صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المشهد العراقي صنيعة هؤلاء

    محمد جلال القصاص
    [email protected]


    في العراق سنة وشيعة ونصارى (آشوريون) ويهود، وفي العراق علمانيون لا دينيون، وفي العراق عرب وفرس وأكراد وترك، وفي العراق ثروات وأنهار. فهناك تعترك الحضارت برؤوسها ـ كالكباش التقت على المرعى الخصب ـ كل يريد أن يؤخر صاحبة أو يقتله، هكذا يرسمها لي الخيال.

    وفي العراق الأمريكان وخلفهم الغرب تَؤُزهم يهود، يبحثون عن الثروات، ويريدون موطن قدم على بوابة (محور الشر) الذي طالما تكلمت عنه نبوءات (العهد القديم).

    وأرض هذه حالها من الصعب جدا أن تستقر بجهدٍ قليل.

    أقول ـ وليت كلماتي تجد من يسمع ويعقل ـ: إن الحرب لن تضع أوزارها في العراق في القريب العاجل، ولا على المدى المتوسط، فطلبان ـ بمنهجها الأصولي وتركيبتها متعددة الأجناس ـ لن تقف عند حدود أفغانستان حين يمكنها الله، وقد بدت بوادر التمكين، والشيعة يشهد التاريخ والواقع على أطماعهم في العراق وغير العراق، ويشهد التاريخ والواقع المعاصر أن القوم منصرفون (لتنقية) الصف حتى يصير كله شيعي، وإن لزم الأمر التعاون مع الأمريكان ، وهذا الأمر يعرفه العامة والخاصة، ويتكلم عنه التاريخ في كل أحقابه.
    واليهود في المشهد العراقي، وما ينتهي إليه أمر العراق يحدد مصير دولتهم ـ عجَّل الله بزوالها ـ.
    وأهل السنة. . . أعني من رفعوا راية الجهاد. لن ينصرفوا عن العراق. وإن انصرفوا فستدور الحرب على أرض أخرى قريبة من العراق ـ لا أعني مكانا محددا ـ وإنما ستزحف هذه الكتل البشرية والدينية وتأتي على أرض أخرى لتستولي عليها بمعنى يحدث زحزحة مكانية للصراع.
    فالعقل يقول: إننا اليوم بحاجة لإدارة الصراع. فلم يعد لنا بد، فهم هناك وأعينهم علينا هنا.
    فثروات الخليج كثروات العراق، وأرض الجزيرة منبع (الإرهاب) وموطنه الفكري (الوهابية) ـ بزعمهم ـ. ومِصر (المحروسة) تكتل بشري قد ينفجر في أي وقت، وصاحبة وقفات تاريخية في الصراع مع القوم. والمد الإسلامي يتزايد بداخلها. والمغرب العربي أُريد له من قبل أن يكون غربيا وأن يتنكر لعروبته وما كان، وها هم اليوم يحاولون بكل جهدهم. . . . فالصراع في العراق له ما بعده على الأمة كلها في الجزيرة ومصر والشام والمغرب وباقي البقاع الإسلامية.

    والسؤال: كيف ندير الصراع في العراق؟

    قبل أن أجيب أُذكر بأمرين:

    الأول: ينبغي لكل من ينظر إلى المشهد العراق، بل والعالمي، أن لا يغيب عنه أن للنصر والهزيمة في عرفنا ـ نحن المسلمين ـ مقاييس غير التي يتكلم عنها القوم، وأنه (كَم من فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ الصابِرِينَ) (البقرة: من الآية 249). والنصر والهزيمة لا عقلا ولا شرعا ترتبط بالعدد والعتاد والتاريخ شاهد.
    وأن (الاستحالة نوعان قدريةٌ كاجتماع الشمس والقمر في الليل، أو أن يصير الأب أصغر من الابن، وشرعيةٌ كأن يصير الوقوف بعرفة في غير التاسع من ذي الحجة، وما عدى ذلك فليس بمستحيل ولكنها هِمَمٌ وعزائم). كما يقول الشيخ الدكتور ناصر العمر ـ حفظه الله ـ.

    الثاني: أن حركة الجماعات والأحزاب والدول بل والأفراد ما هي إلا انعكاس لمفاهيم وتصورات داخلية.
    فالمعركة تكون في الوجدان والضمير ثم تكون على أرض الواقع حسب ما يستقر في هذا الضمير.

    لذا علينا أن نكون متفائلين، أو بالأحرى عازمين جادين، وأن نستيقن أن البداية من هنا. . . من عند العلماء والمربين.

    نحتاج من أولي العزم من علمائنا ودعاتنا الكرام خطابا ترشيديا لإخواننا هناك، ونحتاج لخطاب دعوي لعامة الشيعة فلا يعقل أن يكون عامة الشيعة كسادتهم، أو على الأقل يكون هذا الخطاب من باب التوعية للجاهلين من أهل السنة بما عليه أهل التشيع والرفض، وأقل ثماره هو أنه يثبت صفنا ضد التوغل الشيعي ويخذل في صفهم، ونحتاج لخطاب دعوي لعامة النصارى بالإسلام فإن الملأ يمكرون بهم ويوغلون صدورهم علينا، خطاب ديني صادق وصريح وبمنطق صاحب الحق لا بمنطق المداهن الذي يبني الجسور بين الحق والباطل، خطاب يتكلم عن أن الإسلام هو الدين وأن محمدا ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو رسول رب العالمين للناس أجمعين، وأنهم مخاطبون بالإسلام كغيرهم.
    ومن يدري علَّ أن يسلم منهم من يكون كنعيم بن مسعود يوم الأحزاب أو كسعد بن معاذ في قومه، وما ذلك على الله بعزيز، خطاب يرد كيد المضللين من المنصرين ويكشف كذبهم على قومنا ـ المستهدفين بحملات التنصير أعني ـ وعلى قومهم.

    وخطابٍ جريءٍ قويٍ يتصدى لبني علمان فقد باضوا وفقس بيضهم وشب وليدهم وراح يشيع الفاحشة في الذين آمنوا، يزين فعال الكافرين (الاختلاط) و (التبرج والسفور) و (عدم التعدد).
    خطاب بأهداف الجهاد ووسائله وإن لم يسمعه من هناك ـ في أرض العراق ـ فإن من هنا قد يكونون يوما هناك أو في مثل ما يحدث هناك.

    ونحتاج لتكتلات فكرية جماعية أو شبه جماعية من الراسخين في العلم، لا المشهورين بالقنوات الفضائية، هذه التكتلات تتحرك بطرح فكري مرتب في كل ما يتعلق بحال الناس اليوم.
    أقول: الساحة مليئة بالوعاظ والدعاة، ويكمن في الظل كثير من علماءنا وشيوخنا الأفاضل كونهم لا يحسنون الظهور أو الحديث إلى عامة الناس، وهؤلاء لا بد من استخراجهم للناس، عن طريق استكتابهم في المواقع أو استفتائهم في النوازل وتسويق فتواهم. والتحدث للناس عنهم، وعن أنهم هم ولاة الأمر مثل الأمراء وأنهم هم الموقعين عن رب العالمين، وأن رد الأمر إليهم دِيانة ((وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ منَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدوهُ إِلَى الرسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتبَعْتُمُ الشيْطَانَ إِلا قَلِيلاً) (النساء: 83)
    فهؤلاء هم من يرسمون المشهد في العراق وفي غير العراق، وتراجعهم عن التصدي الفكري للتنصير وللشيعة ولتوجيه شباب الأمة المتحمس هو الذي جعل المشهد هناك على حالته اليوم.

    ظهر الثلاثاء
    ‏11‏/04‏/2006
    ‏13‏/03‏/1427

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية