صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الثبات في عصر الفتن
    (joma744) 16/8 / 1438هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله خالق الأرض والسموات،وعد بإخراج عباده المؤمنين إلى النور من الظلمات،أحمده جل شأنه وأشكره على نعمه والمكرمات،وأسأله لي ولكم في حال الفتن الثبات،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له بيده سبحانه وحده المحيا والممات،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه وسلم ما تواصلت الخيرات وما تعاقبت المسرات، أمابعد: فأوصيكم ياعباد الله بتقوى الله فإنها السبيل للعصمة من الفتن المتشابهة يقول ربنا جل في علاه: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }(الأنفال:29).أحبتي الكرام لو أن أحدنا رَكِبَ في سفينة وفجأة هاج البحر وتلاطمت الأمواج العالية وأخذ ينزلق على أرض السفينة يمنة ويسرة مع تلاعب الموج بها فلا شك أن أول ما يفكر فيه هو أن يمسك بقطعة ثابتة في السفينة ليثبت خشية أن ينزلق إلى البحر فيغرق فيه،والأمة اليوم ابتليت بفتن تموج كموج البحر،ابتليت الأمة بفتن و قضايا تجعل الحليم حيران،فما أحوجنا للبحث بكل جدية عما يثبتنا،وإلا غرقنا مع الغارقين في بحر تلك الفتن،وقد يسأل سائل لما ابتليت أمة الإسلام بهذا السيل الجارف من فتن الشهوات والشبهات فأقول له تلك سنة إلهية يتميز بها الصادقون من الكاذبين؛تعالوا واسمعوا معي لقول ربنا : {الم() أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ()وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ}(العنكبوت:1-3).والخطورة في الأمر أن هذه الفتن تصيب أهم عضو من أعضاء الإنسان وهو القلب الذي سمي بذلك لتقلبه في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :((إِنَّ قُلُوبَ بَنِي آدَمَ كُلَّهَا بَيْنَ إِصْبَعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ الرَّحْمَنِ كَقَلْبٍ وَاحِدٍ يُصَرِّفُهُ حَيْثُ يَشَاءُ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم اللَّهُمَّ مُصَرِّفَ الْقُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا عَلَى طَاعَتِكَ))(مسلم،تصريف الله للقلوب،ح(4798)). هل تأملت معي أخي مهما كان إيمانك ومهما كان صلاحك فإنك لست في مأمن من الفتن وتقلب قلبك فأنت أحوج ما تكون إلى البحث عن ركن تأوي إليه ويحميك من هذا الخطر ولا حامي منه إلا الله فأكثر الناس إيماناً رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحتمي بحمى ربه من تقلب قلبه عن شَهْرُ بْنُ حَوْشَبٍ قَالَ قُلْتُ لِأُمِّ سَلَمَةَ :يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ مَا كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا كَانَ عِنْدَكِ قَالَتْ:(كَانَ أَكْثَرُ دُعَائِهِ يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ،قَالَتْ: فَقُلْتُ:يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَكْثَرَ دُعَاءَكَ يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ قَالَ:((يَا أُمَّ سَلَمَةَ إِنَّهُ لَيْسَ آدَمِيٌّ إِلَّا وَقَلْبُهُ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ فَمَنْ شَاءَ أَقَامَ وَمَنْ شَاءَ أَزَاغَ)) فَتَلَا مُعَاذٌرضي الله عنه {رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا }،أيها الكرام إن أهل الكفر وأهل الزيغ والضلال وأهل الشهوات لا يزالون بأهل الحق لزحزحتهم عن دينهم وعن طهرهم ومبادئهم لا يكلون ولا يملون وقد حاولوا ذلك من قبل مع خير البشر سيدي أبا القاسم صلى الله عليه وسلم أتدرون من عصمه إنه الله جل في علاه من بيده كل شيء وهو على كل شيء قدير أخبرنا ربنا عن ذلك بقوله: { وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا () وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا }(الإسراء:73-74). أيها المؤمنون إن الفتن ليست قصراً على هذه الدنيا فهناك فتنة القبر المرعبة، وهناك فتن يوم القيامة،فتنٌ تجعل الولدان شيباً،والسؤال من يثبتنا عندها من ينجينا من شرها؟ إنه الله وحده جل في علاه أخبر عن ذلك بقوله: { يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ }(إبراهيم:27).

    الخطبة الثانية :
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أننا جميعاً بحاجة ماسة أن نربي أنفسنا وأهلينا على كثرة اللجوء إلى الله بأن يعصمنا من سوء الفتن ما ظهر منها وما بطن،وأن نستن بسنة نبينا صلى الله عليه وسلم بكثرة تكرار دعاء يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، وأن لا يتعرض أحدنا للفتن اعتماداً على صلاحه ودينه وتقواه،فكم من الصالحين تعرضوا لفتنة المال أو النساء فزلوا فيها وما استطاعوا العودة مرة أخرى فاعتزلوا الفتن اعتزلوا الفتن بكل ما أوتيتم من قوة ، لاسيما في عصرنا هذا الذي غدت الفتن تدخل على المرء حتى غرفة نومه، في الصحيح عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَرضي الله عنه قَالَ:قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم :((لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقْبَضَ الْعِلْمُ وَتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ وَتَظْهَرَ الْفِتَنُ وَيَكْثُرَ الْهَرْجُ وَهُوَ الْقَتْلُ الْقَتْلُ حَتَّى يَكْثُرَ فِيكُمْ الْمَالُ فَيَفِيضَ))(البخاري،ما قيل في الزلازل..،ح(978)).احبتي في الله إن الخطب عظيم وإن السبيل الوحيد للثبات هو التمسك بدين الله وتطبيق سنة النبي صلى الله عليه وسلم في كافة أمور حياتنا ، ومحاسبة النفس أولاً بأول ومجاهدتها للابتعاد عن كل أنواع الفتن ومقدماتها ومن حقق ذلك فليبشر بعون من الله وتسديد وعد بذلك ربنا بقوله : {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ () وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } (العنكبوت:68-69)

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية