طريقة ملء الزمن وخضوعه لحكم الشرع والعقل .
    إن الإنسان يستطيع أن يُغير موضوعات حبِّه وكرهه كما يشاء ويستطيع أن أن يُغير ذوقه كما يشاء فيستطيع أن يُمرّن ذوقه على أشياء لم يكن يتذوقها من قبل وعلى كراهية اشياء كان يحبها من قبل ، ففي استطاعة أغلي الناس – إذا قويت إلاادتهم – أن يُقسموا أوقات فراغهم إلى ما ينفعهم دينيا وعقليا واجتماعيا ونحو ذلك .
    فهل فراغك إلا جزء من حياتك ؟ وهل حياتك إلا وقتك الذي يمضي بين الميلاد والوفاة ؟!
    ثم اعلم يا عبد الله أن الأوقات تتفاوت في يمنها وبركتها فساعة أعظم بركة من ساعة ويوم أفضل عند الله من يوم وشهر أكرم من شهر ، فليأخذ الإنسان من نفسه لنفسه ومن دنياه لآخرته ومن حياته لموته .
    بسم الله الرحمن الرحيم ( والعصر # إن الإنسان لفي خسر # إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر )
    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ....

    الخطبة الثانية :
    إن في المنازل آلاف الطلاب والطالبات يقضون أشهر الإجازة الصيفية فما دوركم أيها الآباء والمربون ؟
    إن المربي الواعي يستطيع بذكائه أن يحوِّل أيام الإجازة إلى أيام فائدة ومتعة واكتساب مهارات لكن لا بد من شرط مهم في تحقيق ذلك وهو القناعة التامة بأهمية استغلال الإجازة ، فكم من الأفكار والبرامج التي يستطيع بها المربي أن يشغل وقت الأبناء والبنات بما ينفعهم وهم في ذلك مسرورون فرحون ، وكم من مهارة وموهبة عند الأولاد تحتاج إلى من يستخرجها ويوجهها التوجيه الصحيح .
    إن من أفضل المُتع عند الأبناء أن يشتركوا مع آبائهم وأمهاتهم في تحقيق برنامج معين في جو أسري تسوده المحبة والمودة المتبادلة ، فلا تحرموا أبناءكم هذه المتعة .
    إن بعض الناس يظن أن مفهوم الإجازة لا يكون إلا بالسفر والتنقل ، وهذا غير صحيح ، فإن السفر وإن كان لوناً من ألوان قضاء الإجازة إلا أنه ليس المفهوم الوحيد لقضائها ، ونعني به السفر المحمود أو المباح على أقل الأحوال ؛ أما السفر المحرم الذي يكون لبلاد الكفار لغير حاجة فهذا لا خير فيه ، وضرره عند العقلاء أكبر من نفعه . قال صلى الله عليه وسلم : ( أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين ) رواه أبو داود والترمذي وهو حديث صحيح .
    فكيف يرضى المسلم أن يعرض نفسه وأهله وأولاده للفتن صباح مساء ؟! وهل هذا من الوقاية المأمور بها في قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا قوآ أنفسكم وأهليكم ناراً ... ) الآية ؟!
    بل اعلموا يا عباد الله أن على المسلم أن يقي أهله الفتن حتى وإن كان السفر إلى بلاد المسلمين ، فلا يجوز حضور المهرجانات الغنائية المشتملة على المنكرات . قال تعالى ( وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره وإما ينسينَّك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين ) فهذا النهي يشمل كل خائض بالباطل وكل متكلم بمحرم أو فاعل له .
    وقانا الله وإياكم شر الفتن ما ظهر منها وما بطن ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عامر بن عيسى اللهو
  • مقالات دعوية
  • كتب ورسائل
  • خطب
  • تأملات قرآنية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية