صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عبقريات عباس العقاد : (1) إنكار للوحي

    اضغط هنا لتحميل الكتاب على ملف وورد

    محمد جلال القصاص


    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    عبقريات عباس العقاد : (1) إنكار للوحي .


    تقدم الحديث عن ( الوعي الكوني ) ، وقلنا أنه من تأليف عباس العقاد يخالف به المتكلمين في نشأة الأديان من الصالحين  والفلاسفة الملحدين ، يرى أنه هو الوسيلة التي تنشأ بها الديانة عند الإنسان ، وأنه يصرح بأن أرباب ( الوعي الكوني ) هم العباقرة ، فالعباقرة عند العقاد هم أولئك الذين يمتلكون قدرات ومهارات نفسية خارقة تجعلهم يعقلون عن الله .
     
    يسحب هذا الوصف ( العبقريات ) على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعلى كبار الصحابة رضوان الله عليهم .. عمر وأبي بكر وعلي وخالد(1)([i]).ويسحبه على غيرهم .
     
    وتنطوي فكرة العبقريات عند العقّاد على إنكار الوحي ، فالرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ عند العقاد ( عبقري ) يمتلك قدرات نفسية ومهارية خارقة هي التي جعلته يعقل عن الله بلا واسطة .وهذا الأمر ـ إنكار الوحي ـ صريح جداً فيما طرحه العقاد ، وهاأنذا أعرض عليك عدداً من الشواهد على أن عبقريات العقاد ما هي إلا إنكار للوحي . ولا تحسبني متعسفاً بذلت جهدي في البحث عن الشهود ، بل بذلك جهدي في استحضار بعض الشهود لا كل الشهود .
    كانوا ( الشهود ) جمعاً غفيراً يتصايحون كل منهم يريد أن يأتي معي ليشهد على هذا الخبث الفكري الذي يسير بيننا على أنه من بنات أفكارنا ، وبعد جهدٍ جهيد أحضرت بعضهم واعتذرت لبعضهم كي لا يطول المقام فيمل القارئ المقال . !!
     
    النبي صلى الله عليه وسلم ونابليون :

    عند العقاد أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عبقري من العباقرة ، ولذا تراه يقارن بينه وبين العباقرة في زمانه ،فكما أن نابليون عبقري فكذا كان محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ(2) ، فكلاهما يفاجئ عدوه . ووكلاهما يعطي اهتماماً للقوة المعنوية ، وكلاهما يتجه للقضاء على القوة المالية ، وكلاهما يهتم بالجيش ولا يُشغل باله بالمدن إلا قليلا . وكلاهما كان يشاور أصحابه ، وكلاهما كان يعنى بالاستطلاع والاستدلال ، وكلاهما كان يعرف قيمة الدعوة والبيان ، وكلاهما حاول أن يغتال معارضيه من أصحاب الأقلام(3)  .ثم يفضل النبي صلى الله عليه وسلم .إذ كانت عبقريته أقوى .!!
    وراح يقارن بين الرسول صلى الله عليه وسلم وبين غيره من ( عباقرة ) الحروب في العصر الحديث ، فهو ـ صلى الله عليه وسلم ـ قد عرف سياسة الأوامر المغلقة . ويضرب مثلا بـ ( سرية عبد الله بن جحش )  إلى بطن نخلة ، وكتمان الخبر على من حوله من أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
     
    النبي صلى الله عليه وسلم وغاندي الهندي عابد البقرة

     
    بل والنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( عبقري )  كغاندي الهندي .. عابد البقرة !!
     فإن كان غاندي الهندي عابد البقرة قد استعمل المقاومة السلبية المخزية فإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما يقول العقاد ـ استعملها يوم الحديبية .!!
    ولا أدري أي سلبية كانت يوم الحديبية ؟!!
     أي سلبية وقد خرج يريد بلد عدوه وقد وتَرَهُمْ في سادتهم وأشرافهم ؟!! حتى ظن المنافقون ( وهم يومها كالعقلانيين اليوم ) (4) أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبداً ؟!
     أي سلبية كانت وقد بايع أصحابه تحت الشجرة على الموت ؟!!
     أي سلبية وهو يشرط لنفسه أن يعود إليهم بعد عام ويقيم بديارهم ثلاثة أيام ، وقد عاد وأقام بدارهم ونكح من نساءهم (5) ؟!!
    أي سلبية وقد استغل الصلح للتفرغ لمن حوله من اليهود والأعراب(6)  ، بل والخروج للروم ذات القرون وقد تترست بمئات الألوف من العرب والعجم ؟
    أي سلبيه وهو الذي دعى الدنيا كلها لما هو عليه ، ولم يكن يعني هذا سوى إعلان الحرب على الدنيا كلها يومها ، وأصحابه حين يصطفون للقتال بضعة مئات ؟!!
     
    يحسب العقاد أن استجابة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لشروط قريش والرجوع من أمامهم يوم الحديبية نوعاً من السلبية في المقاومة .. كأنه رضي بالهزيمة استجاشة لعطف الكافرين من قريش أو مَن يسمع برجوع المسلمين من الحديبية وقد خرجوا آمنين البيت الحرام.
    وهذا خطأ محض(7) .
     كانت الحديبية كلها بتدبير الله عز وجل ، بركت الناقة قبل أن يحدث أي شيء ، وصرح الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأن حابس الفيل قد حبسها . والحديث في الصحيح ( وَسَارَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى إِذَا كَانَ بِالثَّنِيَّةِ الَّتِي يُهْبَطُ عَلَيْهِمْ مِنْهَا بَرَكَتْ بِهِ رَاحِلَتُهُ فَقَالَ النَّاسُ حَلْ حَلْ فَأَلَحَّتْ فَقَالُوا خَلَأَتْ الْقَصْوَاءُ خَلَأَتْ الْقَصْوَاءُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا خَلَأَتْ الْقَصْوَاءُ وَمَا ذَاكَ لَهَا بِخُلُقٍ وَلَكِنْ حَبَسَهَا حَابِسُ الْفِيلِ) (8)  يقول شارح البخاري يروي ذلك من طريق آخر يصححه : ( أي حبسها الله عز وجل عن دخول مكة كما حبس الفيل عن دخولها )
    وهاودهم للصلح مرعاةً لحرمات الله ، وفي الحديث ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يَسْأَلُونِي خُطَّةً يُعَظِّمُونَ فِيهَا حُرُمَاتِ اللَّهِ إِلَّا أَعْطَيْتُهُمْ إِيَّاهَا ) (9)  .
     ووافق على بنود الصلح بوحي من الله ، دليل ذلك : أن أصحابه رضوان الله عليهم ـ في جملتهم تباطئوا عن الامتثال أملا في التراجع أو في شيء يحدث يدخلون به إلى البيت ، وكأنها حالةُ  تمردٍ وعصيانٍ ، ولو كان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يسير بشيء من تلقاء نفسه .. لو كان يحسبها بعقله لقدَّم تلك الحجج العقلية التي بموجبها أمضَ الصلح على ما هو عليه من شروط تبدوا جائرة ، ولكنه لم يزد أن قال إنه رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ولن يضيعه .
     كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يسير بالوحي في كل شأنه ، في يوم الحديبية وفي غير يوم الحديبية ، فكان الوحي هادياً ، وكان الوحي مراقباً لما يصدر من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فدِلالةٌ وإملاءٌ ، أو إقرارٌ ، أو تصويبٌ(10) ، وفي التنزيل {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }النجم4 ، وفي التنزيل :{ قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ }الأحقاف9 ، وفي التنزيل : { وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِم بِآيَةٍ قَالُواْ لَوْلاَ اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يِوحَى إِلَيَّ مِن رَّبِّي هَـذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }الأعراف203 ، وفي التنزيل :{وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ }يونس15{قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ }الأنعام50
     
    وهذا ما فهمه صاحب كتاب  ( النبأ العظيم ) الشيخ محمد عبد الله دراز(11) من صلح الحديبية . رأى في ذلك اليوم دليلاً على  أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يسير بوحي من الله وليس من تلقاء نفسه(12) . والعقاد يقول كان الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقتها كغاندي الهندي عابد البقرة .!!
    سبحانك هذا بهتان عظيم .
     
    من تلقاء نفسه!

     
    العقادُ لا يعرف ملك الوحي الروح الأمين جبريلَ ـ عليه السلام ـ ولا يعرف توجيه السماء للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإنما عنده أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يفعل كل ذلك من تلقاء نفسه ، بما أوتي من حاسة ( الوعي الكوني ) التي جعلته يفهم عن الله دون واسطة .!!
    يقول : ( هذا الإلهام النافذ السديد في تدبير المصالح العامة ، وعلاج شئون الجماعات ، هو الذي أوحى إلى الرسول الأمي قبل كشف الجراثيم ، وقبل تأسيس الحجر الصحي بين الدول ، وقبل العصر الحديث بعشرات القرون ، أن يقضي في مسائل الصحة واتقاء نشر الأوبئة بفصل الخطاب الذي لم يأت العلم بعده بمزيد حيث قال : " إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها ، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها " ) (13)
    وعندنا :﴿ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى{3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى{4} عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى{5} ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى{6} وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى﴾
     
     ويسرد العقاد أحداثَ الحديبية ولا يرى فيها أثرَ الوحي مطلقاً ، مع أنها كلها كانت من الوحي ، حُبِسَت القصواء بحابس الفيل ، وكانت المعاهدة ، وكان ( الامتناع ) عن امتثال الأمر من الصحابة الكرام والذي ينذر بالتمرد في ظاهره ، ولم يقدم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تفسيراً غير قوله ( إني رسول الله ولن يضيعني ) صلى الله عليه وسلم ، ولو كان عنده تفسير لقدَّمَهُ . بل كان وحياً يسمع له ويطيع وإن لم يفهم مآلات الأمور .
     
    ناقة النبي صلى الله عليه وسلم

     
    وتعرض العقاد لدخول النبي صلى الله عليه وسلم المدينة المنورة ، وتنافس الأنصار عل ضيافته فانظر ماذا يقول العقاد ؟
    يقول : ( استقبلته الوفود تتنافس على ضيافته ونزوله ، وهو يشفق أن يقدح في نفوسها شرر الغيرة بتميز أناس منهم على أناس أو اختيار محلة دون محلة .. فترك لناقته خطامها تسير ويفسح الناس لها طريقها حتى بركت حيث طاب لها أن تبرك ، وفصلت فيما لو فصل فيه إنسان كبير أو صغير لما مضى فصله بغير جريرة لا تؤمن عقباها بعد ساعتها ، ولو أمنت في تلك الساعة على دخل وسوء طوية )
    انظر كيف يقرأ الحدث ؟!
    كيف يلوي الحقائق ؟!!
     بل وكيف يكذب ؟
    يقول ابن القيم ( ركب بأمر الله له فأدركته الجمعة في بني سالم بن عوف فجمع بهم في المسجد الذي في بطن الوادي . ثم ركب فأخذوا بخطام راحلته هلم إلى العدد والعدة والسلاح والمنعة فقال خلوا سبيلها فإنها مأمورة فلم تزل ناقته سائرة به لا تمر بدار من دور الأنصار إلا رغبوا إليه في النزول عليهم ويقول دعوها فإنها مأمورة فسارت حتى وصلت إلى موضع مسجده اليوم وبركت) (14)
    فالنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ركب بأمر الله ، والناقة مأمورة تسير بأمر الله ، ولكن العقاد لا ير ذلك كله ، إنه يتكلم من تلقاء نفسه .
      
    خالد بن الوليد

     
    ويوم الحديبية عزم خالد بن الوليد ـ وكان على رأس خيل قريش ـ أن يغير على المسلمين حال صلاتهم العصر ، وتكلم هو وأصحابه بأن للمسلمين صلاةً ( العصر ) هي أحب إليهم من أبنائهم وأموالهم ) (15) وتقول الروايات بأن جبريل نزل من السماء وأخبر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بما يفكر فيه خالد وأصحابه ، فصلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأصحابه صلاة الخوف(16)  ، فعلم خالد أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ممنوع ، وحاول خالد أن يغدر بالمسلمين بغير هذه الوسيلة .. كان عازماً على الحرب سالكاً أسبابها ، وعباس العقَّاد لا يعرف هذا ، بل يسند الفعل للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكأنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ من تلقاء نفسه عرف ما ينويه خالد وأصحابه ، يقول العقاد على لسان خالد بن الوليد : ( هممنا أن نغير عليه ، ثم لم يعزم لنا ، وكان فيه خيرة ، فاطلع على ما في أنفسنا من الهجوم به ، فصلى بأصحابه العصر صلاة الخوف ) (17)  وقبل هذا النص بسطرين يقول (وهمَّ خالد أن يغير عليه لولا نخوة من الفروسية أبت له العدوان على المسالم وقمعت فيه طمع الرئيس الموتور ) ، وهذا تضارب فلا ندري هل مُنع الرسول صلى الله عليه وسلم من خالد بخيريته التي علم بها كما يدعي فيما ينقله عن خالد ؟ أم أن خالدا كف شره بموجب حسن الخلق الذي يتمتع به كما يزعم  العقاد ؟
    ولو نقل الرواية التي نقلها ابن حجر في شرح حديث البخاري ( 3817 ) وهي أشهر وأوضح وفيها أن جبريل هو الذي أخبر النبي لكان أولى به وأفضل .
     
    نعيم بن مسعود

     
    ويقول بأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ربما بلغ برجل واحد في هذا الغرض ما لم تبلغه الدول بالفرق المنظمة ، وبالمكاتب والدواوين ، وبدر الأموال ، ويضرب مثالا بـ نعيم بن مسعود ـ رضي الله عنه(18)
    والعقاد يقف منفرداً كما هي عادته ، فهو أول من قال أن ما كان من نعيم بن مسعود هو بتدبير رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وقد راجعت ما لا يقل عن عشرين مصدراً للسيرة والحديث والتفسير كلهم على أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يزد على أن قال لنعيم بن مسعود كلمة واحدة ( إنما أنت رجل واحد فخذل عنا ما استطعت ) ، وما درى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بشيء بعد ذلك .
    بل يصرحون بأن ذلك كان من تدبير الله عز وجل ، يقول بن القيم ( ثم إن الله عز وجل ـ وله الحمد ـ صنع أمراً من عنده خذل به العدو وهزم به جموعهم وفلَّ به حدهم فكان مما هيأ من ذلك أن رجلاً من غطفان يقال له نعيم بن مسعود بن عامر ... ) (19) وابن هشام بعد سرد القصة يقول ( وخذَّل بينهم ) (20)  . ينسب الفعل لنعيم بن مسعود  . والعقاد ينسب الفعل للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكأنه خطط له ودبر ، وكأنه هو الذي جاء بنعيم بن مسعود وهو الذي رسم له الخطة وأعانه على تنفيذها ، كل ذلك لأن الرجل لا يرى أثر الوحي .
    وهو متردد كعادته ففي مكانٍ آخر أسند الفعل إلى نعيم بن مسعود لا للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ
     
    العقاد يُعِّرف الرسول !

    يسأل في بداية ( عبقرية محمد ) من هو الرسول ؟ ويجيب : ( هو الذي له وازع من نفسه في الكبير والصغير مما يتعاطاه من معاملات الناس ، لأن عمل الرسول الأول أن يقيم للناس وازعاً يأمرهم بالحسن وينهاهم عن القبيح ويقرر لهم حدودهم التي لا يتخطونها فيما بينهم )
    لاحظ : لا تسمع حسّاً للوحي في كلامه !!
     
    العقاد يعرف البلاغ المبين

     
    ويتكلم عن البلاغ ، ويأتي بقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم عرفة ( اللهم هل بلغت اللهم فاشهد ) ويحور ويدور ليعطي البلاغ معناً غير الوحي .. غير البلاغ عن الله ، يفسر البلاغ بالإبلاغ .. البلاغ عند العقاد أسلوب من أساليب التعبير  يستطيع بها المتكلم أن يوصل المعنى من أقصر طريق وأوضحه . !!
    كل هذا لينكر الوحي ، وليقول بنظرية ( الوعي الكوني ) والتي من صِوَرِها ( العبقريات ) أو لينتصر للفردية ، وهي منهجه في التفكير ، وقضيته الرئيسية التي كتب من أجلها العبقريات.
     
    وكل الشريعة وكل الملتزمين بها ، بل وكل المنصفين من الناطقين بالضاد ، يتجمعون في وجه العقاد رفضاً لكلامه ، فهو رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ . ورسول تعني  مرسول من عند الله برسالة ، وفي التنزيل  {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ }التغابن12، {وَإِن تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِّن قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ }العنكبوت18،
    {قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُم مَّا حُمِّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ }النور54،
     {فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ }النحل82
     { فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ }النحل35
    {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ }المائدة92 وعلى لسان الرسل يقول الله تعالى :{وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ } يس17
    والبلاغ المبين هو :  الذي يحصل به توضيح الأمور المطلوب بيانها(21)  . أو هو  الَّذِي يُبِين عن معناه لمن  أَبْلَغَهُ(22) , ويفهمه من  أُرْسِلَ  إليه(23)
    فالرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يأتنا فقط بألفاظ القرآن بل بألفاظ القرآن وبمراد الله من هذه الألفاظ .
    والصحابة رضوان الله عليهم لم يتلقوا من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقط منطوق القرآن الكريم ثم ذهبوا يفهمونها كما شاءوا .  لا .  بل كانوا يتعلمون الإيمان ثم يضبطون ما فهموه بالقرآن الكريم كما جاء في الحديث . عن جُنْدُبِ بن عبد الله قال كنا مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ــ ونحن فتيان حَزَاوِرَةٌ فَتَعَلَّمْنَا الْإِيمَانَ  قبل أن نتعلم القرآن ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانا(24) .
    وجاء في مسند الإمام أحمد من حديث  أَبِي عبد الرحمن(25) قال : حدثنا من كان  يُقْرِئُنَا من أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ  أنهم كانوا يَقْتَرِئُونَ  من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ــ  عَشْرَ آيَاتٍ فَلَا يَأْخُذُونَ فِي الْعَشْرِ الْأُخْرَى حَتَّى يَعْلَمُوا مَا فِي هَذِهِ مِنْ الْعِلْمِ وَالْعَمَلِ قَالُوا فَعَلِمْنَا الْعِلْمَ وَالْعَمَلَ .
    والمراد : أن الصحابة رضوان الله عليهم تلقوا ( نص ) ـ منطوق ـ وتلقوا معنى ، وهذا كله هو ما جاءنا من الله على لسان رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، هذا كله  ما نحن ملزمين به ـ كتابعين لهؤلاء الكرام ـ . قال تعالى : { وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا } .
    وقال تعالى : (فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) (البقرة : 137 )
    فالصحابة هم  من أراد الله بوصف المؤمنين في هذه الآيات ذلك أن الله عز وجل شهد لهم بالإيمان في آيات أخرى من كتابه(26) قال تعالى : { وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } ( التوبة : 100 ) .
     وَقَالَ تَعَالَى : { لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا }( الفتح : 18 )  .
     
    عبادة النبي مصدرها الجاهلية!!

    ويدَّعي عباس العقَّاد أن عبادة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قيامه وصيامه ، لم يكن شيئاً من ذلك  بتعاليم الوحي ، يقول تحت عنوان ( العابد ) ( تهيأ للعبادة بميراثة ونشأته وتكوينه . فولد في بيت السدانة والتقوى وتقدمه آباء يؤمنون ويوفون بإيمانهم ، ويعتقدون ويخلصون فيما اعتقدوه .. ) (27)
    وهو جاهل أو كذّاب  فَسَدَانَةُ البيت لم تكن في بني عبد المطلب ، ولا في بني عبد المناف وإنما كانت في بني عبد الدار ، وحديث رد مفتاح الكعبة لعثمان بن طلحة معروف مشهور(28) 
    وأكد مراراً على أن ما كان بأبي بكر هو خلق أصيل فيه ( أدب الطبع الذي يهتدي من نفسه بدليل ) .. ( يدري بوحي نفسه ) !! (29)
     
    ولم تكن عبادة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يشبهها شيء من فِعال أهل الجاهلية ، لا في قريش ولا في غيرها ، أكانوا يركعون ويسجدون ؟ أم كانوا يصومون ؟ أو كان يحج كما يحجون ؟!
     
    العقاد لا يرى الوحي هذه حقيقة ثابتة في كل كتاباته  عن أنبياء الله ، وليس فقط عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، فالأنبياء ( العباقرة) ، تعلموا من البيئة أو من تلقاء أنفسهم أو من شيءٍِ آخر ولكن ليس من الوحي بالمعنى الذي نعرفه !!
     
    وهو يتكلم عن المسيح عليه السلام يقدم بمقدمة طويلة عن موطن المسيح ( الجليل أو فينيقية أو كنعان ) وكيف أنها كانت مدينة قوافل تجارية ، وكيف أن المسيح عليه السلام ولد في بيئة عرفت التسامح وتنكرت للجمود ، وحضرت الثورات ، وحضر زوال مُلك مَلِكٍ وقيام مُلْكٍ لملك آخر ، يقدم ذلك كله وكأنه هو الباعث على ما ظهر على يد المسيح ـ عليه السلام ـ من تسامح ، ومن ثورة على الأوضاع ورغبة جامحة في تغيرها(30)
    وهذا الفرض يكذبه العقاد نفسه ، فكم تكلم عن جشع ( العشارين ) ، وكم تكلم عن طوائف يهود ( الفريسيين ) و ( الصدوقيون ) .. طبقة المنافقين وطبقة الارستقراطيين كما يسميهم ، وفي الأحداث قرينة تكذبه ، وهي بعثة يحى عليه السلام ، ذلك أنه يرتكز في كل ما يكتب على ضرورة الزمن ، فيرى أن كل نبي يبعث بوحي مما حواليه .. يسميه ضرورة الوقت ، ويرى أن هذه ( ضرورة الوقت ) كبرى الأمارات على النبوة ، ومن أجلها ينكر النبوات . ويحي ـ عليه السلام ـ وعيسى ـ عليه السلام ـ كانت أوصافهم متضادة ـ كما يحكي العقاد ـ ، أحدهم ـ يحي عليه السلام ـ قوي شديد يعظ الملك وينهره ، ويواجه الناس بقوة ، والثاني ـ عيسى عليه السلام ـ هين لين .فأيهم ( أرسلته ) ضرورة الوقت ؟!!
    لا أدري . ولا إخاله يدي . ولا تبحث فإن كل هذا كالبحث عن الماء فوق تل التراب ، وإنه عباس العقاد أذهب الله بركته بإشغاله بما لا ينفع .
     
    عيسى ـ عليه السلام ـ من أرسله ؟!

    يبحث في نهاية كتابه ( حياة المسيح أو عبقرية المسيح ) ، عن مصدر ما جاء به المسيح ـ عليه السلام ـ . من أين تعلم ؟!
     ولا يجد مصدراً ، ذلك أن شخص المسيح ـ عليه السلام ـ لم يحظَ باهتمامِ مَن دونوا التاريخ من أتباعه ، فحياةُ المسيح ـ عليه السلام ـ مجهولةٌ في كثير من مراحلها ، لم يعثر العقّاد على شيءٍ ينسب إليه علم المسيح ـ عليه السلام ـ فراح يُخمن .. راح يتكلم بالظنون !!
    يقول : ربما في كُتَّابِ القرية ، أو من يوحنا المعمدان ( يحى بن زكريا ) ، مع أن يحى بن زكريا ـ عليهما السلام ـ على ما تذكر الأناجيل وما يعترف به عباس العقاد لم يُلْقِ  إلى المسيح إلا كلمات معدودات ، ولو سلمنا بأن الذي علمه هو يحى بن زكريا ـ عليهما السلام ـ فمن علم يحى ـ عليه السلام ـ ومن علم زكريا ـ عليه السلام ـ ؟!
    لا تجد إجابة عند العقاد ، فقد يريد أن يثبت العبقرية للمسيح ـ عليه السلام ـ وأنه تعلم من تلقاء نفسه أو ممن حواليه ، ليقول أن ما تم على يد المسيح ـ عليه السلام ـ ما هو إلا  مجهود ذاتي .. عبقرية .!
     
     ويقول : ومن الخلوة في البرية ( التي عالجها كل نبي قبل أن يصدع بما أمر الله به ، وقبل أن يستيقن أن ما أمَّر به من عند الله ) (31) ، ويقول بعد كلامٍ مرسل عن فترة الخلوة في البرية ( وإن فترة الخلوة في البرية على أثر ذلك كانت فترة اعتكاف لاستخلاص الحقيقة من أعماق الضمير ... وعندنا أنفس خبر يعين على التعريف بمنهاج الإيمان في نفس الرسول العظيم هو هذا الخبر عن تجربة الوحدة في البرية  ... ) (32)  .
    والخلوة في البرية التي يتكلم عنها العقاد أمرها عجيب جداًَ ، قد يذهب بعقلك .
    لم تكن خلوة كما يدعي العقاد ، وإنما ـ حسب رواية الأناجيل ـ تسلط الشيطان على ربهم ـ الذي هو المسيح بزعمهم الكاذب ـ أربعين يوماً وساح به في البرية يصعد به ويهبط ، ويدخل به ويخرج ، ويأمره وينهاه .
     الشيطان تسلط على ربهم أربعين يوماً .
    هذا قولهم .
    وهم لا يجدون ما يعتذرون به ، إلا كلاماً يَضحَكون به على أتباعهم ويُضحِكون به مخالفيهم . ويأتي العقاد يُضحكنا عليه بسذاجته واستغفاله لمن يقرأ حين يدعي أنها كانت خلوة في البرية تعلم منها المسيح ـ عليه السلام ـ .!!
     
    موسى عليه السلام

    وموسى ـ عليه السلام ـ علمه بشر أيضاً عند العقاد ، يقول : ( موسى الكليم الذي تتلمذ على حمية نبي مدين قبل جهره بدعوته وبعد أن جهر بهذه الدعوة في مصر وخرج بقومه منها إلى أرض كنعان ، ولكنهم أخذوها وسلموها فنقصوا منها ولم يزيدوها ) (33)
     
    ونجد في كلامه ما يُبين أن الرجل ينكر الوحي من الله لأنبيائه مثل ( هنا موقف من المواقف التي نسميها موقف استلهام الغيب واستخارة الحوادث ) (34)
    ومثل : ( ولم تكن النبوءة بإذن من ذوي السلطان أمراء كانوا أو كهاناً أو شيوخاً مطاعين في القبيلة . بل يمتلئ يقين الإنسان بالإيحاء إليه فيمضي في تبليغ وحيه ولا يقوى أحياناً على كف لسانه) (35)
    ومثل : ( وإن الإنسان المتهيئ للنبوءة كان يخشى أن يسكت عن الدعوة متى جاشت ضمائره بحوافزها وألحت عليه أياماً بعد أيام ) (36)
    ومثل : قوله عن إبراهيم عليه السلام : ( اختبر حياة الشرك واختبر شعائره وفرائضه ، وخلصت له الهداية بالخبرة والهداية الإلهية ) (37)
    ومثل : ( أما ديانات الأنبياء فلا وجود لها في غير السلالة العربية ، والاختلاف بينها وبين الديانات الأخرى أن النبي لا يعينه أحد ولا ينبعث بأمر أحد ، ولكنه ينبعث بباعث واحد من وحي ضميره ووحي خالقه ) (38)  .
     ووحي خالقه لا يفهم منها نزول ملك الوحي جبريل على النبي ، أيِّ نبي ، كما فهذا بين في كلامه كما تقدم ، وإنما الوحي عنده أقرب ما يكون للوحي بمعنى الإلقاء في النفس
     
    غاندي ( نبي الهند ) !

     
    وغاندي الهندي ( نبي الهند ) كما يسميه عباس العقَّاد ، كانت عبقريته ـ أو نبوته ـ وراثية ( رضعها من ثدي أمه قبل أن يتعلمها من مرشد إلى أدب ، أو مبشر بدين ) ، كما يدعي العقّاد .
     وفي غاندي الهندي عابد البقرة كما يصوره لنا عباس العقاد عجيبة تنقض ما مضى كله في العبقريات .
    بعد أن قرر عباس العقّاد أن ما كان بغاندي الهندي جاءه من أمه وأبيه وكان في أخته وأخيه ، وهو ما جرى عليه في الحديث عن ( العباقرة ) ، بعد أن قرر هذا استدار عليه من قريب وراح ينقضه ، فذكر أن ما كان بغاندي الهندي عابد البقرة من عبقرية جاءه من الملة التي كان ينتحلها [ الجينية ] فغاندي ـ عند العقاد ـ ( ورث دواعي الثورة على ـ السيادة الغالبة ـ من عقيدة الجينية) (39) فـ ( عقيدة غاندي هي أهم شيء في بنيان شخصيته) (40)
     
    وهذا تردد وتخبط . فلا أدري ( عبقرية ) غاندي المزعومة   من ثدي أمه وفرجها ؟ أم من عقيدته التي كان يدين بها ؟!
    العقاد متردد ، وأفرد صفحات كثيرة في كتابه عن غاندي الهندي عابد البقرة ليقول فيها بأن الذي صاغ هذا ( النبي ) ـ بزعم العقاد الكاذب ـ هو عبادته للبقرة وقوله بالحلول والاتحاد ، والعودة للحياة الدنيا ، وأن الحياة سدى فلا هم يحشرون ولا هم يحاسبون .
     
    أقول : وما بال العقيدة هنا هي صاحبة العبقرية وعند عباقرة الإسلام ليست كذلك ؟!
    إنه عباس العقّاد متردد كعادته .
    بل وما بال غاندي الهندي عابد البقرة ( نبياً ) ( عبقرياً ) ؟!
    غاندي ـ بما يرويه عنه العقَّادُ ـ شبَّ جباناً يخاف أن يخرج من بيته ، وإن خرج يخاف من ظله ، وإن دخل يخاف الظلام في البيت ؛ وغاندي لص مارس السرقة مرات ، وغاندي عربيد لا يحل حراماً ولا يحرم حلالاً ، وغاندي في دراسته غبي بليد ، لم يكن يحفظ إلا بشق الأنفس ، وغاندي في وظيفته فاشل لم ينجح حتى ارتبط بالإنجليز مساعداً لهم يركلوه ويهينوه حتى كادوا أن يحرقوه ، وغاندي كان متناقضاً في وصاياه وأعماله (41) ثم هو عبقري(42) ومعجزة من معجزات الزمان !
    من أين ؟ وكيف يكون مثل هذا عبقرياً في حس العقاد ؟
     
    ويلحق بإنكار العقاد للوحي ، بمعناه المتبادر للذهن ، وهو نزول الرسالة على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بواسطة أمين الوحي جبريل ـ عليه السلام ـ ، يلحق بذلك إنكار العقاد لأثر العقيدة في حياة الناس . وهذا هو موضوع الموضوع القادم إن شاء الله وقدر
     

    محمد جلال القصاص
    مساء الأربعاء
    21/3/1430هـ
    18/3/2009م
     
    مواضيع ذات صلة
     
    هل كان عباس العقاد نصرانياً
     http://saaid.net/Doat/alkassas/125.htm
     
    التوحيد والأنبياء عند عباس العقاد
    http://saaid.net/Doat/alkassas/126.htm
     

    من هو عباس العقاد ؟
    http://saaid.net/Doat/alkassas/123.htm
     

    ------------------------------
    (1) أخرج العقاد عبقرية عمر قبل عبقرية الصديق
    (2)في ص120 ، 121 من كتابه ( عبقرية محمد ) ، وهو يتكلم عن تعدد الزوجات تكلم عن أنه ( ضرب المثل بنابليون لأنه حضر انقلاباً في الأطوار والعادات يشبه نشأة الدين في أيام الدعوة المحمدية ويعني به الثورة الفرنسية وحضر انحداراً في الأخلاق يشبه الانحدار الذي أصيب به العرب في أواخر عهد الجاهلية ،وأسس دولة ، ونظر في سن قانون وحاول ضروباً من الإصلاح
    (3) النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتل أحداً من أرباب الأقلام ، فقط قتل من سبوه بدون وجه حق ، قتل من تعرضوا للنساء والحرمات ، قتل مَنْ حرضوا القبائل على القتال ، قتلهم فأحيا بقتلهم قومهم ، ومنع الفتنة عن الناس ، وهم نفر قليل جداً .
    (4) انظر للكاتب ( ارتباط النفاق بالعقلانية والإصلاح ) بالصفحة الخاصة في صيد الفوائد .
    (5) تزوج النبي صلى الله عليه وسلم السيد ميمونة بن الحارث العامرية في عمرة القضاء ، وأقام عرساً بمكة ، ابن هشام / 272 ، وزاد الميعاد 3/228
    (6) شهدت فترة ما بعد الحديبية نشاطاً عسكرياً أكثر من غيرها ، ففيها كان فتخ خيبر وغزوة مؤتة وعدداً من السرايا والبعوث في غطفان ومن حول المدينة من الأعراب .
    (7) تسرب شيء من هذا الفهم إلى الأستاذ سيد قطب وهو يتكلم عن فترة مكة في تفسيره لآيات النساء (77) وما بعدها في الظلال وفي المعالم .
    (8) البخاري/2529
    (9) البخاري /2529
    (10) من أفضل ما اطلعت عليه رسالة دكتوراة بعنوان ( دفع الشبهات عن عصمة النبي صلى الله عليه وسلم ) للدكتور عماد الشربيني .
    (11)محمد عبد الله دراز ( 1894م ـ 1978م ) من أعلام القرن الماضي ، وممن عاصروا العقاد وطه حسين ، وممن حملوا الشهادات العليا من مصر ومن الخارج ، وممن منَّ الله عليه بحسن البيان وآية ذلك فيما كتبت يداه وخاصة كتاب ( النبأ العظيم ) ولم يحظ بهذا الدوي الإعلامي كما العقاد وطه حسين وغيره كونه لم يكن معوجاً مثلهم.
    (12) انظر النبأ العظيم / 28 ، 29 ط دار القلم . وفي الكتاب أدلة أخرى كثيرة ـ قبل وبعد حديثة عن الحديبية ـ يثبت فيها بالعقل والشرع من الواقع ومن السيرة أنه تنزيل رب العالمين نزل به الروح الأمين .
    (13) الأعمال الكاملة ج1/75 ط . بيروت ، وهو بهذا يسوي بين النبي صلى الله عليه وسلم ، وبين أخناتون انظر رسالة الله ص/40 ط نهضة مصر
    (14) انظر زاد الميعاد 3/ 50 ، وانظر السيرة النبوية لابن كثير 2/ 271والحديث أورده ابن حجر في شرحه لحديث البخاري / 2134
    (15) صلاة الخوف جاء ذكرها في أكثر من غزوة منها ذات الرقاع ، ومنها غزوة لجهينة ، ومنها يوم الحديبية . والروايات كثيرة في البخاري ومسلم وغيرهما .
    (16) أحمد /15986 ، وانظر شرح ابن حجر العسقلاني لحديث البخاري /3817 فقد جمع الروايات كلها التي في صلاة الخوف .وانظر القرطبي والطبري وابن كثير في تفسير الآية 102 من سورة النساء .
    (17) عبقرية خالد /38 ، وقبل هذا النص بسطرين يقول (وهمَّ خالد أن يغير عليه لولا نخوة من الفروسية أبت له العدوان على المسالم وقمعت فيه طمع الرئيس الموتور ) .
    (18) عبقرية محمد /53، 55
    (19) زاد الميعاد 3/240
     (20) 2/230
    (21 السعدي عند تفسير الآية 17 من سورة ياسين
    (22 الطبري عند تفسير الآية 35 من سورة النحل .
    (23) راجع ـ إن شئت ـ تفسير الطبري للآية 35 من سورة النحل .
    (24) الحديث في سنن بن ماجة /60 والحديث صحيح رجالة ثقات كما جاء في شرح السندي لسنن بن ماجه . والفتيان الحزاورة هم من قاربوا البلوغ .
    (25) هو زيد بن خالد الجهني توفى بالمدينة 68 هـ . والحديث في مسند الإمام أحمد برقم 22384 . ولأبي عبد الرحمن السلمي التابعي المشهور حديث بنفس المعنى أحفظه ولكني لم أستطع تخريجه لذا أمسكت عنه .
    (26) مجموع فتاوى بن تيمية 4 / 3
    (27) الأعمال الكاملة للعقاد 1/  142 ط دار الكتاب بيروت ، وسدانة البيت لم تكن في بني عبد المطلب ، ولا في بني عبد المناف وإنما كانت في بني عبد الدار ، وحديث رد مفتاح الكعبة لعثمان بن طلحة معروف انظر زاد الميعاد 3/356، والرحيق المختوم 1/ 386
    (28) انظر زاد الميعاد 3/356، والرحيق المختوم 1/ 386
    (29) السابق 1/228
    (30)موسوعة عباس العقاد الإسلامية ج1 / 620 .ط . دار الكتب لبنان .
    (31) موسوعة عباس العقاد الإسلامية ج1 / 726 .ط . دار الكتب لبنان .
    (32) موسوعة عباس العقاد الإسلامية ج1 /728  .ط . دار الكتب لبنان .
    (33) حقائق الإسلام وأباطيل خصومه /83
    (34) موسوعة عباس العقاد الإسلامية ج1 / 733 .ط . دار الكتب لبنان .
    (35)موسوعة عباس العقاد الإسلامية ج1 /  571.ط . دار الكتب لبنان .
    (36)موسوعة عباس العقاد الإسلامية ج1 /573  .ط . دار الكتب لبنان .
    (37) إبراهيم أبو الأنبياء /200
    (38) ص 157، وأكد ذات المعنى في ص/179
    (39) عظيم المهاتما للعقاد .ص/71 ، وانظر ص / 83
    (40) ص / 86
    (41) ذكره تناقضه في ص /91 ، وبرر ذلك وعلل له ، وذكر الباقيات من صفاته في ترجمته له في بداية كتابه .
    (42) الكتاب لا يحمل اسم العبقري ، ويحمل اسماً أكبر منه ، ووصفه العقاد بالعبقرية ص70 وتكرر بعد ذلك .

     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية